أحمد نجاد والتمهيد لظهور المهدى المنتظر!!

الكاتب : محمد دغيدى   المشاهدات : 363   الردود : 1    ‏2005-11-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-30
  1. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    --------------------------------------------------------------------------------

    طهران - رويترز : ربما استحوذت دعوته لتدمير اسرائيل على العناوين الرئيسية للصحف في الخارج لكن ما يثير اهتماما أكبر داخل ايران حول الرئيس محمود أحمدي نجاد هو اخلاصه لشخصية دينية صوفية.وفي خطاب له يوم الاربعاء امام كبار رجال الدين تحدث احمدي نجاد عن اعتقاده الشديد في ظهور الامام "الغائب" للشيعة الاثنى عشرية . ووفقا للمذهب الشيعي فقد اختفى الامام الثاني عشر أبو القاسم محمد الذي يقول الشيعة انه ينحدر من نسل النبي محمد في عام 941 ميلادية ولكنه سيعاود الظهور في اخر الزمان ليقود عهدا من العدالة الاسلامية.وقال أحمدي نجاد في كلمة أمام خطباء الجمعة من مختلف أنحاء البلاد "ان المهمة الرئيسية لثورتنا هي تمهيد الطريق لظهور الامام المهدي الثاني العشر.

    "لذلك.. يجب ان تكون ايران مجتمعا قويا متطورا ونموذجا اسلاميا."ونقلت عنه صحف ووكالات أنباء محلية قوله "اليوم.. يجب ان نعرف سياساتنا الاقتصادية والثقافية والسياسية استنادا الى سياسة عودة الامام المهدي. ينبغي ان نتجنب تقليد سياسات الغرب وانظمته."ومنذ توليه السلطة في اغسطس آب دأب أحمدي نجاد على الاشارة الى عودة الامام الثاني عشر الذي يعرف ايضا بالمهدي في أغلب خطبه الكبرى.

    واحتوى خطاب ألقاه في سبتمبر ايلول امام الجمعية العامة للامم المتحدة على مقطتفات مطولة حول المهدي اربكت الدبلوماسيين الغربيين وضايقت نظرائهم من البلدان الاسلامية التي تتبنى المذهب السني والتي تعتقد في نسل مختلف للنبي محمد عما يقول به الشيعة.واثار هذا الافتتان من جانب أحمدي نجاد بشخصية المهدي شيوع روايات غريبة.وقد نفى مساعدون لاحمدي نجاد شائعة تناقلها العامة تقول بان الرئيس أمر مجلس وزراءه بكتابة خطاب الى الامام الثاني عشر والقاءه في بئر قرب مدينة قم المقدسة التي يزورها الاف الحجاج أسبوعيا للصلاة والقاء رسائل الى الامام.

    لكن ما تتناقله الالسن بكثره هو امكانية أن يكون اعتقاد احمدي نجاد في عودة الامام الثاني عشر ربما يكون مرتبطا بالنفوذ المتنامي المفترض لجمعية سرية كرست نفسها للمهدي وتم حظرها في اوائل الثمانينات. وهذه الجمعية هي رابطة (الحجتية) التي تأسست في عام 1953 واستخدمها شاه ايران لمحاولة استئصال اتباع البهائية. وتحتكم هذه الجمعية الى اقتناع راسخ بأن عودة الامام الثاني عشر ستتحقق سريعا بعد اشاعة الفوضى في الارض.ويظهر أحمدي نجاد وهو ثاني رئيس منذ الثورة من غير رجال الدين احترامه الشديد لآية الله محمدتقي مصباح يزدي وهو رجل دين محافظ له علاقات مقربة من مدرسة الدينية التي أسستها رابطة الحجتية في قم.

    وتدعي نظريات المؤامرة الشائعة في ايران بان كثيرين من أعضاء حكومة احمدي نجاد ومسؤولين بارزين اخرين عينهم هم من خريجي مدرسة حقاني وأتباع لرابطة الحجتية.وقال محلل سياسي رفض الكشف عن اسمه "يبدو أنهم (أعضاء رابطة الحجتية) أصبحوا أكثر نشاطا في الفترة الاخيرة وانتشروا بين الحكومة."لقد قال الرئيس مرارا ان حكومته ستمهد الطريق لعودة الامام."

    لكن اخرين يشيرون الى أن كثيرين من المسؤولين السابقين في الحكومة والذين كان ينظر اليهم على أنهم معتدلين تخرجوا في مدرسة حقاني.ولم يثبت وجود صلة بين جمعية الحجتية ومدرسة حقاني رغم الشائعات حول ذلك كما أن المدرسة ظلت احدى أبرز المدارس الدينية هيبة في قم.كما أن تأكيد أحمدي نجاد على أهمية التنمية والعدالة لتشجيع عودة المهدي توحي ايضا بوجود تناقض كبير مع فكر الحجتية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-01
  3. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    أما عن ردى وتعليقى على الخبر: هذا ذكرني بالرجل ا ليهودي ا لمتدين الذي يشتري من العرب الفلسطينيين الحمير البيض

    ليطلقها في الجبال لانهم يؤمنون بان المسيح سياتيهم على ظهر حمار ابيض .

    ليس بمستغرب أن يصدر عن أحمدي نجاد هذا الأمر, و لسنا بحاجه لإثبات أن النظام الفارسي في غيران له طموحات لتكوين إمبراطوريه فارسيه على نمط الإمبراطوريه التركيه تحت العنوان الإسلامي, و إطلاق بعض الأساطير و صبغها بالصبغه الدينيه لن تكون غريبه على ايران و قد رأينا أبعد المجتمعات و الرجال عن الدين يستغل مثل هذه الأساليب لتمرير سياسات مصلحيه و ما دعوة بوش الصليبيه إلاّ مثال على ذلك, و أقول ألم تبني العلمانيه الصهيونيه دعوتها على أساطير دينيه و من ضمنها بناء الهيكل و لو نظرت إلى الأرضيه التي قام عليها الكيان الصهيوني هي أساطير التوراة و هي أكثر غرابه و ضلاله من دعوة أحمدي نجاد و على أرضية الحمير البيض و ما هو أتفه منها تم طرد شعب من أرضه و تم تحويل دين إلى قوميه و تم .............
    و الحمار الأبيض و الأسود و شعب الله المختار و حائط المبكى أصبحت ما يبنى عليها حق الشعبين في العيش بسلام؟؟؟ و الذي يعني حق الحمار الأبيض بالتحرك بحريه في الأرض المتبقيه للشعب الآخر.
     

مشاركة هذه الصفحة