لن يضيع الأقصى

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 571   الردود : 1    ‏2002-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-03
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35


    بسم الله الرحمن الرحيم



    خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ جلال القدسي



    الحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين، الحمد لله القائل في محكم التنزيل "كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز".

    وأشهد أن لا إله إلا الله إله الأولين والآخرين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين.

    (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون)، (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا، يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما).

    أما بعد:

    عباد الله: فإن أحسن الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

    ثم أما بعد:

    أيها المسلمون: بين جعجعة وأخرى، وبين كلمات وما في معناها، وبين مقالات وكتابات في صحف وغيرها لبعض المنافقين ومن في قلوبهم مرض، أن القدس ضاعت ولن تعود، مما افاض على كثير من قلوب المسلمين القنوط واليأس من استردادها، وذلك لظنهم أن اليهود أصبحوا قوة عظيمة بالإضافة إلى حلفائهم. يطيب لنا الحديث وإظهار الحق للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، فنقول: أيها المسلمون إن القدس لم تضع ولن تضيع لأن الله وعد بهذا، وكذلك رسوله صلى الله عليه وسلم.

    يقول الله تعالى: (ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون، فتول عنهم حتى حين وأبصرهم فسوف يبصرون).

    نعم أيها المسلمون: إن القائلين لهذه المقالة (أن القدس ضاعت ولن تعود من كفرة ومنافقين) إنما أرادوا إيقاظ اليأس ونشره في قلوب المسلمين، مع علمهم بأن القدس لم تضع. ولكننا نقول أيها المسلمون باستقراء كتاب ربنا الذي يغرس فينا -أهل الإسلام- حقائق الوحي، ومن ذلك أن قوم موسى حين كانت تُستحيى نساؤهم ويذبح أطفالهم وفرعون يقول: (وإنا فوقهم لقاهرون) نزل قول الله تعالى بعد ذلك كله (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين، ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون).

    نعم عباد الله : هكذا وعد الله فلن تضيع القدس وذلك لأن الله كرمها بسكن الأنبياء فلن يرجعها لقتلة الأنبياء ولكن الأيام دول (وتلك الأيام نداولها بين الناس) مهما عمل اليهود وأتباع اليهود فالقدس عائدة وراجعة فلا تكونوا يائسين.

    أيها المسلمون: المستقبل لدين الله، والعزة لأوليائه، ولا تكونوا مثل من رأى العدو يتبجح ويتقوى وتحت ظل هذه الرؤية رأى أنه مهما عملنا لن نغير من الواقع شيئا ولن نجني سوى التعب والمشقة فليس إذا في السعي فائدة، فإذا بكم تنظرون إليه متجهم الوجه عاقد الحاجبين مقطب الجبين راقعا راية "لو أسلم حمار الخطاب ما أسلم عمر" حين يطلب منه خدمة دينه ولو بكلمة يقول: "أنت تؤذّن في خرابة ولا أحد حولك" ، "وتنفخ في قربة مقطوعة"، وغيرها من عبارات تصدأ بها الأفهام بعد سقالها، وترد ذكران العقول إناثا، هلك الناس في نظره وقد هلك، وصف النبي صلى الله عليه وسلم هذه الحالة النفسية وصفا دقيقا بقوله كما ثبت عند مسلم: (إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم).

    معاشر المؤمنين: مما لا شك فيه أن حقائق اليوم هي أحلام الأمس، وأحلام اليوم هي حقائق الغد، والضعيف لا يظل ضعيفا أبد الآبدين، والقوي لا يظل قويا أبد الآبدين (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين، ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما ما كانوا يحذرون).

    نعم يا عباد الله:

    إننا نملك الإيمان بنصر الله لنا، وثقة بتأييده لنا، ويقينا بسنة الله تعالى في إحقاق الحق وإبطال الباطل ولو كره المجرمون، واطمئنانا إلى وعده الذي وعد به المؤمنين (وعد الله الذين آمنوا ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا). نعم يعبدونني لا يشركون بي شيئا، نعم عباد الله إنه وعد يشحذ الهمم ويستنفر العزائم ويملأ الصدور ثقة وإيمانا بأن الدور لنا لا علينا وأن التاريخ معنا لا علينا ،وإنا لنحن المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون.

    سنة الله رب العالمين ولن تجد لسنة الله تحويلا، ولا تزال طائفة من أمة محمد صلى الله عليه وسلم على الحق منصورة لا يضرها من خالفها، وليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل كما ثبت ذلك عنه صلى الله عليه وسلم. وما أنتم أيها المسلمون إلا أجراء عند الله كيفما أراد أن يعمل عملتم وقبضتم الأجر ولكن ليس لكم ولا عليكم أن تتجه الدعوة إلى مصير، فذلك صاحب الأمر لا شأن الأجير، وحسبكم أن من الأنبياء من يأتي يوم القيامة ومعه الرجل ومعه الرجلان والثلاثة ومن يأتي وليس معه أحد، ليس عليك هداهم، إن عليك إلا البلاغ.

    وآية الآيات في هذا الدين يا عباد الله أنه أشد ما يكون قوة وأصلب ما يكون عودا وأعظم ما يكون رسوخا وشموخا حين تنزل بساحته الأزمات وتحدق به الأخطار وتشتد على أهله الكرب وتضيق بهم المسالك وتوصد عليهم المنافذ، حينئذ ينبعث الجثمان الهامد ويتدفق الدم في عروق أبنائه ينطلق فينتفض، يقول فيُسمع، ويمشي فيُسرع، ويضرب في ذات الإله فيوجع، فإذا النائم يصحو، وإذا الغافل يفيق، وإذا الجبان يتشجع، وإذا الضعيف يتقوى، وإذا الشديد يتجمع، وإذا بهذه القطرات المتتابعة والمتلاحقة من هنا وهناك من جهود القلة تكون سيلا عارما لا يقف دونه حاجزا ولا سدا.

    لا يزخر الوادي بغير شباب وهل شمس تكون بلا شعاع

    إن هذه الأمة تمرض لكنها لا تموت، وتغفو لكنها لا تنام، فلا تيئسوا، فإنكم ستردون عزّكم.

    نعم يا مسلمون: فإن قراءة متأنية لتاريخ الصليبيين وبيت المقدس تعطي الأمل بأن الواقع سيتغير.

    فاسمعوا إلى ابن كثير رحمه الله وغيره من أهل السير وهم يسردون لكم ذلك الحدث العظيم في ضحى يوم الجمعة في شهر شعبان لسنة 492هـ: (دخل ألف ألف مقاتل بيت المقدس فصنعوا به ما تصنعه وحوش الغابة وارتكبوا فيه مالا ترتكب أكثر منه الشياطين، لبثوا فيه أسبوع يقتلون المسلمين حتى بلغ عدد القتلى أكثر من ستين ألف، منهم الأئمة والعلماء والمتعبدون والمجاورون، وكانوا يجبرون المسلمين على إلقاء أنفسهم من أعالي البيوت لأنهم يشعلون النار وهم فيها فلا يجدون مخرجا إلا بإلقاء أنفسهم من أعالي الأسطحة، جاسوا فيها خلال الديار، وتبروا ما علوا تتبيرا، وأخذوا أطنان الذهب والفضة والدراهم والدنانير، ثم وضعت الصلبان على بيت المقدس وأدخلت فيها الخنازير، ونودي من على مآذن لطال ما أطلق التوحيد من عليها، نودي إن الله ثالث ثلاثة –تعالى الله وتبارك عما يقولون علوا كبيرا- فذهب الناس على وجوههم مستغيثين إلى العراق)، وتباكى المسلمين في كل مكان لهذا الحديث وظن اليائسون أن لا عودة لبيت المقدس أبدا إلى حظيرة المسلمين.

    كم طوى اليأس نفوسا لو رأت منبتا خصبا لكانت جوهرا

    ويمضي الزمن.. وفي سنة 583هـ أعد صلاح الدين جيشا لاسترداد بيت المقدس وتأديب الصليبيين على مبدئهم هم "إن القوي بكل أرض يُتقى"

    وفي وقت الإعداد تأتيه رسالة على لسان المسجد الأقصى تعجّل له هذا الأمر وهذه المكرمة، فإذا بالرسالة على لسان المسجد الأقصى تقول له:

    يا أيها الملك للصلبان نكّس جاءت إليك ظلامة تسعى من البيت المقدس

    كل المساجد طهرت وأنا على شرفي أنجس

    فصاح رحمه الله : وا إسلاماه ، وامتنع عن الضحك وسارع في الإعداد ولم يقارف بعدها ما يوجب الغسل.

    من ذا يغير على الأسود بغابها أو من يعوم لمسبح التمساح

    وعندها علم الصليبيون أن هذا من جنود محمد صلى الله عليه وسلم، فتصالح ملوك النصارى وجاءوا بحدهم وحديدهم وكانوا 63 ألف، فتقدم صلاح الدين إلى طبرية وفتحها بلا إله إلا الله فصارت البحيرة إلى حوزته ثم استدرجهم إلى الموقع الذي يريده هو، ثم لم يصل الكفار بعدها قطرة ماء إذ صارت البحيرة في حوزته فصاروا في عطش عظيم، عندها تقابل الجيشان وتواجه الفريقان وأسفر وجه الإيمان، واغبر وجه الظلم والطغيان، ودارت دائرة السوء على عبد الصلبان، عشية يوم الجمعة واستمرت إلى السبت الذي كان عسيرا على أهل الأحد، إذ طلعت عليهم الشمس واشتد الحر، وقوي العطش، وأضرمت النار من قبل صلاح الدين في الحشيش الذي كان تحت سنابك خيل الكفار، فاجتمع عليهم حر الشمس وحر العطش وحر النار وحر السلاح وحر رشق النبال وحر مقابلة أهل الإيمان، وقام الخطباء يستثيرون أهل الإيمان ثم صاح المسلمون وكبروا تكبيرة اهتز لها السهل والجبل، ثم هجموا كالسيل لينهزم الكفار ويؤسر ملوكهم ويقتل منهم ثلاثون ألفا.

    وذكر أن بعض الفلاحين رؤي وهو يقود نيفا وثلاثين أسيرا يربطهم في حبل خيمته، وباع بعضهم أسيرا لنعل يلبسها، وباع بعضهم أسيرا بكلب يحرس له الغنم، ثم أمر السلطان صلاح الدين جيوشه أن تستريح لتتقدم لفتح بيت المقدس, وفي هذه الاستراحة وقفة فكيف كانت النفوس المؤمنة التي لا تيئس يا ترى في هذه الاستراحة؟ إن الرؤوس يا عباد الله لم ترفع من سجودها، والدموع لم تمسح من خدودها، يوم عادت البيع مساجد والمكان الذي يقال فيه إن الله ثالث ثلاثة صار يشهد فيه أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ثم سار نحو بيت المقدس ليفتحه من الجهة الشرقية ويخرجهم منه، فكان له ذلك على أن يبذل كل رجل منهم بعشرة دنانير ويخرج ذليلا، وعن المرأة خمسة دنانير وعن الطفل دينارين، ومن عجز كان أسيرا للمسلمين فعجز منه 16 ألف كانوا أسراء للمسلمين فدخل المسلمين بيت المقدس وطهروه من الصليب وطهروه من الخنزير ونادى المسلمون بالأذان ووحدوا الرحمن وجاء الحق وبطلت الأباطيل وكثرت السجدات وتنوعت العبادات وارتفعت الدعوات وتنزلت البركات وانجلت الكربات وأقيمت الصلوات وأذن المؤذنون وفر القسيسون وأحضر منبر نور الدين الشهيد عليه رحمة الله الذي كان يأمل أن يكون الفتح على يديه فكان على يد تلميذه صلاح الدين ورقى الخطيب المنبر في أول جمعة بعد تعطل الجمعة والجماعة في المسجد الأقصى دام 91 عاما فكان مما بدأ الخطيب خطبته بعد أن حمد الله فقال: "فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد الله رب العالمين، فلله الأمر من قبل ومن بعد ولكن أكثر الناس لا يعلمون).

    معاشر المسلمين: إن الأقصى اليوم لم تعطل فيه الجمعة ولم تعطل فيه الجماعة، فالمؤمن لا يعرف اليأس ولا يفقد الرجاء إذ هو واثق بربه، ثم هو واثق في حق نفسه، ثم هو واثق بوعد الله له، إن مرت به محنة اعتبرها دليل حياة وحركة فإن الميت الهامد لا يضرب ولا يؤذى وإنما يضرب ويؤذى المتحرك الحي المقاوم، كالحديد يدخل النار فيستفيد إذ يذهب خبثه ويبقى طيبه.

    إن علينا معشر المسلمين أن نكون بحجم التحديات في صبر وثبات ولتعلم أن والوصول إلى القمة ليس الأهم ولكن الأهم البقاء فيها، وإن الانحدار إلى القاع ليس هو الكارثة ولكن الكارثة هي الاعتقاد أنه لا سبيل إلى الخروج من القاع، ليس والله الدواء في بكاء الأطلال وندب الحظوظ، إنه في الترفع عن الواقع بلا تجاهل له بالاستعلاء النفسي عليه في تحرير الفكر من إرهاقه ويأسه، فبالإرادة الحرة القوية الأبية أيها المسلمون ممكن تحويل عوامل الضعف إلى قوة بإذن رب البرية، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين حصل له في أحد ما حصل - شج وجهه وكسرت رباعيته وانخذل عنه من انخذل وإذا به ينقل المسلمين إلى مواجهة جديدة في حمراء الأسد لملاحقة المشركين الذين كانوا حقا منتصرين ولولا ملاحقة المسلمين لهم لقضوا على البقية الباقية من المسلمين. وهذا يدل على حكمة الرسول صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر يأتي من بعده وقد تربى على سنته بعد أن كادت نواة الإسلام تضيع في طوفان الردة فإذا به ينقل الأمة من نقلة إلى نقلة ومن واقع إلى واقع في استعلاء على اليأس وترفع عن الهزيمة.



    أيها المسلمون إن المستقبل لهذا الدين بلا منازع لكنه لا يتحقق بالمعجزات السحرية وإنما هو بالعمل والبذل لله من منطلقات صحيحة على منهج أهل السنة والجماعة، ووعد الله لم يتخلف ولكنه لم يتحقق أبدا على أقوام لا يستحقونه ولا يفهمون سننه ولا يضحون من أجله.

    حقق الله لنا آمالنا، وعلى الله بلوغ الأمل ، واسمعوا عباد الله في الختام حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي أعلمنا أن هذه الأرض بيت المقدس بلاد الشام ستكون موئلا لأهل الإيمان، كلما تقارب الزمان، والحديث في مسند الإمام أحمد وصححه الشيخ أحمد شاكر رحمه الله.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بينما أنا نائم إذا رأيت عمود الكتاب احتمل من تحت رأسي فظننت أنه مذهوب به فاتبعته ببصري فعمد به إلى الشام، ألا وإن الإيمان حين تقع الفتنة سيكون في الشام).

    وأصرح من هذا ما رواه أبو يعلى كما في مجمع الزوائد وقال الهيثمي رجاله ثقات يقول صلى الله عليه وسلم: (لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حولها وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله لا يضرهم من خذلهم ظاهرين على الحق إلى أن تقوم الساعة).

    نعم عباد الله هذه المبشرات فلن تضيع القدس فهذا كتاب ربنا وهذه سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهذا تاريخنا.











     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-03
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    الحبيب تانجر

    هذا هو الآمل الذي لازلنا عايشين عليه لن يضيع الاقصى
     

مشاركة هذه الصفحة