حرب الوجود تستدعي الشمولية

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 722   الردود : 8    ‏2002-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-03
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    بقلم : الاستاذ إبراهيم أبو الهيجاء

    (1)

    السؤال المنطقي الأسبق لما يحدث ، لماذا تمهل شارون كل هذا الوقت حتى يصل إلى لحظة العداء السافرة و الإعدامات الحية التي تمارس الآن في مدن و قرى فلسطين و تحديدا في رام الله ؟ و كيف يمكن أن يصل الأميركان إلى مثل هذه الوقاحة في تبرير المجازر الصهيونية ؟ إذن ثمة معادلة جديدة يجب فهمها و الوقوف عندها ، و برأينا أن هناك ثلاثة أسباب تقف خلف تمهل شارون سابقا و محاولة الأميركان لجم شارون ظاهريا من قبل:

    الأول : منح المجتمع الصهيوني فرصة لالتقاط أنفاسه و ترتيب أوراقه بعد ضربات المقاومة الموجعة التي سيطرت عمليا على زمام الموقف و لا زالت صاحبة مبادرة و فاعلية رغم إجراءات الحصار و القمع و المتلاحقة ، بل إن الأهم أن تلك المقاومة أصبحت متطورة بأساليبها و يشترك في تأديتها الجميع ، و لم يعد العمق الصهيوني يعني لهم شيئا ، و حتى الروح الاستشهادية أصبح الجميع يتمتع بها إسلاميون و وطنيون ، إذن الكيان الصهيوني في ورطة حقيقة و وصل مجتمعها إلى أزمة لم يعرفها فعلا في تاريخه ، فالانتفاضة وضعته أمام خيارات محدودة ، و لتوفير فرصة لالتقاط أنفاسه و منح شارون شيئا ليقوله ، استدعى زيني على عجل بل أعلن صهيونيا و فجأة التخلي عن شروط الهدوء السبعة .

    الثاني : أما السبب الثاني للتمهل الصهيوني فهو تأمين التغطية اللازمة لجولة تشيني التي تستهدف بشكل رئيس الحصول على الصمت العربي الرسمي لضرب العراق ، و مهمة زيني أيضا جاءت لتساعد تشيني في مهمته ، أو بالأحرى ليتمكن من الكذب و يرسل رسالتين (الأولى) للعرب بأن الأميركان جادون في التحرك للجم شارون ، و حاولوا إتمام المشهد من خلال دغدغة عواطفنا بقرار من مجلس الأمن التجميلي الذي لا يحمل سوى الجديد من الكلمات الإبداعية و العموميات السياسية مثل (دولة فلسطينية قابلة للحياة) ، و الرسالة (الثانية) هي للعرب الرسميين تحمل مضمون الصفقة المعروضة أميريكيا (و هي وافقوا على ضرب العراق ، نضمن لكم تهدئة الموقف فلسطينيا) .

    الثالث : الهدف الثالث من تمهل شارون السابق ، هو مواجهة المبادرة السعودية سياسيا ، فرغم كوننا ندرك أن هذه المبادرة خطيرة و تمنح الكيان الصهيوني صيغة تستطيع استثمارها مستقبلا ، كما أنها لا تليق برد عربي رسمي على الدم الفلسطيني النازف ، إلا أن شارون (برأينا) صاحب الأحلام التوراتية الكاذبة لا يستطيع الموافقة عليها ، و إنما هو اضطر في البداية فقط للتعاطي معها كعلاقات عامة ، أما التشجيع الأمريكي لها فهو نابع أيضا من سبب مصلحي آنيّ غير جدي كون الأميركان ليسوا على استعداد للخوض أو التورط بحلول على المسار الفلسطيني قبل ترتيب المنطقة و ضرب العراق ، لأن ما يهدفون إليه هو فرض اتفاق من واقع هزيمتنا و ليس من شعور القوة المحصلة عندنا بفعل ما جرى في لبنان أو ما يجري في ظل الانتفاضة الحالية ، ناهيك عن إدراكهم أن اليمين الحاكم الصهيوني لا يستطيع تمرير المبادرة ، فلماذا الدخول في لعبة خاسرة أصلا ؟ كما أن الأميركان فعلا لا يملكون بديلا مرضيا عنه من الطرفين ، و الدليل على ذلك أن مهمة زيني رغم ما قيل عنها من تفويض رئاسي إلا أنها لم تتعدى حتى اللحظة الدور الأمني ، و حتى تقرير ميتشيل الذي يحمل مضمونا سياسيا استبعد تماما من الحوار و بقي زيني متمسك بتطبيق وثيقة تبنيت ، بل حاول أن يعدل الشروط الأمنية بشروط إضافية – و أيضا هي أمنية - ..

    (2)

    جملة الأهداف الثلاثة (برأينا) لم تتحقق حتى قبل عملية (نتانيا) النوعية ، فزيني لم يستطع جر الفلسطينيين لنقاش أمني ، و الهدوء الذي حاول الحصول عليه دون ثمن لم يأخذه ، أما جولة تشيني فكانت بالفعل مخيبة للأميركان ، و حتى موافقة الرسميين العرب المعطاة لتشيني من بعضهم كانت خجولة و مترددة و أتبعت بسيل من التحذيرات ، أما المبادرة السعودية فقد وضعت التحرك الأميركي على المحك السياسي ، و كذلك وضعت شارون في ذات الوضعية للأسباب آنفة الذكر ، إذن باختصار مجمل الحسابات الأميركية و من خلفها دولة الكيان الصهيوني فشلت تماما ، مما يعني أن الأمور ستؤول إلى أمرين عاجلين :

    الأول : إمكانية سقوط شارون سياسيا بعد أن سقط أمنيا ، و لذا لابد من قيامه بخطوة تنقذه من السقوط .

    الثاني : إمكانية فشل المشروع الأمريكي الجديد لضرب العراق تحت مسمى الإرهاب خاصة بعد الأجواء الإيجابية التي شهدتها القمة ما بين الكويت و العراق من جهة ، و ما بين العراق و السعودية من جهة أخرى ، إذن لابد من التحرك أميركيا لإنقاذ حربها من خلال إجبار العرب الرسميين على الصفقة و المفاضلة ما بين العراق أو فلسطين بواسطة الضغط عليهم بالقمع الصهيوني و وضعهم في معادلة الحرج .

    تضافر مع هذين الأمرين إدراك الكيان الصهيوني و الأميركان ما يلي :

    1- ضعف المستوى الرسمي لدرجة المهزلة رغم حجم منسوب الدم الفلسطيني المتصاعد .

    2- فقدان أو عدم رغبة المستوى الرسمي الفلسطيني في السيطرة على الانتفاضة ، ناهيك أن المقاومة أصبحت خيار الإجماع فلسطيني ، كما أن حجم الدم الفلسطيني من الاستحالة تجاوزه أو التحايل عليه الآن .

    3- انكشاف اللعبة الأمريكية - الصهيونية أمام وعي الجماهير العربية و الإسلامية بعد وضوح معطيات الصفقة و إدراك ما يرمون إليه مستقبلا .

    (3)

    بعد جملة المعطيات آنفة الذكر لم يعد هناك خيار من التحرك الصهيوني العسكري مدعوما بكل هذه الوقاحة الأمريكية لفرض الهدوء (أولاً) و تفكيك بنى المقاومة (ثانيا) و التوهم (ثالثا) أنهم بذلك يستطيعون إركاع الشعب الفلسطيني و الحصول على اتفاق استسلامي من واقع الهزيمة، و التوهم (رابعا) أنهم بذلك يستطيعون تمرير ضرب العراق بعد تهدئة الموقف فلسطينيا .

    أمام مخطط التحرك الأمريكي - الصهيوني للحصول على استسلام فلسطيني أو القبول بضرب العراق أو كليهما بصيغة لجم لشارون مع تمرير لضرب العراق ، يجب التحرك و بشكل عاجل على ثلاثة صعد :

    1- تكثيف عمليات العمق و الضرب بكل مكان و إعلان النفير الشمولي من الجميع ، و وضع كل الإمكانيات العسكرية بين أيدي من يستطيع المقاومة .

    2- تحرك شمولي شعبي في الدول العربية لا يهدأ - و تحديدا في دول الطوق - بهدف تغييري جذري أو إجبار العرب الرسميين على اتخاذ خطوات أكثر عملية .

    3- فتح ما أمكن من جبهات على الكيان الصهيوني من الخارج للتخفيف على الفلسطينيين ، و من أراد فعلا إسناد الشعب الفلسطيني في وقت شدته فهذا وقته .... و إن لم يكن الآن فمتى ؟!! .

    (4)

    بذلك يفشل المخطط الأميركي - الصهيوني الأخطر ليس فقط على انتفاضتنا ، لأن المستهدف أصلا هو المنطقة و كل القوى الحرة أو تلك المتمردة على الهيمنة الأميركية أو حتى تلك المحايدة عنها ، و الانتفاضة يعود لها الفضل بحماية كل أولئك من الاغتيال أو الاستهداف بسبب تأججها، مما أدى إلى إرباك المنطقة و تشويش التحرك الأمريكي ، و لذا كانت الحاجة لوقفها بالجزرة أو بالشدة، ونحن على يقين من أنه إذا قدر للانتفاضة أن تصمد أمام أعتى هجمة صهيونية - أمريكية ، فنحن واثقون (أولا) من انسحاب صهيوني عاجل أو تراجع انهزامي بشكل أو بآخر، و(ثانيا) من تغير جلّي للمنطقة العربية و الإسلامية بحيث تتحقق إرادة الشعوب و كلمتها ، باختصار نحن على بعد ميل من النصر و لكن مقومات النصر تستدعي الآن المقاومة الشمولية – و نحن بتنا نملكها – و لكن اشتداد الأزمة و قوتها هو دليل على وصول القوة الصهيونية لنهايتها ، و من وصلت قوته إلى نهايتها فتأكد أنه وصل إلى نهاية معركته ، و شعبنا الذي أثبت حتى اللحظة صلابته قادر على تجاوز المحنة و توجيه الضربات المؤلمة إلى الكيان الصهيوني ، يثبت كل يوم أنه جدير بالنصر في هذه المعركة ، لأننا شعب وصل قمة إلى إدراكه و باتت تجاربه غنية و لن ينطلي عليه خداع أو أكاذيب أو أوهام جديدة ، و الأهم أنه شعب لن يستسلم مهما بلغ حجم الدموية الصهيونية ... و الأيام دول .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-03
  3. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    للرفع

    للرفع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-04-07
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    رفع

    للمزيد من القراءة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-04-07
  7. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    المشرع الامريكى ينفذ تدريجيا

    وما اشرت اليه صحيح ولكن التنفيذ سارى المفعول وسيظرب العراق لامحاله وتركع سوريا بالحرب او بالسلم وتحاصر ايران لاحقا والمشروع مثبت وواضح ان العرب قبل المسلمين اول الارهابيين فى العالم
    ويجب ابادتهم وقد اوكلة ماما امريكا اوامر التنفيذ لشارون
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-04-07
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أبو عصام

    إذا فهي الشرق الأوسطية اولا ومملكة داوود من بعدها 00

    يا للهول 000 ياللهول

    والعرب في سبات عميق

    يا ويل امة لا تأكل مم تزرع ولا تلبس مم تصنع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-04-07
  11. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    الشاه ستذبح وقد اتخذ القرار فى التنفيذ ونقول جنة على نفسها براقش يوم اكل الثور الابيض وهولاء الحكام اكل الثور الابيض والاحمر والاسود وهم لايتحركون
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-04-08
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    up

    up
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-04-08
  15. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    الى النوم العميق كما قال سرحان
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-04-19
  17. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة