بوتفليقة وعرفات والمصير واحد في فرنسا ...؟

الكاتب : الثمثمى   المشاهدات : 429   الردود : 0    ‏2005-11-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-28
  1. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    امضى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ليلته الثانية في مستشفى "فال دو غراس " العسكري والذي كان ادخل اليه بصفة عاجلة ليل السبت الماضي . وفي غياب اي معلومات عن تطور الحال الصحية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة تعددت التكهنات حول وضعه الصحي وحول المدة التي تستلزمه للعلاج ، وقد تكون هذه المدة احدى المؤشرات الاساسية لمعرفة طبيعة المرض والمرحلة التي وصل اليها . فالبيان الصادر عن وزارة الخارجية الفرنسية امس لم يحدد طبيعة العلاج الذي يخضع له بوتفليقة ولا المدة التي يستلزمها هذا العلاج وهذا ما زاد في الغموض الذي تركه البيان الصادر عن الرئاسة الجزائرية ليل السبت والذي كشف عن نقل بوتفليقة الى فرنسا للمعالجة من مشاكل في الجهاز الهضمي من دون اي تفاصيل اخرى حول مصدر هذه المشاكل .

    ومما زاد في الغموض التكتم على مدى اربع وعشرين ساعة تقريبا عن المستشفى الذي يعالج فيه بوتفليقة علما ان الاسباب الامنية قد لا تكون الحجة الرئيسية . فمستشفى "فال دو غراس " يحظى بحماية فائقة لانه بالدرجة الاولى مستشفى عسكري كما انه معتاد على استقبال كبار الشخصيات الذين يدخلون اليه للمعالجة وكان اخرهم الرئيس جاك شيراك في ايلول سبتمبر الماضي. وهو مستشفى مجهز بأحدث الالات ويعمل فيه كبار الاختصاصيين الفرنسيين خصوصا في مجالات جراحة الجهاز البولي والجهاز الهضمي وجراحة القلب.

    وعلى رغم المحاولات المتعددة لمعرفة القليل عن تطور الوضع الصحي للرئيس الجزائري فلم يتسن الحصول على اي معلومات في حين ترددت معلومات عن مطلب توجهت اليه الرئاسة الجزائرية الى السلطات الفرنسية يحصر بالجهة الجزائرية حق نشر اي معلومات عن حال الرئيس الصحية او اعطاء الاذن بنشر هذه المعلومات ولكن بعد الاطلاع عليها مسبقا . ويبدو ان فرنسا وافقت على ذلك . وهذا ما يفسر غياب البيانات الصحية التي تصدرها المستشفى عادة .

    عنصر اخر يزيد التساؤلات حول صحة الرئيس الجزائري وهو عدم الاعلان مسبقا عن الغاء اي من مواعيده السابقة مما يعني ان نقله الى المستشفى لم يكن متوقعا او مبرمجا وبالتالي فإن وعكته مفاجئة اوعلى الاقل فان حجمها لم يكن متوقعا اذا ما صدقت المعلومات عن ان البعض لاحظ علامات التعب على الرئيس خلال افتتاح السنة القضائية . فلماذا لم يتقرر حينها ادخاله المستشفى وما هو التطور المفاجئ الذي استدعى نقله الى مستشفى باريسي على عجل؟

    السلطات الجزائرية تلعب ورقة الغموض حول صحة الرئيس وقد يكون وراء ذلك عدد من الاسباب السياسية الداخلية والخارجية . ففتح ملف الخلافة سابق لاوانه وجدول اعمال قمة برشلونة المثقل بمطالب الديموقراطية والحريات العامة ووقف الهجرة محرج والتوقيع على اتفاق صداقة مع فرنسا متعثر . وجاك شيراك لن يجد في مستشفى "فال دو غراس" وقتا للبحث مع بوتفليقة في هذا الشأن .
     

مشاركة هذه الصفحة