مجموعة من العلماء اليمنيين يؤيدون فتوى العلماء السعوديين الـ26

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 525   الردود : 4    ‏2005-11-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-28
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    مجموعة من العلماء اليمنيين يؤيدون فتوى العلماء السعوديين الـ26 حول العراق 13/10/1425


    صنعاء - وكالات





    أصدر مجموعة من العلماء اليمنيين؛ بياناً حول أحداث مدينة الفلوجة العراقية التي تشهد عمليات إبادة وقتل وتشريد لأبنائها على يد القوات الأمريكية المحتلة.

    وأيد عدد من العلماء اليمنيين الفتوى الصادرة عن مجموعة من العلماء السعوديين (الـ26)، والتي دعت العراقيين إلى نصرة إخوانهم في الفلوجة، وإلى تقديم الدعم اللازم لهم، وعدم مساعدة قوات الاحتلال بأي شكل، كما دعت المسلمين في كل مكان خارج العراق إلى نصرة إخوانهم في العراق، بالدعاء وسد حاجاتهم من ماء وغذاء ولباس عبر التبرع للجمعيات الخيرية.

    ودعا بيان العلماء اليمنيين الـ26 هذا الخطاب، أهل العراق على اختلافهم إلى الإخلاص لله وإرادة وجهه والتخلي عن المطامع الدنيوية والمصالح الشخصية والحزبية والفئوية، مشيراً إلى أن أول ذلك يتمثل في: 'التعاون وإمضاء العدل والإنصاف فيما بينكم، ورفق بعضكم ببعض، وتجنب أسباب الفتن وموجباتها التي تطل برأسها في هذه المرحلة الحرجة.




    كذلك حذر الخطاب من التعاند وإعجاب كل ذي رأي برأيه، وأن يظن بنفسه الصدق والصواب، وبالآخرين الريبة وسوء النية؛ لأن ذلك من أعظم أسباب الفتن ويمهد للحرب التي ينتظرها الكثيرون من خصوم هذه الأمة، ويسعدهم أن تقع بأيدينا لا بأيديهم.
    وجاء في الخطاب الذي تشره موقع (مفكرة الإسلام) أن من شروط النجاح فهم الظرف والمرحلة والواقع الذي يعيشه الإنسان فهمًا جيدًا؛ لأن من أعظم القوة قوة العقل والنظر والرؤية الاستراتيجية، وأكثر الإشكالات تأتي من جهة اختلاف الرؤية للواقع، وعدم تمثله بشكل صحيح، أو من النظر إليه من زاوية واحدة، أو من التعويل على صناعة المستقبل دون اعتداد بالحاضر، أو إدراك لصعوباته.



    كما أوضح الخطاب وجوب جهاد المحتلين على ذوي القدرة؛ لأنه من جهاد الدفع، وبابه دفع الصائل، ولا يشترط له ما يشترط لجهاد المبادأة والطلب، ولا يلزم له وجود قيادة عامة، وإنما يعمل في ذلك بقدر المستطاع.
    وقال الخطاب:
    "إن هؤلاء المحتلين هم - ولا شك - من المحاربين المعتدين الذين اتفقت الشرائع على قتالهم حتى يخرجوا أذلة صاغرين بإذن الله، كما أن القوانين الأرضية تضمنت الاعتراف بحق الشعوب في مقاومتهم، وأصل الإذن بالجهاد هو لمثل هذا، كما قال _سبحانه_: "أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ" [سورة الحـج: 39]، وقد قرر _سبحانه_ سنة التدافع التي بها حفظ الحياة وإقامة العدل وضبط الشريعة، فقال: "وَلَوْلاَ دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ" [سورة الحـج: 40].



    فالمقاومة إذن حق مشروع، بل واجب شرعي يلزم الشعب العراقي الدفاع عن نفسه وعرضه وأرضه ونفطه وحاضره ومستقبله ضد التحالف الاستعماري كما قاوم الاستعمار البريطاني من قبل، ولا يجوز لمسلم أن يؤذي أحدًا من رجال المقاومة، ولا أن يدل عليهم، فضلاً عن أن يؤذي أحدًا من أهلهم وأبنائهم، بل تجب نصرتهم وحمايتهم.
    كما يحرم على كل مسلم أن يقدم أي دعم أو مساندة للعمليات العسكرية من قبل جنود الاحتلال؛ لأن ذلك إعانة على الإثم والعدوان، وذكر الخطاب أن 'من المصلحة الظاهرة للإسلام والمسلمين في العراق وفي العالم ألا يستهدف المستضعفين ممن ليسوا طرفًا في النـزاع، وليست دولهم مشاركة في الحملة العسكرية على العراق، كمن يقومون بمهمات إنسانية أو إعلامية أو حياتية عادية لا علاقة لها بالمجهود الحربي".



    وحذر الخطاب من الأصابع الخفية التي تحاول إيقاد نار الفتنة، وتمزيق العراق إلى طوائف، وإثارة المعارك الداخلية بين الشيعة والسنة، أو بين الأكراد والعرب؛ لأن محصلة ذلك قول كل فئة: الأمريكان خير لنا من هؤلاء.
    ودعا الخطاب أهل الإسلام عامة والمنتسبين إلى الدعوة خاصة إلى الاستفادة من المساجد والمدارس وغيرها في توجيه الناس ومخاطبتهم واستثمار وسائل الإعلام من الإذاعات والقنوات الفضائية والصحف والمجلات وإقامة الدروس والمحاضرات والحلقات على هدى وبصيرة وعلم وتأسيس صحيح، بعيدًا عن التحيز والهوى والموقف الشخصي والحزبي، وبعيدًا عن إقحام الناس في الانتماءات الخاصة والمواقف الضيقة والخلافات المذهبية التي تؤدي إلى الشتات والفرقة والاختلاف والتطاحن.



    وأوصى العلماء المسلمين في العالم بالوقوف إلى جانب إخوانهم في العراق بالدعاء الصادق والنصرة، خصوصًا وهم يشهدون معاناتهم في قبضة المعتدين بالقصف العشوائي والتدمير والقتل الأعمى الذي طال معظم مناطق العراق، ولعل من آخرها ما نشهده اليوم في مدينة الفلوجة.
    وأوصى خطاب العلماء بإعانة أهل العراق بالرأي السديد والنظر الرشيد المتزن البعيد عن التسرع والاستعجال، وبالكف عن إطلاق الفتاوى المربكة التي تتسبب في اضطراب الأمر بينهم، كما أوصى بمؤازرة الشعب العراقي في محنته الأليمة، بالسعي في سد حاجة العراقيين للغذاء والدواء واللباس وضروريات الحياة.



    وقد ذيَّل علماء اليمن هذا الخطاب بتوقيعهم بعد أن أثنوا عليه خيرًا وهم:
    الشيخ/ عبد المجيد الزنداني (رئيس جامعة الإيمان، وعضو مجلس الرئاسة سابقًا).
    الشيخ الدكتور/ عبد الوهاب الديلمي (أستاذ بجامعة صنعاء، ووزير العدل سابقًا).
    الشيخ العلامة/ محمد بن إسماعيل العمراني (العالم المعروف، عضو دار الإفتاء).
    الشيخ/ راشد عوض علي (أستاذ بجامعة الإيمان).
    الشيخ/ محمد الصادق مغلس (أستاذ بجامعة الإيمان، وعضو مجلس النواب سابقًا).
    الشيخ/ علي فارع العصيمي (ممثل اليمن في رابطة العالم الإسلامي سابقًا).
    الشيخ/ محمد علي المنصور (أستاذ بالمعهد العالي للقضاء).



    الشيخ/ قاسم بحر (أستاذ فقه، وعضو مجلس النواب سابقًا).
    الشيخ/ هلال عباس الكبودي (عضو المحكمة العليا سابقًا).
    الشيخ الدكتور/ حيدر الصافح (أستاذ بجامعة صنعاء).
    الشيخ/ محمد علي الغيلي (مدير عام مدارس تحفيظ القرآن الكريم).
    الشيح الدكتور/ حسن الأهدل (أستاذ بجامعة صنعاء، ونائب مديرها سابقًا، وعضو مجلس النواب سابقًا).
    الشيخ/ محمد علي الآنسي (داعية إسلامي، نائب رئيس جامعة الإيمان).
    الشيخ الدكتور/ أمين علي مقبل (عميد كلية الشريعة بجامعة الإيمان).
    الشيخ الدكتور/ صالح الوعيل (أستاذ بجامعة صنعاء).



    الشيخ/ أحمد حسن الطيب (عضو المحكمة العليا، عضو مجلس النواب سابقًا).
    الشيخ/ حسن عبد الله الشافعي (داعية إسلامي).
    الشيخ/ عبد الله صعتر (داعية إسلامي، وعضو مجلس النواب سابقًا).
    الشيخ/ عبد المجيد الريمي (داعية إسلامي).
    الشيخ الدكتور/ علي مقبول (أستاذ بجامعة صنعاء).
    الشيخ مراد أحمد القدسي (داعية إسلامي).
    الشيخ/ عبد الله فيصل الأهدل (داعية إسلامي).
    الشيخ الدكتور/ عبد الرحمن الخميسي (أستاذ بجامعة صنعاء).
    الشيخ/ أحمد محمد الجهمي (مدرس بجامعة الإيمان).
    الشيخ/ عارف أحمد الصبري (رئيس قسم الدعوة بجامعة الإيمان، وعضو مجلس النواب).



    الشيخ/ محمد ناصر الحزمي (داعية إسلامي، وعضو مجلس النواب).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-28
  3. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    اللهم كن معهم وانصرهم بنصرك وايدهم بتِأيدك يا قوي يا متين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-28
  5. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    سعدت بتواجدك الميمون أخي الكريم أسد اليمن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-29
  7. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    إيه يا أخي هو جهاد الدفع وأمره واضح , ونسأل الله أن يسهل الطريق لمن أردا الإلتحاق بصفوف المجاهدين........... والله المستعان
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-29
  9. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    mmaakom

    بارك الله فيك أخي الكريم

    وسعدت بمرورك الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة