لنائب البرلماني فيصل أبو راس يؤسس منظمة وطنية ضد الفساد

الكاتب : الشانني   المشاهدات : 379   الردود : 0    ‏2005-11-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-26
  1. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    ذلك اليمني - الامريكي البرلماني فيصل أبو راس الذي ينحدر من طبقة المسئولين و المشايخ والذي لمع نجمة مع أفول نشاطه البرلماني أعلن اليوم عن بزوغ منظمة وطنية تكافح الفساد مكونه من منظمات وطنية و اكاديميين و خبراء و ..... أنظروا الخبر أسفله.

    المعروف ان فيصل هو شقيق امين ابو رأس (الامين العام المؤقت لمؤتمر الفساد الشعبي العام) قد أقدم على ثاني بادرة من نوعها في التاريخ المني حينما أقدم على الاستقالة احتجاجاً على الحرية المطلقة للفساد العفن المتفشي في كل قدم من الارض الخضراء. وهو أمريكي الجنسية و متزوج من امريكية و له حظوة كبيرة جدا جدا لدى سفارتهم في صنعاء.... لم اعد ا>ري هل هذه مؤامرة و مزايدة جديدة أم أننا نسيء الفهم للغرب ذو الضمير الصاحي و القيم المنافية للفساد الاقتصادي والتنموي..... آراؤكم مطلوبة لقتل هذه النقطة تحليلاً ....

    الصحوة نت
    كشف النائب فيصل أمين أبو رأس أنه يقوم حالياً بإجراء اتصالات مع شخصيات اجتماعية نشطة وفاعلة من أجل تأسيس منظمة وطنية لمكافحة الفساد باسم "المنظمة الوطنية لمكافحة الفساد" وذلك نتيجة غياب السلطة التشريعية والرقابية الفاعلة.
    وقال لـ"الصحوة نت" تأتي فكرة المنظمة انطلاقاً من مبدأ حق المشاركة وتحمل المسؤولية من أجل التعاون لأجل معالجة هذا الملف الدامي في جسم الوطن والذي يتضرر منه المواطنين ويستفيد منه قلة من البشر.
    مشيراً إلى أن المنظمة تهدف إلى مكافحة مواقع الفساد وتسليط الضوء على آلياته في المجتمع من خلال تثقيف المجتمع وتنشيطه لمواجهة هذه الظاهرة، بالإضافة إلى التعاون مع المنظمات والنقابات والجمعيات المهتمة بالشأن العام في هذا المجال.
    وقال سنقدم اقتراحات للمؤسسات الدستورية لمكافحة الفساد والتعاون مع سلطة القضاء وجميع وسائل الإعلام لخدمة الهدف النبيل ونشر ثقافة بديلة بين المواطنين لتعرية مفهوم الفاسد وفضح ضرره السياسي والاقتصادي والاجتماعي وإعادة الاعتبار للمثل والقيم الاجتماعية الأصيلة.
    وأضاف سنقوم بدراسة مواقع الخلل في القوانين والأنظمة الإدارية والإجراءات التي تقضي إلى انتشار الفساد وسنقدم اقتراحات لتعديلها من خلال دراسة الواقع المعيشي والاجتماعي.
    وأشار إلى أن المنظمة تهدف بالإضافة إلى ذلك إلى إعداد ملفات للفساد والمطالبة بفتح الملفات ونشرها ومحاسبة المتورطين فيه وإصدار نشرات إعلامية لتعرف بنشاط المنظمة وتشجيع وتحفيز الكتاب والأدباء والفنانين والإعلاميين لنشر ثقافتها بالإضافة إلى إنشاء موقع خاص باسم المنظمة على شبكة الإنترنت.
    واشترط أبو رأس في من يريد الالتحاق بالمنظمة أن لا يكون مداناً بأي نشاط فساد وأن يقدم براءة ذمة وأن يقدم كشف واضح عن ثروته وملكيته وتكون نزيهة ومعروفة المصادر.
    وقال النائب أبو راس الذي كان قدم استقالته في بداية أغسطس الماضي أن المنظمة ستدار من قبل جهاز محلي وإدارة فاعلة تتعامل بشفافية ومصداقية ونزاهة وغير مرتبطة بأجندة خفية.
    مشيراً إلى أن تمويلها سيكون ذاتي داخلي وطني من كل الشرفاء وليس من خارج الوطن.
    وقال أن المنظمة ستضم قضاة مشهود لهم بالنزاهة والكفاءة ومحاميين مستقليين وبرلمانيين مشهود لهم بالنزاهة وأعضاء وأعضاء من غرف التجارة والصناعة ورجال دين مشهود لهم بالحكمة وأعضاء من منظمات المجتمع المدني في مجال حقوق الإنسان وجمعيات نسائية وإعلاميين رسميين وغير رسميين.
     

مشاركة هذه الصفحة