من أبعاد التغيير (12) البعد الثوري

الكاتب : عبد الحكيم الفقيه   المشاهدات : 386   الردود : 0    ‏2005-11-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-24
  1. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=143147


    التغيير ناموس من نواميس الحياة وقوانينها بل قانون القوانين فكل شيء يتبدل ويتحور ويتغير منذ البدء وما تمثل الاستاتيكية والسكون سوى حالة مؤقتة وحتى في طياتها فانها تكتنف التغيير والسكون والتغيير لا يجتمعان ويعد التغيير بمثابة عملية راديكالية ثورية تتخذ طرائقها ووسائلها حسب الامكانات المتاحة للمغير وطبيعة المغير (بفتح الياء) وإذا كان الجميع يقرون بضرورة التغيير بل يطرح البعض أن اليمن بحاجة إلى تغيير جذري بل ثورة بغض النظر عن لونها فإن الأمراض الاجتماعية المتفشية كالنفاق والكذب والدجل وتعدد الولاءات والمواقف والتناقض اليومي المتكرر والفاقة والجهل والمرض وانهيار الاقتصاد وانهيار منظومة القيم وطغيان الزيف وتزييف الوعي والحقائق بحاجة ماسة إلى نقطة نظام قوية تعمل على ايقاف هذا المد الكسيح ورد الاعتبار لمسيرة الثورة وللديمقراطية والوحدة والوطن المنشود ولن تتم هذه النقطة الراديكالية التصحيحية دون اقرارها بهكذا مسلمات
    * الوطن وطن الجميع
    * أهداف الثورة هي البوصلة
    * الديمقراطية غاية ووسيلة
    * مرجعية الدستور والقوانين
    * الوحدة بدون درجات للمواطنة
    * الحضور الكامل للسيادة عند اتخاذ القرارات المصيرية
    * العدل أساس الحكم
    نحن بحاجة إلى نقض المفاهيم السائدة وتمثل مفاهيم جديدة ونحس بأن الوطن وحبه جزء من الايمان واليقين بأن الوطن يمنحنا أكسجين الحرية ويطعمنا من جوع ويؤمننا من خوف لا أن يكون مرتعا للبلاطجة وقطاع الطرق وحفاري القبور ومصاصي الدماء والقتلة
    إن نقطة الانطلاق هي إقرار الشرفاء بغض النظر عن مواقعهم بأهمية التغيير فالنماذج الخيرة والشريفة مازالت متواجدة ولن تصاب اليمن بالعقم البتة
    نحن بحاجة إلى الثورة المعرفية والعلمية والتعليمية وتحرير المرأة من براثن الدونية وتشجيع العمل والانتاج في كافة المناشط واحترام الصحافة وحرية الرأي وتشجيع الحوار والاقتناع بنسبية الحقيقة والتحرر من الخطاب الديماغوجي ورد الاعتبار للأحياء قبل الأموات
    والله من وراء القصد
     

مشاركة هذه الصفحة