رب ابناءك على هذه القصص

الكاتب : مغربي   المشاهدات : 541   الردود : 2    ‏2005-11-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-24
  1. مغربي

    مغربي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-05
    المشاركات:
    33
    الإعجاب :
    0
    تعد القصة من بين احسن الطرق لتلقين الطفل المبادئ السامية والمعاني الرفيعة لما فيها من تشويق وتتابع للاحداث وهذا ما يجذب الطفل ويجعله متفاعلا مع القصة .
    وان من اروع القصص التي يجب ان نرويها لابنائنا : " قصص الانبياء"
    وذلك لما لها من فوائد منها
    - تعلق الابناء بالانبياء عليهم الصلاة والسلام وسيرتهم
    - تعلم المبادئ الاسلامية السامية من هذه القصص
    - استخلاص الدروس والعبر من هذه القصص
    - ربطهم بالقرآن الكريم عن طريق القصص الواردة فيه وايراد الآيات الخاصة بكل قصة نبي في ثنايا الحكي والرواية .

    وما أجملها من ساعة حين يتحلق حولك أبناءك وأنت تسرد لهم قصة من هذه القصص فانها والله لحظات ربانية مباركة مفعمة بالخير تملأ البيت دفئا وسكينة طالما حرمنا منها مع انشغالنا عن أطفالنا بمشاهدة التلفاز أو قراءة الجريدة أو أو .

    وتتوفر كذلك عدة وسائل يمكن عبرها اقتناء هذه القصص منها الرسوم المتحركة على Cd فضلا عن البرامج التلفزيونية في قنوات اقرأ والفجر والمجد ..... . ويجب ما امكن ابعاد الطفل عن الكرتون الغربي كتوم وجيري او والت ديزني لما لها من تاثيرات سلبية وغرس لقيم سلبية في نفسية الطفل .


    وهذا مقال رائع في الموضوع لمن أراد أن يستزيد ويستفيد
    http://www.islammemo.cc/most/one_news.asp?IDNews=170

    ووفقنا الله لتربية جيل متدين واع رباني

    آمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-24
  3. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0


    1- إذا كان الابن يحمل اسم صحابي ، فقل له قصة ذلك الصحابي وبعض مآثره .

    2- العب معه ( قصة وشخصية ) : ضع مجموعة أسماء من الصحابة ومجموعة قصص ، ثم أذكر له القصة وأطلب منه أن يختار الصحابي الذي حصلت له القصة.

    3- أطلب منه أن يقوم بعد أسماء الطلاب في صفه أو أبناء الجيران الذين يحملون أسماء صحابة وأجعل له مكافأة على ذلك واجعله يخبر أصدقاءه بذلك.

    4- كتب السير مليئة بأسماء الصحابة وعددهم وقصصهم .

    5- من الجميل أن تجتمع العائلة أسبوعياً وتختار ( شخصية الأسبوع ) على أن تكون مرة من الصحابة الذكور ومرة من الإناث وتختار بعض القصص المذكورة عنهم ، ويتفق أفراد العائلة على تمثل هذه الأخلاق ، مثلاً: كان الصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف – رضي الله عنه – كثير الصلة للأرحام والسعي على الأرملة والمسكين .. فيصبح هذا شعار الأسبوع ( السعي على الأرملة والمسكين ) .

    6- إطلاق كنية على الأبناء مرتبطة باسم أحد الصحابة يغرس في قلب الطفل حب الصحابي وهو صغير سواء من الذكور أو الإناث .

    7- استثمار حدث سلبي أو إيجابي لتقول لابنك: لماذا لا تكون مثل فلان؟ أو أنت مثل فلان ، وتسمي له أحد الصحابة – وطبيعي سيسأل ماذا فعل فلان ؟؟ ثم تخبره بقصة تناسب الموقف ، وذلك أدعى لأن يلتصق بذهنه الصحابي والحدث .

    8- الكثير من الطرق والمناطق والمدارس سميت على أسماء بعض الصحابة الكرام، فمن الجميل عندما نمر بإحداها أن نتعرف على ذلك الصحابي وأن نطلب من الأبناء البحث عن سيرة ذلك الصحابي وأن نجعل على ذلك مكافأة .

    9- عود أبنك على مشاهدة كتب السير التي تتحدث عن حياة الصحابة ، وتدرج معهم في ذلك من الكتب السهلة البسيطة وحتى الكتب الكبيرة .

    10- إرشادهم إلى احترام الصحابة وعدم إهانتهم أو شتمهم .

    11- بيان شهرة كل صحابي ( أبو بكر الصديق ) ( عمر الفاروق ) ( عثمان الحياء ) ( خالد بن الوليد القوة ) .

    12- قراءة سلسلة ( صور من حياة الصحابة ) للأطفال .

    موضوعك قيم ومفيد أخي الكريم ..
    بارك الله فيك .. وجزاك خيراً
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-05
  5. مغربي

    مغربي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-05
    المشاركات:
    33
    الإعجاب :
    0
    أختي أميرة جزاك الله خيرا على مشاركتك الرائعة والتي استفدت منها

    بارك الله فيك


    وسائل الإعلام والطفل
    مفكرة الإسلام : في ظل عصر تتلاشى فيه الحدود الثقافية بين الدول، وفي ظل ثورة علمية تكنولوجية واسعة تلعب وسائل الإعلام دورًا كبيرًا في بناء الطفل المسلم ثقافيًا ودينيًا واجتماعيًا في ظل كل هذا يجب تحديد ما يُقدم للطفل من ثقافات عبر الوسائط الإعلامية مثل التليفزيون والفيديو والإلكترونيات المختلفة [الألعاب الإلكترونية] أو عبر الإنترنت.
    ولنا هنا وقفات مع هذه الوسائل:
    وقفتنا الأولى مع التلفاز:
    مما لا شك فيه أن مشاهدة التلفاز ممارسة يومية تشغل فراغ الصغار والكبار ووسيلة يكتسبون عبرها المعلومات والثقافات ولقد أثبتت الدراسات أن الإنسان يميل بشكل واضح إلى الأشياء التي تتفق مع آرائه واتجاهاته، لذا فإن مجموعة أراء الطفل وأفكاره وتربيته التي تعمل قبل مشاهدة برامج التليفزيون وخلالها هي التي تحدد طريقة التعامل معها، وأسلوب تلك الطريقة التي يفسر بها محتويات تلك البرامج.
    والبقية على الرابط التالي
    http://www.islammemo.cc/most/one_news.asp?IDNews=170
     

مشاركة هذه الصفحة