درس في العقيدة: نحر العلج العربي !!

الكاتب : jameel   المشاهدات : 529   الردود : 0    ‏2005-11-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-24
  1. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    درس في العقيدة: نحر العلج العربي !!


    عبد الرحمن بن سالم الشمري


    لا شُلَّت يمينك..


    هكذا قال كل من شاهد فيلم نحر الجاسوس المصري للجيش الأمريكي في العراق، أعني من أصحاب الفطرة السوية.

    ووضع الندى في موضع السيف بالعلا مضرٌّ كوضع السيف في موضع الندى


    إنك على خطأ إن كُنتَ من أولئك الذين يتوهَّمون أنَّ النحر كان للجاسوس المصري فقط، كلا فقد نُحر بتلك السكين المباركة طاغوتٌ عظيم ووثنٌ يُعبد من دون الله، أما شاهدتَه حينَ يُنحر؟!

    لقد نُحر جاسوسٌ كغيره من الجواسيس، وتقرب ذلك المجاهد بدمه إلى الله، ولكن ما الجديد في هذا الجُويسيس الحقير الذي شاهدنا نحره هذه الأيام؟!

    الجديد –نسأل الله المزيد- أنه قد نُحر جاسوس عربي السحنة، عربي الاسم، عربي النسب، عربي اللسان!!

    الجديد هو نصر من انتصارات التوحيد، ورفعٌ لراية لا إله إلا الله، فوق الأعراق والجنسيات والألسنة والقوميات.

    (لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).

    ولو كانوا عشيرتهم الأقربين أو الأبعدين، ولو كانوا بني عمهم، ولو كانوا إخوانهم، ولو كانوا أبناءهم، فليس للولاء والبراء معيارٌ ولا متعلَّق إلا الإسلام، لا ولاء إلا في الله ولا عداء إلا لأعدائه، هكذا هو حزب الله الحقيقي، الذي نزهه الله عن حزب اللات الرافضيِّ العميل.

    في العراق نفسه؛ كان الطاغوت صدام حسين على رأس حكومته الكافرة البعثية ذات الشعار المشهور:

    آمنتُ بالبعث ربًّا لا شريكَ له وبالعروبةِ دينًا ما له iiثاني


    جل الله عن خزعبلات البعثيين، وهذا البيت قاله شاعر من شعراء البعث، وهو من أصدق ما يحكي حال البعثيين وحقيقة دينهم وعقيدتهم، فالعروبة عندهم دينٌ ومعقد للولاء والبراء.

    وفي العراق نفسه؛ تعلمنا درسًا من دروس العقيدة، درس قصير في وقته، ما بين سل السكين ومرورها على نحر الكافر إلى حين رفع السكين، ولكنها نزلت فأنزلت كل أمر الجاهلية فهو موضوع تحت قدمي ذلك المجاهد، وارتفعت رافعةً كلمة الله لتكون كلمة الله هي العليا.

    إنها دروس..

    سقوط القوميات: متى كانت مخالفة للشرع، أو مزاحمة للشرع، متى كانت معيار قسمة الناس، ومعقد الولاء والبراء، فلتسقط حينئذ كل القوميات وأولها القومية العربية.

    تقديم التوحيد وحقوقه على كل حق ونسب وسبب ولسان: فالتوحيد حق الله، والله هو الذي جعلكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا وأخبر أن أكرمكم عنده أتقاكم، فالكافر كافر عربيًّا كان أو أعجميًّا، وعداوته واجبة بل هي من صميم التوحيد ومن أوثق عرى الإيمان، والمؤمن مؤمن أعجميًّا كان أو عربيًّا، وموالاته واجبة بل هي من صميم التوحيد ومن أوثق عرى الإيمان.

    ولا عجب حين نتعلم هذا الدرس في العراق.. أليس المجاهدون في العراق قد علمونا الكفر بالوطنية والجنسية والإقليمية واستهدفوا الحكومة العميلة التي جاء بها الاحتلال، وأرونا فيهم ما يشفي صدور المؤمنين؟!

    نعم من كان عدوًّا لله فنحن عباد الله، نُعادي من عاداه ونُوالي من والاه، ومن كان وليًّا لله فنحن له أولياء، العربي والأعجمي، والقريب والغريب في ذلك سواء.

    وأنا أكتب من بلاد الحرمين، التي تُسمَّى بالسعودية، تذكَّرت اقتراح طواغيت الجزيرة بإرسال قواتٍ إسلاميَّةٍ إلى العراق، وكيف أنَّ هؤلاء الطواغيت ولا شك سيكونون من أوائل من ينال شرف هذه الخدمة الصليبية للجيش الأمريكي، وسيرسلون من الحمقى والمغفلين من الجنود المرتدين سرايا وكتائب وألوية..

    نحن نتمنَّى أن يعود هؤلاء الجنود إلى الإسلام ويخرجوا من جيش الحكومة المرتدة بالكلية، ولكن من أبى منهم وعاند ووصل إلى العراق، وذُبح غدًا في درسٍ قادمٍ ربما عنوانه: (نحر العلج السعودي) فسنكون أول من يسجد لله شكرًا على هذه النعمة العظيمة وهذا الدرس العظيم!

    نعم، فإذا كان في نحر الجاسوس المصري هدمٌ لوثن القومية، فإنَّ في نحر الجاسوس السعودي والجندي السعودي هدمًا لوثن الوطنية والقومية والإقليمية، وعقيدة أبناء البلد الواحد، والاجتماع على المُواطنة، والمحافظة على تماسك الجبهة الداخلية مسلمها وكافرها لا فرق بينهما، كل هذه العقائد الشركية موجودٌ في بلدي الذي أنا فيه، أسأل الله أن يطهر هذه البلاد ويقمع فيها أهل الكفر والنفاق والفساد.

    وثن الوطنية يزرعه الطاغوت في كل بلد من البلاد، ليجمع الناس حوله فهو الوطن والوطن هو، وكل ما يزعج حكومته وأمن حكومته واستقرار كرسيه عدوان على الوطن، أما إفساد الوطن عقديًّا وخلقيًّا بيده، وانتشار الجريمة من خطف وسرقة وقتل وسكر مما لا يهدد كرسيه فليس عدوانًا على الوطن، بل جرائم جنائية يسيرة، هكذا فقط وإن كان الناس يئنون من وطء الجريمة المنظمة.

    لكنَّ هناك وثنًا آخر من أوثان الوطنية خاصًّا بالسعودية، وذلك لوجود هيئةٍ عملها التلبيس والإضلال، فالجنسية السعودية مانعٌ من موانع التكفير لا يزول بإقامة حجة ولا بإزالة شبهة، بل لا يُمكن أن يزول إلا أن يسخط عليك الطاغوت فيصرف كبار الملبسين لك حينئذٍ ناقضًا من النواقض لزوال المانع وهو الوطنية السعودية أي رضا الطاغوت عنك!! وهذا الناقض قد يكون كبيرةً من الكبائر، أو يكون طاعةً من الطاعات على الحقيقة، فهم خوارج ضد من عادى الطواغيت.

    شيخ الذبَّاحين أبا مصعب.. سر مسدّدًا بإذن الله، مهديًّا بهداية الله، وقاتل بأهل التوحيد أهل الشرك، وبفوارس الجهاد أهل العمالة والنفاق والعناد.. ونحن في انتظار نحر العلج السعوديّ وهذه وصية الموحدين من بلاد الحرمين كلهم في كل جندي من جنود آل سعود يصل إليكم يتعامل مع الحكومة العميلة: لا تأخذكم به رأفةٌ في دين الله..

    ليس الجنود فحسب، فها هي شركات النقل السعودية في العراق تقدم الدعم اللوجستي للأمريكان، وها هم الدبلوماسيون السعوديون يحزمون أمتعتهم لبدء التمثيل الدبلوماسي السعودي في العراق، فأروا الموحدين فيهم ما يسرهم في أعدائهم من الكافرين المرتدين ولو كانوا بني عمهم وإخوانهم وعشيرتهم.

    والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.






    الدُرر من الدرر




    قال الشيخ: سليمان بن الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد , رحمهم الله تعالى.

    اعلم رحمك الله: أن الإنسان إذا أظهر للمشركين الموافقة على دينهم، خوفاً منهم ومداراةً لهم , ومداهنةً لدفع شرهم , فإنه كافرٌ مثلهم؛ وإن كان يكره دينهم ويبغضهم ويحب الإسلام والمسلمين , وهذا إذا لم يقع منه إلا ذلك , فكيف إذا كان في دار مَنَعَة واستدعى بهم , ودخل في طاعتهم وأظهر الموافقة على دينهم الباطل , وأعانهم عليه بالنصرة والمال ووالاهم , وقطع الموالاة بينه وبين المسلمين , وصار من جنود القباب والشرك وأهلها؛ بعد ما كان من جنود الإخلاص والتوحيد وأهله ,فإن هذا لا يشك مسلم أنه كافر , من أشد الناس عداوة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم , ولا يستثنى من ذلك إلا المكره , وهو الذي يستولي عليه المشركون , فيقولون له: أكفر أو افعل كذا وإلا فعلنا بك وقتلناك، أو يأخذونه فيعذبونه حتى يوافقهم، فيجوز له الموافقة باللسان مع طمأنينة القلب بالإيمان.


    مجلة صوت الجهاد - العدد الثالث والعشرون - رجب - 1425هـ

    http://sowtweb.100free.com/sout23-12.htm
     

مشاركة هذه الصفحة