المجاهدون يروون تفاصيل كذبة الاعلام حول مقتل الزرقاوي ،، (استشهاديه تفجر نفسها)

الكاتب : الليث القندهاري   المشاهدات : 408   الردود : 1    ‏2005-11-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-23
  1. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0

    [​IMG]


    بسم الله الرحمن الرحيم
    ياربّ سدد الرمي وثبت الأقدام
    الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على إمام المجاهدين نبيّنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين... وبعد:

    فقد روجت وسائل الإعلام مؤخرا الخبر الذي أعلنه الصليبيون عن مقتل قياديين للتنظيم بعد مواجهة مسلحة في مدينة الموصل، وقد أضافت بعض وسائل الإعلام كذبة أخرى سرّبها الصليبيون لحاجة في أنفسهم الخبيثة حول الاشتباه في مقتل شيخنا المجاهد أبي مصعب حفظه الله في تلك المواجهة، وأن مختبراتهم \"المتطورة\" تفحص عينات لأجساد الذين قُتلوا للتأكد من شخصيته خابوا وخسروا...

    وقد ارتأينا التريّث حتى تبلغ هذه الكذبة مداها وليعلم المسلمون مدى حُمق هؤلاء وضحالتهم واستهانتهم بعقول المسلمين، والمأزق الكبير الذي وقعوا فيه في أرض الجهاد والعزة...

    والملحمة الجديدة التي خاضها ليوث التوحيد بدأت بعد العملية الموفقة في استدراج الصليبيين لأحد أحياء الموصل ومن ثم تدميره بعد تفخيخه ليلة السبت 17 شوال 1426 هـ الموافق 19 / 11 /2005، والتي فقد فيها الصليبيون ما يقرب من عشرة علوج، حيث استطاع هؤلاء من تعيين أحد البيوت المستخدمة من قبل الإخوة بفضل أحد الجواسيس الأنجاس في منطقة حي السكر، وكان عدد المجاهدين في البيت خمسة بضمنهم زوجة أحد المجاهدين؛ وقد أحس الإخوة مبكرا بتطويق المنطقة فتهيئوا للأمر وجهزوا أسلحتهم للمواجهة، وكان من بينها حزامٌ ناسف أصرّت الأخت الكريمة على ارتدائه منعا لأسرها بعد أن استيقنت من نية الكفار اقتحام البيت، واتصل الإخوة بأمرائهم لإبلاغهم الموقف.

    وبدأت المواجهة بدخول عدد من علوج الصليبيين مع بعض أفراد الحرس الوثني باحة الدار حيث واجهتهم الأخت الكريمة بتفجير حزامها الناسف وسط عشرين من الصليبيين والمرتدّين، وكان الانفجار شديدا حيث سقط جميعهم بين قتيل وجريح، ظنّ الصليبيون بعدها أن الاخوة قد فجروا أنفسهم داخل البيت، فدخلوا بأعداد كبيرة لإنقاذ جرحاهم ليسقطوا في كمين الإخوة الذين حصدوا منهم ما يسّر لهم ربّهم، وانتشرت جثث الكفار في البيت وسط صراخ وعويل جرحاهم.

    عمد الصليبيون بعد ذلك للإنسحاب من المنطقة بالكامل بعد أن فرضوا عليها طوقهم من الدبابات والمدرعات، واستعانوا بالطائرات السمتية والمقاتلة لقصف البيت وتدميره على من فيه، فقتل الإخوة جميعهم نحسبهم شهداء والله حسيبهم، وقُتل أيضا كل الجرحى الذين تركوهم هروبا من جحيم النار الذي فتحه الاخوة عليهم. وحسبما تأكد لنا فقد قُتل ما يقرب الخمسة عشر صليبيا وعشرين من مرتدّي الحرس الوثني...
    رحم الله شهدائنا وتقبّلهم في الشهداء وألحَقَنا بهم...

    والله أكبر الله أكبر ولله العزة ولرسوله وللمجاهدين
    21/شوال/1426 للهجرة
    23/11/2005

    أبوميسرة العراقي (القسم الإعلامي بتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين)

    المصدر: مفكرة الحسبة (منتديات شبكة الحسبة)​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-24
  3. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه على سلامة مجاهدينا

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة