تلوث الهواء وتأثيره على الكائنات الحية

الكاتب : المسافر 2006   المشاهدات : 3,272   الردود : 0    ‏2005-11-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-23
  1. المسافر 2006

    المسافر 2006 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-08
    المشاركات:
    125
    الإعجاب :
    0
    أصبحت البيئة من أهم التحديات التي تواجه عالمنا اليوم ويعتبر السلوك البشري هوا لعامل الأساسي الذي يحدد أسلوب وطريقة تعاملنا مع البيئة واستغلال مواردها , ولقد أدرك الإنسان خلال العقود الثلاثة الأخيرة أهمية البيئة وضرورة المحافظة على الموارد الطبيعية وان إخلاله بالاتزان الطبيعي بين عناصر البيئة قد أدى إلي حدوث نضوب للموارد الطبيعية غير المتجددة.
    البيئة :
    الإطار الذي يحيط بالإنسان والكائنات الحية الأخرى من ظروف وأحوال ومؤثرات ويمارس فيها كل نشاطاته وبها مقومات حياته من طعام وماء وهواء .
    البيئة في الإسلام :
    البيئة من منظور إسلامي تعني الأرض التي نعيش عليها وقد وردت كلمة الأرض في القران الكريم ما يقرب من 545 مرة أولها " وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون " وقد تطرق القران الكريم إلي كل مكونات البيئة ابتداء بالعناصر الجامدة مثل الهواء , الماء ، البحار ، المحيطات ، الأنهار ، المياه الجوفية ، الضوء ، الحرارة ، المسكن . أيضا العناصر الحيوية " الأنعام , الطيور ، الحشرات ، النبات ، نشاط الإنسان " .
    الإعجاز البيئي في الإسلام :
    1-تنبوء الملائكة بفساد الإنسان في الأرض فقد تنبأت الملائكة بان الإنسان سيفسد في الأرض ولن يحافظ على البيئة المحيطة به قال تعالى " أتجعل فيها من يفسد فيها " .
    2-قصة دفن أول ميت من بني الإنسان وهي أول مشكلة بيئية تواجه الإنسان وقد قص القران الكريم ما فعله ابن ادم بأخيه وكيف عجز عن أن يواريه التراب ، قال تعالى " فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوءة أخيه قال يويلتي أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأوري سوءة أخي فأصبح من النادمين " 31 سورة المائدة حيث أن هذه القضية تتعلق بالمحافظة على البيئة وقد كان الغراب يقوم بعملية تعليم للإنسان .
    3-التنبوء بملوثات مياه البحر : لقوله تعالى " ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا " حيث لم يدرك في عصر النبوة وربما إلي عهد قريب إن فساد الإنسان سيتعدى حدود اليابسة إلي البحر وسيعمل على إفراغ حمولة ناقلات البترول العملاقة على الكائنات البحرية .
    4-التنبوء بملوثات الهواء الجوي : لقوله تعالى " فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين يغشى الناس هذا عذاب اليم " قد يكون هذا الدخان بسبب حرق الغابات أو عوادم المنشآت الصناعية أو بسبب التلوث الإشعاعي وإن كان الإشعاع لا يرى في صورة دخان إلا إنه يثير الغبار الذي يتخذ صورة الدخان أو بسبب تركيز الأوزون الناتج من التفاعل الحادث بين ملوثات الهواء والأكسجين والطاقة الشمسية .

    اتمنى ان ينال الاعجاب وان نعمل كلنا على الحفاظ على بيئتنا وعلى مستقبلنا ومستقبل اولادنا
    ودمتم مشكورين ،،،،،،،
    المسافر[/center]
     

مشاركة هذه الصفحة