مصلون بين الخشوع والخوف من سرقات الأحذية في بيوت الله!

الكاتب : الشنيني   المشاهدات : 2,057   الردود : 9    ‏2005-11-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-23
  1. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    مصلون بين الخشوع والخوف من سرقات الأحذية في بيوت الله!
    *** ناس برس
    21/11/2005
    تحقيق: أسامة غالب


    سرقت أحذيته ثلاثة مرات في يوم واحد في ثلاثة مساجد تقع على شارع واحد أثناء أدائه للصلاة!!
    عبدالوهاب النقيب - مواطن - صلى الظهر في أحد المساجد، خرج من المسجد وقد سرق حذاءه، اتجه صوب محلات الأحذية لشراء آخر معتبرا ما حدث حالة شاذة. اثناء صلاة العصر ذهب ليصلي لكن في مسجد آخر مجاور وفوجئ بعد انتهاء الصلاة أن حذاءه قد سرق مرة أخرى مما جعله يعيش حالة من الهستيريا والغضب لا تطاق، وكنوع من جلد الذات قرر شراء حذاء ثالث نوعية رديئة، وعندما حان وقت صلاة المغرب توجه إلى مسجد ثالث مجاور أيضا وقد اعترته اللامبالاة لأن الحذاء الثالث رديء وقد سرق الحذاءان الجيدان ومع هذا لم ينج من السرقة للمرة الثالثة.

    يقول النقيب: هممت برد فعل قاس للمجتمع بسبب ما حصل لي وأكثر ما أخافني أن يكون السارق هو نفسه في الثلاث الحالات ظل يلاحقني.ظاهرة سرقة أحذية المصلين في مساجد الرجال تحديدا ظهرت بصورة مخيفة للغاية ومشاهدة بعض المصلين فجأة قد انهالوا ضربا على شخص بحوزته أحذية مصلين لا يكاد يخلو منها فرض من فروض الصلاة في كافة المساجد.

    ظاهرة غدت مألوفة تنمو نموا سريعا مع مرور الأيام لا أعتقد أن معتادا للمساجد قد نجى منها، ومن الصعوبة بمكان الحصول على إحصائية أولية لهذه الظاهرة لأسباب كثيرة وبعيدا عن شعور المسروقين التي لا تخفى على أحد باعتبار الحق مقدساً وشراء الحذاء بالمال، والأموال أحب الاشياء إلى النفوس.ترى هل ثمة سبب مشروع لسرقات الأحذية؟ وأين موقع الدين والمجتمع والدولة من هذه الظاهرة التي أفقدت المصلين الخشوع خوفا من فقدان الأحذية؟

    شاب سارق وطفل جائع
    قاسم الشرعبي - إمام جامع: اعتبر يد السارق يداً خائنة وعضواً تالفاً يجب بتره لسلامة الكل، وسرقة الأحذية اعتداء على أموال الناس بالباطل وعبث بها.ويقدم نصيحة للمصلين مضمونها: ضرب من يجدونه يسرق أحذية المصلين ضربا مبرحا وبعدها فقط يتم تسليمه للشرطة من باب تحصيل حاصل - حسب قوله - لأنه يعلم مصيره مسبقا إذا تسلمته الشرطة.
    يؤيده في هذا عبدالغني ناجي في حال كون السارق شابا يتمتع بكامل صحته النفسية والبدنية بينما يعارضهما بشدة محمد سعد - خطيب جامع قائلا: المطلوب قبل هذا وذاك أن نسال عن الدوافع التي دفعت به لمثل هكذا عمل ****.ويروي سعد قصة طفل قبض عليه متلبسا بسرقة الأحذية وعندما سألوه عن السبب أجاب الطفل بكل صراحة أنه يسرق تلبية لأوامر والدته.
    طلبوا منه التوجه معه إلى والدته، وعند الوصول إلى منزلها أو بمعنى أصح (عشتها) أصرت عليهم الدخول إلى المنزل ليروا بأنفسهم واقع حالها وبناتها الخمس في ظل وفاة والدهم العائل الوحيد وبعدها يكون الحكم والقرار.محمد سعد- كان شاهدا على القصة يصف المنزل بدارفور على أقل تقدير إننا في كنف ورعاية حكومة رشيدة أصبحت أحذية المصلين أقوات لليتامى والأرامل والمساكين.
    وبين هذا وذاك يبقى الحل الوسط في ظل أوضاع اقتصادية متردية تقف وراء هذه الظاهرة برأي الكثيرين هو ما يتخذه بعض أئمة المساجد من احتجاز سارق أحذية المصلين لبعض الوقت ومن ثم إلزامه بتنظيف حمامات المسجد عقابا له أو غيرها من العقوبات البسيطة.


    سارق ومسروق وبينهما محلات
    أ/ عبدالكريم درهم - مدير مدرسة: اشترى حذاء بثمن غالي وما هي إلا ساعة من الشراء دخل المسجد للصلاة ليجد نفسه بين لحظة وأخرى بدون حذاء مشبها عملية السرقة بلمع البرق بل يجزم أنها مخططة ومدروسة وفائقة التنفيذ مما جعله يعيش نهاره حائرا من الطريقة التي سرق فيها ليس إلا.أما أمين نعمان - طالب- دفعه الحرص إلى وضع فردة حذاء في مكان مختلف لتمويه وخداع السارق ومع هذا كله سرقت حذاءه من المكانين المتفرقين. في المقابل التقينا (ص.ح) شاب قبض عليه متلبسا بسرقة الأحذية في البداية ذكر (ص.ح) أن لديه مشاعر وأحاسيس كأي إنسان في العالم لكنها الظروف القاسية حسب قوله، كان متعبا من ضرب المصلين له وفي حالة يرثى لها وصف عملية السرقة بالقول: أتوجه إلى المسجد مبكرا والسماطة على رأسي أجلس في مؤخرة المسجد وبيدي مصحفاً أتظاهر للمصلين بتلاوة كتاب الله فإذا دخل شخص يملك حذاء ذا قيمة أراقبه بدقة أين سيضع حذاءه وأتعرف عليه تماما فما أن يشرع المصلي في ركعتين تحية المسجد أنقض على حذائه وعلى باب المسجد إلى بائعي الأحذية المستعملة.

    من هنا يرى الأخ/جلال غالب أن محلات إصلاح وبيع الأحذية المستخدمة لها إسهام كبير في ازدياد سرقات الأحذية فلولا شراءها الأحذية المسروقة لما برزت بهذا الشكل الرهيب.يجب على الدولة مراقبة وتسنين القوانين والضوابط تجاه هذه المحلات للحد من الظاهرة خصوصا والوضع الاقتصادي المتردي يرغم المواطن على شراء أحذية مستخدمة يعلم أنها مسروقة لكنها بثمن بخس وهذا هو الأهم لديه.
    عبدالله الحزمي - صاحب محل إصلاح وبيع الأحذية - يؤكد تردد بعض الناس عليهم لبيع أحذية مستخدمة لا يحتاج صاحب المحل إلى فراسة ليعرف أنها مسروقة فأحيانا حذاء قيمته ثلاثة آلاف ريال يعرض بمئتي ريال.
    ويقول عن نفسه: عندما يأتينا شخص من هؤلاء لا نشتري منهم أبدا مهما كان العرض لأن هذا خيانة للأمانة مما يجعل الشخص يذهب إلى محل آخر يقبل بشراء الاحذية المسروقة وهذا ليس بغريب.

    دين ودولة وبينهما جرعات
    الإسلام يحترم ملكية الأفراد، والمسجد حرز لما يعتاد وضعه فيه والدولة معنية بإقامة الحدود لا يحق سواها أن يقيم حدا كبر أم صغر.
    والرسول صلى الله عليه وسلم كان يقطع يد السارق في ربع دينار فصاعدا من الذهب وثلاثة دراهم من الفضة وقد قطع صلى الله عليه وسلم يد سارق سرق ترسا كان في صفة النساء في المسجد ثمنه ثلاثة دراهم.
    يقول الشيخ/عبدالوهاب محمد: إذا قبض على شخص وفي حوزته أحذية للمصلين قد سرقها في المسجد فإن عرف المصلي حذاءه سلّم إليه وإن لم تعرف يجب حفظها كاللقطة حتى يعرف مالكها وأما السارق إن وصلت قضيته إلى الحاكم فيجب على الحاكم أن ينظر في المسروق من شروط القطع أو التعزير، أما إذا لم تصل القضية إلى الحاكم فيجوز للمسروق أحذيتهم العفو عن إيصالها إلى الحاكم.
    أ/صادق أحمد سعيد - أستاذ تربية إسلامية: له وجهة نظر مغايرة تتمثل في الإحجام عن إقامة حد السرقة وهو القطع مستشهدا بالخلفية الثاني عمر الذي منع إقامة حد السرقات في عام المجاعة فإذا كان ذلك عام المجاعة فإننا نعيش أعوام الجرعات والحدود تدرأ بالشبهات.
    ولمعرفة رأي الجهات الأمنية في الموضوع اتجهنا صوب قسم شرطة حيث أفاد مدير القسم أن مثل هذه القضية لم تصلهم بعد، بينما رفض مدير قسم شرطة آخر التحدث حول هذه الظاهرة طالبا منا أوامر من قيادة الأمن في المحافظة، وأن امتناعه هذا يأتي بناء على توجيهات عليا تقضي بعدم التخاطب مع الصحافة، بينما الموضوع لا يستحق كل هذه التحفظات.
    مدير قسم شرطة ثالث فضل عدم ذكر اسمه أكد أن مثل هذه القضايا وإن كانت لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة وبدورهم يقومون بإحالتها للنيابة لانها مختصة في ذلك وحكم القانون فيها هو حكم السرقات.
    واختتم حديثه بسؤال: لماذا نبحث عن سرقات الأحذية ولا نبحث عن سرقات الملايين؟
    الإنسان يجب أن يعيش من طريق شريف على ثمرات جهده الخاص والموسرون يجب أن يوفروا الضرورات لإغناء المعسرين.
    والدولة يجب أن تردع كل شاذ.
    والمصلون يجب أن يأخذوا الحيطة والحذر.
    فالجميع شركاء في المسئولية والحلول، كل بحسب قدراته، والسير نحو تشكيل مجتمع يعين على العفاف والاستقامة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-23
  3. عيبان

    عيبان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-06
    المشاركات:
    486
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    اخي بارك الله فيك ما لقيتش افتتاحيه لكلامك غير الاحذيه
    ارجو من اي مشرف حذف موضوع مثل هذا اخي مع احترامي لك بس والله مهزله
    منك ومن سارقي الاحذيه ومن تشويه سمعت شعب من تحت راس الحذاء
    هذا اي الحذاء عنده راس
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-23
  5. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    وانت ايش زعلك !!!!!!!!!!!!!!!!!!! شكلك لو كنت بالاشراف ما تخلي موضوع الا وشرشحته !!!!!
    ما عليك من رأس الموضوع ، او ذنب الموضوع ....
    ادخل في لب الموضوع وناقش ما وصلنا اليه من حال لا نحسد عليها الله يرحم والديك
    يا أخ / جبل عيبان ..........
    موضوع لتحقيق منقول من صحيفة الناس اليمنية التي يقرأها كل شعب اليمن لترى ما وصل اليه شعب الحكمة من مجاعه وعبث بمقدراته الى حد ان يقوم طفل برئ بوصية من امه للسرقة في بيوت الله ليقوت اهلهههههههه !!!!!!
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم !!!!
    معك شئ غي طلب حذف الموضوع او ابقائه ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-23
  7. لطيفه اكسجين

    لطيفه اكسجين عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-03
    المشاركات:
    125
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا تتزاعلوش غيب عليكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-23
  9. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    عندي إحساس أن السارق هو نفسه ... تابع الرجال كلما طرح الحذاء سرقه ...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-23
  11. عيبان

    عيبان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-06
    المشاركات:
    486
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الموضوع ماله داعي هذا موضوع جلسه قات او جلست نسوان يعني مش هو الموضوع
    مفيد وضره اكثر من نفعه .. يعني تشتي توضح حالة الفقر . الكل عارف ان الفقر منتشر
    وكلامي هذا هو غيره عليا وعليك من شماته الذي ما يسواء
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-23
  13. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    لا حول ولا قوة الا بالله سرقة في الجوامع

    قاتل الله الفقر والحاجة والمتسبب فيهما

    [​IMG]

    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه
    و
    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    freeyemennow*yahoo.com




     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-24
  15. مايسه

    مايسه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    2,216
    الإعجاب :
    0
    سرقه ثلاث مرات شاكه في امره ممكن يمازحــه ومايدري ‍‍

    لكن المشكله حقا المستفحله هي سرقــة احذيــه المصليــن كيف يتجرئ
    مسلم على سرقــة احذيـه من ابواب المساجــد والمصلين يصلون ؟
    هذه الظاهره حتى في مكــه المكرمــه في بيت الله الحرام يقترفون
    ابشع انواع السرقات ليس الحذاء فقد حتى الشناط والحلي وبعضهم
    يستخدم السحر . فمابلك باليمـن الذي يتفاقم فيه ظاهرة الفقـــــر والعوز
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-24
  17. جرانديزر

    جرانديزر قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-05-19
    المشاركات:
    14,569
    الإعجاب :
    0
    قد حقوقنا سرقت ونهبت باقي الا الصنادل:)
    لوووووووووووووووووووووووووووووول


    بس انا استعجب للي يسرق وقت صلاة الفجر قاتله الله
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-11-24
  19. عيبان

    عيبان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-06
    المشاركات:
    486
    الإعجاب :
    0
    بس انا استعجب للي يسرق وقت صلاة الفجر قاتله الفجر

    يمكن انهو غرندايزر ههههههههههههههههههههههه

    غرندايزار... غراندايزر ... مش انت ... يعني غرندايزر الذى في الغرندايزر
    يا علي
    غرندايزر
     

مشاركة هذه الصفحة