اليمن من ظلمات التشطير الى نور الوحدة.(حوار في المجلس)

الكاتب : هاروت   المشاهدات : 557   الردود : 8    ‏2005-11-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-22
  1. هاروت

    هاروت قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-04-29
    المشاركات:
    5,944
    الإعجاب :
    0
    لاستاذ: نجيب رمادة.. و الى كل المثقفين

    نريد نبذة مختصرة عن اليمن من ظلام التشطير حتى نور الوحدة ..
    تحت مسمى (حوار في المجلس)
    لشرح كيف كان اليمن وكيف صاربعد الوحدة .. وما هي الالية الحديثة
    للاصلاح ...... حتى نواكب دول العالم الثالث وحسب......
    تحياتي
    هاروت
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-22
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير
    مارأيك نبدأ في نور الوحدة في الحاضر ونترك ظلمات الماضي فقد ذهب وذهب أهله فا أنظر نور الوحدة في الحاضر وحتى لايمسك عنا زلت ألكلام نقول نور الحاضر . خذ هذا وفكر في هذا النور
    وأنظر للأرض في الحاضر فالحجار تنطق
    ********************************************************************************

    من المقرر أن يقوم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بزيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية في شهر نوفمبر لإجراء عدد من اللقاءات مع الرئيس بوش وعدد من المسؤولين الأمريكيين. وكممثل عن الشعب اليمني، يلقى صالح الترحيب الكامل والاحترام الكبير. ومع ذلك، فانه من الواضح تماماً أن النظام قد أصبح في عهد السيطرة والهيمنة الكاملة للرئيس صالح متورطاً في مجالات واسعة من النشاطات الإجرامية لإلحاق الأذى والضرر بالاستقرار الإقليمي وبالشعب اليمني نفسه.

    تهـريب المخـدرات: من بين نشاطات النظام التي تعمل على زعزعة الاستقرار الإقليمي هو تهريب المخدرات وهناك أنواع عديدة من المخدرات غير القانونية تهرب من المحيط الهندي إلى محافظة حضرموت في الجنوب. ومن ثم تنقل تلك المخدرات الى داخل المملكة العربية السعودية ودول الخليج على مرئ واشراف احد أقارب الرئيس المسؤول عن الأجهزة الأمنية الحكومية – وفقاً لتقرير مسؤول حكومي سابق. وتفيد التقارير أيضاً، أن السعودية تضبط وباستمرار أطنانا من المخدرات (أيضا بنادق ومواد ممنوعة) من المهربين اليمنيين.

    ويعتقد ان ارباح هذه الصفقات العديدة غير القانونية يتم غسلها عن طريق شراء عقارات تقوم بها شركات وهمية في دبي. وعندما يتم غسلها تحول تلك الأموال إلى الحسابات البنكية في أوروبا وخصوصاً الى الحسابات في ألمانيا.

    تجــارة الأسلحـــة: لقد أبدت كل من الولايات المتحدة والأمم المتحدة اهتماماً كبيرا بخصوص حجم الأسلحة غير القانونية التي تنقل من اليمن، ومصادر التزويد المباشر للأسلحة اليمنية إما من السوق السوداء أو من مشتريات الجيش القانونية.

    وقد أشارت التقارير المنشرة إلى أن مجموعات المهربين المسلحين في صربيا، سلوفاكيا، مونتينجرو، كرواتيا وكوسوفو تقوم بشحن الأسلحة من الموانئ في مونتيجرو وكرواتيا إلى اليمن. إضافة إلى ذلك، يتم شراء بعض الأسلحة من قبل الجيش اليمني ويتم تحويلها إلى السوق السوداء. والأرقام المسلسلة لبندقيتين تم استخدامها في اعتدائين على القنصلية الأمريكية في العربية السعودية تم تتبع اثرهما الى وزارة الدفاع اليمنية. وقد توفي في هذه الاعتداءات خمسة موظفين من القنصلية الأمريكية.

    وقد أشار محلل مستقل (شون أوفرتون) بأن العديد من الناس لديهم قناعة بأن ضباطا في الجيش اليمني يتحملون المسؤولية عن انتشارالأسلحة في البلاد التي قد تصل بشكل قانوني إلى اليمن لأغراض التزود القانونية للجيش. ومع أن الشعب اليمني هو الأكثر فقراً في العالم العربي إلا أنه من بين أكثر الدول شراءً للأسلحة.

    الارتفاع المتزايد في ميزانية الجيش في اليمن والتي تضاعفت ثلاث مرات من 1998 إلى 2003 يتوافق حجمه مع الزيادة التي حصلت في نشاطات تهريب الأسلحة، والتي يعتقد بانها تتم تحت اشراف احد أقرباء الرئيس صالح من ذوي الرتب العالية في الجيش.

    خط أنابيب السلاح اليمني يتم عن طريقه تسريب غير قانوني لاسلحة إلى مجموعات مختلفة في السودان، الصومال، فلسطين، إرتريا، العربية السعودية وإلى القاعدة. ووفقاً لإيلاف – موقع شبكة عربية – فان هناك غضبا سعوديا لأن المعارك الأخيرة التي حدثت في السعودية مع الإرهابيين كشفت على أن جميع الأسلحة والمتفجرات المستخدمة من قبل مقاتلي القاعدة تم شراؤها وتهريبها من أسواق السلاح اليمنية.

    وقال مسؤول استخبارات عسكري إسرائيلي "أن الأسلحة قد تم تهريبها من قبل عصابات خاصة ولكن بعلم ومعرفة تامة من السلطات..."

    وحتى التحويلات غير القانونية تتم أيضاً مباشرة من قبل الجيش. فقد أفاد التقرير الحالي للأمم المتحدة بأن الحكومة اليمنية قد أمرت بإرسال (5000) قطعة من "الأسلحة الشخصية" إلى الحكومة الصومالية بالرغم من الحظر المفروض على الأسلحة, تم تسليمها من قبل القوات الجوية اليمنية. وقد أشار التقرير أيضاً إلى أن هناك وساطات وصفقات كبيرة بين اليمن والصومال تتضمن قاذفات صواريخ، أسلحة ضد الدبابات، صواريخ تطلق من على الكتف وبعض العتاد الحربي.

    في السابق، تم العثور على دبابات يمنية في السودان انكرت الحكومة اليمنية مسؤوليتها عنها. وفي الوقت الحاضر يقوم الجيش اليمني بمنع الصحافة من تقديم تقارير عن المواضيع العسكرية دون موافقة مسبقة.

    الدعــم النشــط للإرهابييــن: لايخفى على أحد من أن انصار القاعدة في الجيش اليمني وقوات الأمن يدعمون الإرهابيين. وقد أشار مسؤول حكومي يمني إلى أن عناصر القاعدة من المخابرات اليمنية قد قامت بتأسيس مخيمات تدريب للبعثيين العراقيين الذين يذهبون فيما بعد للقتال في العراق.

    كتب المحلل العسكري جيمس دونيجان مؤخراً يقول "هناك العديد من المتعاطفين مع القاعدة في الجيش اليمني وفي الحكومة أيضاً يقومون (بكل تحفظ وحذر) بمساعدة ضباط في حزب البعث العراقي من الذين غادروا العرق ، والآن سورية. وهناك أيضاً بعض الدعم ، لكنه سري، للعمليات الإرهابية في العراق.

    تقييم المحلل العسكري دوفيجان يبدو منسجما مع تصريحات السفير اليمني السابق لدى سورية – أحمد عبد الله الحسني – الذي طلب مؤخراً اللجوء السياسي في لندن.

    القائد السابق للبحرية اليمنية – الحسني - أدلى في مؤتمر صحفي بأن "عناصر القاعدة تتبؤ مواقع عالية في اليمن، سواء كان ذلك في الجيش أو قوات الأمن السياسي." وفي تقرير لوكالة أسوشياتد برس، ورد عن محمد صالح (من الحزب الاشتراكي اليمني) قوله: "إن الحكومة تتعامل مع الإرهابيين بطريقة تجعلهم تحت السيطرة وذلك لاستخدامهم كلما دعت الضرورة لذلك".

    وفي بحث حديث بقلم أنتوني كوردسمان من مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية جاء بأن نسبة 17% من المقاتلين الأجانب في العراق هم من اليمنيين، وان هذه النسبة لا تضم المقاتلين من الجنسيات الأخرى التي تدربت في اليمن.

    عشرون عملية انتحارية في العراق تمت من قبل يمنيين- حسب تقرير صحيفة الثوري. وقد تبين بان إثنين من المتهمين بتورطهما بتفجيرات كول تمكنا (بعد هروبهما مع ثمانية آخرين من المشتبه بهم) من القيام بتفجيرات انتحارية في العراق أسفرت عن عشرات القتلى.

    إضافة الى الدعم والتدريب، هناك تقارير تقول بأن هناك معبرا مباشراً للإرهاب من خلال اليمن إلى العراق. وقد أفاد مصدر سعودي مؤخراً لصحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن بأنه في العادة "يقرر الشاب أنه يريد القتال في العراق، يدخل اليمن بطريقة غير مشروعة ثم يسافر إلى سورية ومن ثم يدخل الحدود براً إلى العراق."

    تزويــر الأمـــوال: وزع البنك المركزي اليمني مبالغ كبيرة من العملة المزيفة لعملائه. وقد تم التأكيد على أنها مزورة من قبل الشرطة اليمنية. تم توزيع العملة المزيفة من قبل فرع تعز للبنك المركزي اليمني، وكانت توزع بالعملتين السعودية واليمنية، وفقاً لأنباء الوحدوي. والريالات السعودية المزيفة يتم تهريبها باستمرار إلى السعودية حتى يتم استبدالها بفئات ورقية حقيقية.

    أفاد عادل الذهب، المحامي الذي تولى قضايا التزوير لبنك الاحتياط اليمني في العام 2004، بأن بعض الأموال المزيفة التي تم تخزينها للحماية من قبل بنك الاحتياط قد تم سرقتها من قبل كبار الضباط والمسؤولين ومن ذوي الرتب العالية في وزارة الداخلية، حتى أضطر النائب العام ً لختم كل ورقة نقدية على أنها مزيفة لمنع تداولها. وقد أكد الذهب أيضاً بأن البنك المركزي قد تم استخدامه كآلية لتحويل واستثمار الأموال الشخصية لكبار المسؤولين خارج البلد.

    تهريب الديزل: أفادت الباحثة - سارة فيليب - في تقريرها بأن عضو برلمان سابق من المؤتمر الشعبي العام الحاكم، قال بأن كبار المسؤولين في النظام قاموا بتهريب كميات كبيرة من الديزل المدعوم من موانئ اليمن الجنوبية إلى القرن الأفريقي، وتحويل ما لا يقل عن نسبة 20 إلى 30 % من المال العام المستخدم للدعم إلى جيوبهم الخاصة. وقد وجدت الباحثة أن التراجع الصغير في كمية الاستيراد من المواد (بما في ذلك المكائن التي تعمل على الديزل) وتزامنه مع الزيادة السريعة في واردات اليمن من الديزل هو دليل (وان كان ضرفيا) على حالة التهريب الواسعة النطاق.

    اعترض عبد الجبار سعيد، وكيل وزارة المالية – في كتاب استقالتة الذي قدمه بتاريخ 16/8/2005 على انتشار الفساد في الوزارة، مشيرا الى ثقته بان الزيادة الكبيرة في الديزل المدعوم (التي يفترض ان يستفيد منها الشعب اليمني) يتم تهريبه إلى الأسواق المجاورة.

    الأسلحــة الكيميائيـــة: هناك شك فيما إذا كان رد فعل الجيش اليمني على عصيان الحوثي ردا مناسباً ومقبولاً ومبرراً. فمنطقة " صعدة " ذات الاغلبية الشيعية قد دمر معظمها من قبل قوات الجيش المكونة من رجال الجيش العراقي السابقين، والعرب الأفغان وافراد من الجيش اليمني تحت قيادة الجنرال علي محسن الأحمر المتعاطف مع القاعدة والأخ غير الشقيق للرئيس صالح.

    تقارير الأخبار المستمرة والمقابلات المنشورة قد حمّلت الجنرال محسن مسؤولية استخدام الغاز كسلاح أثناء النزاع في صعدة.

    وقد كتب محمد المنصور – الأستاذ الديني الذي يحظى باحترام كبير– رسالة إلى الرئيس صالح في شهر مارس 2005 يقول فيها: "نستنكر جميع الامورالتي حدثت في الأشهر السابقة مثل استخدام القوة المفرطة من قبل قوات الحكومة واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً." وفي شهر مايو أفادت القدس العربية بأن القائد المتمرد عبد الملك الحوثي قال: "قامت الحكومة بالهجوم علينا بأسلحة محرمة دولياً مثل غاز الكلور والذي تسبب بإعاقات في التنفس." كما أشار أيضاً إلى الغاز الملون.

    وفي مقال لصحيفة المعارضة "الشورى" في شهر يونيه نشرت فيه قائمة بأسماء الأطفال السجناء. بما فيهم بدر الدين عبد الله صالح، والذي تم وصفه بأنه طفل عمره 12 سنة، مريض جداً ويعاني من مرض في جهاز الأعصاب والجلد نتيجة غاز الكلور المستخدم من قبل الجيش في الحرب الأولى العام الماضي.

    وفي مقابلة على شبكة الإنترنت في نفس الشهر، مع أحد أنصار الحوثي وشاهد عيان أفاد بأن" بعض القذائف والصواريخ الغريبة كانت تتحول الى جزيئات تتخذ الوانا صفراء ومن ثم حمراء. يتصاعد دخانها إلى أعلى ببطء. عندما تنفجر تكون بلون أصفر وعندما تسقط الأجزاء على الأرض تكون بلون أحمر." وقال ان هذه السحابة من الدخان تسبب ضيقا في التنفس.

    كتب يحيي الحوثي، عضو البرلمان في الحزب الحاكم (المبعد حاليا عن البلاد) وشقيق القائد المقتول حسين الحوثي عبر البريد الإلكتروني يقول "معظم الأشخاص المصابين قد توفوا خصوصاً أولئك الذين كانوا مختبئين في كهف سليمان. لقد تعرضوا لغاز كيميائي... والمنطقة التي تحيط بكهف سليمان لا تزال مغلقة من قبل الجيش لمنع أي أحد من أخذ عينات لتحليلها من قبل خبراء المواد والأسلحة الكيميائية. وقام الجيش أيضاً بإحراق جميع الجثث في تلك المنطقة حتى لا يترك أي أثر أو دليل ضده تجاة الرأي العام والمجتمع الدولي.

    استخدم الجيش اليمني الغاز في منطقة جبل القاري في قرية نيشور وكان من نتيجة الهجوم وفاة جميع الرجال الأربعين الذين كانوا يدافعون عن المنطقة. جثث القتلى لا تزال مفقودة حتى الآن، وقد استخدمت الدبابات لتدمير القبور، حتى لا يتم العثور على أية جثث للموتى. وبالطبع, لم يحاول النظام اليمني ان يدعو مفتشين دوليين لهذه المناطق لدحض هذه الادعاءت.

    بيــــع المينـــاء: في حركة غاية في الصفاقة قامت الحكومة اليمنية مؤخراً بعقد صفقة هي مثال للتخريب الاقتصادي لمدة ثلاثين عاماً بشأن ميناء عدن مع منافسها الأكبر، شركة موانئ دبي الدولية. وتبين مستندات البنك الدولي بأن دبي هي المنافس المباشر لأعمال نقل الحاويات مع عدن. يقع ميناء عدن بمحاذاة خطوط الشحن الدولية مما تعطيه ميزات كبيرة على الموانئ في دبي والتي تبعد مسافة 1600 ميلا.

    أغلب المالكين لشركة موانئ دبي الدولية هم أيضاً مدراء لمنطقة جبل علي الحرة في دبي. بموجب هذه الاتفاقيه ستدفع شركة موانئ دبي الدولية مبلغ 83.5 مليون دولارا كإيجار لمدة 30 عاما لمنطقة عدن الحرة، وهي منطقة مساحتها 32 مليون مترا مربعا، مما يعني فعلياً ايجارا أقل من سنت للمتر المربع الواحد في الشهر. ياتي هذا في وقت عرضت فيه إحدى الشركات الكويتية عطاء اكبر بكثير من ذلك الذي قدمته شركة موانئ دبي الدولية.

    لطفي شطارة، رئيس احدى المنظمات اليمنية في المملكة المتحدة, والذي يعتقد بأن صفقة شركة موانئ دبي الدولية تتعارض مع المصالح الوطنية اليمنية، كتب في رسالة بعث بها إلى البنك الدولي يقول "في ظل تركيز دبي اهتمامها الآن في جبل علي، الفجيرة، جيبوتي وجدة وقريباً التوقيع على امتياز لتولي عمليات الحاويات في عدن، يطرح هذا السؤال نفسه: "أي من هذه الموانئ ستختار دبي عندما يأتي موضوع الاستثمار والتسويق لتوسيع أعمالها؟ إذا كان الإعلان الأخير لدبي بأنها ستستثمر في مراسي سفن جديدة في جبل علي للوصول إلى طاقة إنتاجية تقدر بـ 55 مليون وحدة (من ذوي العشرين قدما)ً بحلول عام 2030، في حين عدن وعدت بطاقة إنتاجية تقدر بـ 3.5 مليون وحدة (من ذوي العشرين قدما) بحلول العام 2035، فان الإجابة على ذلك السؤال قد تبدو واضحة."

    ومن المتوقع أن يكون مجموع استثمارات موانئ دبي الدولية في ميناء عدن خلال الثلاثين عاماً حوالي (500) مليون دولار، ويسمح للشركة ببيع 20% من أسهمها في السوق اليمني مما يعني حصولها على (100) مليون دولار مبدئياً من المستثمرين اليمنيين لدفع الإيجار وشراء المعدات وتمويل العمليات.

    وقد أشار "شطارة" في رسالته بأن لديه المستندات التي تثبت بأن العملية تتضمن فسادا وأن منظمته تنوي مقاضاة الحكومة اليمنية بوقف الامتياز الممنوح لشركة موانئ دبي الدولية. إن اعطاء ميناء عدن إلى منافسه قد تكون له تبعات سلبية بارزة على تطوير الاقتصاد المستقبلي في اليمن، البلد الذي يكافح ويعاني من الفقر المدقع والبطالة. ومن هذا المنطلق فانه يمكن القول بأن اليمنيين المسؤولين عن هذه الصفقة بما فيهم الرئيس صالح، اما انهم كانوا يعملون بوازع المصالح الشخصية أو انهم كانوا على درجة عالية من سوء الادارة. مهما يكن من امر, فان احد أكثر المصادر أهمية للشعب اليمني قد تم تأجيره لمدة (30) عاما بثمن بخس.

    الخدمات الأساسية في اليمن مفقودة تقريبا، والاحتياجات الضرورية للشعب اليمني لا تفي بالمطلوب، بما في ذلك المياه العذبة والعناية الصحية والمرافق والتسهيلات التعليمية. ووفقاً لبرنامج الغذاء الدولي التابع للأمم المتحدة، فإن أكثر من نصف الشعب اليمني ليس لديهم ما يكفيهم من غذاء ونصف أطفال اليمن من سن الخامسة غير قادرين على تنمية اجسادهم بسبب سوء التغذية ، و46% لم يلتحقوا بالمدارس. وقد كانت المنطقة الجنوبية، التي حكمها النظام الماركسي السابق، الاكثر تاثرا بسبب المقاطعة الإدارية والاقتصادية والتمييز الجماعي والإبعاد والإذلال الذي طبقه عليها نظام صنعاء . بحلول العام 2050 سيفوق تعداد سكان اليمن عدد سكان روسيا.

    ولما كانت الإدارة الرسمية وغير الرسمية في اليمن تقع تحت السيطرة الكاملة للرئيس وعائلته، فان هذه النشاطات والأعمال الإجرامية يجب أن تقع بالكامل على عاتق علي عبدالله صالح الذي يجب على الإدارة الأمريكية اعادة تقييمه لاسيما في هذا الوضع الذي علت فيه اصوات حركة موحدة نشطة تنادي بالاصلاح في اليمن.

    لقد وصف المفكرون اليمنيون النظام على أنه "حكومة الدمار الشامل" و "نظام مستبد غير منتج". بعد سبعة وعشرين عاماً في الحكم، أعلن صالح مؤخراً بأنه لا يرغب في ولاية أخرى كرئيس. لكن القمع المستمر لوسائل الإعلام والأحزاب المعارضة يصعب معه تصديق مثل هذا البيان.

    الشعب اليمني وحده فقط يستطيع تحديد مستقبل اليمن. مع التوقعات بتغيير النظام في الفترة الانتخابية القادمة في العام 2006 – الانتخابات الرئاسية في اليمن – تضافرت جهود قطاعات واسعة من المواطنين للمناداة بالديمقراطية وضد الانقضاض الدموي على سدة الحكم. وحدة اليمن تتجلى بوضوح عند هذا الاتفاق الجماعي في الرأي الذي يذهب الى ان الشعب اليمني يستحق دولة ديمقراطية حقيقية تسعى لرعايه لا لتجويع أطفالها, وحكومة شفافة تعمل بأمانة وإخلاص وعدالة لمصلحة الشعب.

    يكافح المجتمع المدني منذ سنين من أجل الديمقراطية وضد الأيدلوجيات المتطرفة. والعديد من اليمنيين لديهم حلول مفصلة وقابلة للتطبيق وراسخة للمسائل الكثيرة التي تواجه اليمن. ويمكن للمجتمع الدولي أن يثق بقدرة الشعب اليمني على بناء دولته وسط الدمار الذي خلفه صالح. ويجب على هذا المجتمع الا يشعر بالاطمئنان من حكم استبدادي يسهل التعامل معه وان يعي بأن المواطنين اليمنيين, اكثر من اية شريحة اخرى, هم الضحية الرئيسية للرئيس صالح.

    جين نوفاك – صحفية أمريكية ومحللة سياسية.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-22
  5. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0


    888888888888888888



    ..نعذرك ونقدر حرجك في ان تستنجد بما تقول جين
    لانها عندما تكون الحقائق مؤلمة والبراهين ثابتة لا تحتاج الى جدل
    وتكون كل قرائن الاتهام بالاجرام بينة
    حينها تكون التهمة ثابتة والادانة واجبة
    هناك فرقا بين الاتهام والادانة
    كما الفرق بين الحقيقة والرواية

    تاريخ الحزب حقيقة كالشمس لا يمكن اخفائها ونكرانها
    ولا يمكن الدفاع عنها
    وانت تحاول الهروب منها
    بمقارنة لا تستند الى دليل
    بينما الحزب سبقك باعتراف صريح
    لا يرقى الى الشك وما بعد الاعتراف حجة وجدل

    وكل ما تحاول ان تقوم بة عبثا ليس مجرد
    اتهامات لم تثبت بعد
    وان ثبتت حتى
    لن تصل الى ما وصل الية
    ما قدم علية الحزب في سالف عهدة

    اعذرك لان الحقائق احيانا تكون مؤلمة

    لك التحية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-22
  7. anfsale

    anfsale عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    471
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-22
  9. هاروت

    هاروت قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-04-29
    المشاركات:
    5,944
    الإعجاب :
    0
    للـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرفع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-22
  11. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    الشموخ الغالي

    يجب ان تتأكد اننا اختلفنا او اتفقنا مع الكاتبة
    فهي لم تأت بالمعلومات من خلف الشمس انما
    من واقع ملموس ومعاش ولا اراك هنا الا مدافعا
    مستميتا عن السلطة ومتحدثا بلسان حالها ولا
    تختلف كثيرا عن ابواقها في هذا المجلس الذي
    كثيرا ما يخلطون بين الحقيقة والخيال وغسيل
    امخاخ بني اليمن ولكن في الاخير تبق الحقيقة
    هي هي مهما حاولنا طمسها وسحقها وتأكد
    اخي العزيز ان التاريخ ابلغ مثال ولا يرحم

    تحياتي
    [​IMG]
    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه
    و
    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    freeyemennow*yahoo.com




     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-22
  13. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    الشامخ البوس

    اولا يجب ان تعرف اني صحفي واكتب في الصحافة
    وانظر الى الاخبار بنظرة مهنية
    والمهنة تسلتزم مني دوما البحث عن الحقيقة ولاشي
    غير الحقيقية
    كما اني لا اتحدث جزافا كما تتحدث انت الان هنا
    وتتهمني بانني مدافعا مستميتا عن السلطة
    وما عليك الا ان تحرك محرك ابحث واتحداك ان تثبت
    انني ادافع عن السلطة ..!!

    فالكتابة ايضا ليس ان ترص حروفا او ان تنطلق
    للهجوم على من يخالفك لمجرد انة يخالفك
    فللكتابة اصول وللفكر احترام

    وتذكر انني لم اكذب ما قالتة جين عن الفساد في اليمن
    بل انني قلت ان ماهو موجود في اليمن اكبر مما تحدثت ايضا عنة

    ولكنني قلت ان كل ما تحدثت بة جين قد عرفناة
    عبر صحفيينا وصحافتنا
    بل انها اكدت بان مصدرها هي الصحافة وصحفيي اليمن
    واذا كنت انت شخصيا لم تتطلع الا عبرها فذلك شأنك

    وتذكر ان الابواق والمطبليين هم في الحقيقة
    من يرددون الاخبار والانباء دون التروي لمقاصدها واهدافها
    ولكن يرددونها لانها تخدم وجهة نظرهم

    ولعمري لم ولن اكون مدافعا عن علي صالح ونظامة

    لقد كررنا مرارا باننا لا نكذب ما قالتة الصحفية
    ولكننا نقول انها لم تات بجديد وكل ما قالتة قد سمعناة
    في الصحافة بل انة حديث الشارع اليوم
    وقلنا اننا فقط ضد ما تحاول الترويج لة ضمن حديثها
    للفساد بان اليمن بؤرة ارهابية عالمية
    وتسرد سيل الاكاذيب في هذا المنحى الخطير
    لتكشف عن النوايا السيئة
    وتحاول الصاق تلك التهمة باليمن حكومة وشعبا

    ويجب ان تعرف اننا ننظر الى الاخبار والتقارير من زاوية
    خاصة ونميل لترويج وتعزيز اي خبر صادق يضر النظام
    ولكننا نأبى على انفسنا ان نروج لخبرا يضر بالوطن
    حتى ان كان هذا الخبر يضر النظام !!!!

    كما اننا مع اي خبر يخدم التغيير ويخدم الوطن
    ويخدم هدفنا في استهداف النظام وحدة فقط

    ان الكتابة مسؤولية والوطن مسؤولية
    فهناك خيط رفيع بين الخبر الذي يضر النظام وحدة
    والخبر الذي يضر الوطن

    ولا اقول ذلك متهما احدا لان كلا لة وجهة نظرة التي يقراء
    من الاخبار ومن ثم المواقف
    ولكن اقول ذلك من اجل ان لا نكون ابواقا ومطلبين لاي خبر ا نسمعة
    دون دراستة ومعرفة اولا مصادقيتة وايضا نعرف خلفيتة
    وايضا اهدافة

    ورغم كل ما سبق ان قلتة اعلاة فان ردي على الاخ
    الصحاف اعلى الصفحة هو ردا على المشاركة الاولى وهي الموضوع
    ذاتة ((المشاركة الاولى ))حول الحزب الاشتراكي اليمني
    ولم يكن ردا عن منقولة للكتابة جين ..!!!

    ومن هنا ارى اخي الكريم ان لا تستعجل في الاحكام
    لا لانني مستأ من ذلك الحكم
    ولكن من اجل مصداقيتك انت

    وتذكر ان للكتابة مسؤولية وللفكر احترام
    وتذكر ان ليس كل الاخبار تنقل
    ولا كل التحليلات تصيب
    وتذكر ان للاخبار احيانا وان صدقت
    اهداف ونوايا



    لك التحية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-22
  15. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    الشموخ الحبيب

    اولا الاختلاف لا يفسد لودنا المكنون قضية

    اؤكد لك هنا انني اقدرك كشخص وكاتب وباحث
    ولم اشكك في شخصك انما انتقدتك نقدا اخويا
    ايضا وقلت لك انك تستميت الدفاع عن السلطة
    لأنه لم يعجبك ما اتى به الصحاف وكررت
    كلاما سمجا مللناه عن الحزب وما ادراك ما
    الحزب وهو بالضبط ما روجته صحافة المؤتمر
    واجهزته وصحفه وابواقه ونسيت ان الحزب
    مصرح به ويعمل فوق الارض تحت بصر ونظر
    السلطة والعالم ولن يجد الحديث عن الماضي
    لأن الكلام عن ماضي الحزب لا يختلف كثيرا
    عن ماضي جميع من في الساحة اليوم
    شخوصا واحزابا اولهم الحزب الحاكم وقادته

    اخي العزيز صدقني انا احترم ما تكتب والا لما
    تداخلت معك لأنني لا اكتب لمن هب ودب هنا
    وعلى العموم رأيي ما زال ان نوفاك لم تأت
    بجديد وانه يكتب في صحافتنا ولكنني فقط
    اذكرك اين هي صحافتنا وما هو الثمن الذي
    يدفعه زملاؤك كل يوم في سيبل كلمة حق تر
    النور وكم هي الصحف التي ارسل بها لاسفل
    سافلين وكم عدد الصحافيين الذين ذبحوا
    وسحلوا وسجنوا واخفهم وطاة من منع من
    الكتابة وحكم عليه بالامس القريب دفع
    غرامة باهظة ثم اين الصحافة التي تتحدث
    عنها وقل لي ما هي نسبة توزيعها في الداخل
    والخارج وهل في تقديرك ان وسيلة التلفاز
    وبحجم الجزيرة اجدى لنشر المعلومة ام
    صحافتنا المحصورة في مدن رئيسية بعينها
    وتعاني اشد المعاناة طباعة ومادة وتوزيعا
    اعلانا ومن ثم مدى انعكاس ذلك في انتشارها
    ووصولها للمتلقي الذي يسعى اليه كل ناشر
    وكل صحافي وانت منهم؟

    وثق انك محل احترامي المستدام

    [​IMG]
    ظلام الظلمة كله لن يطفئ شعلة
    و
    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    freeyemennow*yahoo.com




     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-22
  17. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0


    بوسنا الشامخ الكريم
    اتريد الصدق انا اعتبر كل كتابتك رصاص
    ضد الفساد والنظام
    بل وصواريخ احيانا ولكني اختلف معك
    حول دقة التصويب احيانا ;)
    ومن هنا نتفق باننا جميعا ضد الفساد
    وان اختلفت اسلحتنا واساليبنا


    وحتى تكون اكثر وضوحا في الصورة
    مشاركة الصحاف وضعها في الحقيقة في مكان اخر
    وهو موضوع الحزب الاشتراكي
    ورديت علية في نفس الموضوع
    وكرر نفس الرد في هذا الموضوع ونسخت نفس الرد
    ولن افيض في اسباب اختيار تلك
    المشاركة للصحاف فرغم اختلافنا معة الا
    انة ايضا عزيزا علينا

    وانا لم اكتب موضوع موضوع الاشتراكي
    وايضا لست ملزما بالرد ايضا
    ولكن عندما ترى ان هناك من يحاول تشوية
    الحقيقة والتاريخ لابد من التفنيد للسبب وجية
    وهو انني ملم ومن كل الاوجة بالاشتراكي
    ورغم ان موقفي من حزب المؤتمر لا يختلف عن الاشتراكي
    الا ان قلة معلوماتي عنة هي سبب احجامي
    عن عدم التعمق في سلبياتة
    و ذكرتها في اكثر من موضوع وتعقيبات
    كثيرة بانة يكفي حزب المؤتمر سؤ وكراهية هي
    ما اوصلنا الية اليوم من انحدار سحيق
    ويكفية جرما استغلالة الكامل لثروات الوطن بصورة
    عبثية ..ونهب عشوائي
    ويكفية جرما احتكارة للسلطة بصورة غير ديمقراطية
    وترسيخة للهيمنة القبلية والاسرية
    ومن هنا ارجو ان تكون وضحت الرؤيا فانا اتكلم
    بطلاقة وبتفاصيل عن ما عرفة واتكلم بشكل عام ونتائج
    عن ما لا اعرفة
    فالامر ليس استهداف ولا تجني
    فلا المؤتمر ذاك الحزب الذي يحمد
    ولا الاشتراكي هو حزب الخلاص
    ولاتاريخ هذا ولا ذاك هو المشرف ( بشد الرا )

    ورغم كل ما قلتة عن الحزب الاشتراكي فانا لم
    انفي وجودة او شرعيتة ..!!!
    بل هو حزبا معارضا موجود في الساحة اليمنية
    ولكن لا وضعة اليوم ولا شرعيتة ولا تاريخة
    ولا اي حزبا اخر ايضا خارج النقد ...!!!

    ولن اكرر ما قلتة عن الصحفية الامريكية
    فانا مع اي صوت داخليا او خارجيا
    ضد الفساد
    ولكن ضد الفساد وحدة كما نراة
    وكما نقراء عنة في التقارير الدولية المحايدة
    ولكني ضد الذين يتصيدون
    ويدسون السم في العسل
    كما رايتة في ذلك الموضوع
    والذي تحاول تصوير بلادنا وكانها غابة من الارهاب
    بل ان ما ذكرتة يكفي ان تستنفر كل جيوش
    العالم من اجل وقف الارهاب العالمي في اليمن ..!!!!

    نعم مع كل صوت عبر التلفاز وعبر الاقمار
    ولكن تلك الاصوات التي تحرص على اليمن
    وشعب اليمن من جور السلطة والافساد
    لكن ليس مع التشهير باليمن
    ولا الخلط بين الفساد وما يحاولوا تمريرة
    باتهامات جزافية بالارهاب
    وحتى ان كانوا يقصدوا النظام
    فاحيانا ما يصيب النظام ينعكس على الوطن
    شيئنا ام ابينا
    وماذا نستفيد ان يسمع كل العالم
    عن الفساد في اليمن ثم يعطف
    علية بان اليمن بؤرة للارهاب
    وانة مأوى للارهاب وبمباركة حكومية ..!!!
    في محاولة لابراز صورة لليمن
    بانة وكرا للارهاب والارهابيين

    وهنا الفرق وهنا نختلف فقط

    وصوتنا في اليمن مهما حاولت السلطة ان تكتمة
    بالتهديد والوعيد سيظل عاليا
    واذا سقط منا واحد هناك الفا يحملون راية الحق
    فنحن ابناء وصحفي اليمن ونحن الاكثر حرصا على الوطن
    والظلم وان طال الى زوال
    والحق قائم لن يزول

    وثق ان احترامي لك على الدوام
    لانة مهما كان الاختلاف هدفنا واحد
    لك التحية



     

مشاركة هذه الصفحة