المئات من طالبي التوظيف يتظاهروا في محافظة الضالع

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 494   الردود : 3    ‏2005-11-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-22
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    [​IMG]

    تظاهر المئات من طالبي التوظيف بمحافظة الضالع يوم أمس وجابوا شوارع المدينة حاملين لافتات تندد بالفساد ورددوا شعارات برفض المتاجرة والتلاعب بوظائفهم، وعند مرورهم بمكتب التربية والتعليم توقفوا هناك أكثر من ساعة لكن لم يتجاوب معهم أحد حيث طوق مبنى المكتب بالحراسات الأمنية ومُنع أي من المتظاهرين من دخول المبنى ومقابلة المسؤولين هناك، ثم اتجهوا إثر ذلك إلى مكتب الخدمة المدنية والتأمينات يرافقهم طقمان عسكريان وعند وصولهم خرج اليهم مدير عام المكتب واستمع الى مطالبهم ووعدهم بإعادة النظر في عملية المفاضلة، فاتحا المجال أمامهم لإبداء الملاحظات والاعتراضات والطعون.

    «الأيام» عايشت لحظات المسيرة واستمعت الى العديد من المتظاهرين، منهم الأخ توفيق علي بن علي الذي تحدث قائلاً : «مر على تخرجي في المعهد العالي للتربية أكثر من ثمان سنوات وكل عام وأنا أتابع اجراءات توظيفي لكن دون جدوى وقد عملت حوالي اربع سنوات كاتبا في المحكمة بدون راتب وعندما اصبحت مستحقا لاحدى وظائف الادارة المحلية بحسب الاولوية وتوجيهات السلطة المحلية فوجئت بتوظيف شخص آخر من محافظة اخرى والآن لا مجال امامي سوى اللجوء الى القضاء ورفع دعوى ضد مكتب الخدمة المدنية والتأمينات.

    اما الاخ محمد عبدالله صالح فيرجع التلاعب بالوظائف الى السلطة المحلية بالمحافظة حيث قال :«مر على تخرجي في الجامعة اربع سنوات وكل عام وأنا أجدد القيد في مكتب الخدمة المدنية لكن دون جدوى والفساد مستشر بين جميع إجهزة السلطة التنفيذية في المحافظة أمام مرأى ومسمع قيادة السلطة المحلية بالمحافظة فهي أولاً وأخيراً تتحمل مسئولية المتاجرة بوظائفنا».

    نشوان مطهر مقبل بكلاريوس تريبة إسلامية تحدث قائلاً :«نطالب بتغيير خطة مكتب التربية والتعليم بالمحافظة التي تم تفصيلها خارج احتياج ومخرجات المحافظة مما يسهل لهم التلاعب بالوظائف وبيعها لابناء المحافظات الاخرى بحجة انعدام التخصصات المطلوبة»، وأضاف قائلاً : «بإمكان مكتبي الخدمة المدنية والتأمينات والتربية والتعليم اعادة النظر في مسألة المفاضلة وفقا للقانون اذا عملوا على تطبيق مبدأ اللامركزية في التوظيف بحسب الاحتياجات المرفوعة من كل مديرية من مديريات المحافظة».
    --------------
    الحق يقال ابناء المحافظات الجنوبية محرومين من وظائف الدولة
    ومحافظة الضالع خير دليل وبرهان على التلاعب بالوظائف وتخصيصها لآبناء المحافظات الآخرى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-22
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    التظاهرات مثل هذة للتعبيرعن الاستياء للفشل الحكومي والاداء الاقتصادي العاجز
    مع استشراء الفساد امر محمودا ومطلوبا ... ومن حق كل المواطنين التعبير بالمظاهرات
    للمطالبة بحقوقهم ... فقد علمتنا التجارب ان هذة الحكومة تزداد اجحافا وتجاهلا
    اذا لم تكن هناك ردود افعال من الجماهير تذكر هذة الحكومة بحجم المعاناة التي
    نكتوي بها .. فهم في اوضاع لا تشعرهم بالمعاناة وقد يتصورون اننا كذلك

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-22
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الصلاحي :
    أنا لا ألومك أبداً , لأن الخبر وصلك عن الضالع فقط ..

    أخي الحبيب هناك الآلاف ممن لم يجدوا وظيفة ويتظاهرون ولا يعلم عنهم أحد ..

    وهناك الآلاف من العاطلين عن العمل ...

    وهناك الآلاف من البطالة المقنعة ...

    وهي في اليمن شماله وجنوبه , ولكن يبدو أن ميكرسكوبك هذه الأيام لا يكبر إلى المناطق الجنوبية , وأتمنى أن تدير عدسة المكيرسكوب شمالاً بضعة إنشات ... :)

    والسلام عليكم .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-22
  7. حلا

    حلا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    9,338
    الإعجاب :
    0
    الاخ الشاحذي
    الاخ الصلاحي كتب اللي عرفه وشافه وهو مش صحفي يجوب كل اليمن ومن حقه ان يعبر عن منطقته او محافضته والامها وهو بذلك لم يمنع احداً من انه ينشر اي مضاهرات في اي مناطق كانت سواء شماليه او جنوبيه

    غريبه دائماً بدل التعليق على الموضوع وما يحدث تحوره وتغير مساره الى انه موضوع يشعل المناطقيه وضيق الافق !!!!


    وعجبي عن من يدعون عدم المناطقيه وهم اليها اقرب ومنها يكتبون

    والميكرسكوب دورة انت وسمعنا وفرجنا ايش يحصل (عندكم ) :)


    ولا تتمنطق :) . .. .

    مع التحيه
     

مشاركة هذه الصفحة