فضيحة تعذيب السنة

الكاتب : الفارس اليمني   المشاهدات : 572   الردود : 2    ‏2005-11-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-22
  1. الفارس اليمني

    الفارس اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    5,927
    الإعجاب :
    7
    فضيحة تعذيب السنة تكشف الوجه القبيح لحكومة الجعفري

    جزارو حكومة الجعفرى قطعوا جثث العراقيين اربا واستخدموا اقذر طرق التعذيب ضد المعتقلين

    في فضيحة جديدة لحكومة إبراهيم الجعفرى ، كشف النقاب عن تعذيب السنة في سجن تابع لوزارة الداخلية العراقية .

    ووصف طالب عراقي كان محتجزا مع سجناء اخرين في قبو تابع لوزارة الداخلية كيف أنه علق معصوب العينين في أوضاع مؤلمة وقال ان المحققين الشيعة كانوا ينعتونه -سني كلب-.

    وكان يتحدث بعدما عثر على أكثر من 170 محتجزا في القبو اثناء مداهمة جنود أميركيين كانوا يبحثون عن مراهق مفقود.

    وقال المحتجز السابق م.اي. الذي طلب الاكتفاء بذكر الحروف الاولى من اسمه لوكالة رويترز ان -المحققين عصبوا عيني وقيدوا يدي خلف ظهري ثم علقوني بخطاف في السقف. شعرت بأن كتفي وذراعي سينخلعان.-

    وتابع قائلا -في مرات أخرى كان علينا الوقوف بلا حراك لعشر ساعات متصلة والا تعرضنا للتعذيب من جديد-.

    وقال الطالب وهو سني ان محنته بدأت في ليلة في أواخر أغسطس الماضي عندما حضرت قوات من وزارة الداخلية في سيارات شرطة خارج منزل عائلته واعتقلته دون توجيه اتهام مع شقيقه وابن عمهما.

    ومضى الطالب البالغ من العمر 22 عاما والذي يدرس في كلية الحقوق يقول -بعد حوالي 40 دقيقة كنت في غرفة في قبو مع حوالي 100 اخرين. وعصبوا عيني وقيدوا يدي خلف ظهري.-

    وسأله محققون عن مسلحين سنة في الحي الذي يسكن به.

    وقال -لم أكن أعرف أحدا. وعلقوني من يدي المقيدتين في خطاف في السقف وجلدوني بكوابل معدنية. وكانوا ينعتوننا بالكلاب السنة أو اللصوص أو أصحاب صدام حسين. ووضعوني في زنزانة صغيرة في البداية حيث كانت هناك ملابس لسجين اخر ملوثة بالدم. ثم نقلت الى غرفة بها نحو 100 اخرين.-

    وقال المحتجز السابق ان مكيفات الهواء كانت تضخ الهواء بكامل قوتها في القبو الذي كان من قبل ملجأ من القنابل قرب مبنى يقول حراس انه كان من قبل قصرا صغيرا لاحدى بنات صدام.

    واستطرد الطالب قائلا -وضعوني في برميل مليء بماء بارد اثناء الاسستجواب... كما صعقوني بالكهرباء.-

    وقال ان كل سجين كان يحصل على نصف رغيف من الخبز في أحسن الايام ويسمح له بالذهاب الى دورة المياه مرتين في اليوم.

    ومضى يقول -كنا نهرع لدورة المياه ونشرب من الصنبور لاننا أحيانا كانوا لا يعطون لنا المياه الا في أغطية زجاجات الصودا ثلاث مرات في اليوم.-

    وبعد تعذيب شديد في الايام الاربعة الاولى على يد رجال وصفهم المحتجز السابق بأنهم ضباط من مكتب التحقيقات الخاصة كان النزلاء يتعرضون لاساءات بشكل أقل.

    لكنه قال ان التعذيب كان شديدا الى حد أن بعض السجناء كانوا يتوسلون كي ينقلوا الى سجن أبو غريب سيء السمعة الذي كان مسرحا لفضيحة اساءة جنود أمريكيين لسجناء عراقيين التي تفجرت في العام الماضي.

    وجلس الطالب النحيل في مكتب حزب سياسي سني وبدا مذهولا رغم مرور ستة أسابيع على الافراج عنه.

    وقال -أخذنا فجأة لمقابلة مسؤول يرتدي بدلة ورابطة عنق. وسأل عن اسمائنا ثم أفرج عن خمسة منا. وأعيد اخرون للسجن.



    وفى تقرير لوكالة قدس برس تقول / الزمن مساء الأحد 13 نوفمبر 2005.. المكان منطقة الجادرية القريبة من المنطقة الخضراء ببغداد، حيث مقر مكتب وزير الداخلية العراقي. أما الحدث فإنه يقع لأول مرة في العراق منذ غزوه، من قبل القوات الأمريكية .. أكثر من عشرين دبابة تابعة للجيش الأمريكي تدهم المقر، وتلقي القبض على عدد كبير من قادة وضباط الداخلية، بعد أن عثرت على معتقل سري غاية من الوحشية وانعدام الإنسانية.

    ربما ليست هي المرة الأولى، التي تقع فيها وزارة الداخلية العراقية فريسة نقد على عمليات قتل واعتقال سرية، تقوم بها عناصرها، منذ أن تسلمت حكومة إبراهيم الجعفري مقاليد السلطة في نهابة أبريل الماضي، غير أنها المرة الأولى التي تقع فيها تلك الوزارة في أيدي القوات الأمريكية، وهي تقوم بممارسات غير إنسانية.

    فضيحة فاقت بوحشيتها كل جرائم أبو غريب، التي ارتكبها الجيش الأمريكي، أو استوت معها، فلا تقل عنها بشاعة.. أكثر من 200 معتقل عراقي كلهم من العرب السنة وضعوا في ملجأ يقع تماما تحت مكتب وزير الداخلية العراقي باقر جبر صولاغ، ويديره كبار القادة والضباط في الوزارة، بحسب مصادر مطلعة في الجيش الأمريكي، شاركت في عملية الدهم.

    وذكرت تلك المصادر لوكالة "قدس برس" أنها عثرت على جثث مقطعة، ملقاة على الأرض، في انتظار وضعها في أكياس ونقلها إلى مدافن سرية، فيما عثر على جثث أخرى داخل أكياس الموتى، بعد أن تعرضت لعمليات تعذيب، فيما وجد أكثر من 200 معتقل عراقي في داخل غرفة ضيقة، وآثار التعذيب بادية عليهم، وسوء التغذية أحال أغلبهم إلى أجساد هلامية، كما تم العثور على قاعات للتعذيب، وغرف امتلأت بالمحتجزين.

    وقالت مصادر مطلعة في وزارة الداخلية العراقية إن القوات الأمريكية، التي حاصرت المبنى، قامت بنقل المعتقلين إلى أحد مراكز التأهيل التابعة لتلك القوات، حيث قامت فرق الإسعاف الأمريكية بعمليات إنقاذ وإسعاف للمعتقلين، الذين سلخت جلود عدد كبير منهم، بسبب عمليات التعذيب الوحشية، التي تعرضوا لها.

    وأوضحت تلك المصادر أن القوات الأمريكية اعتقلت كافة الضباط والمراتب الموجودين في المقر التابع لوزارة الداخلية، كما أن المسؤول عن المعتقل السري، وهو ضابط برتبة مقدم، اعترف بتفاصيل كاملة عن المعتقل، مما يرجح أن تطال الفضيحة مسؤولين كبار في الداخلية، وبعض السياسيين العراقيين.

    وقال وكيل وزير الداخلية في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية ( بي بي سي ) إن بعض المعتقلين أصيبوا بالشلل، وبعضهم تعرض جلده للسلخ أثناء عمليات التعذيب.
    http://www.alshaab.com/
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-22
  3. كفاية فساد

    كفاية فساد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    417
    الإعجاب :
    0
    لقد حاولوا دوما التعتيم
    من خلال الصياح والنياح
    بانهم هم الضحايا
    في الوقت الذي كانوا يمارسون ابشع انواع التعذيب
    ويساعدهم الاعلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-23
  5. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    انها جرائم نعم ..
    لكن اين كانت كل هذه الاصوات يوم
    ان كان الشيعة يذبحون بالالاف والاكراد
    يسممون بمئات الالاف .... لم نكن
    نسمع احدا ولئن كان البعض يرى جواز
    قتل الشيعة " الكفار " فماذا كان موقفهم
    من حرق السنة " الابرار" من الاكراد
    وما حلبجة من ذلك ببعيد ...
     

مشاركة هذه الصفحة