الذوق سلوك الروح ـــــ ( 1) ــــــ المخاطبة بالهاتف

الكاتب : مراد   المشاهدات : 940   الردود : 13    ‏2005-11-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-22
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    بإذن الله تعالى سنلتقي تحت ظلال " الذوق .. سلوك الروح " وهو عنوان لكتيب صغير الحجم كبير الفائدة للأستاذ الراحل عباس السيسي .. وأجزم أننا سنستفيد كثيراً لأن الموضوعات التي تناولها الأستاذ عباس لصيقة بحياتنا اليومية و ينبغي علينا كمسلمين أن نتعامل بذوق رفيع في تفاصيل حياتنا وتعاملاتنا .. بسم الله نبدأ بالحلقة الأولى :

    المخاطبة بالهاتف (التليفون)
    التليفون نعمة من نعم الله تعالى في هذا العصر، فلقد طوى مساحة الأرض في لمح البصر . ورحم الله عهد البعير والحمام الزاجل والسفر الشاق لتوصيل الرسائل والأخبار. واليوم الهاتف قد يسر لنا كل هذا فضلا عن أنواع الاتصالات المذهلة. وقد لا نحسن في أحيان كثيرة الاستفادة منها ونسيء استعمالها، وقد عانيت من هذه الآلة بعض المتاعب فيما تحدث من أمور وتصرفات:



    فقد يزورك زائر ولا يلبث إلا قليلا حتى تمتد يده إلى التليفون قائلا: " تسمح التليفون ؟! " ، فلا مناص من أن تقول له " تفضل ! " ، ويبدأ حديثه بالسؤال عن أفراد الأسرة والأقارب ، ثم يمضي في تبادل الحديث الطويل معهم ، ويختتم الحديث المسهب بكلمات قليلة هي بيت القصيد ! وكان يمكن أن يكتفي بها فلا يطيل المكالمة.

    وذات مرة زارني اثنان من بلد عربي، واستأذن أحدهم ليتصل بأهله في مكالمة دولية، وأدار التليفون وكما هي العادة مع الأهل والأحباب، طال المكث وكثر العتاب. وأنا أخرج حينا لعله يختصر ويوجز، والذين يتحدث إليهم يظنون أنه يتحدث من حسابه الخاص فيتبادلون معه الحديث في شجون وإطالة.

    وما يكاد يختتم حديثه وأتنفس الصعداء، حتى يستأذن الثاني في مكالمة وتستمر الرواية بنفس الأسلوب وتتكرر القصة وأعيش في ضيق، لا حزنا على ما سوف أدفعه من مبالغ كبيرة فحسب ولكن ألما من هذا التصرف البعيد عن اللياقة.

    ولا أكون مبالغا إذا قلت إن أحدهم نزل ضيفا على أحد الاخوة واستعمل تليفونه في مكالمات شخصية خارجية تجاوزت قيمتها راتبه الشهري ! فتصور - أخي الكريم - كيف تكون علاقة القلوب وحالة الجيوب!

    ( لو كان حبيبك عسل ما تلحسوش كله)
    خرج الأخ من منزله صباحا في طريقه إلى عمله فوجد بعض الاخوة قد حضروا لزيارة زميل لهم فلم يجدوه، فدعاهم الأخ لينتظروه في مسكنه بعض الوقت فاستجابوا، وحال جلوسهم استأذن أحدهم ليتحدث تليفونيا خارج المدينة .. وبعد أن أنهى محادثته أخرج ورقة بيضاء وأخذ ينقل أرقام التليفونات الخاصة الموجودة على المكتب دون أن يستأذن في ذلك!! في هذا الوقت كان أهل البيت قد قدموا لهم التحية الواجبة. وبعد ذلك قال لهم الأخ المضيف إنه مضطر لمغادرة المسكن ليلحق بعمله ولكنه فوجئ بمن يقول له : أنت تذهب إلى عملك ونحن نبقى هنا حتى يصل الذي ننتظره !!.. يقول الأخ : إنه كاد ينفجر غيظا لأنهم قد لاحظوا أن ذلك السكن تشغله الأسرة فكيف يسمحون لأنفسهم بالبقاء بالمنزل بعد انصراف رب الأسرة ؟ لقد اتسع مفهوم العشم والحب في الله تعالى عند بعضهم حتى تجاوز العرف والعقل والمنطق!

    أحيانا تأتى مكالمة تليفونية من أهل بيت صاحب المكتب، ونراه يتحدث إليهم بصوت منخفض بما يوحي أن المكالمة خاصة ، وفى هذه الحالة يستحب أن ينسحب الحاضرون، إلا إذا أشار صاحب المكالمة إليهم أن الموضوع لا حرج فيه.

    يتصادف أن يجلس أحد الاخوة الزوار قريبا من التليفون، وحين تأتى مكالمة يسرع ويرفع السماعة وأسمعه يقول (أنا فلان) ، والمفروض أن يذكر اسم صاحب المكتب أو صاحب المنزل حتى يتأكد للمتحدث أن الرقم صحيح فيطمئن، فلا يحدث عنده بلبلة حين يسمع اسما غير مألوف فيظن أنه أخطأ الرقم ويغلق الخط وينهى المكالمة.

    أحيانا تتداخل الخطوط وتسمع حديثا بين زوج وأسرته أو غير ذلك، ونجد بعض الناس يحلو لهم الاستماع والتصنت، وهذا يتنافى مع الأخلاق الفاضلة والقرآن الكريم يحذر من ذلك {ولا تجسسوا} .


    .. للحديث بقية في اللقاء القادم بإذن الله .


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-22
  3. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    جميل هو الحديث عن الذوقيات ..
    وعباس السياسي رحمه الله من خيرة من يكتب في هذا المجال ..
    وقصصه التي سيوردها أخي القلم تنبئ عن ذلك ..

    لك التقدير أيها الغواص , فأنت تمكث مليّاً لتعود إلينا بأحلى الكنوز ..

    والسلام عليكم .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-22
  5. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله ، كلام رائع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-22
  7. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    ما احوجنا الى تعلم هذه السلوكيات الحية
    جزاك الله خيرا اخي القلم
    وبارك االله فيك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-22
  9. يافعي حتىالنخاع

    يافعي حتىالنخاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-23
    المشاركات:
    524
    الإعجاب :
    0
    فعلا والله مواقف دائما نتعرض لها
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-22
  11. بنت ابوها

    بنت ابوها عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-07
    المشاركات:
    232
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل عن الذوق او الاتيكيت وفي بعض المدارس عندنا يدرسون البنات هاي الفن في التعامل مع الناس 0000اتمنى من الجميع الاستفاده من الموضوع ويكون شامل اللي عنده اي اضافه يحطها بعد اذن صاحب الموضوع

    جزاك الله خير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-23
  13. حضرمية مغتربة

    حضرمية مغتربة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-05
    المشاركات:
    14,712
    الإعجاب :
    0
    موضوع اللياقة والأدب في المحادثة بالهاتف موضوع يطول الحديث فيه .... وماذكرته أخي كلام جميل جدا وبالفعل يمر بحياتنا اليومية فكما أن يكون لدينا مهارة بالتحدث مع الشخص أمامنا يجب أن تتواجد تلك المهارة أيضا عن طريق الهاتف ...
    موضوع أكثر من رائع وبانتظار البقية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-23
  15. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    الفضلاء
    الشاحذي
    الليث القندهاري
    الشنيني
    يا فعي حتى النخاع
    بنت أبوها
    حضرمية مغتربة

    جزيل شكري وعميق تقديري لمروركم الكريم وتوقيعاتكم الطيبة


    سلامي لكم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-23
  17. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    بقية الحلقة

    هنا بقية الحلقة الخاصة بذوقيات الحديث بالهاتف


    إسمه علي:
    لا يفوتني أن أنوه أيضا إلى بعض الذين يتصلون تليفونيا ولا يكون لي حظ الرد على مكالمتهم، فإذا سئل عن اسمه يقول : أخبروه أن (علي) اتصل ! وحين عودتي يقولون لي إن واحدا اسمه علي اتصل بك ولم تكن موجودا .. فإذا قلت: اسمه (علي) إيه ؟ قالوا: علي فقط !!

    أما اسمه (علي) فقط فهذا يحتاج إلى كتالوج صوتي أو موسوعة صوتية وهيهات !



    آسفين للإزعاج:
    كثيرا ما تسمع من محدثك كلمة تقليدية (آسفين للإزعاج)، فإذا كان صاحبنا يعلم أن هذا الحديث في وقت معين يسبب الإزعاج فلماذا تجاوز الوقت المناسب؟ ولهذا تعود كثيرون أن يعزلوا التليفون في أوقات راحتهم أو نومهما.. فقد تعود أحدهم أن يفتح الهاتف بعد الحادية عشرة مساء ويقول: آسفين للإزعاج، فلما أفهمته أن صوت الهاتف في هذا الوقت مزعج ومقلق، تأسف، ولكنه عاود سيرته الأولى في المحادثة بهذه الكيفية، فلما عاتبته بشدة قال: إنه يعود إلى بيته متأخرا وهذا هو الوقت الذي يناسبه ! فقلت له: وما ذنبي إذا استرحت أنت وأتعبتني أنا ؟! وأحيانا تكون بعض المكالمات من هذا النوع غير ملحة ولا ضرورية .



    مكالمة لأمريكا:
    اتصلت أسأل عن صحة أحد الإخوان، فقيل إنه ذهب إلى أمريكا للعلاج ، فحصلت على رقم تليفون المستشفى ورقم الحجرة وكانت الساعة وقتئذ السابعة مساء، فأدرت قرص التليفون، وجاءني صوته يسأل من المتحدث فقلت: فلان . وسألته عن حالته وصحته وتمنيت له عاجل الشفاء . وقطع الحديث وسألني : الساعة عندكم الآن؟! وفى الحال أدركت أنني قد وقعت في خطأ، إذ أن الساعة الآن في أمريكا الثانية عشرة مساء ! فلم أنتبه إلى فرق التوقيت بين ألمانيا وأمريكا، فضلا عن أنني أخاطب مريضا في حاجة إلى الراحة وهدوء البال ، وهكذا وقعت في المحظور دون أن أدرى.

    بعض أصحاب الأعمال تزدحم مكاتبهم بالرواد، وتأتيهم مكالمات تليفونية ويظل يستمع إلى محدثه الذي يطيل، وكلما اقترب من النهاية فتح مجالا للحديث، والرجل في حرج شديد يريد أن ينهى الحديث، ولكن صاحبنا لا يرد ولا يشاهد هؤلاء الذين حضروا لإنهاء مصالحهم ويظن أن صاحب العمل قد تفرغ له وحده .

    فعلى الذين ينفردون بالحديث مع مثل هؤلاء أن يعلموا أن هناك الكثيرين مثلهم لهم نفس الحقوق والواجبات . فعليهم أن يختصروا رحمة بغيرهم .

    ولعل من تمام الذوق على الذي يبدأ الحديث أن يختتم حديثه بنفسه.




    إلى اللقاء في الحلقة القادمة والموضوع الجديد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-11-23
  19. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    شركرا لك اخي القلم
    على هذا الموضوع الرائع
    ودمتم موفقين لك خير
     

مشاركة هذه الصفحة