ثعبان يهاجم عائلة يقضون الإجازة الأسبوعية

الكاتب : سمراء الجزيرة   المشاهدات : 806   الردود : 0    ‏2002-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-01
  1. سمراء الجزيرة

    سمراء الجزيرة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    الاثنين 18/1/1423هـ الموافق 1/4/2002م، (توقيت النشر) الساعة: 18:53(مكة المكرمة)،15:53(غرينيتش)
    طفل في العاشرة يستشهد برصاص الجنود
    مجازر الاحتلال تتزايد وجثث الشهداء في الشوارع
    ـــــــــــــــــــــــ
    الفلسطينيون يخوضون اشتباكات عنيفة مع الاحتلال غربي رام الله وإصابة ثمانية جنود إسرائيليين معظمهم بجروح خطيرة
    ـــــــــــــــــــــــ
    عبد ربه: إسرائيل لا تتلقى "دعما كاملا" من واشنطن فحسب في حملتها على الأراضي الفلسطينية ومحاصرة مقر الرئيس عرفات بل "إن هذه الحملة تتم بتواطؤ إسرائيلي أميركي على أعلى مستوى" ـــــــــــــــــــــــ
    الحكومة الإسرائيلية تؤكد قرارها بعزل الرئيس الفلسطيني تماما داخل مقره والجيش يدخل سباقا مع الزمن لإنهاء العملية العسكرية في أقصر وقت تجنبا للضغوط الدولية
    ـــــــــــــــــــــــ

    أفاد مراسل الجزيرة في رام الله أن ثمانية جنود إسرائيليين على الأقل أصيبوا في اشتباكات مع الفلسطينيين غربي المدينة، وأوضح أن قوات الاحتلال تقصف أي مبنى تشتبه بوجود شبان فلسطينيين أو عناصر شرطة داخله. وأضاف المراسل أن حوالي 40 ألف شرطي فلسطيني مستهدفون بشكل أساسي إما بالقتل أو الاعتقال.

    وتواصلت مجازر قوات الاحتلال في مدينة رام الله حيث امتلأ مستشفى المدينة بجثث الشهداء الفلسطينيين ورفض جيش الاحتلال السماح بدفن حوالي 25 شهيدا موجودين في مشرحة المستشفى.


    جندي إسرائيلي يصعد إلى ظهر
    دبابة تتمركز في مدينة رام الله
    كما واصلت قوات الاحتلال منع سيارات الإسعاف والطواقم الطبية من الوصول إلى الجرحى والشهداء الذين ملأت جثثهم الشوارع. وأفاد مراسل الجزيرة أن هناك أعدادا كبيرة أخرى من الشهداء لم يصلوا بعد إلى المستشفى

    وقال وكيل وزارة الصحة الفلسطينية منذر الشريف للجزيرة إن مستشفى رام الله يعاني نقصا شديدا في الإمدادات الطبية وتمنع قوات الاحتلال وصول المصابين أو حتى المتطوعين للتبرع بالدم.

    وذكر مراسل الجزيرة في فلسطين أن الوضع في رام الله مأساوي حيث لا يجد المواطنون المحاصرون أي خدمات طبية. وأوضح المراسل أن الجنود احتلوا أيضا مباني بلدية رام الله ما أدى لتوقف جميع الخدمات البلدية مثل جمع القمامة مما يزيد من تدهور الأوضاع الصحية.

    الوضع داخل مكتب عرفات

    سيارة جيب إسرائيلية تمر بين دبابتين تغلقان الطريق المؤدي إلى مقر الرئيس الفلسطيني
    وعن الأحوال داخل مكتب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات صرح عضو المجلس التشريعي أحمد البطش بأن الجيش الإسرائيلي قام اليوم بوضع سياج من السلك الشائك حول مقر الرئيس الفلسطيني ووضع أكياسا من الرمل وحوله إلى معتقل عسكري.

    وقال البطش إنه تمكن من إجراء اتصال هاتفي قصير مع بعض المتواجدين في المقر الذين أفادوا بأن الجيش الإسرائيلي قام اليوم بتسييج المبنى المتواجد فيه الرئيس الفلسطيني وأشاروا إلى أن المقر دون مياه منذ عدة أيام.

    ومن داخل المقر المحاصر قال وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه إن إسرائيل تحاول إخفاء جرائم الحرب التي ترتكبها. وأكد عبد ربه في تصريح للجزيرة أن إسرائيل لا تتلقى "دعما كاملا" من واشنطن فحسب في حملتها على الأراضي الفلسطينية ومحاصرة مقر الرئيس ياسر عرفات بل "إن هذه الحملة تتم بتواطؤ إسرائيلي أميركي على أعلى مستوى".

    وأضاف أنه تم ترتيب الخطة العسكرية خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني, وتم الاتفاق خلال الزيارة على أن تقدم إسرائيل شروطا للفلسطينيين عبر المبعوث الأميركي أنتوني زيني, وأن يتبنى زيني الشروط وهي "استسلامية ومذلة". وقال عبد ربه إن هذه الشروط كانت تهدف لتحويل السلطة الفلسطينية إلى وضع مشابه لجيش لبنان الجنوبي الذي كان مواليا لإسرائيل في الجنوب اللبناني المحتل.


    عرفات يتوسط عددا من ناشطي السلام
    الذين اعتصموا معه داخل مقره
    وأوضح عبد ربه أن شارون اتفق مع تشيني أنه إذا رفض الفلسطينيون الشروط تقوم
    إسرائيل باجتياح وإعادة احتلال جميع المناطق الفلسطينية. وأعرب عبد ربه عن عدم رضا الفلسطينيين عن موقف الدول العربية وقال "الموقف العربي ليس على المستوى الذي كنا نتوقعه, انتهت القمة العربية ولم تخرج سوى بعض التصريحات والأصوات, هناك تخدير للموقف العربي من قبل الأميركيين".

    ومن داخل المقر أيضا قالت الناشطة الفرنسية كلود لوزديك إنها مصممة على البقاء مع زملائها من ناشطي السلام الأوروبيين مع الرئيس عرفات حتى يتوقف الهجوم. وقالت في اتصال مع الجزيرة إن الوضع في داخل المقر هادئ نسبيا أما في الخارج فمازالت دبابات الاحتلال تفرض حصارا مشددا وتمنع أي شخص من الوصول إلى المبنى. وأضافت أنها تمثل حركة تضامن مع الفلسطينيين شكلت درعا بشريا من حوالي 40 شخصا وقالت إن شارون لن يجرؤ على مهاجمتهم.

    حصار بيت لحم

    قافلة من ناقلات جنود الاحتلال الإسرائيلي تتمركز عند المدخل الشمالي لبيت لحم تمهيدا لاجتياحها
    وفي بيت لحم ذكرت مصادر أمنية اليوم الاثنين أن نحو مائة دبابة تحيط بمدينة بيت لحم من جميع الجهات وأن الجيش الإسرائيلي يقوم بتعزيز قواته تمهيدا لاقتحام المدينة. وقال رئيس بلدية بيت لحم حنا ناصر إن المنطقة محاصرة وعلى شفا خطر حقيقي وخاصة أن هذه الدبابات جاءت لتقوم بشيء ما ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل.

    واجتاحت القوات الإسرائيلية بلدة الخضر جنوبي بيت لحم ووصلت حتى شارع دهيشة ومن ثم تراجعت وتقدمت دبابات عند مشارف إسكان الدوحة غربي بيت جالا المحتلة بالكامل. وتقدمت دبابات عند جبل هندازة الذي يبعد 500 متر عن كنيسة المهد جنوبي بيت لحم وتطوق نحو 60 دبابة المدينة من محاور مختلفة شمالية وجنوبية وغربية.

    وأفادت مراسلة الجزيرة أن شوارع رام الله خلت من المارة في الوقت الذي بدأت إمدادات المياة في النفاذ من الخزانات. ومن ناحية أخرى توزع نحو خمسين من الأجانب من مختلف الجنسيات من لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني الدولية في المخيمات الفلسطينية في بيت لحم وعايدة والعزة والدهيشة وقام نحو خمسين منهم بالاعتصام على الحاجز العسكري بين القدس وبيت لحم لكن الجيش الإسرائيلي قام باحتجازهم.

    وأطلقت اللجنة الشعبية في مخيم الدهيشة على الشارع الرئيسي اسم شارع بروكسل
    تقديرا لموقف بلجيكا من الشعب الفلسطيني.

    اجتياح طولكرم
    في غضون ذلك ذكر مراسل الجزيرة في فلسطين أن الدبابات والمدرعات الإسرائيلية قامت باجتياح شامل لمدينة طولكرم من عدة محاور وتقدمت باتجاه وسط المدينة بعد أن أقدمت على قصف بعض المناطق فيها.

    من ناحية أخرى قام ملثمون بإعدام ثمانية من المتهمين بالتعاون مع المخابرات الإسرائيلية. وقالت مصادر أمن وشهود عيان إن مسلحين فلسطينيين ملثمين دخلا مبنى تابعا للمخابرات في طولكرم وقتلا الثمانية الذين كانوا معتقلين داخل سجن في المبنى بتهمة التعامل مع إسرائيل وألقوا جثثهم في الشارع، تحسبا لقيام الاحتلال بالإفراج عنهم خلال اجتياح طولكرم.

    اجتياح قلقيلية

    عدد من جنود الاحتلال يأخذون لقطة تذكارية خارج قلقيلية قبيل اجتياحهم لأراضي السلطة الفلسطينية
    من ناحية أخرى أصيب ثمانية جنود إسرائيليين بجروح بعضهم في حالة الخطر الشديد، إثر انفجار عبوة ناسفة لدى اقتحامهم أحد المنازل في قلقيلية التي اجتاحها الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية وفجر اليوم.

    وأفاد محافظ المدينة مصطفى المالكي في مقابلة مع الجزيرة أن الانفجار جاء ردا على قصف الدبابات الإسرائيلية للفلسطينيين في المحافظة. وأضاف أن عبوة ناسفة انفجرت فى القوات الإسرائيلية قرب مديرية الداخلية وسط المدينة حيث دخلت قوات الاحتلال وقامت بتدمير كل شيء داخل المديرية وحولت المبنى لثكنة عسكرية.

    وأعاد الجيش الإسرائيلي احتلال قلقيلية بالكامل في ساعات الفجر الأولى وفرض حظر تجول واستولى على عدد من المباني السكنية وحولها إلى ثكنات عسكرية. وقال رئيس بلدية قلقيلية معروف زهران إن البلدة تعاني من انقطاع تيار الكهرباء وشبكة المياه منذ دخول الجيش فجر اليوم. وأضاف أن قوات الاحتلال تقوم بتفتيش المنازل بشكل واسع وتتمركز في الحي الشرقي عند مديرية الداخلية وحي النقار شمال البلدة. وأضاف زهران أنه يسمع طلقات رصاص من حين لآخر وأن الجيش يطلق النار على كل ما يتحرك بعدما فرض حظر تجول محكما.

    وقالت مراسلة الجزيرة إن مسلحين فلسطينيين يتصدون لقوات الاحتلال في المدينة ولم ترد أنباء عن عدد الضحايا بسبب حظر التجول الإسرائيلي.

    في هذه الأثناء أفادت مصادر طبية فلسطينية أن طفلا فلسطينيا في العاشرة من عمره استشهد في رفح بقطاع غزة بعد إصابته برصاصة في القلب أطلقها عليه الجيش الإسرائيلي.

    مدى العمليات

    الدبابات الإسرائيلية تتجه نحو مقر الرئيس الفلسطيني
    في هذه الأثناء أكدت الحكومة الإسرائيلية قرارها بعزل الرئيس الفلسطيني تماما داخل مقره في مجمع المقاطعة برام الله بالضفة الغربية. وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أن إسرائيل قررت عزل الرئيس الفلسطيني "تماما" داخل مقره في مجمع المقاطعة. وقال بن إليعازر للإذاعة العامة الإسرائيلية "أتوقع من الجيش اتخاذ جميع التدابير حتى يكون عزل عرفات تاما, ولكن ليس في نيتنا إهانته ولا المساس به".

    وأشارت مصادر إسرئيلية رغم ذلك أن إسرائيل وجدت نفسها اليوم في سباق حقيقي مع عقارب الساعة في معركتها مع السلطة الفلسطينية, وذلك بسبب تصاعد الضغط الدولي من أجل وقف هجومها على الأراضي الفلسطينية.

    وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي الجنرال رون كيتري للإذاعة الإسرائيلية "ندرك تماما أنه ليس لدينا وقت غير محدود بيد أن ذلك لن يمنعنا من إنهاء مهمتنا". وأشار وزير الدفاع الإسرائيلي أيضا في مقابلة أجريت معه إلى عامل الوقت ملمحا في الوقت نفسه إلى أن العملية يمكن أن تدوم أسابيع.

    وقال جيرالد شتاينبرغ الباحث الإسرائيلي في مركز بجامعة بير إيلان قرب تل أبيب إنه في البداية, كانت نية الجيش الإسرائيلي القيام بعملية لعدة أسابيع بيد أنه من المحتمل أن يكون عليه مراجعة تقديراته والاستعداد لإنهاء مهمته خلال الأيام القادمة". وقال إن ما يعني إسرائيل هو الموقف الأميركي. أما إدانات الدول العربية وانتقادات الاتحاد الأوروبي وحتى دعوات مجلس الأمن إلى الانسحاب الإسرائيلي فإنها ذات تأثير أقل.

    وأضاف أنه حتى الآن لا تمارس واشنطن ضغطا على إسرائيل وتتفهم واجب الحكومة الإسرائيلية في التحرك ضد "موجة الإرهاب". وأشار إلى أن واشنطن أيضا تخشى زعزعة استقرار الأنظمة العربية الموالية للغرب مثل مصر والأردن بفعل المظاهرات المؤيدة للفسطينيين.

    وكتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليومية أن العناصر الفلسطينية المسلحة ليست العدو الأكبر للجيش الإسرائيلي في هجومه بل عامل الوقت". وأكدت أن "كل يوم احتلال إضافي للأراضي الفلسطينية وكل صورة لنساء وأطفال في
    مواجهة الدبابات الإسرائيلية تزيد من شدة الضغط الدولي لوقف العملية".

    المصدر : قناة الجزيرة + وكالات



    أميركي يلطخ حائط البراق احتجاجاً على الاحتلال

    الفلسطينيون يكثفون تظاهراتهم السلمية لرفع الحصار

    السلام الآن تتظاهر ضد شارون وحملة عربية للمقاطعة



    الاثنين 18/1/1423هـ الموافق 1/4/2002م، (توقيت النشر) الساعة: 14:35(مكة المكرمة)،11:35(غرينيتش)

    ياباني يضرم في نفسه النار تضامنا مع الفلسطينيين


    جانب من المظاهرات
    المؤيدة للفلسطينيين
    لقي مواطن ياباني مصرعه بعدما أضرم النار في نفسه احتجاجا على ما اعتبرها مذابحا يرتكبها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ضد الشعب الفلسطيني.

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية التي أوردت النبأ إن الرجل الذي يدعى تكاوي هيموري ويبلغ من العمر 54 عاما كان يشارك في تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في العاصمة اليابانية طوكيو اليوم وفوجئ المشاركون به يضرم النيران في نفسه بسكب كمية من الوقود على ملابسه ويشعل فيها النار وقد لقي حتفه قبل أن يتمكن أحد من إنقاذه.

    وقال صديقه ما ساو بكاشي للصحفيين، إن مجموعة من اليابانيين كانوا يتظاهرون تضامنا مع الشعب الفلسطيني عندما شاهدوا فجأة ألسنة اللهب تتصاعد من جسد أحد المتظاهرين فاستدعوا الشرطة التي حضرت على الفور.

    وأضاف بكاشي أن صديقه هيموري كان ناشطا فاعلا في حركة تسمى (Vois) وكان مناصراً للقضية الفلسطينية، وقد شارك أكثر من مرة على مدار 20 عاما منذ مجزرة صبرا وشاتيلا في تظاهرات تناصر الشعب الفلسطيني.

    وكان هيموري قد أضرب عن الطعام لمدد متفاوتة، وقد نظم خلال الانتفاضة مسيرة شموع كبيرة تضامنا مع نضال الشعب الفلسطيني.

    المصدر :الجزيرة نت


    جريدة الرياض


    ثعبان يهاجم عائلة يقضون الإجازة الأسبوعية في مزرعتهم بشقراء

    شقراء - علي العطاس:
    هاجم ثعبان إحدى الأسر في شقراء حين كانوا في نزهة في مزرعتهم أثناء عطلة نهاية الأسبوع وسط الأجواء الربيعية التي تشهدها المنطقة في هذه الأيام.وقال خالد المحيميد إن العائلة والأطفال الصغار استنجدوا بنا عندما شاهدوا هذا الثعبان وهو يزحف نحوهم قبل مغيب الشمس بدقائق وقد تمكنا من قتله في الحال. حيث كان كبيراً في حجمه وتجاوز طوله ( 120سم).




    لحالة الثالثة على مدى أسبوعين
    اختفاء أحد المعلمين في منطقة برية بالعلا
    العلا حامد بن محمد السليمان:
    تلقت الجهات الأمنية بمحافظة العلا مساء أمس الأول الجمعة بلاغاً عن اختفاء مواطنين وفقدهما في احدى المناطق البرية بالعلا وهما معلم في احدى المدارس المتوسطة بالعلا وابن عمه الطالب في كلية التربية وتعود التفاصيل لخروج المعلم وابن عمه في نزهة برية في منطقة "بواء" شمال شرق العلا وهي منطقة ربيعية رائعة الجمال على ان يعودوا مساء الخميس كما اخبرا أهاليهما وبقي الأهل في انتظار عودتهما حتى صباح يوم الجمعة ولم يعودا عندها خرج أهلهم وعدد من الأصدقاء والمواطنين لهذه المنطقة وذلك من أجل البحث عنهما وظل الجميع في رحلة بحث طوال يوم الجمعة حيث تم اقتفاء أثرهما وتم سؤال رعاة الابل والأغنام وبعض البدو الموجودين بالمنطقة ولم يعثروا عليهما وبعد ان فقد الأهل والأصدقاء الأمل بالعثور عليهما تم ابلاغ الجهات الأمنية مساء يوم الجمعة لكي تتولى البحث عنهما وحتى صباح أمس السبت لم يعثر عليهما.وتعد هذه هي الحالة الثالثة للفقد في المناطق البرية بالعلا خلال أسبوعين حيث سبق وان فقد شاب في الثلاثين من عمره ووجد متوفى فيما كانت الحالة الثانية فقد لاعب نادي الجبلين بحائل والذي فقد بالعلا وتم العثور عليه بعد أربعة أيام وهذه هي الحالة الثالثة ويعود السبب لوعورة هذه المنطقة البرية بالعلا.
    بداية الصفحة المصدرجريدة الرياض

    مباحثات سعودية يمنية في مجال الطيران المدني
    * صنعاء واس:
    عقدت في صنعاء أمس المباحثات السعودية/ اليمنية في مجال الطيران المدني برئاسة كل من رئيس هيئة الطيران المدني بالمملكة معالي الدكتور علي بن عبدالرحمن الخلف الذي يزور اليمن حاليا ورئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد بالجمهورية اليمنية الكابتن نبيل عبداللطيف ضيف الله.
    وتناولت المباحثات الموضوعات المتعلقة بتطوير العلاقات والتعاون بين الهيئتين والارتقاء به الى المستوى المنشود لخدمة الهيئتين في البلدين بالاضافة الى مناقشة مشروع اتفاقية خدمات النقل الجوي ومجالات التعاون الفني بين الجانبين.
    وفي بداية الجلسة رحب نبيل عبداللطيف ضيف الله بوفد هيئة الطيران المدني السعودي مشيرا الى ان هذه الزيارة ستسهم في تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين الهيئتين في البلدين منوها بما تم تحقيقه في سبيل توطيد وتعميق العلاقات الأخوية بين الجانبين.
    من جانبه أكد علي بن عبدالرحمن الخلف على أهمية التواصل المستمر بين المسؤولين في الهيئتين لما فيه خدمة المصالح المشتركة وتحقيق المنفعة المتبادلة مشيرا الى ان العلاقات بين هيئة الطيران في البلدين تشهد تطوراً ملحوظاً في مختلف المجالات.
     

مشاركة هذه الصفحة