لماذا التناقض بين ابناء المجتمع.!!

الكاتب : رمزي الخالدي   المشاهدات : 576   الردود : 5    ‏2005-11-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-20
  1. رمزي الخالدي

    رمزي الخالدي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-19
    المشاركات:
    231
    الإعجاب :
    0
    نشهد تناقضات بين ابنا المجتمع اليمني , نستطيع ان نقول عنها بالمؤسفة والمخجله , قد تتكرر في المجتمعات العربيه لكن ليس بالشكل الذي نراه في اليمن , والعراق البلد الثاني من وجهة نظر شخصيه.
    قد يتمثل التناقض في اشيائ عده ,حتى على حساب الدين والمله, وابرز ما نشهده من تناقض على الساحة اليمنيه , هو ذلك الشي المقزز من وجهة نظري وربما يوافقني الكثير عليه..الانسان اليمني يفرط من تناول القات دون ان يعير ادنى اهتمام لذلك الفقير الذي بربما يراه على الازقه والارصفة يتناول الطعام ,او ينام على الحصيف دو الحصير.

    تناقضنا ايضا في اماكن عبادتنا حين نرى انسان يصيح من الفقر والعويل وبعضنا نذهب لشراء اضخم وافخم السيارات وبمبالغ متناهضه للتباهي امام الناس والفرق والاحزاب والقبائل احيانا ..ضاربا بأحوال اخيه وضروفه عرض الحائط.

    كذلك النقد الموجه للشاب العاطل في غير محله , خاص اذاكان العاطل من اصحاب الامراض المزمنه ( فالقول له تشتغل او تدرس ) واذا اجاب بلا بكلتا الحالتين ..رماه المجتمع بكل صفات يكرهها مثل الغباء والكسل والحماقات التي نعهدها دائما..

    كذلك حين انصح اخ لي بشئ وانا لم افعله ..لماذا لايبدا الناصح بالكيل بمكياله فقط لابمكيال الاخرين.


    تيحياتي..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-21
  3. حياكم الله

    حياكم الله عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    99
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم المعرف بي ( رمزي الخالدي): هذه سمة غالبة في شعوب الأرض كلها وليس في المجتمع اليمني أو العراقي كما ذكرت في موضوعك، والقضية مرتبطة بعوامل عدة منها الفقر والتخلف والجهل، والمسألة منظومة متكاملة وتحتاج إلى معالجات جادة وبرامج مدروسة؛ فأضرب مثلاً الفقير الذي أشرت إليه لو أعطيته مبلغ من المال فلربما ذهب واشترى به ( قات) فالإنسان إبن بيئته، ولكن يحتاج الأمر إلى معالجات منها: أن ندرس حالته الصحية والنفسية والمهارات والقدرات التي لديه ونبحث له عن العمل المناسب، وإذا كان يحتاج إلى تأهيل نؤهله لهذا العمل، وهكذا . وهذا لا يتسنى إلا من خلال العمل المؤسسي.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-21
  5. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0




    اخي الكريم

    اسم موضوعك لحالة سؤؤؤؤؤؤؤؤؤال كبير

    فما بالك بالموضوع نفسة فعلاً احسنت الاختيار


    تحياتي


    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام


    العبد الفقير لله


    أ بـــــو مــــــــــطــــــــــــهــــــــــــــر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-21
  7. رمزي الخالدي

    رمزي الخالدي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-19
    المشاركات:
    231
    الإعجاب :
    0
    حياك الله اخي..

    ليس السمة الوحيده التي اقصدها هنا ..فالشعب العراقي اعتقد تناقضه زاد على الاغلبية العربية

    اما الموضع الذي اشرنا اليه ..يا اخي الفقير يبحث عن لب وطعام.. وعند ما تراه في الشارع ياكل في الرصيف الا تسمع ضميرك يئن له,, ولغيره ايضاً رغم ان ما قلته انت في الكفايه .

    احدهم في جامع قال" املك سبع بنات اريد ابن الحلال الان ولا يدفع ريال واحد مقابل ان ازوجه احدى ابنتي " فسمعت بام عيني احدهم يقول هذا لايملك شرف انه يعرض بناته.. الا يكفي ان ندرس مثل هذه العادات.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-21
  9. رمزي الخالدي

    رمزي الخالدي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-19
    المشاركات:
    231
    الإعجاب :
    0
    سلام عليك اخي.​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-22
  11. حياكم الله

    حياكم الله عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    99
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل/ أنا معاك في مشكلة الفقر في المجتمع اليمني، ولكن الحل ليس في أن تعطيه نقداً هذا لا يحل المشكلة وإنما في البحث عن الأسباب ثم تقديم الحلول وكما اشرت الأمر يحتاج الى عمل مؤسسي تتبناه جهات رسمية وشعبية؛ ومن هذه الحلول تأهيل العاطلين ومنحهم فرص عمل تتناسب وقدراتهم والاستفادة من هذه القدرات فيما يفيدهم ويخدم المجتمع، وفي عهد النبي عليه السلام وفي حديث ما معناه .. عندما وجد رجل يتسول في المسجد وطلب منه النبي عليه السلام أن يأتي بأي شيء عنده فأحضر شيء من حديد وقال عليه السلام من يشتري هذا بدرهم أو درهمين، فاشتراه احد الصحابة، ثم قال عليه السلام للرجل: إذهب واشتري فأساً وحبل واحتطب .. وهذا خير لك من أن تسأل الناس أعطوك أو منعوك.. الخ الحديث، فالاسلام لا يشجع على التسول وهذه ظاهرة سيئة، وقال علي كرم الله وجهه: لو كان الفقر رجلاً لقتلته. وتعليقاً على ما ذكرت أن رجلاً عرض في بناته في المسجد لمن يرغب الزواج بهن، فهذا الامر كان سائداً بين العرب وفي صدر الإسلام ولا عيب في ذلك، والذي رد عليه بأنه يتاجر في عرضه هذا يسمى سفيه؛ وهو من لا يحسن التصرف ، ويحجر عليه ويمنع حتى من التصرف فيما يملك. ولي ملحوظة: هذا الانسان الذي يخلف أطفالاً الى الشارع ولا يقدر إمكاناته المادية ولا يملك القدرة على التربية والتنشيئة الصالحة فهو سفيه ويحجر عليه ويمنع من أن يخلف هكذا عدد .. كما قال الحديث كغثى السيل، وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم( تناكحوا تناسلوا فإني مباهي بكم الأمم يوم القيامة) قصد عليه السلام النوعية وليس مجرد العدد فالا يباهي بعنصر فاشل، ومن هنا يأتي دور الدولة في التدخل لمنع الإنجاب الزائد وذلك بالتوعية وبالوسائل الأخرى، وكذلك لا بد من إسهام مؤسسات المجتمع المدني في ذلك. أخي الكريم : هذه مجرد نبذة عن بعض اساليب المعالجة.
     

مشاركة هذه الصفحة