حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار : والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 2,825   الردود : 77    ‏2005-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-19
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفتاً للأنظار والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار :
    حين أعلن اليمن بعد الوحدة بالديمقراطية المزعومة منهجاً والتعدد الحزبي نصراً على الشمولية والبعثية كانت بادرة جميلة حين أعلن عنها ليترك نفساً لتلك ألأصوات التي مكثت سنوات من عمرها تحلم بمثل هذا يوم لينزلوا إلى الشارع ويرفعوا أصواتهم ويطلبوا ألولاء لهم والنصرة لهم ببرنامج عمل سياسي وكلاً جند الجند بطريقة ليوصل إلى مأربه بشتا الطرق وبدأ الصراع على نخر العقول كلاً بما يملك من منظرين حزبيين تمدرسوا على السياسة نهجاً ونخر العقول منهجاً وحسب مايملك من معلومات لكيفية الحوار مع شعب مسلم يشهد أن القرآن والسنة هي دستوره ولأ سواه من دستور وضعي لايتناسب مع مجتمع محافظ وهكذا تم تأسيس ألأحزاب حسب نظريته للواقع اليمني وحسب منظريه من- بعثيون- واشتراكيون- وإخواني إصلاحي – وحقيون- وناصريون -ووووو إلخ
    وتم بموجب ذلك بدء الصراع على ألأصوات من شعب ينخر جسده الجهل والفقر والمرض وسوء الوضع المزري بعد أزمة الخليج الثانية وخروج عدد كبير ممن كان يأمل ويعتمد عليهم ذلك الفرد البسيط وبهذه الديمقراطية الدخيلة على شعب كالشعب اليمني هي في حد ذاتها طآمة كبرى حين أن ألأغلبية من الشعب لأيعي ماحياك ومايبرمج خلف الكواليس ومن خلال واقع مرير يتذوقه الشعب بعناء العيش والبحث عن رغد العيش والتطور والبناء وتوسيع دائرة العيش ليخرجوا مما هم فيه، ناشدهم المنظّرين والساسة بخطابات تنخر العقول وتناشد العاطفة دون الرجوع إلى بيّنة من أمرهم وماهو الهدف من هذه التعددية الحزبية والكم الهائل منها وتمزق ألأفكار ، ولم يوجد هناك مثقف يناشد الشعب بأن هناك خطر قادم من باب (الديمقراطية ) سوف يجركم إلى وبال ٍ وسوء فوق طاقتكم وستكون عواقبه وخيمة على حياتكم ألاجتماعية وغيرها من مطالب الحياة بوجود منظرين سياسيين لايرجون إلا مصالحهم وفي غرغرة أنفسهم لايهمهم الشعب وإنما يهمهم ذلك الكرسي جميل المنظر وينبوع الدرر من الذهب والفضة وإن وجدوا مكثوا مكتفين ألأديى بين الزخم الهائل وألأنجراف ألآ محدود فمن يستطيع ألوقوف أمام ألأمواج ،وحين يوصل إلى ما يهدف إليه لايعريكم أدنى أهتمام وهذا ماحصل بعد مرور (15) عام من الديمقراطية والتعدد الحزبي (فقر –سرقة –لاوجود للقانون – لاقضاء –لاديمقراطية بمفهوم التراثي الافلاطوني –لأرغد عيش لأ بنية تحتية وأن وجدت فهيا أما من مساعدات خارجية أو قروض من البنك الدولي ألذي يفرض حد السيف على ألأعناق ويكون الضحية الشعب والوطن دون إدارك ووعي منهم ) وها نحن نطرق باب (16) سنة من عمر الديمقراطية والتعدد الحزبي ولم نرى ما يناشدنا به أؤلئك الساسة والمنظّرين ممن توعدوا ووعدوا والتزموا به أمام ألملايين من الناس ، فهل سألنا أنفسنا ماذا جنينا من هذه الخزعبلات التي ترجعنا إلى العصور الوسطى من التخلف وألإنقياد والتقديس للبشر ؟ ومن ظمن أؤلئك (حزب ألإصلاح) ألذي كان منهجه وبرنامجه مناشدة العواطف وتسييس الدين علماً أن الدين يصلح لكل زمن ومكان وخلاص ألأمة إذا أستخدم بطريقة السليمة ألتي عمل بها السابقون الأولون من الصحابة والتابعين ومن تبعهم إلى يومنا هذا وهذا لاننكر بأن الدين هو كامل مكمل لكل شئ لم يدع صغيرة ولا كبير إلا وجعل لها حكماً وقانونا ً ولكن (ما أستخدمه حزب ألإصلاح ) كان بعكس مايحلم به الشعب والأمة للخلاص مما هي فيه من تمزق وفرقة وصراع وفقر وجهل فقد تزعم الخطاب الديني دون غيره علماً أن المنهج الطريقة والكيفية وألإستدلال بمحكم الكتاب والسنة لينالوا به ثمناً قليلاً
    وهكذا كان الضحية (الشعب – الوطن – الحياة ) وتدمير ضمير من كان يحلم في استخدام ضميره الحي لكل شئ جميل ينفع البشرية وهكذا جاءت الحسبة خطأ وصعب الخروج منه وأصبح التفرقة والطوائف والسبل وغيرها هي السائدة دون فائدة أو مخرج مما هم فيه بل أن الحالة تنطق بذاتها والأرض تصيح ,الأحجار تنطق من كل ظلم وجور وحالة متردية وفقر وجهل وهروب من واقع مرير ،
    فالمن المكسب والمكاسب من الديمقراطية المزعومة والتعدد الحزبي - ألوطن والشعب - أم (أؤلئك) المنظرين والساسة الذي ينعمون برغد العيش في قصورهم دون الخروج إلى الشارع يروا ماذا يعاني الشعب ألذي خرجوا من أول وهلت يناشدوه وينخروا عقله وعاطفته - فماذا قدم للوطن ؟

    الصحّاف
    19/11/2005م​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-19
  3. كعب بن زهير

    كعب بن زهير عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-07
    المشاركات:
    270
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار : والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    التوقيع يعنى انك صاحب حقوق النشر واذا ما احد نشر هذا المقال تحت اسمة الصريخ فلن تطالبة لانك تتقمص شخصية وهمية وعلية فانى ساقتبس هذا النص وانزلة فى احدى الجرائد خلال الاسبوع القادم ان شاء الله تحت اسمى الاصلى وليس تحت معرفى الانترنتى
    يدٌ تخط وأخرى غير وانيةٍ ــــــــــــ لها على الدهر توكيدٌ وإثباتُ
    هذا هو المنطق العالي وأعجبه ـــــــ محضٌ من الزور وشَّتهُ الضلالاتُ



    لعمري لقد أمكنتِ منّا عدوّنا****** وأقررتِ للعادي فأخنى وأهجرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-19
  5. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار : والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    عزيزي الصحاف
    دعنا ننتظر ولا نستبق الاحداث بخصوص حزب الاصلاح الذي يعتبر في الوقت الحالي من اكبر المعارضين للسلطة بأستثناء بعض المتواطئين من قيادته مع السلطة لسبب او لآخر الذي سيحاسبهم التاريخ يوما ما على هذا التواطىء

    بالنسبة ماذا قدم للوطن
    لم يقدم اي شي يذكر سوى انخراطة في صفوف المعارضة بعد تفاقم الخلفات المستمرة بين قيادتي الحزبين
    ايضا لاننسى ادوارة في المشاركة بتحقيق الوحدة اليمنية واصدار الفتاوى على ابناء المحافظات الجنوبية اثناء حرب 1994م
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-19
  7. معاذ الوهباني

    معاذ الوهباني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-11
    المشاركات:
    3,956
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار : والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    عصيد تنقصها الحلبه والبسباس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-19
  9. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار : والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    ههههههههههههههههه
    وليش ما تكون كبسة لحم ورز ومرق عدنية
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-19
  11. معاذ الوهباني

    معاذ الوهباني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-11
    المشاركات:
    3,956
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار : والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    هههههههه
    وما له
    الصحاف اشتهر بكرمه الحاتمي
    وعلى العموم نحن منتظرين المزيد

    بس قله يجزع معه حبه ليم نسويها بين المرق


     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-19
  13. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,846
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار : والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    عزيزي الصلاحي
    حزب الاصلاح حزب يحتضر ولا وجود لحزب اسمه الاصلاح اذا انه جماعه من السلفيه دعمها الجيش اساسا لمناهضه المد اليساري ماقبل الوحده وحركت ابان الوحده لتكون حزب سياسي مدني ضمن دستور الوحده لاكن لم يفلح الاصلاحيون في فهم الواقع الجديد وضلو معتمدين على الدعم
    والمسانده من الجيش الى عام 2003م انتهي الدعم وتم تقليص تواجدهم في الموسسه التعليميه بل ومطالبتهم بالعمل ضمن الواقع المدني لاكنهم فشلو ولم يعد بامكانهم الاستمرار لانهم يغتمد على الشخصيات السياسيه ولا وجود لمنهج او قاعده جماهيريه يمكن تحريكها ضمن العمل المدني راجع
    خطاب الرئيس في طلب الترشيح للراسه بقيادات شابه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-19
  15. ضد العنصرية

    ضد العنصرية عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-05
    المشاركات:
    205
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفتاً للأنظار والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار :
    حين أعلن اليمن بعد الوحدة بالديمقراطية المزعومة منهجاً والتعدد الحزبي نصراً على الشمولية والبعثية كانت بادرة جميلة حين أعلن عنها ليترك نفساً لتلك ألأصوات التي مكثت سنوات من عمرها تحلم بمثل هذا يوم لينزلوا إلى الشارع ويرفعوا أصواتهم ويطلبوا ألولاء لهم والنصرة لهم ببرنامج عمل سياسي وكلاً جند الجند بطريقة ليوصل إلى مأربه بشتا الطرق وبدأ الصراع على نخر العقول كلاً بما يملك من منظرين حزبيين تمدرسوا على السياسة نهجاً ونخر العقول منهجاً وحسب مايملك من معلومات لكيفية الحوار مع شعب مسلم يشهد أن القرآن والسنة هي دستوره ولأ سواه من دستور وضعي لايتناسب مع مجتمع محافظ وهكذا تم تأسيس ألأحزاب حسب نظريته للواقع اليمني وحسب منظريه من- بعثيون- واشتراكيون- وإخواني إصلاحي – وحقيون- وناصريون -ووووو إلخ
    وتم بموجب ذلك بدء الصراع على ألأصوات من شعب ينخر جسده الجهل والفقر والمرض وسوء الوضع المزري بعد أزمة الخليج الثانية وخروج عدد كبير ممن كان يأمل ويعتمد عليهم ذلك الفرد البسيط وبهذه الديمقراطية الدخيلة على شعب كالشعب اليمني هي في حد ذاتها طآمة كبرى حين أن ألأغلبية من الشعب لأيعي ماحياك ومايبرمج خلف الكواليس ومن خلال واقع مرير يتذوقه الشعب بعناء العيش والبحث عن رغد العيش والتطور والبناء وتوسيع دائرة العيش ليخرجوا مما هم فيه، ناشدهم المنظّرين والساسة بخطابات تنخر العقول وتناشد العاطفة دون الرجوع إلى بيّنة من أمرهم وماهو الهدف من هذه التعددية الحزبية والكم الهائل منها وتمزق ألأفكار ، ولم يوجد هناك مثقف يناشد الشعب بأن هناك خطر قادم من باب (الديمقراطية ) سوف يجركم إلى وبال ٍ وسوء فوق طاقتكم وستكون عواقبه وخيمة على حياتكم ألاجتماعية وغيرها من مطالب الحياة بوجود منظرين سياسيين لايرجون إلا مصالحهم وفي غرغرة أنفسهم لايهمهم الشعب وإنما يهمهم ذلك الكرسي جميل المنظر وينبوع الدرر من الذهب والفضة وإن وجدوا مكثوا مكتفين ألأديى بين الزخم الهائل وألأنجراف ألآ محدود فمن يستطيع ألوقوف أمام ألأمواج ،وحين يوصل إلى ما يهدف إليه لايعريكم أدنى أهتمام وهذا ماحصل بعد مرور (15) عام من الديمقراطية والتعدد الحزبي (فقر –سرقة –لاوجود للقانون – لاقضاء –لاديمقراطية بمفهوم التراثي الافلاطوني –لأرغد عيش لأ بنية تحتية وأن وجدت فهيا أما من مساعدات خارجية أو قروض من البنك الدولي ألذي يفرض حد السيف على ألأعناق ويكون الضحية الشعب والوطن دون إدارك ووعي منهم ) وها نحن نطرق باب (16) سنة من عمر الديمقراطية والتعدد الحزبي ولم نرى ما يناشدنا به أؤلئك الساسة والمنظّرين ممن توعدوا ووعدوا والتزموا به أمام ألملايين من الناس ، فهل سألنا أنفسنا ماذا جنينا من هذه الخزعبلات التي ترجعنا إلى العصور الوسطى من التخلف وألإنقياد والتقديس للبشر ؟ ومن ظمن أؤلئك (حزب ألإصلاح) ألذي كان منهجه وبرنامجه مناشدة العواطف وتسييس الدين علماً أن الدين يصلح لكل زمن ومكان وخلاص ألأمة إذا أستخدم بطريقة السليمة ألتي عمل بها السابقون الأولون من الصحابة والتابعين ومن تبعهم إلى يومنا هذا وهذا لاننكر بأن الدين هو كامل مكمل لكل شئ لم يدع صغيرة ولا كبير إلا وجعل لها حكماً وقانونا ً ولكن (ما أستخدمه حزب ألإصلاح ) كان بعكس مايحلم به الشعب والأمة للخلاص مما هي فيه من تمزق وفرقة وصراع وفقر وجهل فقد تزعم الخطاب الديني دون غيره علماً أن المنهج الطريقة والكيفية وألإستدلال بمحكم الكتاب والسنة لينالوا به ثمناً قليلاً
    وهكذا كان الضحية (الشعب – الوطن – الحياة ) وتدمير ضمير من كان يحلم في استخدام ضميره الحي لكل شئ جميل ينفع البشرية وهكذا جاءت الحسبة خطأ وصعب الخروج منه وأصبح التفرقة والطوائف والسبل وغيرها هي السائدة دون فائدة أو مخرج مما هم فيه بل أن الحالة تنطق بذاتها والأرض تصيح ,الأحجار تنطق من كل ظلم وجور وحالة متردية وفقر وجهل وهروب من واقع مرير ،
    فالمن المكسب والمكاسب من الديمقراطية المزعومة والتعدد الحزبي - ألوطن والشعب - أم (أؤلئك) المنظرين والساسة الذي ينعمون برغد العيش في قصورهم دون الخروج إلى الشارع يروا ماذا يعاني الشعب ألذي خرجوا من أول وهلت يناشدوه وينخروا عقله وعاطفته - فماذا قدم للوطن ؟

    19/11/2005م​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-19
  17. ضد العنصرية

    ضد العنصرية عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-05
    المشاركات:
    205
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفتاً للأنظار والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    مقال جميل ورائع
    ينم عن كاتب كبير وعظيم ​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-11-19
  19. عبد الرحمن حزام

    عبد الرحمن حزام كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    820
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: حزب ألإصلاح : تنظيماً ملفت للأنظار : والخطاب الديني بطريقة سياسية فماذا قدم للوطن!؟

    أعتقد أنك لم تقرأ المقال بعد كتابته أو أنك نقلت المقال من عدة مقالات وعملت ترتيب عشوائي للكلمات ..

    خارج النص :,,,,,,
    مش غريب يا صحاف المزيد من الغثاء .. فقد عودتنا ذلك ..
     

مشاركة هذه الصفحة