العراق يطلب من اليمن تسليم نجل أخو صدام عن طريق الأنتربول

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 2,181   الردود : 2    ‏2005-11-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-17
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    اسامة مهدي من لندن: اعلن في بغداد اليوم ان المدعي العام العراقي غضنفر حمود الجاسم قد طلب من اليمن رسميا عبر الشرطة الدولية "الانتربول" تسليمه عمر نجل سبعاوي ابراهيم الحسن التكريتي الاخ غير الشقيق للرئيس العراقي السابق صدام حسين ورئيس جهاز مخابراته السابق .

    وقال بيان رسمي حصلت عليه :ايلاف" ان العراق طلب من اليمن ترحيله عمر المتهم بعمليات ارهاب في العراق ومساعدته المالية واللوجستية للارهابيين لتنفيذ عمليات مسلحة ضد القوات العراقية والاميركية في مناطق الموصل ووسط العراق مما ادى الى مقتل واصابة العديدين . واشار الى ان ايمن شقيق عمر سبق وان حوكم الصيف الماضي امام محكمة عراقية لضلوعه بعمليات ارهابية ايضا حيث حكم عليه بالسجن لمدة طويلة لم يحددها . واضاف ان هناك شقيقين لعمر ايضا هما ياسر وابراهيم يقبعون في سجن عراقي حاليا بانتظار محاكمتهما بتهمة القيام باعمال ارهابية .

    واوضح البيان ان سبعاوي ابراهيم الحسن المعتقل حاليا ينتظر محاكمته امام محكمة عراقية بتهمة ارتكابه جرائم ضد الانسانية في زمن النظام السابق . وقد اعرب المدعي العام العراقي عن امله في تعاون كامل من قبل السلطات اليمينة مع طلبه وترحيل المطلوب عمر سبعاوي الحسن من صنعاء الى بغداد ليتسنى محاكمته عن الجرائم التي ارتكبها .

    وكان سبعاوي ابراهيم الحسن قد اعتقل الصيف الماضي وسط معلومات تشير الى تسليم السلطات السورية له .

    وظل سبعاوي مع اخيه الاخر وطبان وزير الداخلية الاسبق بعيدين عن ممارسة اي دور سياسي او امني خلال العشر سنوات الاخيرة حين وجه لهما صدام حسين تهمة التسيب في واجباتهما وخلق "شلليات" من "مسؤولين ورفاق" لم ترق للرئيس المخلوع الذي حرم عليهما منذ عام 1994 تولي اي مناصب رسمية او حزبية او ممارسة اي نشاط عام حتى وصل الامر بحرمانهما من التواجد في العاصمة بغداد .

    ولد سبعاوي ابراهيم الحسن في بلدة العوجة قرب تكريت عام 1943 وهو الابن الاكبر لابراههيم الحسن من زوجته صبحة طلفاح والدة صدام حسين وحصل عل شهادة الدراسة الابتدائية فيها واشتغل بالزراعة مع والده .

    وبعد استلام البعثيين للسلطة في العراق بانقلابهم العسكري ضد الرئيس الاسبق عبد الرحمن عارف عام 1968 وتولي صدام حسين منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة انخرط سبعاوي في دورة سريعة نظمت لصغار البعثيين للتخرج معاوني رجال امن فاصبح مفوضا للامن وعين في مديرية الامن العامة وانتقل منها الى مديرية العلاقات العامة التي انشاها صدام مقدمة لتشكيل جهاز مخابراته عام 1972 فيما بعد .. ثم تدرج فيها وظيفيا من مسؤول شعبة الى مسؤول قسم ثم اصبح عام 1987 معاونا لرئيس المخابرات ثم تولى عام 1989 رئاسة هذا الجهاز الذي عرف بجرائمه ضد العراقيين في الداخل والخارج .

    وعند احتلال الكويت عام 1990 اصبح سبعاوي ابراهيم الحسن واحدا من اربعة حكام عينهم صدام حسين للاشراف على الاوضاع هناك : علي حسن المجيد الملقب بعلي الكيمياوي الحاكم وعضو القيادة القطرية لحزب البعث اصبح حاكما عاما للكويت وعزيز صالح النومان عضو القيادة القطرية لحزب البعث وزير الزراعة السابق حاكما حزبيا وسبعاوي الذي كان مديرا للامن العام حاكما امنيا وعبد الجبار الدوري سفير العراق السابق في الكويت والسفير في المانيا الغربية حينها حاكما اداريا والثلاثة الاوائل معتقلون في العراق حاليا بينما ذكرت مصادر غير مؤكدة ان الدوري قد توفي.

    وبعد طرد صدام حسين من الكويت بثلاث سنوات عزل صدام اخويه غير الشقيقين سبعاوي ووطبان وزير الداخلية من منصبهما ووجه لهما رسالة تتهمهما بالقاعس عن اداء واجباتهما على الشكل الي يريده متهما اياهما بالشللية وجمع الانصار حولهما بشكل لم يقبله .

    وقد تفرغ سبعاوي من ذلك الوقت لمزرعته الكبيرة في مدينة الصويرة جنوب بغداد معتزلا العمل الحكومي او الحزبي .. وهو معروف منذ كان مسؤولا كبيرا في النظام بهوسه بالغجريات الذين اخذ يقضي معظم اوقاته معهن في مزرعته هذه حتى الحرب الاخيرة التي اطاحت بالنظام في نيسان (ابريل) عام 2003 حيث ذكر بعدها انه هرب الى سوريا وانه يقوم من هناك مع قادة بعثيين سابقين بتمويل العمليات المسلحة في العراق .

    وتشير مصادر عراقية الى ان سبعاوي سيواجه تهم ارتكاب جرائم ضد العراقيين وقال بيان رسمي في بغداد اليوم ان قوات الأمن "اعتقلت المجرم سبعاوي ابراهيم الحسن التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام حسين واحد قادة الأجهزة الأمنية القمعية للنظام المقبور والذي قام بقتل وتعذيب أبناء الشعب العراقي". وقال ثائر حسن النقيب الناطق الرسمي باسم رئيس الوزراء العراقي " ان اعتقال سبعاوي يأتي من تصميم الحكومة العراقية على مطاردة واعتقال جميع المجرمين الذين ارتكبوا مجازر والملطخة أيديهم بدماء الشعب العراقي ومن ثم تقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل .. وهو ساهم بشكل فاعل في التخطيط والاشراف والتنفيذ للكثير من الاعمال الارهابية داخل العراق.

    وقبيل اعتقال سبعوي الحسن قالت الحكومة العراقية انه أحد مسؤولين اثنين على الاقل من حزب البعث السابق يوجهان الانشطة المناهضة لالعراق من سوريا وسبق وان اعتقل بالفعل وطبان وبرزان التكريتي شقيقا سبعاوي ابراهيم وهما محتجزان في منشأة يديرها الجيش الامريكي على ضواحي بغداد ومن المقرر محاكمتهما في الاشهر القادمة وباعتقال سبعاوي يكون الاخوة الثلاثة غير الاشقاء قد القي القبض عليهم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-17
  3. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: العراق يطلب من اليمن تسليم نجل أخو صدام عن طريق الأنتربول

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اعتقد ياسرحان بانه محرج لليمن موضوع مثل هذ وجاء توقيته بايعاز اقليمي واتوقع ان يكون المجوس لهم فيه ضلع كبير بحكم انهم يسيطرون على الحكومه العراقيه واجهزتها الامنيه واحداث صعده لن تمر مرور الكرام بالنسبه للعقليه الفارسيه--------------
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-17
  5. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: العراق يطلب من اليمن تسليم نجل أخو صدام عن طريق الأنتربول

    المصيبة بأن هؤلاء اللاجئين العراقيين من فلول صدام قد دفعت اليمن ثمن باهض في الإبقاء عليهم وعدم مسائلتهم من قبل امريكا وكان الثمن تعاون اليمن في محاربة الإرهاب وفتح اراضيها للقوات الأمريكية وبدلا من استفادة الشعب اليمني من الوجود الأمريكي مثل بقية الدول العربية استفاد هؤلاء الفلول ويبدو بان حكومة اليمن قد وقعت ضحية هي الأخرى حيث ان طلب الرجل من قبل الحكومة العراقية مخرج أمريكي وتحلل من تعهدها لليمن بعدم مساءلة تلك الفلول واطلقت عليهم حكومة الجعفري وبهذا يعني بأن اليمن دفعت ثمن لم يستفيد منه شعبها ولا هؤلاء الفلول وهذا يدل على غباء حكومة اليمن 0
     

مشاركة هذه الصفحة