ظاهر الأعتداءات المتكرره على الصحفيين

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 469   الردود : 2    ‏2005-11-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-14
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    في كل يوم نسمع من وسائل الإعلام عن أعداء جديد على الصحفيين في اليمن فيوم أمس كان هناك اعتداء سافر على الصحفي نبيل سبيع واعتقال الصحفي صبري مخاشن

    فهل ضاقت الدولة من الصحفيين و أصبحوا مصدر قلق لها و تقوم بتصفية الحسابات معهم عبر هذا الوسئلة الغير حضارية ...

    أليكم بيان المنظمة العربية لحرية الصحفيين


    اليمن: اعتداء سافر على الصحفي نبيل سبيع واعتقال الصحفي صبري مخاشن
    [​IMG]

    لندن-13-11-2005- تدين المنظمة العربية لحرية الصحافة الحكومة اليمنية الى سرعة التحقيق في الاعتداء السافر الذي طال مساء أمس الصحفي نبيل سبيع نقل على اثره لمستشفى في العاصمة صنعاء حيث مايزال يتلقي العلاج. وتعرب المنظمة عن ادانتها الشديدة لما تعرض له سبيع من ضرب وطعن كاد يودي بحياته من قبل شخصين اعترضا طريقه اثناء عودته الى منزله.



    وتعرب المنظمة عن قلقها البلغ ازاء الاعتداءات المتكررة التي باتت سلوكا يوميا ضد الصحفيين الذين يعارضون سياسات السلطة في مخالفة صريحة لتعهدات اليمن باحترام حرية الرأي والتعبير.



    وكان شخصان أحدهما ملثم الوجه ترصدا سبيع وعند الساعة الثامنة والنصف من مساء السبت 12 نوفمبر جوار مبنى جامعة صنعاء القديمة اعترضاه وطلبا هويته وباشراه على الفور بلكمات واطلاق الرصاص الحي وطعنه احدهم بجنبيته (السلاح اليمني الشعبي) بطعنتين في يده وظهره. وتفيد المعلومات التي تلقتها المنظمة العربية لحرية الصحافة أن المارة تدخلوا لانقاذ حياة نبيل الذي قاوم بشراسة فيما لاذ المعتدين بالفرار في سيارة كانت تنظرهما ولاتحمل رقما مروريا. ولم يصب سبيع من جراء الرصاص الذي اطلق حوله لكنه مايزال يعاني من الطعنات ويرقد حاليا في المستشفي لتلقي العلاج.

    http://www.apfw.org/indexarabic.asp?fname=news\arabic\14280.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-14
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: ظاهر الأعتداءات المتكرره على الصحفيين

    رأي نيوز-صنعاء: تواصلا لردود الأفعال حول الإعتداء على الكاتب نبيل سبيع طالبت المنظمة العربية لحرية الصحافة الحكومة اليمنية


    بسرعة التحقيق في الاعتداء الذي طال مساء أمس الأول الصحافي نبيل سبيع.
    ودانت بشدة الاعتداء الذي كاد يؤدي بحياته من قبل شخصين اعترضا طريقه أثناء عودته إلى منزله معربة عن في بيان لها صدر أمس عن «قلقها البالغ» إزاء الاعتداءات المتكررة التي قالت إنها "باتت سلوكاً يومياً ضد الصحفيين الذين يعارضون سياسات السلطة في مخالفة صريحة لتعهدات اليمن باحترام حرية الرأي والتعبير".
    وزارة الداخلية نفت صحة المعلومات التي تناقلتها وسائل الإعلام حول الاعتداء معتبرة إياه حادثاً جنائياً غير مدفوع بأي دوافع أخرى. ونقلت سبتمبرنت عن مصدر مسئول بوزارة الداخلية إن "الحادث جنائي بحت" نُفذ من قبل شخصين حاولا سرقة هاتف "سبيع" النقال أثناء تواجده في مكان خال، كاشفاً عن أن أجهزة الأمن تمكنت من ضبط الجانيين بعد ساعتين من وقوع الحادث وباشرت التحقيق معهما.
    من جهته عبر سبيع عن استغرابه لاستباق الداخلية نتائح التحقيقات واعتبار الحادث جنائياً مؤكدا أنه لم يحمل أي جهة المسؤولية عن الحادث ولم أستبعد حتى الدوافع الجنائية.كما استغرب سبيع في حديث للشورى نت ماورد في تصريح المصدر المسئول من أن الأجهزة الأمنية ضبطت الجانيين بعد ساعتين من الحادث" فقد أوضح أنه ومجموعة من الصحافيين حتى مضي 4 ساعات على الحادث، موجودين في قسم الشرطة ولم يبلغهم القسم بضبط أي متهم كما لم يطلب منه المحققون التعرف على مشتبه بهم. وقال سبيع إن ما عُرض عليه فقط "هم أشخاص قال المحققون إنهم آباء الجناة".
    ولفت سبيع إلى وصف مصدر الداخلية لمكان الاعتداء بـ"مكان خال" معتبراً هذا الوصف تكراراً لما ظل ضابط التحقيق في قسم الشرطة يصر عليه من "خلوّ المكان" وهو- حسب سبيع- عكس الواقع: "المكان ليس خالياً وأنا معتاد على عبوره يومياً إلى منزلي".وقد تعرض سبيع للطعن والضرب من الجناة بعد قيامهم بانتزاع هاتفه فعلاً ما يلقي الظلال من الشك على "الدافع الجنائي" حيث ينعدم المبرر لإطلاق النار والشروع في القتل بعد تنفيذ السرقة، غير أن سبيع يقول إنه يصر على نفي الطبيعة الجنائية أو سواها، موضحاً "أنا فقط ضد استباق نتائج التحقيق سواءً مني، وأنا المجني عليه، أو من الداخلية وأجهزة الأمن كجهات مسئولة قانوناً عن كشف ملابسات الحادث بحيادية ودون عبث.
    من جهتها استنكرت نقابة الصحفيين اليمنيين الاعتداء الذي تعرض له الزميل نبيل سبيع مساء أمس السبت 12نوفمبر 2005م من قبل مجهولين اعترضوا طريقه في الثامنة والنصف من مساء أمس السبت وطلبوا منه عرض بطاقته الشخصية للتعرف عليه قبل أن يوجهوا إليه عدة طعنات بالجنبية وإطلاق الرصاص باتجاهه وينتزعوا منه جهاز هاتفه الجوال.
    وعبرت النقابة في بلاغ لها عن خشيتها من " تطور مسلسل الاعتداءات على الصحفيين ليأخذ منحنى خطيراً يهدد حياتهم في ظل تراخي الجهات المختصة في التصدي لها ". وفي الوقت الذي " تقدر فيه نقابة الصحفيين الجهود التي بذلت من قبل الجهات الأمنية المختصة مساء أمس فإنها تأمل سرعة ضبط الجناة وضمان إجراءات سليمة في القبض على الجناة وإحالتهم للجهات القضائية المختصة ".
    من جهته أدان الحزب الاشتراكي اليمني الاعتداء الآثم الذي تعرض له الكاتب الصحفي نبيل سبيع مساء يوم أمس في العاصمة صنعاء من قبل مجهولين مما أدى إلى إصابته بطعنات متفرقة في الظهر واليدين.
    وقالت الأمانة ألعامه للحزب في بيان لها أن هذا الفعل "يأتي في سياق الحملة العدائية والممارسات القمعية المعنوية والإجرامية التي تستهدف الكتاب والصحفيين وسائر المؤسسات ونشطا الحياة السياسية والمدنية وذلك من قبل جهات تتحمل السلطة وأجهزة حماية القانون مسؤولية الكشف عن هويتها وتقديمهم للعدالة.
    وحذر من تغذية "روح الكراهية والتعصب والضيق بأفكار الأخر.. التي يمكن أن تنجم عن تضييق الهامش الديمقراطي المحدود، وتسييد الذهنية الاستئصالية في التعاطي مع حملة الأفكار والبرامج المغايرة".
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-14
  5. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: ظاهر الأعتداءات المتكرره على الصحفيين

    تداعيات الإعتداء على الصحفي سبيع.. تجمع الإصلاح يدعو أجهزة الأمن للتحقيق في الحادث, ونقابة الصحفيين تصفه بأنه ضمن مسلسل يهدد حياة الصحفيين



    أدان مصدر مسئول في التجمع اليمني للإصلاح حادث الاعتداء الذي تعرض له الأديب والصحفي نبيل سبيع .
    وعبر المصدر في تصريح لـ( الصحوة نت): عن تضامنه مع سبيع وكل الصحفيين الذين تعرضوا لاعتداءات، داعيا السلطات الأمنية إلى سرعة التحقيق في الحادث , وتفعيل دورها في حماية الصحفيين وحرية الصحافة في البلاد.
    من جهتها استنكرت نقابة الصحفيين اليمنيين الاعتداء الذي تعرض له الصحفي سبيع .
    وعبرت نقابة الصحفيين اليمنيين في بيان لها – حصلت ( الصحوة نت) على نسخة منه - عن خشيتها من تطور مسلسل الاعتداءات على الصحفيين ليأخذ منحنى خطيراً يهدد حياتهم في ظل تراخي الجهات المختصة في التصدي لها.
    وجاء في البيان : في الوقت الذي تقدر فيه نقابة الصحفيين الجهود التي بذلت من قبل الجهات الأمنية المختصة فإنها تأمل بسرعة ضبط الجناة وضمان إجراءات سليمة في القبض عليهم وإحالتهم للجهات القضائية المختصة.
    وكان مصدر مسئول في زارة الداخلية نفى ما تناقلته وسائل الإعلام في حادث الاعتداء على نبيل سبيع.
    وقال المصدر الأمني لـ"26 سبتمبر نت" أن الحادث جنائي.
    وأنه حصل عندما قام شخصان بمحاولة سرقة تلفون سبيع الجوال اثنا تواجده في مكان خال.
    وأكد المصدر بان أجهزة الأمن قد تمكنت من ضبط الجناة بعد ساعتين من وقوع الحادث وباشرت التحقيق معهم , مؤكدة أنها في طريق إحالتهم إلى النيابة تمهيدا لمحاكمتهم.
    وكان سبيع غادر في وقت متاخر من مساء أمس المستشفى بعد تلقيه العلاج إثر تعرضه للإعتداء مساء أمس ألأول في أمانة العاصمة .
    وقال نائف حسان الذي يرافق سبيع في مستشفى جامعة العلوم والتكنلوجيا لـ"الصحوة نت" بأن ملثمين كانون على متن سيارة صالون لم يتمكنوا من معرفة رقم لوحتها قاموا في تمام الساعة الثامنة إلا ربع من مساء الجمعة بالاعتداء بالضرب على سبيع ومباشرة إطلاق النار باتجاهه أمام الجامعة القديمة حيث أصيب بطعنتين .
     

مشاركة هذه الصفحة