اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم

الكاتب : ابو خطاب   المشاهدات : 1,656   الردود : 37    ‏2005-11-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-13
  1. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    نقل جثامين ثلاثة شهداء صينيين الى بلادهم وسط مراسم عسكرية

    [​IMG]
    12/11/2005

    جمانة مصطفى - صحيفة الغد الاردنية

    عمان - نقلت أمس جثث ثلاثة شهداء صينيين من ضحايا التفجيرات الإرهابية التي تعرضت لها ثلاثة فنادق في عمان الاربعاء الماضي، وسط مراسم وداع رسمية جرت في مطار ماركا العسكري.

    وحضر المراسم بحسب وكالة الانباء الاردنية (بترا) رئيس هيئة الاركان المشتركة بالإنابة اللواء الركن متعب الزبن، وعدد من مساعدي رئيس هيئة الاركان، ومن كبار ضباط القوات المسلحة الاردنية.

    كما غادر عمان على ذات الطائرة "الخاصة"، احد المصابين الصينيين، برفقة وفد عسكري صيني اختتم امس زيارته للاردن، التي هدفت وفق الناطق باسم وكالة أنباء الصين الجديدة في الأردن جيانج وانغ تشينج الى تبادل الخبرات العسكرية بين البلدين.

    وأفاد الناطق لـ"الغد" أن الجريح الصيني يدعى ياو لي شان ويبلغ من العمر أربعين عاما.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-13
  3. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم

    لا اعرف ما المضحك في هذا..

    والا لانهم مش من اهل السنه والجماعه..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-13
  5. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم

    اصبح الاسلام سلعة لكل من اراد ان يتكلم عنه .

    في مجال الطب لا يقبلون الا من الطبيب .

    وفي مجال الهندسة لا يقبلون الا من المنهندس

    اما في مجال الدين ، فالكل عالم ،،

    والكل يهرف بما لايعرف !!

    جزاك الله خير اخي الكريم ابو خطاب

    ولي معك وقفه ، لا حقاً ان شاء الله


    الاخوة الذين ينتظرون كلامي عن احداث عمان ...... من يعرف كتاباتي ،، في المواضيع السابقة ،، وخاصة تحت المجهر ،، سيعرف رأيي -الشخصي- .

    لكن لي موضوع ان شاء الله سأقوم بتنزيله في اقرب وقت ممكن ،، اتكلم عن احداث عمان
    فترقبوا .........
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-13
  7. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم

    المضحك اخي الكريم أنهم ليسوا مسلمين ،،

    والشهادة هي اعلى منزلة بعد النبيين والصديقين ،،

    فكيف يكون شهيداً من ليس بمسلم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-13
  9. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم

    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَتَبَيَّنُواْ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُواْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً) النساء 94
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-14
  11. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم

    التفسير هذا ولا تفسرة على الصينيين الذي لايعترفون بالرب اي مشركين ملحدين


    94 - ونزل لما مر نفر من الصحابة برجل من بني سليم وهو يسوق غنما فسلم عليهم فقالوا ما سلم علينا إلا تقية ، فقتلوه واستاقوا غنمه (يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم) سافرتم للجهاد (في سبيل الله فتبينوا) وفي قراءة {فتثبتوا} في الموضعين (ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام) بألف أو دونها أي التحية أو الانقياد بكلمة الشهادة التي هي أمارة على الإسلام (لست مؤمنا) وأنما قلت هذا تقية لنفسك ومالك فتقتلوه (تبتغون) تطلبون لذلك (عرض الحياة الدنيا) متاعها من الغنيمة (فعند الله مغانم كثيرة) تغنيكم عن قتل مثله لماله (كذلك كنتم من قبل) تعصم دماؤكم وأموالكم بمجرد قولكم الشهادة (فمن الله عليكم) بالاشتهار بالإيمان والاستقامة (فتبينوا) أن تقتلوا مؤم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-14
  13. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم

    لا تعجب يأخي أبو خطاب
    فد نياء اليوم كلها عجايب وصبرك عادك بتسمع
    يقولون بوش رضي الله عنه الله المستعان
    اللهم عليك بأعداء الإسلام يأرحم الرحمين
    في أمان الله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-14
  15. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم


    اهلا.. بأبو حسين

    اولا فسرت الايه باسباب النزول مع أن آيات القران صالحة لكل زمان ومكان.. وغير مقيده بأسباب النزول.. صحيح ان هناك ايات نزلت بمواضع معينه وقد كانت تذكر صراحة.. وهي للعبرة..لاستحاله تكرارها.. مثل قول قول رسول الله لزيد امسك عليك زوجك( الاحزاب 37)..
    ثانيا أنت فسرت الآية بمنطق المفسرين وهو كلام البشر يخطئ ويصيب.. و أنا سأفسر الآية بالقران كلام الله.. والقران يفسر بعضه بعضا..( بإمكانك تراجع مقدمه كتاب ابن كثير في هذا)..

    حسنا ما معنى الايمان في القران:

    كلمة الإيمان فى اللغة العربية وفى مصطلحات القرآن، لها استعمالان: "آمن بـ" ، "آمن لـ" ونشرحها بإيجاز:

    1- "آمن بـ" أى اعتقد، مثل قوله تعالى ﴿آمَنَ الرّسُولُ بِمَآ أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِن رّبّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مّن رّسُلِهِ﴾ (البقرة 285).
    و"آمن بـ " بمعنى اعتقد تعنى الإيمان القلبى الباطنى، أو التعامل مع الله تعالى، وفى ذلك يختلف البشر حتى خلال الدين الواحد والمذهب الواحد، والقرآن يؤكد على تأجيل الحكم على الناس فى اختلافاتهم العقيدية إلى يوم القيامة، إلى الله تعالى وحده (البقرة 113، آل عمران 55، يونس 93، النحل 124، المائدة 48، الزمر 3، 7، 46).

    2- الاستعمال الآخر هو "آمن لـ" أى وثق واطمأن وأصبح مأمون الجانب يطمئن له الناس ويثقون فيه.
    وتكرر هذا المعنى فى القرآن خصوصاً فى القصص القرآنى، ففى قصة نوح قال المستكبرون ﴿أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتّبَعَكَ الأرْذَلُونَ﴾ (الشعراء 111) أى كيف نثق فيك ونطمئن لك وقد اتبعك الرعاع، وتكرر ذلك المعنى عن "آمن لـ" فى قصة إبراهيم (العنكبوت 26) وقصة يوسف (يوسف 17) وقصة موسى (الدخان 21، المؤمنون 47) وفى حديث القرآن عن أحوال النبى محمد فى المدينة (آل عمران 73، البقرة 75) ومواضع أخرى كثيرة.
    والإيمان بمعنى الأمن والأمان والثقة والاطمئنان هو بالطبع حسب التعامل الظاهرى، فكل من تأمنه وتثق فيه ويكون مأمون الجانب هو إنسان مؤمن فى مصطلحات القرآن، أما عقيدته، إن كانت بوذية أو إسلامية أو مسيحية أو يهودية- فهذا شأنه الخاص بعلاقته مع ربه. والله تعالى هو الذى سيحكم عليك وعليه وعلى الجميع يوم القيامة.

    3- وقد جاء الاستعمالان معاً لكلمة الإيمان فى قوله تعالى عن النبى محمد ﴿يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ (التوبة 61) أى "يؤمن بالله" أى يعتقد فيه وحده إلهاً و"يؤمن للمؤمنين" أى يثق فيهم ويطمئن لهم.

    والخلاصة أن الإيمان معناه فى القرآن هو الأمن فى التعامل مع الناس، وكل إنسان يأمنه الناس ويثقون فيه يكون مؤمناً، ومعناه فى التعامل مع الله تعالى هو الاعتقاد فيه وحده إلهاً لا شريك له، والحكم على هذا الاعتقاد- الذى يختلف فيه الناس- مرجعه لله تعالى وحده يوم القيامة، وبالتالى فإن المهم فى تعامل الناس فيما بينهم أن تسود بينهم الثقة والأمن والأمان.. أو السلام.. أى أن الإيمان فى الإسلام هو قرين السلام فى التعامل بين الناس..

    وهذا هو تفسير الايه أي انة لا يجب قتل المؤمن الذي لم يقاتلك او لم يكن هو المعتدي عليك..وهذه ليست الايه الوحيدة التي ينبهنا بها ارحم الراحمين على عدم قتل الأبرياء الآمنين.. وعموما هذا كان عرف العرب في السابق لا يقتلون من الظهر ولا يقتلون المسالمين وايات القران أتت تأيد هذه العادة الحميدة .. خذ على سبيل المثال ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاّ خَطَئاً﴾، أى لا يمكن أن يقتل مؤمن مسالم مؤمناً مسالماً إلا على سبيل الخطأ، أو بمعنى آخر لا يمكن أن يتعمد المؤمن المسالم قل مؤمن مسالم آخر، ثم تتحدث الآية عن الدية المفروضة وأحكامها.

    وتتحدث الآية 93 عن عقوبة قتل المؤمن المسالم فتقول ﴿وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مّتَعَمّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً﴾ فالذى يقتل مؤمناً مسالماً جزاؤه الخلود فى جهنم مع العذاب العظيم ولعنة الله وغضبه، وهى عقوبات فريد قلما تجتمع فوق راس أحد من الناس يوم القيامة.. هذه هي مصطلحات القران لكلمه مؤمن.. واراها تنطبق على الصينين.. اما اذا استخدم المفسرين مصطلحاتهم الخاصه في تعريف المؤمن فالاولى الرجوع للقران.. فنحن نفسر كلامه.. وهو مالاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.. والله المستعان..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-14
  17. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم

    اخي الليث.. هذا معنى الاسلام من القران وليس رأي شخصي.. والله المستعان

    ومفهوم الإسلام مثل مفهوم الإيمان فى القرآن، له معنى ظاهرى فى التعامل مع الناس، ومعنى باطنى، قلبى، اعتقادى فى التعامل مع الله.
    1- الإٍسلام فى معناه القلبى الاعتقادى هو التسليم والانقياد لله تعالى وحده، والإسلام بهذا المعنى نزل فى كل الرسالات السماوية على جميع الأنبياء وبكل اللغات القديمة، إلى أن نزل أخيراً باللغة العربية، وصار ينطق بكلمة "الإسلام" التى تعنى الاعتقاد والتسليم والانقياد والطاعة المطلقة لله وحده ( قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.. لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) (الأنعام 162: 163).

    وهذا هو معنى الإسلام فى الاعتقاد، والذى سيحكم الله تعالى عليه يوم القيامة، لأن الله تعالى لن يقبل يوم القيامة ديناً آخر غير الخضوع أو الاستسلام له وحده، وذلك معنى قوله تعالى ﴿إِنّ الدّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ﴾ ﴿وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الاَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾ (آل عمران 19،85) فالإسلام هو الخضوع لله تعالى بكل اللغات وفى كل زمان ومكان وفى كل الرسالات السماوية، إلا أنه عندنا مع الأسف قد تحول إلى مجرد وصف باللغة العربية لقوم معينين فى عصور معينة.

    والله تعالى لا يهتم بما يطلقه البشر على أنفسهم من ألقاب وتقسيمات، مثل الذين آمنوا والذين هادوا (اليهود) والنصارى، والصابئين (أى الخارجين على دين أقوامهم) لذلك فإن القرآن يؤكد فى آيتين أن الذين يؤمنون إيماناً باطنياً وظاهرياً (بالأمن والأمان مع البشر وبالاعتقاد فى الله وحده) ويعملون الصالحات ويؤمنون باليوم الآخر ويعملون له فهم من أولياء الله تعالى، سواء كانوا من المؤمنين أتباع القرآن، أو من اليهود أو من النصارى أو من الصابئين،(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة 62، ايضا المائدة 69). أى أن من يؤمن بالله واليوم الآخر ويعمل صالحاً فهو عند الله قد ارتضى الإسلام أو الانقياد لله، سواء كان من المسلمين أو اليهود أو النصارى أو الصابئين، فى كل زمان وفى كل مكان وفى كل لسان، وذلك ما سنعرفه يوم القيامة، وليس لأحد من البشر أن يحكم على إنسان فى عقيدته، وإلا كان مدعياً للألوهية.

    هذا هو معنى الإسلام الباطنى القلبى الاعتقادى، هو عند الله تعالى استسلام وخضوع له بلغة القلوب، وفى لغة عالمية يتفق فيها البشر جميعاً مهما اختلف الزمان والمكان واللسان وعلى أساسها يكون حسابهم جميعاً أمام الله تعالى يوم القيامة.

    2- أما الإسلام فى التعامل الظاهرى فهو السلم والسلام بين البشر مهما اختلفت عقائدهم يقول تعالى ﴿يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السّلْمِ كَآفّةً﴾ (البقرة 208) أى يأمرهم الله تعالى بإيثار السلام.
    ونتذكر هنا أن تحية الإسلام هى السلام. وأن السلام من أسماء الله تعالى، وكل ذلك مما يعبر عن تأكيد الإسلام على وجهه السلمى، ويؤكد المعنى السابق للإيمان بمغنى الأمن والأمان.

    3- والإنسان الذى يحقق الإيمان فى تعامله مع الناس فيكون مأمون الجانب لا يعتدى على أحد، ويحقق الإيمان فى تعامله مع الله فلا يؤمن فى قلبه إلا بالله تعالى وحده إلهاً، هذا الإنسان يكون مستحقاً للأمن عند الله يوم القيامة.
    والإنسان الذى يحقق الإسلام فى تعامله مع الناس فيكون مسالماً لا يعتدى على أحد، ويحقق الإسلام فى تعامله مع الله فيسلم قلبه وجوارحه لله تعالى وحده، هذا الإنسان يكون مستحقاً للسلام عند الله يوم القيامة، وفى ذلك يقول تعالى ﴿الّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُوَاْ إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَـَئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مّهْتَدُونَ﴾ (الأنعام 82) أى أن الذين آمنوا بالله فى عقيدتهم وآمن الناس لهم واطمأنوا إليهم لأنهم لم يظلموا أحداً، لهم الأمن فى الآخرة. لأن الجزاء من نفس العمل.
    لذلك فإن الله تعالى يصفهم بالأمن فى الجنة وفى الآخرة بأنهم يتمتعون بالأمن والسلام، يقال لهم عند دخول الجنة ﴿ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ﴾ (الحجر 46) ويقول عن الجنة ﴿لَهُمْ دَارُ السّلاَمِ عِندَ رَبّهِمْ﴾ (الأنعام 127).

    أى أن السلام والأمان فى التعامل مع البشر + الاستسلام والإيمان بالله وحده وطاعته وحده = السلام والأمان فى الجنة.
    والاعتداء والظلم لله تعالى وللناس = الجحيم.
    وهذه هى علاقة السلام باسم الإسلام وحقيقته، فما هى علاقته بتشريعات الإسلام وعلاقات المسلمين بغيرهم؟
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-11-14
  19. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: اضحك على الصحف الاردنية : نقل جثامين 3 ((( شهداء ))) صينيين الى بلادهم


    No Way حياك الله ومرحبا بك
    لونظرت سبب العجب في الموضوع كلمة (شهداء)
    وهل ستجد لها مايثبتها عليهم كلا محال ومعاذ الله
    فهي لاتثبت حتى على المسلم الا بماهو معروف
    يعني من قتل دون ماله وعرضه ووطنه ودينه
    والقريق وصاحب الهدم والمبطون وإلى اخر فهل
    ينطبق على هاولا شهداء لوفترضنا اننا تجاوزناعن الديانه والعياذ بالله
    كما نسيها حكامنا اليوم ابداً ابداً تعالى الله عمايقولون
    في أمان الله
     

مشاركة هذه الصفحة