البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

الكاتب : ناصر العريقي   المشاهدات : 1,011   الردود : 17    ‏2005-11-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-13
  1. ناصر العريقي

    ناصر العريقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-28
    المشاركات:
    1,239
    الإعجاب :
    0
    [SIZE="5"]
    البعد النفسي و الثقافي لـ مأساة فتاة يمنية مع السحر
    [/SIZE]

    1 - المقدمة
    2 - تفسير الامراض العصبية و النفسية :
    3 - التفسير العلمي لمرض هذه الفتاة وفقا لادلة علمية
    4- لماذا تم انساب وتفسير هذه الاعراض المرضية انها سحر ؟
    5 - ما يمكن الاستفادة من هذا الحالة :
    6 - القصة والعلاج بالقران الكريم
    7 - الارشادات الاولية :
    8 - كلمة انصاف وامانه. فما رايكم فى الكلمة الاخيرة ؟





    1 - المقدمة
    السحر حقيقة اكد عليها القران الكريم ، و الايات التى تقتفي وتوكد حقيقة السحر كثيرة وساطعة . وطالما القران الكريم فصل فى مسألة ما فلا داعي ان نشكك فيها ادنى ريب .




    2 - تفسير الامراض العصبية و النفسية :
    المجتمعات البدائية القديمة كانت تفسر الامراض العصبية و النفسية بتفسيرات شيطانية او سحرية و امثلة ذلك فكرة التملك الشيطاني او السحر . وهذا المجتمعات تربط حدوث هذه الامراض العصبية و النفسية بفكرة منازل القمر .

    وعلى الرغم من ان هذه التفسيرات البدائية للامراض النفسية و العصبية قديمة الا انها لازالت موجودة الى وقتنا الحاضر ليس فقط مجتمعات العالم الثالث بل حتى فى الدول المتقدمة .

    بتطور العلم و تقدمه اصبحت التفسيرات العلمية هى السائدة و الغالبة فى تفسير الامراض العصبية و النفسية سيما مدرسة التحليل النفسي و بالذات العقل الباطن او اللاشعور . ايضا التفاعل الديناميكي بين العوامل البيولوجية ( الوراثة و الغدد ) و الاجتماعية (الاسرة واساليب التعامل التربوية ) الثقافية ( الافكار و الدين و القيم السائدة فى المجتمع ) .

    ان الحالة التى تم عرضها و المسماه ( مأساة فتاة مع السحر) يجب ان تؤخذ من اوجهة عديدة . كون السبب الحقيقي الذي ضمن وراء اسباب مرض الفتاة وحدد على انه السحر لا يمت بصلة الى الواقع او الى الحقيقة او الى السحر بذاته . اذا رجعنا الى دراسة القصة و سردها سنجد ان الشخص الذي فسر هذا المرض بانه سحر هو رجل عابر سبيل و يطلب الصدقة حسب سياق القصة .
    فى رؤيتنا النفسية لا نسخر او نهزا من اى شخص و حاشا لله ان نكون من هولاء الذين يسخرون من الاخرين بل واجبنا الاساسي احترام مشاعر وافكارالاخرين. فربما اشعث اغبر اقرب عند الله من منا .

    هذا المفسر لهذا المرض هو رجل ذو حياة نمطية بدائية و بالتالى ثقافته و افكاره فى تفسير المرض تعتمد على افكار بدائية قديمة للامراض . هو عابر سبيل و يعتمد على الصدقة و بالتالى لا يحمل اى تفسيرات علمية بحكم ظروف صعبة تتعلق بحياته و بالتالى لا نتوقع منه الا ذلك . فهل ننجرف وراء تفسيره لمرض الفتاة ؟ .

    وعلى ذلك قيس وفكر وحلل . الافراد ذوى الانماط الثقافية البدائية يفسرون الامراض النفسية و العصبية على هذه الوتيرة السحر او التملك الشيطاني .

    هنا لا اوكد اننا ضد الحقائق القرانية مثل السحر او الشيطان او الجن . و لكن ما تم تفسير مرض هذه الفتاة بانه سحر تفسير غير صائب .





    3 - التفسير العلمي لمرض هذه الفتاة وفقا لادلة علمية

    يكمن تفسير مرض هذه الفتاة باسلوب التربية الاسرية الصارمة . ما يبدو لى ان الاب و الام و الاسرة جيدة و حساسة لمسألة العار مثلها مثل اى اسرة يمنية . وهذا ظاهرة ايجابية فى المجتمع اليمني . و لكن الخطأ فى هذه الاسرة هو الاسلوب المتبع فى تربية هذه الفتاه، اذ انه كان الى حد ما اسلوب قاسي و صارم على الفتاه منذو طفولتها) ضرب عنف عدم احترامها..........الخ .

    هذه الاسرة جيدة وحساسة لمسألة العار و الشرف و الكرامة ظهر فى سياق القصة : هذه الفتاة كانت لديها ميول عدوانية نحو الانتحار و اقدمت عليه و طعنت بطنها و لكن كان يخشى ان يبدو هذا الحادث للجميع خشية الاساءة الى تفسير المجتمع انها ارتكبت فعل خاطئ و اقدم والدها على طعنها .

    ولكن الاسلوب الخاطئ و الصارم فى معاملة هذه الفتاة كان متجذر فى مرحلة الطفولة بحيث ان الاسرة مارست ضغوط و قسوة على حياتها وهى طفلة وخصوصا فيما يتعلق بمسالة الحشمة فى الملبس وتم معاملتها و وكانها فتاة كبيرة بحيث لا يتم التغاضي على ادنى صغيرة ووضع قيود وضغوط صارمة عليها فيما يتعلق بالجوانب الجنسية او حتى عدم السماح لها بالخروج . هذه الضغوط و القسوة فى التعامل ربط (ربط فعل مبني للمجهول ) فى ذهن الفتاة انه من تعاليم القران الكريم و التربية السليمة . هذا الاسلوب فى التعامل بقى فى العقل الباطن (اللاشعور) عند الفتاة وهى طفلة.

    عندما اصبحت شابه وبدأت علامات البلوغ و المراهقة فى الظهور شعرت انها لم تستطع تحمل القيود الصارمة التى فرضت عليها وهى طفلة . اى صراع بين دوافع جنسية عندما بلغت و بين القيود الصارمة من الاسرة فى الطفولة. فاصبحت تخلع ملابسها وتريد الخروج دون اى شعور وكانها طفلة وتريد ان تعبر عن احتجاجها عن اسلوب تعاملها الصارم فى الطفولة . فالشى الذي لم تعمله وهى طفلة عملته وهى مراهقة و كرد فعل ضد التربية الاسرية الصارمة.

    جملة القول الاعراض المرضية التى عانت منها الفتاة ليس سحرا انما هى اعراض تعبيرية عن العقل الباطن الذي فقد توازنه بسبب التربية الصارمة من الاسرة . التربية الصارمه هنا مفهوم واسع لاى اسلوب سئ فى التعامل معها وعدم احترامها .

    الفتاة تخجل ان تفصح بطريقة التعامل الصارم هذا و لكن افصح عنها سردها لمسألة خلع الملابس والرغبة فى الخروج.
    4-




    4- لماذا تم انساب وتفسير هذه الاعراض المرضية انها سحر ؟

    اولا : معظم الناس بل اعتقد كل انسان يرتاح عندما يعزو خطأ فى نفسه لجهة معينة خارجية وتتنصل انها هى المسئولة عن هذا العيب ا والاسرة او الاب او الام .
    ثانيا : انساب الاسباب لجهة خارجية فيه نوع من الرغبة فى القبول الاجتماعي و حفظ ماء الوجه. وعلى فكرة دراسات كثيرة تمت حول الى من تعزو حادث معين كالمرض او الفشل ....... وظهر مفهوم فى علم النفس باسم العزو النفسي .





    5 - ما يمكن الاستفادة من هذا الحالة :

    1- اننا نعامل الطفلة او الطفل على انه كذلك و لا نعامله كما لو اننا نريد نحن فى انهم كبار.
    2- لا داعى للقيود الصارمة و القسوة فى التعامل مع الاطفال او الابناء . كما انه لا داعى للتسيب و اهمالهم . فالوسيطية هى الاساس فى التربية السليمة .
    3- ايضا كل انسان يحب ولده او ابنته و لكن يساء اليهم بالدلال الزائد و الاشباع المفرط كون الاب يعبر عن حبه لهم بهذه الطريقة. وهذا اسلوب خاطئ فى التربية خصوصا بين الاسر الثرية . ايضا الحرمان اسلوب منبوذ فى التربية . اى ان الوسطية هى الافضل. ذلك ان الدلال الزائد والاشباع المفرط او الحرمان للاطفال يولد امراض فيما بعد عند مقتبل العمر.
    4 - يجب ان يقود زمام الامور رب الاسرة .





    6 - القصة والعلاج بالقران الكريم
    مما لاشك فيه ان العلاج بالقران الكريم او بالمفهوم العالمي الذي يتضمن العلاج بالديانات يطلق عليه اسم العلاج الروحي .
    القران الكريم لا يأت منه الباطل او الغوث ، بل هو علاج رئيسي حتى لغير المسلمين . وايات كثيرة وعديدة اكدت ذلك .

    و لكن هذه الفتاة لم تتقبل و لم تطيق العلاج بالقران الكريم: لماذا ؟ وكيف نستنجه من سياق القصة ؟

    ثمة مثال لا بد من سرده قبل الحديث عن رفض و عدم تقبل الفتاة للعلاج بالقران الكريم . افترض انك امام طفل و معه ارنب ذو شعر نام ، وكلما حاول الاقتراب و لمس فروته الناعمه كلما شغلت صوت مزعج له . يتكرر هذا العمل او السلوك لعدة سنوات . يرتبط فى ذهن هذا الطفل الخوف من الشعر الناعم . عندما يكبر ، هذا الارتباط و التعلم يكون فى ذهنه . فكلما لمس شعر ناعم كلما شعر بالخوف و الضيق و النفورمنه .

    بالنسبة لهذه الفتاه ، من خلال تعامل اسرتها القاسية و الصارمة وهى طفلة كانت تملئ عليها ان هذا الاسلوب الصارم و العنيف فى التربية هو من تعاليم القران الكريم . والاسره هنا خاطئة فى الاسلوب ولكن ذو نوايا حسنة . و اسلوبها فى هذا التربية ليس من مبادئ القران الكريم و لكن من ثقافة اسرتها البدائية فى ان اسلوب الضرب و القسوة مفيدة فى التربية لا سيما مع الفتاه .

    فالمعالج بالقران الكريم كلما قرأ عليها ايات من القران الكريم كلما تعصبت و تذكرت ما حدث لها فى فترة الطفولة من القسوة و الصرامة . فاصبح القران الكريم مثيرا لها للخوف و الضيق لانه يذكرها بماضيها الاليم . القران الكريم - حاشا لله- انه يثير اى شائبة فى عقل الانسان ، و لكن تعاليم اسرتها الخاطئة هنا املت عليها ان اسلوب الصرامه و القسوة فى التعامل انه من مبادئ القران الكريم. وهذا الاسلوب لا يمت بصلة بالقران الكريم و لكن يتعلق بمفاهيم ثقافية فى عقل الاب و الام كما وضحنا.

    هنا المعالج بالقران الكريم وقع فى خطأ فادح فى تعزيز وتدعيم دور السحر عند الاسرة . و فسر المرض و فقا لتفسير كتاب شمس المعارف بان السحر الاول وضع فى فم ميت و الثاني رمى به فى البحر و الثالث فى يد ابن عمها . حدد له اماكن لوضع السحر فى اماكن معقدة و سهلة بهدف استغلال الاسرة ماديا بشكل تدريجي وكانه مصرف يديره عليه كل فترة بمال. سيقول له فى المرة الاولى ادفع مبلغ لكى نخرج السحر من يد ابن عمها . فى المرة القادمة اذبح فدية و احضر قات و اعمل واعمل وادفع لكي نخرج السحر من فم الميت . وفى المرحلة الثالثة فى البحر وهنا المبلغ مضاغف .
    وسيقوله ايضا ازلنا واحد منه ثم عمل سحر تارة اخرى .
    اولا : من يتجرا ان يضع ورقه فى فم ميت ؟ هل الاهل سيوافقون ؟ اليس للميت حرمته ؟ ثانيا من يستطيع او يتجرأ ان ينبش قبر من اجل عمل ورقة فيه ؟ بعد يومين او ثلاثة ايام رائحة الميت تبز جبال ؟ ولماذا كل هذا ؟ واذا عمل افتراض جدلى يتحلل الجسم كامل و لن تتحلل حتى و رقة سحر ؟ الاهمية هنا ان المعالج بالقران الكريم بعيد عن تعاليم القران الكريم .
    اضف الى ذلك ما يتم تطبيقه من العلاج بالقران الكريم لايحتمل الا نسبة بسيطة من الصحة فى اليمن و التى تتمثل فى قراءة الايات على المريض او على اى شخص .

    المريض او الشخص الذي يقع تحت المعالج بالقران الكريم يجب ان يكون تعاليم القران و السنه النبوية هى اساسه فى التعامل فى مجالات الحياة . اى ان المعالج يربي المريض او اى شخص وفقا لتعاليم القران و السنه و كانه طفل و لا بد ان هذا الشخص ينفذ ويتبع هذه التعاليم و هذا يحتاج الى وقت ويبقى فى مخيلته وقدوته رسولنا الكريم .






    7 - الارشادات الاولية :

    1- ان الاسرة كلها تحتاج الى توعية وتثقيف .
    2- الشاب راح ضحية تلك الفتاة بعد ما اعتصر عليها كثيرا . تلك الفتاه كان هدفها المعرفه و الحب المسبق بينه وبين ذلك الشاب .

    3- الفتاه تحتاج الى دفعه قوية نحو النضج النفسي الذي تاخر بسبب مرورها باعراض مرضية . الدليل انها لم تستطع بعد ان تدرك ان ذلك الشاب انه يحب تملكها و يتنصت عليها و يراقبها و ييتبع مكالماتها …و كل تعبيرات ذلك الشاب ….الى اخره انما هو دليل واقعي وعملي لحب الشاب الجارف و لا تفسير الا بتفسير الحب الهائج . و لكن الفتاه لم تهضم هذه المعاني الانسانية .

    و لتحقيق دفعة قوية نحو النضج النفسي لا بد من الاطلاع المستمر على كتب ومجلات و صحف و الدخول فى شبكة من العلاقات مع نفس الجنس .

    4- الفتاه لا تنجرف وراء اسباب مرضها انه سحر و من المفيد لها ان تزور طبيب نفسي تشرح له القصة برمتها ، والا الاعراض المرضية سوف تعاودها تحت اى ضغط او موقف .

    5- الفتاه لا بد ان توعى ان المظهر او الشياكة ليس كل شئ فيمن يتقدم اليها و لا تفكر فى مسالة الحب المسبق قبل الزواج فالحب و التعارف العميق بينهما غالبا ياتي بعد الزواج .






    8 - كلمة انصاف وامانه
    الشخص الذي يجب ان نتعاطف معه هو الشاب الضحية . الشاب لانه اولا : استغل نفسيا بثمن بخس من قبل اسرة تلك الفتاه لدحر ابن عمها عنها فى البداية وتقدم لخطبتها والعقد عليها بحب وعاطفة: وثانيا لانه كان ضحية فتاه لم تستطع ان تقبله لمجرد عاطفة جياشة تبادرت منه تجاه فتاه لم تستطع تهضمها ولم تفهمها بل نفرت منه كثيرا . من خلال القصة ا جبرالشاب على فسخ عقده من فتاه كان يتمناها و يتخيلها ليلا و نهار و طرق الموضوع من بابه و يميل حيث ما مالت وعناء وتعب ووقت وعمر وفلوس . فمثلما كانت هى تتمنى ان يضمها القبر لا ذلك الشاب ، هو الان اصبح يتمنى ان تبلعه الارض و لا يفسخ العقد و بالتالي الله سبحانه وتعالي يمهل و لايهمل و ربما انجاه الله من ويل هذه الفتاة او- و اسرتها و ربما سيجازيها الله بشاب سئ فلا بد من الرجوع الى الله . والنساء حبائل الشيطان .



    فما رايكم فى الكلمة الاخيرة ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-13
  3. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

    قرأت ثلثي التحليل والكلمة الأخيرة وسأعود لإكمال القراءة لاحقاً.
    التحليل بكل تأكيد رائع ومتخصص.
    في نقطة الإنزعاج من القران, بالرغم لميلي إلى تفسيرك فأعتقد أن إيراده في القصة كان نمطياً لأن كل القصص المشابهة تروي نفس الشيء, أي انزعاج وصراخ المسحور (أو الجني المكلف بسحره عبر فم المسحور) لدى سماع القران. شخصياً قد سمعت هذا الجزء كثيراً في قصص مشابهة.

    بالنسبة للكلمة الأخيرة فأعتقد أن تحيزك للرجل كونك رجلاً له دور في حكمك هذا, فالفتاة أيضاً ضحية والظلم الواقع عليها ربما كان أكبر مما وقع على الرجل. لا نتوقع منها القبول لمجرد أن الرجل يحبها فهي لا تعرفه والظروف التي حصل فيها العقد محبطة لدرجة إصابتها بحالة نفسية, فكيف تلام هذه؟
    الرجل ضحية أيضاً ولكن ليس للفتاة وإنما للظرف وللعادات وللأسلوب الذي تعاملت به الأسرتين مع الموضوع.
    سأعود للقراءة أكثر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-14
  5. zhraltef

    zhraltef قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-11-08
    المشاركات:
    23,396
    الإعجاب :
    58
    اللقب الاضافي:
    نجم التعارف والتسلية 2007
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "



    هذي انا اايدك فيها تماما

    فهو حين تقدم للخطبه لم يكن له اخرى اخرى كما كان معا ابن عمها الذي لا يبالي بالحياه الزوجيه كما انه انها علاقته الزوجيه معا ابنت عمه بعد فتره وجيزيه كما حدث في القصه
    اما الثاني فقد تقدم للاعجاب بالفتاه

    والتي استغلته الام في التخلص من ابن العم الذي خافت ان يكون مستقبل بنتها كمستقبل من سبقتها


    وبعد ما حدث في العرس حين حاول رويتها وشاهدها تصرخ عليه استفسر عنها ولما علم انها هيا زاد الاعجاب بها من قبله وعندما لاقى رفض من قبلها بدات الشك يتوارى الى نفسه انها قد تكون تعرف شخص اخر ولانها من عائله ملتزمه فقد شك ان اهلها قد يكونو لا يعرفو بالموضوع خاصه انه في مفاهيم انه المغتربين عندهم انفتاح فاكيد تعرفت عليه هناك


    اما موقف الفتاه منه بالرفض فلانها مصدومه من مافجتها انها بعد مضي الكثير من الوقت وفي موقف محرج اكتشفت انها صارت عروسه وانها فقدت كل فرحتها التي تتمنها ايه فتاه عند الزواج والمعروف ان هذه الليله او المناسبه هي اسعد لحضات العمر عند اي فتاه


    وان اهل الفتاه قد ظلموها عند اخفاء امر تقدم شخص لطلب يدها واخفاهم امرهم انهم قد اتمو العقد فاذا كانو قد اخبروها قبل الموقف الذي صار معها لكانت تهيئات نفسيا لمواجهته وقد تتقبله بشكل رحب

    ولاكن انا تفاجات بالخبر الذي وقع عليها ككارثه قد جاء في موقف لا تحسد عليه اي فتاه او شخص مما سبب لها الازمه النفسيه والتي فسرت فيما بعد انها سحر والتي كانت بوادرها وهي التعبير عن نفسها انها مثل المحبوسه في القفص حين كانت تجلس لساعات وساعات في الحمام لشعورها بضيق في المكان كما هيا متضايقه من حياتها



    ومشكور اخي ناصر على توضيح وتحليلك النفسي

    __
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-14
  7. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

    تحليل جيد ولكن من قرآتي السريعه وان شاء الله احاول التركيز وقرأته مرة اخرى


    لكن ارى البعض منه يعتبر تحليل عادي نابع من شخص ممكن يفسر هذه الظاهره

    لا انكر مدىتفوقك بالتحليل وجودته وارفاقك للارشادات جيد

    لكن ارى



    ان التحليل العلمي صاحبه القليل من العاطفه او اضافه لتحليل شخصي ورأي شخصي منك


    طبعا هذا تخصصك ولكنه مجرد رأي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-14
  9. عاصفة التغيير

    عاصفة التغيير عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-20
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

    تحليل رائع
    رائع يا ناصرالعريقى
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-14
  11. ناصر العريقي

    ناصر العريقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-28
    المشاركات:
    1,239
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

    عفوا المداخلة كانت موضوعة هنا ولكن بخط غير واضحة ووضعتها اسفل وغفوا لذلك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-14
  13. ناصر العريقي

    ناصر العريقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-28
    المشاركات:
    1,239
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

    عفوا
    المداخلة اسفل بنمط خط واضح
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-14
  15. ناصر العريقي

    ناصر العريقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-28
    المشاركات:
    1,239
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

    أبو يمن اصلي] قرأت ثلثي التحليل والكلمة الأخيرة وسأعود لإكمال القراءة لاحقاً.

    ناصر العريقي : سانتظر اطلاعك للموضوع كامل وسانتظر المزيد من تعليقك باعتبار انا و انت يضمنا مفهوم واسع اسمه مهن الصحة النفسية

    أبو يمن اصلي : التحليل بكل تأكيد رائع ومتخصص.
    ناصر العريقي : مشكور على هذا الدعم النفسي . وكونه ينال اعجباك كفايه انه دفعة قوية نحو الاستمرار فى الكتابة فى موضوعات اخرى .

    أبو يمن اصلي : في نقطة الإنزعاج من القران, بالرغم لميلي إلى تفسيرك فأعتقد أن إيراده في القصة كان نمطياً لأن كل القصص المشابهة تروي نفس الشيء, أي انزعاج وصراخ المسحور (أو الجني المكلف بسحره عبر فم المسحور) لدى سماع القران. شخصياً قد سمعت هذا الجزء كثيراً في قصص مشابهة.

    ناصر العريقي : ملاحظه مهمه هنا منك : معظم او جميع الحالات تروى نفس الشئ اى ازعاج .......الخ ). ولكن الاسباب مختلفة بالطبع . واعتقد انه من المجدي ان نقف وراء السبب فى حدوث هذه الاعراض هل هى عملية اقتران شرطي اى تعلم خاطئ كما هو موجود ومشروح فى هذه الحالة (المدرسة السلوكية ) . اما ان الحالة تحمل اعراض او شخصية ذهانية . اما ان الحالة يكمن ورائها تحول هستيري (رغبة عارمة ). اما اسباب اخرى حسب سياق الحاله

    أبو يمن اصلي : بالنسبة للكلمة الأخيرة فأعتقد أن تحيزك للرجل كونك رجلاً له دور في حكمك هذا,
    ناصر العريقي : قد لا تصدقنا اننا كنت اكتب هذه النقطة و كنت افكر ان الدكتور ابو ايمن اصلي سيقول هذا التعليق .

    صدقنا اننا لم اكون متحيز ، وضع نفسك مكانه وان ام فتاه قبلتك زوج لا بنتها من اجل دحر ابن عمها ثم النتيجه كانت كما حدث لابن العم . هل هذا تحيز فى قولى ام انه استغلال من ام الفتاة لذلك الشاب . ثم تصور ان احد يقول لك افسخ عقد فتاه هى الزوجه وانت تحبها وتعلقت بها وهى في حكم الزوجه .. موقف صعب ؟ كلام صحيح انها لاتحبه ، لا لعيب فيه ولكن لضروف مرضها هى .. ولكن هو احبها و صدقنا كثير هو الان مصدوم من هذا الموقف ...




    أبو يمن اصلي : فالفتاة أيضاً ضحية والظلم الواقع عليها ربما كان أكبر مما وقع على الرجل.

    ناصر العريقي : كلام صحيح ان الفتاه هى ايضا ضحية اسلوب خاطئ فى التربية وظلم وعنف من قبل الاسرة وهو اشد وامر مما وقع على الرجل اوالشاب و لكن ما دخل الشاب ان يتعرض لمثل هذا الموقف ؟ هل لانه احبها .

    أبو يمن اصلي : لا نتوقع منها القبول لمجرد أن الرجل يحبها فهي لا تعرفه والظروف التي حصل فيها العقد محبطة لدرجة إصابتها بحالة نفسية, فكيف تلام هذه؟

    ناصر العريقي : هنا انت تقول اننا لم اكن متحيز مع الشاب او مع الرجل لان ظروف العقد كانت محبطة فى استغلال ذلك الشاب اولا. ثانيا لا اعتقد ان يتم عقد الفتاه دون علمها كما روت الفتاه عن نفسها. الفتاة قبلت الشاب بتاثير من الام من اجل دحر ابن عمها و كانت تعرف انها معقوده عليه وربما وليس متاكد اظمرت فى داخلها دحره فيما بعد . اما قولها انها اصيبت بحاله نفسية عندما عرفت ورقة العقد هى تبرير ومخرج من الموقف.
    لا نتوقع القبول منها لمجرد انه يحبها ولكن ادلة الحب التى صدرت منه تجعلها تحبه وتكون معشوقته . و لكن ظروفها المرضية حالت دون ذلك . ]


    أبو يمن اصلي : الرجل ضحية أيضاً ولكن ليس للفتاة وإنما للظرف وللعادات وللأسلوب الذي تعاملت به الأسرتين مع الموضوع .
    ناصر العريقي : نعم الشاب ضحية . بالنسبة للفتاة كان ضحية حبه لها يجرى بعدها و يتابعها ووووو

    أبو يمن اصلي : سأعود للقراءة أكثر
    ناصر العريقي : ايضا لم اكن متحيز مع الشاب لاننا تناولت الحديث عن ابرز شخصيات القصة فى الا طار النفسي و الثقافي .

    على العموم مشكور على اضافتك و مرورك و بانتظار المزيد ​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-14
  17. ناصر العريقي

    ناصر العريقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-28
    المشاركات:
    1,239
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

    هذي انا اايدك فيها تماما

    فهو حين تقدم للخطبه لم يكن له اخرى اخرى كما كان معا ابن عمها الذي لا يبالي بالحياه الزوجيه كما انه انها علاقته الزوجيه معا ابنت عمه بعد فتره وجيزيه كما حدث في القصه
    اما الثاني فقد تقدم للاعجاب بالفتاه

    والتي استغلته الام في التخلص من ابن العم الذي خافت ان يكون مستقبل بنتها كمستقبل من سبقتها


    وبعد ما حدث في العرس حين حاول رويتها وشاهدها تصرخ عليه استفسر عنها ولما علم انها هيا زاد الاعجاب بها من قبله وعندما لاقى رفض من قبلها بدات الشك يتوارى الى نفسه انها قد تكون تعرف شخص اخر ولانها من عائله ملتزمه فقد شك ان اهلها قد يكونو لا يعرفو بالموضوع خاصه انه في مفاهيم انه المغتربين عندهم انفتاح فاكيد تعرفت عليه هناك


    اما موقف الفتاه منه بالرفض فلانها مصدومه من مافجتها انها بعد مضي الكثير من الوقت وفي موقف محرج اكتشفت انها صارت عروسه وانها فقدت كل فرحتها التي تتمنها ايه فتاه عند الزواج والمعروف ان هذه الليله او المناسبه هي اسعد لحضات العمر عند اي فتاه


    وان اهل الفتاه قد ظلموها عند اخفاء امر تقدم شخص لطلب يدها واخفاهم امرهم انهم قد اتمو العقد فاذا كانو قد اخبروها قبل الموقف الذي صار معها لكانت تهيئات نفسيا لمواجهته وقد تتقبله بشكل رحب

    ولاكن انا تفاجات بالخبر الذي وقع عليها ككارثه قد جاء في موقف لا تحسد عليه اي فتاه او شخص مما سبب لها الازمه النفسيه والتي فسرت فيما بعد انها سحر والتي كانت بوادرها وهي التعبير عن نفسها انها مثل المحبوسه في القفص حين كانت تجلس لساعات وساعات في الحمام لشعورها بضيق في المكان كما هيا متضايقه من حياتها



    ومشكور اخي ناصر على توضيح وتحليلك النفسي


    مشكور على مرورك و الاضافات التى اتيت بها و على فكرة قرات تعليقك على نفس القصه و كان جميلا . و اتفقت تماما معك حول زواج الاقارب . وانا اقف منه موقف المعارض بشده
    مرة اخرى مشكور و الى اللقاء فى هذا الموضوع و موضوعات اخرى
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-11-14
  19. zhraltef

    zhraltef قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-11-08
    المشاركات:
    23,396
    الإعجاب :
    58
    اللقب الاضافي:
    نجم التعارف والتسلية 2007
    مشاركة: البعد النفسي و الثقافي لـ " مأساة فتاة يمنية مع السحر "

    هذا هو الوضع الي تعاني منه الكثير من الاسر في زواج الاقارب

    وهذي واحده من مشاكله الي ظهرت باشكل عديده

    ونلاحظها بكثير من الارياف رغم انها بدت تقل هذي الظاهره وهي ما يسمونها (المكاتبه) اي العيال وهم صغار يلعبو معا بعض يقوم يتفق الابوه يقولو خلاص فلان لفلانه وفلانه لفلان


    وبمجرد الوصول الى سن البلوغ تسمع بالعرس

    _
     

مشاركة هذه الصفحة