عن الفيتامينات ووظائفها

الكاتب : sws9450   المشاهدات : 1,502   الردود : 1    ‏2005-11-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-10
  1. sws9450

    sws9450 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-29
    المشاركات:
    468
    الإعجاب :
    0
    الفيتامينات والمعادن
    تعرف الفيتامينات والمعادن باسم العناصر الغذائية الدقيقة. ورغم أن الجسم يحتاج إليها بكميات محدودة، إذا ما قورنت بكميات البروتينات، والدهون والكربوهيدرات، فإنها أساسية للتغذية المتوازنة. فهى تساعد الجسم على أداء وظائفه بطريقة حيوية ونشطة، والحفاظ على سلامته. وتدخل بعض المعادن أيضا فى تكوين أنسجة الجسم. فمثلا يوجد الكلسيوم والفوسفور فى العظام والفلور فى الأسنان والحديد فى الدم.
    الحديدهو المكون الرئيسي لكرات الدم الحمراء. وتعتبر الكرات الحمراء ضرورية لحفظ جميع خلايا الجسم كى تؤدى وظائفها بطريقة نشطة. ويعد فقر الدم الناتج عن نقص الحديد من أهم المشاكل التغذوية واسعة الانتشار فى العديد من الدول النامية، ويزداد انتشاره خاصة بين الفئات الحساسة (الرضع - الأطفال - الحوامل - المرضعات)، وبين المراهقات والنساء البالغات والمسنين. وينتشر هذا المرض بين سكان الريف على نطاق واسع مقارنة بسكان المدن. ويؤدى نقص الحديد إلى الخمول والكسل والضعف (انخفاض القدرة على العمل) وضعف القدرة على التعلم، وضعف النمو، وزيادة نسبة الإصابة بالأمراض والوفاة بين الأمهات خصوصا عند الولادة. وأفضل مصادر الحديد هى الكبدة، واللحوم ومنتجاتها، والأسماك، والدواجن. ويوجد الحديد أيضا فى البقوليات، والبذور الزيتية، والخضروات الورقية الداكنة، وبعض الفواكه المجففة، ولكن الجسم لا يمتص الحديد من المصادر النباتية بكفاءة عالية كما هو الحال بالنسبة للحديد من المصادر الحيوانية. وتناول فيتامين ج مع المصادر النباتية للحديد يساعد على امتصاص كمية أكبر من الحديد ومن ثم الاستفادة منه.
    فيتامين أ ، يحتاج الجسم إلى فيتامين "أ" لبناء وحفظ الأنسجة سليمة كى تؤدى وظائفها بكفاءة وخاصة العين، والجلد، والعظام، وأنسجة الجهاز التنفسى، والجهاز الهضمى، وأجهزة المناعة. ويترتب على نقص فيتامين "أ" ضعف الرؤية فى الليل (العشى أو العمى الليلى) وتؤدى حالات النقص الشديدة إلى فقد البصر (العمى) ويحدث ذلك أساسا فى الأطفال الذين يعانون من نقص التغذية الحاد وخصوصا أولئك المصابين بالحصبة أو الأمراض المعدية الأخرى. كما يؤدى نقص فيتامين "أ" إلى زيادة حدة المرض وارتفاع معدل الوفاة الناتج من الأمراض الأخرى.
    ويوجد فيتامين "أ" بصورة طبيعية فقط فى الأطعمة الحيوانية مثل الكبد، البيض، والألبان ومنتجاتها غير أن الكثير من الفواكه ذات اللون الداكن والخضروات تحتوى على الكاروتين الذى يمكن أن يحوله الجسم إلى فيتامين "أ". وتشمل الأغذية الغنية بهذا الفيتامين الجزر والبطاطا ذات اللون الأصفر والمانجو والبابايا.
    وينتمى الثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، وفيتامين ب6 وحمض الفوليك، وحمض البانتوثينيك وفيتامين ب12، والبيوتين إلى ما يسمى بفيتامينات "ب" المركبة أو الفيتامينات الذائبة فى الماء. وهذه المجموعة من الفيتامينات ضرورية لتحويل الكربوهيدرات والدهون والبروتينات إلى طاقة. كما تعمل على تجديد أنسجة الجسم. ويؤدى النقص فى هذه الفيتامينات إلى تأثيرات مرضية تشمل ضعف العضلات، والشلل، والاضطرابات العقلية، واضطرابات الجهاز العصبى والهضمى، وتكوين قشور وشروخ فى الجلد، وفقر الدم الحاد، وهبوط القلب.
    الفوليك،يدخل حمض الفوليك فى تكوين خلايا الدم. ويؤدى نقصه إلى فقر الدم بين النساء والأطفال. كما أن نقصه أثناء الحمل يسبب بعض المشاكل عند الولادة.
    ومن الضرورى تناول كميات كافية من مجموعة فيتامينات "ب" يوميا. والأغذية الغنية فى هذه الفيتامينات هى الخضروات ذات اللون الأخضر الداكن، والفول السودانى، والبقوليات والحبوب، واللحوم، والأسماك، والبيض.
    فيتامين "ج" ضرورى لزيادة امتصاص الحديد من الأغذية وبناء أنسجة توصيل (ربط) خلايا الجسم معا كما يستخدم كمضاد للسميات. ويمكن أن يؤدى النقص الممتد فى فيتامين "ج" إلى الإصابة بمرض الاسقربوط الذى من أعراضه نزيف اللثة وتورم المفاصل وقد يؤدى إلى الموت. ومعظم الفاكهة الطازجة وخاصة الحمضيات والجوافة والكثير من الخضر بما فى ذلك البطاطس مصادر جيدة لفيتامين "ج". ولذا فان تناول الفاكهة والخضر الطازجة هام للبالغين والأطفال.
    فيتامين د هام جدا لاستفادة الجسم من الكلسيوم. ويوجد فيتامين "د" فى زيت السمك، والبيض، والألبان. ويمكن أن ينتج بواسطة الجسم عندما يتعرض الجلد إلى ضوء الشمس (الأشعة فوق البنفسجية). ويؤدى نقص فيتامين "د" إلى الكساح وهو مرض يسبب لين وتشوه العظام عند الأطفال الصغار.
    الكالسيوم والفوسفورمعدنان ضروريان لتكوين العظام والأسنان بصفة عامة للحفاظ على جسم الإنسان. وتعد الألبان ومنتجاتها من المصادر الرئيسية للكالسيوم والفوسفور.
    اليود عنصر هام، ونقصه فى الغذاء يؤدى التى تضخم الغدة الدرقية والى التخلف العقلى. ويوجد اليود فى الأغذية البحرية وفى الأغذية التى تزرع فى تربة غنية باليود. وفى المناطق ذات التربة الفقيرة باليود، يمكن علاج هذه الظاهرة عن طريق تعزيز (تدعيم) ملح الطعام باليود.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-11
  3. nasserwathab

    nasserwathab عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-25
    المشاركات:
    154
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: عن الفيتامينات ووظائفها


    موضوع رائع سلمت يداك sws9450
     

مشاركة هذه الصفحة