بيل غيتس.. شكرا لقد أحرجتنا..!

الكاتب : Adel ALdhahab   المشاهدات : 508   الردود : 4    ‏2005-11-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-09
  1. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    أربعائيات .. درس في الخير..! أحمد الربعي

    الملياردير الأميركي بيل غيتس تبرع بمبلغ ثمان وعشرين بليون دولار من ثروته لأعمال الخير..! أي ما يقرب من نصف ثروته..!

    لو كان بيدي لعلقت هذا الخبر على بوابات المدن العربية، الممتدة من البحر إلى البحر، ولأرسلت الخبر بالبريد المسجل إلى كل رجال الأعمال العرب الذين يملكون ثروات لا تأكلها النيران..! ولوزعته مع دفاتر الأطفال في المدارس، ووضعته على طاولات الإفطار في كل بيت، ولأرسلته لكل الذين يخطبون في المساجد والذين يعلمون في المدارس..!

    هذا خبر مفرح للإنسانية أن يتبرع إنسان بنصف ثروته من اجل الأبحاث العلمية ومن اجل الجامعات، ومن اجل المحتاجين ومن اجل مرضى الايدز، وهذا خبر محزن حين نقارن هذه الحالة بمئات، بل بآلاف المليونيرات العرب الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقون منها شيئا للخير..!

    كم مدرسة وكم مستشفى وكم مكتبة بناها رجال الأعمال العرب في أوطانهم، وباستثناء بعض الدول الخليجية، فإن مئات المليونيرات العرب يجمعون الأموال ويراكمونها من دون أدنى شعور بالمسؤولية..!

    هذه الأمة التي تمتلئ منابر مساجدها، وشاشات تلفزيوناتها بالخطب والوعظ عن الخير، وعن التكافل وعن مساعدة المحتاج، هي أمة يضرب بها رجال الاعمال المثل بالجشع وحب الذات وغياب الشعور بالمسؤولية تجاه الآخرين وتكرار مقولات أخلاقية ووطنية انتهت صلاحيتها وتأكد كذبها، وبعضهم بطنه مثل جهنم يصرخ إناء الليل وأطراف النهار «هل من مزيد»..!

    مدن عربية كبيرة تمتلئ بالشحاذين، وأطفال عرب كثيرون لا يجدون مكانا في مدرسة، ومرضى كثيرون لا يجدون سريرا في مستشفى، ومع ذلك يراكم الأغنياء العرب اموالهم ويتعاملون مع المجتمعات التي يراكمون أموالهم فيها معاملة عدم الشعور بالمسؤولية، وموت الإحساس الإنساني..!

    أعظم جامعات أميركا وأوروبا اليوم، وأكبر مستشفياتها بنيت بأموال وقفية من المقتدرين، وما زالت لعشرات السنين تمثل نموذج الريادة والتفوق والنجاح. ونحن الأمة التي اخترعت مفهوم «الوقف» وقدمت نماذج لمستشفيات ومدارس ودور ترجمة بأموال الوقف قبل أكثر من ألف عام، تتلفت في مدنها الكبرى ذات اليمين وذات الشمال لتجد مدرسة أو مستشفى او مكتبة يمولها رجل أعمال فلا تجد سوى الخيبة، ولا نشاهد سوى غياب الشعور بالمسؤولية.

    بيل غيتس.. شكرا لقد أحرجتنا..!

    http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=332488&issue=9843
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-09
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: بيل غيتس.. شكرا لقد أحرجتنا..!

    Adel ALdhahab

    شكرا لك على هذا الموضوع نقل موفق ..
    وقد اختصرها الكاتب الربعي بالعنوان شكرا لقد احرجتنا
    فقد ضرب مثالا رائعا للاثريا الذين يعرفون معنى الثراء الحقيقي

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-10
  5. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: بيل غيتس.. شكرا لقد أحرجتنا..!

    شكرا يا ابن الوادي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-11
  7. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: بيل غيتس.. شكرا لقد أحرجتنا..!

    ناس تعرف كيف تروج لنفسها في الخير وتعرف كيف تستخدم المال استخدام صحيح
    واثريا العرب كل واحد يموت نفسه جوع على شان يزيد ما عنده من اوراق بنك نوت
    مع معنا في العرب الا الهمزة اللمزة
    لكن هناك ناس الله يجازيهم خير دائما نلقاهم في فعل الخير مشغولين الله يوفقنا واياهك للخير

    ظبي اليمن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-11
  9. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: بيل غيتس.. شكرا لقد أحرجتنا..!

    شكرا لنقل الموضوع
    وزاد الله من امثال المحسن الاعظم بيل جيتس في العالم العربي خاصة ..!! والعالم عامة .هذا الانسان صاحب القلب الكبير لم يقدم ايا من المحسنين مثلما قدم الى الان وجزاه الله خيرا .ومن يعرف البلاد الغربية يجد كم من الكليات والمدارس والمكتبات والمستشفيات والمصالح العمومية تدار من قبل اموال الوقف .اما عندنا فرجال الاعمال في غالبيتهم ليسوا اكثر من سرق ومبذرين في السفه والانفاق الاستهلاكي مثل حكامنا والناس على دين ملوكهم ..!!
     

مشاركة هذه الصفحة