هذيان.. محمومة

الكاتب : desert rose   المشاهدات : 421   الردود : 2    ‏2002-03-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-29
  1. desert rose

    desert rose عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    372
    الإعجاب :
    0
    لم اكن اعلم كم كانت الساعة..
    الا اني كنت اشعر بأن الوقت لا يريد ان يتزحزح من مكانه..
    كانت الحمى قد اشتدت علي وانشبت فيني اظافرها..
    وبينما انا اصارعها بهذيان لست اذكر مفرداته ...واذا بي اسمع صوت باب يفتح ثم يعاد الى اغلاقه..
    كنت لا ازال تحت الغطاء اصارع الحمى..الا اني شعرت به يهزني قائلا:هيي..انهضي ..
    قلت له :من تكون؟؟ ..
    اجابني:انا عزرائيل!!ا
    وجست منه خيفة عزرائيل..
    فأنا اعلم انه لم يأتي كي يعودني في مرضي! ..
    بل جاء لأخذي معه..
    فكرت لو انه يخيرني..لو اني احصل على فرصة الاختيار بين الذهاب معه والبقاء في هذا العالم ..
    فإذا به وكأنما قرأ افكاري يقول لي:ما هو اختيارك؟؟..اتأتين معي ام تفضلين البقاء..
    كان وجهه يحمل ابتسامة ماكرة وهو يلقي الي بهذا السؤال الذي ما كنت احسبه في يوم من الايام صعبا لهذه الدرجة..
    تصبب العرق على جبيني لست ادري اهو من هول الزيارة الغير متوقعه ..! ام هي حمى المرض من غسلتني بهذه القطرات..
    اخذت افكر..فسؤال كهذا يحدد مصيري..وبعد ان طال صمتي ..
    قال لي مستحثا اياي بالاسراع في الاجابه:لست عملي الوحيد لهذه الليله ..هيا اين هو جوابك..
    فإذا بي انطق بالكلمة :خذني معك..
    لم اكن اتوقع أنه سيذهل لهذه الدرجة من اجابتي ..
    فبادرته انا بالكلام عندما فهمت سبب ذهوله:اعلم بأنك تفكر بأني غبيه فذنوبي كثيرة واخطائي لا تحصى..لست في حاجتك كي تذكرني بهذا..
    فإذا به يلقي علي نظرة ملؤها الحكمة والوقار ..ثم يقول:ما دمت تعرفين ذلك فما هو سر اختيارك الاحمق هذا؟!..
    ثار غروري بداخلي ..فهو حتى وان كان عزرائيل ليس من حقه اتهامي بالحمق..
    لكني ابتلعت الاهانه مع ريقي الناشف بصعوبه.. وقررت ان اشرح لهذا المتفلسف وجهة نظري..
    فأجبته:كما سبق وقلت لك بأن ذنوبي كثيره لا تعد ولا تحصى..فقد كانت لي حياة متقلبه..واعلم ان من بوضعي لا بد كان سيختار البقاء عله يقضي ما بقي له من وقت في الاستغفار لكل خطاياه..لكن هذا الاحد لن يكون انا..فأنا لا اثق بنفسي..ولا اضمنها من ان تعاود الوقوع في الظلال..ولكني اثق في ربي..ربي الذي وسعت رحمته كل شيء..وأملي فيه اقوى من ثقتي بنفسي الضعيفه
    ..
    هذه المرة سمعت باب الغرفه يتم النقر عليه بهدوء ..ويتبعه صوت ابي وهو يقول لي كعادته كل يوم: انهضي لقد حان وقت صلاة الفجر
    انتصبت على فراشي
    وبقيت قليلا على هذه الوضعيه كأنما استرد اشلاء تبعثرت من ذاتي
    ثم ادخلت قدماي في حذائي المنزلي وتوجهت الى الحمام كي اتوضأ واصلي الفجر.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-30
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    لا

    الحمد لله الله ستر



    بطلي تاكلين كثير قبل النوم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-03-30
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    (( ولكني اثق في ربي..ربي الذي وسعت رحمته كل شيء..وأملي فيه اقوى من ثقتي بنفسي الضعيفه )) ..

    تصوير رائع ...وحوار منطقي في غاية الروعة ..
    وتعبير عن قيم راسخة من رحمة الله الواسعة ...
    وإمهاله وفرحته بلقاء عبده التائب ...

    مبدعة أنت أختنا الفاضلة : زهرة الصحراء :)

    --------------
    خالص التقدير والتحية ..
     

مشاركة هذه الصفحة