إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 2,757   الردود : 72    ‏2005-11-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-08
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    نزولاً عند هذا الفهم الخاطئ لحديث الرسول صلله عليه وسلم سوا في حق النساءأو في كل أمور الحياة نقول ..نشهد أنه بلغ الرسالة ونصح الامة وبلغها كاملة ً دون نقصان أو ظلم حاشه أن يفعل وهو الصادق المصدوق الذي لاينطق عن الهواء .. ورداً على من يتقولون ويستدلون بأحاديث الرسل صلله عليه وسلم دون وعي وفهم صحيح منهم فالكم هذا البحث ومن يرد أن يستزيد في دين الله عليه بالعلم فإنه النور الذي يهتدى به .. ونقول للأخ الحبيب الذي تكلم بههذه الطريقة حقك علينا إذا أقحمناك بهذه الطريقة لكن لتعلم أن فهم وإستدلال كلام الرسول صلله عليه وسلم ليس كما ترى ويرى العامة من الناس ونحن منهم ..
    واليكم هذا البحث ​

    ***************************


    عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!
    ينعق بعض بني قومي ممن طمس الله بصائرهم
    ينعقون بما لا يفقهون
    ويهرِفون بما لا يعرفون
    ويُردّدون كترديد الببغاوات
    فيتبجّحون بملء أفواههم – فض الله أفواههم –
    بما ردّده أسيادهم من الغرب أو الشرق
    بأن الإسلام ظلم المرأة وأهانها وانتقصها
    قلنا : ومتى ؟؟
    قالوا : عندما قال عنها : ناقصة عقل ودين !
    قلنا : كيف ؟؟
    قالوا : بقوله : خُلِقت من ضِلَع !

    قلنا : فض الله أفواهاً تنطق بما لا تفقه
    قالوا : كعادتكم أيها المتزمّتون ... لا تجيدون سوى الدعاء على خصومكم !
    قلنا : إذاً اسمعوا وعُـوا .
    اسمعوا شهادة أسيادكم ، ومأوى أفئدتكم !

    أيها المتعالمون :
    لقد عَلِمَ الغربيون أنفسهم أن الإسـلام كـرّم المـرأة .

    حتى قال أحد علماء الإنجليز ، وهو ( هلمتن ) قال : إن أحكام الإسلام في شأن المرأة صريحة في وفرة العناية بوقايتها من كل ما يؤذيها ويُشين سمعتها .

    وقالت جريدة ( المونيتور ) الفرنسية :
    قد أوجد الإسلام إصلاحاً عظيماً في حالة المرأة في الهيئة الاجتماعية ، ومما يجب التنويه به أن الحقوق الشرعية التي منحها الإسلام للمرأة تفوق كثيراً الحقوق الممنوحة للمرأة الفرنسية . انتهى .
    ======
    غير أن الطاعنين في دين الإسلام يعتمدون في دعاواهم والحطّ من قيمة المـرأة ومكانتها في الإسلام يعتمدون على فهم قاصر لبعض الآيات أو الأحاديث التي يظنون – ظنّاً كاذباً – أن فيها انتقاصاً للمرأة ، وليس الأمر كما ظنُّوا أو توهّموا
    والطعن يكون إما نتيجة جهل أو تجاهل ، وكلاهما مُـرّ .
    ومن الأمور التي يَعُـدّها بعضهم انتقاصاً للمرأة ، وآخرون يَظُنُّون أن فيه احتقاراً وازدراء لها ، وليس الأمر كما يظنون ، ولا هو كما يزعمون .
    هو قوله عليه الصلاة والسلام عن النساء - : ناقصـات عقل ودين . كما في صحيح البخاري ومسلم .
    هكذا يبترون النصوص ليستدلوا استدلالاً سقيماً !
    أو استدلال بعضهم بقول النبي صلى الله عليه وسلم عن المرأة : خُلِقت من ضِلَع ، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه . متفق عليه .
    فهذه طبيعة خِلْقَتِها ، وأصل تركيبتها ، خُلِقت لطيفـة لتتودد إلى زوجهـا ، وتحنو على أولادها ، وهي خُلِقت من ضلع ، وطبيعـة الضلع التقوّس لحماية التجويف الصدري بل لحماية ملك الأعضاء ، أعني القلب ، ثم هي ضعيفـة لا تحتمل الشدائد :
    ( أَوَمَن يُنَشَّؤا فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ )

    وتلك حكمة بالغة أن جَعَلَ الله الشدّة في الرجال والرقـّة في النساء ، رقّة تُزين المرأة لا تعيبها ، فقد شبهها المعصوم صلى الله عليه وسلم بشفافية الزجاج الذي يؤثـّر فيه أدنى خدش ، ويكسره السقوط ولو كان يسيراً .

    أَلَمْ يقل النبي صلى الله عليه وسلم لِحَادِيهِ – الذي يحدو ويُنشد بصوت حسَن- : ويحك يا أنجشة ! رويدك سوقك بالقوارير . قال أبو قلابة : فتكلّم النبي صلى الله عليه وسلم بكلمة لو تكلّم بها بعضكم لَعِبْتُمُوها عليه ، قوله : سوقك بالقوارير . رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية لمسلم قال أنس : كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم حَادٍ حسن الصوت فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : رويداً يا أنجشة لا تكسر القوارير . يعني ضعفة النساء

    فهذا من باب الوصية بالنساء لا من باب عيبهن أو تنقّصهن

    قال النووي : قال العلماء : سمّى النساء قوارير لضعف عزائمهن ، تشبيهاً بقارورة الزجاج لضعفها وإسراع الانكسار إليها .

    وقال الرامهرمزي : كنّىعن النساء بالقوارير لِرِقّتهن وضعفهن عن الحركـة ، والنساء يُشَبَّهْنَ بالقوارير في الرِّقّة واللطافة وضعف البنية .( نقله عنه ابن حجر في فتح الباري )

    يا بني قومي ألا تفقهون ؟؟
    ما بالكم تبترون النصوص وتستدلّون ببعضها دون بعض ؟؟

    إن نص الحديث – كما في الصحيحين – : استوصوا بالنساء ، فإن المرأة خُلقت من ضلع ، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه ، فإن ذهبت تقيمه كسرته ، وإن تركته لم يزل أعوج ، فاستوصوا بالنساء .
    أين أنتم من هذه الوصية بالنساء ؟؟
    افتتح الحديث بقوله : استوصوا بالنساء
    واختتم الحديث بقوله : فاستوصوا بالنساء
    فأين أنتم من هـذا ؟؟
    =============
    ومن الكُتّاب من يَصِم النساء – إما نتيجة جهل أو تجاهل – بأنهن ناقصات عقل ودين على سبيل الإزراء والاحتقار ، وسمعت أحدهم يقول ذلك في مجمع فيه رجال ونساء ثم وصف النساء بضعف العقل ، وزاد الأمر سوءاً أن اعتذر عن قولـه بأن هذا هو قول الرسول صلى الله عليه وسلم ! ثم أورد الحديث : ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للبّ الرجل الحازم من إحداكن . رواه البخاري ومسلم .
    وقد بوّب عليه الإمام النووي : باب نقصان الإيمان بنقص الطاعات .

    وهذا القول له جوابان أجاب بهما من لا ينطـق عن الهوى صلى الله عليه وسلم :
    أما الأول :
    فهـو إجابته صلى الله عليه وسلم على سؤال النساء حين سألنه : وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله ؟
    فقال : أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل ؟
    قلن : بلى ، قال : فذلك نقصان مِنْ عقلها .
    أليس إذا حاضت لم تُصل ولم تَصُـم ؟
    قلـن : بلى .
    قال : فذلك من نقصان دينها .
    والحديث في الصحيحين .

    فهذه العلّة التي عللّ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم نقصان الدين والعقل ، فلا يجوز العُدول عنهـا إلى غيرها ، كما لا يجوز تحميل كلامه صلى الله عليه وسلم ما لا يحتمل أو تقويله ما لم يَقُـل .
    قال ابن أبي العز في شرح الطحاوية :
    فيجب أن يفهم عن الرسول مراده من غير غلو ولا تقصير فلا يحمّل كلامه ما لا يحتمله ، ولا يُقصر به عن مراده وما قصده من الهدى والبيان ، فكم حصل بإهمال ذلك والعدول عنه من الضلال والعدول عن الصواب ما لا يعلمه إلا الله ، بل سوء الفهم عن الله ورسوله أصل كل بدعة وضلالة نشأت في الإسلام ، وهو أصل كل خطأ في الفروع والأصول ، ولا سيما إن أضيف إليه سوء القصد ، والله المستعان .
    [ وأصل الكلام لابن القيم في كتاب الروح ]

    أما نقصان الدِّين ؛ فلأنها تمكث أياماً لا تصوم فيها ولا تصلّي ، وهذا بالنسبة للمرأة يُعـدّ كمالاً !

    كيف ذلك ؟
    من المعلوم أن التي لا تحيض تكون – غالباً – عقيماً لا تحمل ولا تلد ؛ وقد جعل الله الدم غذاءً للجنين .
    قال ابن القيم : خروج دم الحيض من المرأة هو عين مصلحتها وكمالها ، ولهذا يكون احتباسه لفساد في الطبيعة ونقص فيها . اهـ .

    ثم إن نقص الدين ليس مختصا بالمرأة وحدها .
    فالإيمان ينقص بالمعصية وبترك الطاعة – كما بوّب عليه الإمام النووي في ترجمة هذا الحديث –
    ثم إننا لا نرى الناس يعيبون أصحاب المعاصي الذين يَعملـون على إنقاص إيمانهم – بِطَوْعِهم وإرادتهم – عن طريق زيادة معاصيهم وعن طريق التفريط في الطاعات ، ولسنا نراهم يعيبون من تعمّـد إذهاب عقله بما يُخامره من خمرةٍ وعشق ونحو ذلك فشارب الخمر – مثلا – إيمانه ناقص ، والمُسبل إزاره في إيمانه نقص ، وكذا المُدخّن ، وغيرهم من أصحاب المعاصي ؛ ومع ذلك لم نسمعهم يوماً من الأيام يقولون عن شارب الخمر : إنه ناقص دين !

    بل ربما وُصِف الزاني – الذي يُسافـر إلى دول الكفـر والعهـر لأجل الزنا – بأنه بطل صاحب مغامـرات ومقامرات !!
    وهذا شيءٌ يُلامون عليه ، بينما لا تُلام المـرأة على شيءٍ كَتَبَهُ الله عليها ، ولا يَـدَ لها فيه .

    قال الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء :
    فتأمل هذه الكلمة الجامعة وهي قوله صلى الله عليه وسلم : " الدين النصيحة " فمن لم ينصح لله وللأئمة وللعامّة كان ناقص الدين ، وأنت لو دُعِيْتَ : يا ناقص الدين ؛ لَغَضِبْتَ . اهـ .

    وأما نقصان عقل المرأة ؛ فلأن المرأة تغلب عليها العاطفة ورقّة الطبع - الذي هو زينة لها - فشهادة المرأة على النصف من شهادة الرجل ، وذلك حُكم الله وعذرٌ لها .

    ثم إن في هذا الحديث بيان أن المرأة ربما سَبَتْ وسَلَبَتْ عقل الرجل ، وليس أي رجل ، بل الرجل الحازم الذي يستشيره قومه في الملمات ، ويستأنسون برأيه إذا ادلهمّت الخطوب .
    وكما قيل :
    يَصْرَعْنَ ذا اللبّ حتى لا حراك به *** وهنّ أضعف خلق الله إنسانا

    وكما أن شهادة المرأة على النصف من شهادة الرجل
    فإن الرجل أحياناً يكون على أقل من النصف من شهادة
    المرأة ، فقد تُردّ شهادته إذا كان فاسقاً أو كان مُتّهماً في دينه .

    وأما الثاني
    من أجوبته عليه الصلاة والسلام
    فهو قوله لعائشة - لما حاضت في طريقها للحجّ فعزّاها قائلاً - : هذا شيء كَتَبَه الله على بنات آدم .
    وفي رواية : هذا أمـرٌ كَتَبَه الله على بنات آدم . رواه البخاري ومسلم .

    فما حيلة المرأة في أمرٍ مكتوب عليها لا حول لها فيه ولا طول ، فلا يُعاب الرجل بأنه يأكل ويشرب ويحتاج إلى قضاء الحاجة ، وقد عاب المشركون رسل الله بأنهم بَشَرٌ يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق . تأمّل ما حكاه الله عنهم بقوله :
    ( وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الأَسْوَاقِ )

    فَردّ عليهم رب العـزة بقوله : ( وَماأَرْسَلْنَاقَبْلَكَمِنَالْمُرْسَلِينَ إِلاَّإِنَّهُمْلَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَفِيالأَسْوَاقِ ) [الفرقان:20] .
    وقال سبحانه وتعالى عن رسله:
    ( وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ )

    وكان أبلغ ردّ على من زعموا ألوهية عيسى أن أثبت الله أنـه يأكل الطعام ، وبالتالي يحتاج إلى ما يحتاجـه سائر البشـر ، قال تبارك وتعـالى : ( مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ) [المائدة:75] .

    أخلُص من هذا كلِّه إلى أن المرأة لا تُعـاب بشيء لا يَـدَ لها فيه ، بل هو أمـرٌ مكتوب عليها وعلى بنات جنسها ، أمـرٌ قد فُـرِغ منه ، وكما لا يُعاب الطويل بطوله ، ولا القصير بِقِصَرِه ، إذ أن الكل من خلق الله ومسبّة الخِلقة من مَسَبَّة الخالق ، فلا يستطيع أحد أن يكون كما يريد إلا في الأشياء المكتسبة ، وذلك بتوفيق الله وحده .

    إذا تأملت هذا ، وتأملت ما سبق من أقوال أهل العلم حول هذه المسألة ، فإني أدعوك لتقف مرة أخرى على شيء من أقوال أهل هذا العصر من الغربيين وغيرهم .

    وأذكّرك – أخيراً – بأن رقّة المرأة وأنوثتها ولُطفها وشفافية معدنها يُكسبها جمالاً وأنوثة تزينها ولا تعيبها

    قال جول سيمون : يجب أن تبقى المرأة امرأة فإنها بهذه الصفة تستطيع أن تجد سعادتها ، وأن تهبها لسواها .اهـ .
    ومعنى أن تبقى المـرأة امرأة ، أن تبقى كما خلقها الله ، ولأجل المهمة التي وُجِدت من أجلها .
    ويعني أيضا أن لا تتدرج المرأة في أعمال الرجل ، فإنها بذلك تفقد أنوثتها ورقّتها التي هي زينة لها .

    ولذا لما أُجريَ استفتاء في إنجلترا عن المرأة العاملة كان من نتائجه :
    أن الفتاة الهادئة هي الأكثر أنوثة ، لأنها تُوحي بالضعف ، والضعف هو الأنوثة !
    أن الأنوثة لا يتمتّع بها إلا المرأة التي تقعد في بيتها .
    فقولهم : الضعف هو الأنوثة .
    هذا لا يُعدّ انتقاصاً لأنه ... made in England !!!
    لأنه نتاج بريطاني !!
    أمَا لو قال هذا الكلمة رجل مسلم أو داعيـة مصلح ، لعُـدّ هذا تجنّياً على المرأة وانتقاصاً لها ، فإلى الله المشتكى .

    وختاماً :
    لا بد أن يُعلم أنه لا يجوز أن يُطلق هذا اللفظ على إطلاقه
    أعني قول بعضهم : المرأة ناقصة عقل ودين .
    هكذا على إطلاقه .
    إذ أن هذا القول مرتبط بخلفية المتكلّم الذي ينتقص المرأة بهذا القول ، ويتعالى عليها بمقالته تلك .
    وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : إنما النساء شقائق الرجال . رواه الإمام أحمد وغيره ، وهو حديث حسن .

    كما أنه لا يجوز لإنسان أن يقرأ ( ولا تقربوا الصلاة ) ويسكت
    أو يقرأ ( ويل للمصلين ) ويسكت !
    فلا يجوز أن يُطلق هذا القول على عواهنه
    إذ قد بيّن النبي صلى الله عليه وسلم سبب قوله ، فلا يُعدل عن بيانه صلى الله عليه وسلم إلى فهم غيره .

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-08
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

    هل المرأة ناقصة عقل ؟



    بقلم أ / عزيز محمد ابوخلف

    تُثار العديد من التساؤلات والشكوك حول قدرات المرأة من حيث طبيعة هذه القدرات ومستواها بالمقارنة مع الرجل .

    ومن جملة ما يُقال في هذا الصدد أن المرأة اقل قدرة من الرجل على التفكير والعقل . فما مدى صحة ذلك ، وما اصل هذه الأفكار؟ هل تُراها أتت من فهم طبيعة المرأة والرجل؟ أم تُراها استندت إلى الدين؟ أم أن الأمر لا يعدو كونه أوهاماً وخرافات شاعت بين الناس دونما دليل أو واقع صحيح تستند إليه؟ وهل حقاً أن المرأة تختلف عن الرجل في أمر التفكير والعقل؟ وكيف يكون ذلك وقد خُلقت حواء من آدم عليهما السلام؟ مثل هذه التساؤلات تدفعنا للبحث عن إجابات لها ومعرفة وجه الحق فيها . ومن اجل تسهيل البحث فإننا نحتاج إلى فهم واقع التفكير وطبيعته وعلاقته بكل من المرأة والرجل . كما نحتاج إلى معرفة موقع المرأة في الإسلام وموقفه منها ، وكذلك استعراض النصوص التي قد تكون موضع تلك التساؤلات .

    التفكير عند الرجل والمرأة

    التفكير نشاط ذهني يحصل في الدماغ ، ويكون ذلك نتيجة لمعلومات ترد إلى الدماغ عن طريق الحواس ، ثم يجري استكشاف للخبرات المتوفرة لدى الشخص عن طريق القدرات العقلية والخروج بالفكرة . من خلال هذا العرض المبسط لعملية التفكير يتبين لنا أن التفكير يحتاج إلى قدرات الحواس والذكاء والى الخبرة ، كما أن هناك دوافع تدفعه وموانع يمكن أن تحول دون حصوله . وهذا يحصل عند كل من المرأة والرجل ، فليس هناك أي دليل علمي قاطع على اختلاف المرأة عن الرجل في قدرات الحواس والذكاء ، كما لا يظهر أي فرق في تركيب الخلايا العصبية بينهما ، ولا في طرق اكتساب المعرفة . ويظهر هذا جلياً في البرامج التي نضعها في تعليم مهارات التفكير ، حيث تنطبق على الجنسين على حد سواء . (لدي بحث منشور في هذا المجال يمكن الحصول على نسخة إلكترونية بالكتابة إليّ مباشرة على العنوان الإلكتروني ، كما يمكن الاطلاع على مقال عن التفكير في الموقع: www.madinagifted.com) . ومعنى هذا أن المرأة والرجل سواء بالفطرة من حيث عملية التفكير ، ولا يتميز أحدهما عن الآخر إلا في الفروق الفردية . فأين يكمن الاختلاف؟

    في رأيي أن الاختلاف هو في الخبرة والدوافع والموانع ، وهذا يكون في الرجال كما يكون في النساء . والمرأة بحكم طبيعة تكوينها الجسدي وطبيعة عيشها في المجتمعات المختلفة تكون خبرتها في الغالب اقل من الرجال . وهذا يعتمد على طبيعة المجتمعات بلا شك ، فالمرأة في المجتمع الإسلامي مثلاُ يقل اختلاطها بالرجال وتواجدها في الساحة العامة وفي مجالات معينة ليست فرضاً عليها كالجهاد مثلاً . وكل هذا يقلل من خبرتها ومعايشتها للوقائع ، كما أن انشغالها بتربية الأولاد وعمل المنزل يبعدها عن الحياة العامة . أضف إلى ذلك طبيعتها الجسدية التي تجعلها تنشغل بالحمل والولادة وما تمر به من الحيض والنفاس وغير ذلك مما يؤثر في نفسيتها وفي تعاطيها مع الوقائع .

    نظرة الإسلام إلى المرأة

    يوجه الإسلام خطابه وتكليفه إلى الإنسان بوصفه إنساناً سواء كان رجلاً أو امرأة ، كما انه لا يفرق بينهما من حيث التكوين العام . ففي كل من المرأة والرجل قدرات عقلية وغرائز وحاجات عضوية ، وان كانت تتفاوت في قوتها وضعفها بين رجل ورجل وبين امرأة وامرأة أو رجل وامرأة . والإسلام في دعوته إلى الإيمان والعبادات والعقوبات والتعليم والأخلاق وغير ذلك لم يفرق بين المرأة والرجل . لكننا نجد أحكاما خاصة بكل من الرجل والمرأة حينما يتعلق الأمر بطبيعة كل منهما أو وضعه في المجتمع ، من مثل الشهادات والميراث واللباس والقوامة وغير ذلك , وهذه أحكام خاصة بكل منهما ، لا يُراعى فيها المساواة أو عدمها ولا المفاضلة أو عدمها .

    وعند استعراض نصوص الكتاب والسنة وحياة الصحابة ، فإننا نجد العديد من النصوص والوقائع التي تبين قدرات المرأة العقلية وتبرزها .

    • فقد تحدث القرآن الكريم عن ذكاء امرأة العزيز حاكم مصر وتخطيطها المتقن ، عندما جَمعت النسوة ، وتوقعت ما يمكن أن يحصل لهن عندما يرين سيدنا يوسف وينبهرن بجماله .
    • وكذلك الحال مع حاكمة سبأ وحنكتها وحسن تدبيرها .
    • ومع بنات شعيب عليه السلام عندما أشارت إحداهن عليه أن يستخدم سيدنا موسى ، ثم كان أن تزوج بإحداهن ، ففي هذا تخطيط وبعد نظر ولفت انتباه يدل على توافر القدرات العقلية .
    • ولا تخفى مواقف السيدة خديجة رضي الله عنها مع الرسول صلى الله عليه وسلم في بداية الدعوة , حيث هدأت من روعه وذكرته بما هو عليه من الصفات الحميدة , وطمأنت نفسه ، ثم أخذته عند ورقة بن نوفل . ثم مواقفها العديدة معه فيما بعد .
    • واخذ الرسول صلى الله عليه وسلم برأي أم سلمة يوم الحديبية وأشارت عليه بان يحلق رأسه ويخرج للناس ، فكان أن تبعه الناس كلهم بعدما امتنعوا عن الاستجابة لأمره . وهذه القصة موجودة عند البخاري بتمامها في باب الشروط في الجهاد .
    • واستشار عمر رضي الله عنه ابنته حفصة واخذ برأيها في مدة غياب الزوج عن زوجته . كما ناقشته امرأته فأنكر عليها أن تناقشه ، وأعلمته أن نساء الرسول يناقشنه باستمرار ، حتى يظل يومه غضبان . وهذا عند البخاري في باب النكاح .

    فهذه مجرد أمثلة على واقع مقرر وليست حالات شاذة كما يتوهم بعضهم .

    النصوص الشرعية المثيرة للإشكاليات

    أما النصوص التي يمكن أن تثير إشكاليات حول هذا الموضوع فقد استعرضها الإمام ابن حزم رحمه الله ، وهو من أئمة الظاهرية ، وقام بالرد على الشبهات القائمة حولها . وسوف اذكر فيما يلي أهم هذه النصوص وردود ابن حزم بتصرف ، مع بيان درجة صحة الأحاديث التي فيها .

    • قوله تعالى: (وليس الذكرُ كالأنثى) . ليس فيه مفاضلة فالذكر ليس كالأنثى من حيث الخِلقة كما أن الخضرة ليست كالحمرة وليس هذا من باب الفضل . ومن قال انه من باب الفضل فانه يقول انه افضل من عائشة ومريم وفاطمة .
    • قوله تعالى: ( وللرِّجال عَلَيهِن درجة ) . إنما هو في الحقوق الزوجية ، وإذا حملت الآية على ظاهرها فيكون كل فاسق ويهودي وكافر افضل من أم موسى وأم عيسى وأم إسحاق ونساء النبي وبناته لان هؤلاء رجال وهؤلاء نساء .
    • قوله تعالى : ( أوَ مَن يُنشَّأُ في الحِليةِ وهو في الخصام غيرُ مُبين ) . إنما ذلك في تقصيرهن في المحاجة في الأغلب ، ولا يحط هذا من قدرهن .
    • قوله صلى الله عليه وسلم: ( ما رأيتُ ناقصاتِ عقل ودين أسلبَ لِلُب الرجل العاقل من إحداكن ). مرد ذلك إلى كون شهادة المرأة نصف شهادة الرجل في أمور الرجال , وأنها لا تصلي ولا تصوم في الحيض . وهذا الحديث صحيح عند البخاري ومسلم .
    • قوله صلى الله عليه وسلم : (كَمُلَ من الرجال كثير ولم يَكمُل من النساء إلا مريم بنت عمران وامرأة فرعون) . الكمال إنما هو في الرسالة والنبوة التي انفرد بها الرجال وشاركهم بعض النساء في النبوة . والحديث صحيح عند البخاري .
    • قوله صلى الله عليه وسلم: ( لا يُفلِح قومٌ أسنَدوا أمرَهم إلى امرأة ) . خاص بالولاية والحكم ، ولا يعني هذا نقص في الفضل فان ابن مسعود وبلال وزيد ابن حارثة لم يكن لهم حظ في الخلافة وليس غيرهم افضل منهم ممن تولوها . كما أن من الصحابة من ولي عليهم من الخلفاء من لا يجزم أحد انهم أي هؤلاء الصحابة افضل من هؤلاء الخلفاء من نواحي كثيرة . والحديث صحيح عند البخاري وغيره .

    من هنا نخلص إلى أن النصوص تشير إلى وقائع شرعية معينة يجب الالتزام بها , وهذه الوقائع ليست مبنية على أساس فروق في التفكير أو مفاضلة معينة . فالمرأة والرجل لا يختلفان من حيث الفطرة وتكوين الدماغ عن بعضهما ، وبالتالي لا يختلفان من هذه الناحية في التفكير إلا في نطاق الفروق الفردية ، إنما الاختلاف في العوامل الأخرى التي أشرتُ إليها وهي الخبرة والدافع إلى التفكير والأشياء التي يمكن أن تمنع التفكير وتحول دونه . وعليه فان المرأة تفكر مثل الرجل ، وينبغي أن نترك الأوهام والتأويلات الباطلة التي ليس لها أساس . كما على المرأة أن لا تتقاعس عن التفكير والإبداع فيما يخدم الدين والمسلمين وإلا تكبت مواهبها بحجة نقصان عقلها ، فليس على ذلك دليل يمكن الاستناد إليه . وسأستعرض في مقال آخر واقع التفكير ومهارات التفكير عند الرجل والمرأة بشيء من التفصيل ، كما أن هناك مقال له علاقة بالموضوع يتوقع نشره في موقع : www.islamway.net

    أ / عزيز محمد ابوخلف
    باحث-جامعة الملك سعود
    amkhalaf.ksu.edu.sa
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-08
  5. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!


    العزيز الصحاف

    بالفعل استغل الرجل هذه الاحاديث الشريفة
    لتأكيد سطوته وتسلطه على المرأة والابقاء
    على تسيده في مجتمع ذكوري يكاد ان يعود
    بالمرأة احيانا الى مجتمعات ما قبل
    الاسلام وعصور الحريم

    فتأمل
    اطيب امنياتي
    [​IMG]
    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه
    و
    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    freeyemennow*yahoo.com



     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-08
  7. مايسه

    مايسه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    2,216
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

    شكرا اخي الصلاحي على هذه المعلومات واريد هنا ء ان اعلق على بعض النقاط

    هل هناك اختلاف في مخ الرجل والمراه ؟
    والجواب نعم يوجد اختلاف : وكان القران يخاطب المسلمين بخصوص الشهادة
    وثار نتيجة ذلك جدال بين فريقين مابين مؤيد ومعارض ان تتعادل الشهادة وبقى
    الجدل الى عام 1990 وهذا ماكان يراهن عليه حزب الاصلاح اليمني واتباعهم
    ان اعضاء الحزب الاشتراكي لما دخلو الوحده قبلوا منطق ان الرجل لاتعادل شهادته
    المراه وماعلموا ان مفكري الحزب وقيادته انصاعت للابحاث العلميه التى اكتشفت
    في الولايات المتحده الامريكيه وقتها المتزامن مع اعادة الوحده وهذه الابحاث
    سبق وان عرضها في ندوة بحثية الدكتور مصطفى عبدالخالق رئيس المحكمه
    العليا فيما كان يسمى جمهورية اليمن الديمقراطيه في ندوة حضرها الاستاذ عبدالواسع سلام وزير العدل . وتقول هذه الابحاث ::
    ان احريت بحث عن مخ الرل ورجل المراه . فاكتشفوا ان للرجل مركزان في الراس
    احدهما متخصص للكلام والاخر للذاكره اي ان الرجل يستطيع ان يتكلم ويتذكر
    في آن واحد من دون ان يطغى اي منهما على الاخر .

    ثم اجريت ابحاث عن مخ المراه : فوجود فيها نفس المركزين بفارق ان المركزين
    توجد فيهم نفس الخاصيتين الكلام والذاكره ... هناء كان الفارق
    وخلاصة النتيجه اكتشفوا ان المراه لاتستطع ان تتذكر وتتكلم في آن واحد
    فاذا تكلمت وتريد تتذكر فيطغى مركز الكلام على الذاكره فتعجز ان تتذكر
    فعليها عندما ترغب ان تتذكر ان تصمت عن الكلام .. وكدليل عملي لهذا
    يحصل كثيرا ان تتعرض بعض النساء لمواقف صعبه مثل الاعتداء اوالظلم
    بايطريقه كانت وعندما تريد ان تشكوا تجدها تبكي قبل ان تتكلم لانها
    تشعر بالظلم او الاعتدا فتريد ان تشكوا ولكن نتيجة الاتباك بين مركز الكلام
    والذاكره تعجز ان تتكلم وتتذكر فتبكي وكذلك وقت الخلاف لما يشتد مع الرجل
    عندكا لاتسعفها الكلمات ان تدافع عن نفسها فان الكلام الذي تقوله
    سرعان مايطغي على الذاكره فتلجاء للبكاء فالرجل يفهم من هذا انه نتيجة
    ضعف وهو ليس كذلك بل لهذا المخلوق في تكوين المراه

    واهذا يحث الله سبحانه وتعالى ان تكون شهادة الرجل بامراتين احدهما
    تتكلم والاخري تتذكر فقط
    ففي حالات صيانة الدماء والارواح اذا اردنا شهادة متقنه ولايوجد غير
    النساء فيجب احضار اثنتين ...
    هناء الاختلاف الفيسلوجي في التكوين والله سبحانه وتعالى قال وليس الذكر كالانثى
    وللذكر حظ الانثين والذكر ارفع درجه من الانثى
    هذه اشياء من المسلمات ولا اعتراض عليها فهي شرعيه وقانونيه
    ولكن لايعني ان الرجل يستخدم اياة الله على هواه ويسخرها لصالحه
    الرجل ساوى بين المراه والرجل في الايمان والعباده الله لما خاطبنا سويا
    المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وكلنا موعدين بالجنه والنار
    وكلنا نجتمع في خصائص دنيويه كثيره ..
    الرجل يجعل من بعض الايات كمن يمسك بمصباح علاء الدين
    الرجال قوامون على النساء
    ولا افلح قوما ولو امرهم امراه
    والى الخ .... بل بعضهم زاد من عنده بقول قال الرسول *** الله من ولو
    امرهم امراه ... وهذا خطاء كبير يفعله نتيجة عصبيته وجهله بالدين

    لماذا يدعل الرجل ورقة القوامه بيده فزاعه في وجه المراه ويستخدمها
    كسلاح في وجهها؟ كان خطاء او صواب الكثير من الرجال عندما يعجز
    عن الحوار وعن البحث عن مخرج من ورطته يرفع سلاح القوامه على
    زوجته او بنته از اخته او حتى امه . وينهي الازمه ان حصلت لصالحه
    سوي على حق او باطل باسم القوامه . وكانه الحل الالهي النهائي
    هناء الخطا وهنا ء الفهم الخاطي للدين الاسلامي

    ولي عودة وتعليق

    واتمنى من المشرف ان يثبت الموضوع لاهميته
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-08
  9. مايسه

    مايسه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    2,216
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

    د
    اشكرك اخي الصحاف على هذا الموضوع الفكري العلمي المفيد عسى وان يستفيد
    منه البعض ويتامل في مضمونه المفيد شكرا لك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-08
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

    تنبيه للإخوة
    مانقلت انا هنا من كلام هذا الباحث والمفكر لا لشئ أو يظن المرء أننا غير قادرين على ذلك ولكن ليعلم المرء قدر نفسه فإذا جئت بكلام من عندي فقد يفهم خطأ ولكن أكتفيت في كلام المفكرين والعلماء لمايفهموه في هذا الباب ... تحياتي لك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-08
  13. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

    ايوة ناقصه يا جماعة الخير والا كيف تفسرون ان شهادة الرجل تعدل شهادة إثنتين من النساء


    تدروا ليش لان الرسول " ص " قال بما معناه انه من اجل تذكير الاخرى اذا نسيت


    طيب ليه ما قال اذا نسى الرجل !!!


    وسمعت مرة محاضرة علمية تقول بما معناه ان مخ المرأة فيه جزء يختلف عن مخ الرجل

    وهو جزء ناقص ويمكن هذا هو تفسير حديث رسول الله

    اما من يأخذ هذا الحديث للنيل من مكانة المرأة فأقول له

    المرأة مبدعه في المجال الذي هي فيه


    المرأة افضل من الشاب في الدراسه وهو واقع

    المراة افضل من الرجل في بعض الاعمال وانا شفت بعيني نساء موظفات هم افضل واخلص

    للعمل من الرجال .



    و


    الله اعلم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-08
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

    كلام جميل يثري الموضوع ويزيده جمالاً .... تحياتي لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-08
  17. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

    كلام رائع جدا أختي مايسة

    ومن هنا اقول علينا أن نفرق بين قدر المرأة كإنسانة وأخت وشقيقة للرجل
    وبين الأحكام والنصوص الشرعية ، التي لا تعني على الإطلاق الإنتقاص من المرأة
    وإنما وضها الله سبحانة في المكان وفي المهمة التي تتناسب وقدراتها
    وتتناسب مع طاقاتها ، فالله سبحانه هو الخالق العليم بما خلق .

    ونقول لأنفسنا كمسلمين متى نعود إلى كل ما جاء في كتاب ربنا دون أن نعود إلى ما توصل إليه العلم
    فكلام ربنا لا يحتاج إلى تزكية ، ولا يحتاج إلى شهادة الإنسان وعلومه لنصدق بعد ذالك
    أن ما قاله الله هو الحق .

    مع خالص تحيتي ....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-11-08
  19. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: إلى مايسة وإخواتها: يا معشر النساء تعالوا :هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟!!

    أخي الصحاف لقد هربت من الحق إلى الباطل..وسبق أن وضعت لك أسئلة ففررت..فأنت تعرف الفر ولا تعرف الكر....
    أقول لك.. والله ماقلت أن المرأة ناقصة عقل ودين إلا نقلاً من الكتاب والسنة والإجماع..والوقائع... فمن المعروف أنها ليست مسئله معقدة تحتاج إلى جهد وإجتهاد , وإنما هي مسئلة فرغ منها البته لنصوص الكتاب والسنة التي لا إجتهاد بعدها..فهناك قاعدة تقول .لا إجتهاد مع النص أو مع وجود النص.
    أخي أجب..أليس للدكر مثل حظ الانثيين
    أليست المرأة معفية من الصلاة لموانع شرعية
    أليست شهادة الرجل تعادل شهادة إمرأتين..أي شهادة المرأة نصف شهادة الرجل...
    أخي..ما الحكمة من أمر الله للمرأة بعدم الضرب برجلها أو الخضوع في قولها
    أخي ما الحكمة من قوله تعالى ( الرجال قوامون على النساء)
    أخي ما الحكمة من قوله تعالى( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية...)...
    تفضل أفض علينا من فيض بحرك.. ولنناقش الأمر مسألة مسألة , ولنحتكم إلى الدليل وليس الفلسفة... أرجو الإجابه على أسئلتي واحدا واحداً... وساتيك بالمزيد... فما يخيفني أنك دخلت في ملعب لست أهلا له... والله المستعان
     

مشاركة هذه الصفحة