بالصور : القوات الأمريكية تعتقل إرهابي كبير في مدينة القائم ، شاهدوا الصور

الكاتب : الليث القندهاري   المشاهدات : 559   الردود : 4    ‏2005-11-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-07
  1. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0


    ايام عيد وفرح ،،

    واستهجان وسخرية من ا بطال هوليود ،

    الذين يفرون امام المجاهدين لمجرد سماعهم كلمة ( الله أكبر )


    صور تؤلم القلب ،

    لكن الاعداء سيدفعون الثمن



    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]



    اننا لا نـُسالم حتى ونحن منهزمون ،، ولا نـُهادن حتى ونحن راقدون ...
    نكافح ونحن حفاه ،، ونقاوم أعتى الطغاه
    ونستمتع بالجهاد استمتاعهم بالحياة ..
    حياتنا شرف ، وموتنا فخر ، وخيارنا النصر أو الشهادة

    والله مولانا ولا مولى لهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-07
  3. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: بالصور : القوات الأمريكية تعتقل إرهابي كبير في مدينة القائم ، شاهدوا الصور

    ههههههههههههههههه

    الحمد لله الذي زرع الرعب في قلوبهم ..
    و إن شاء الله تكن أكثر من مجرد فيتنام أخرى..

    جزاك المولى عنا خير
    و عيدك مبارك

    سلام :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-07
  5. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: بالصور : القوات الأمريكية تعتقل إرهابي كبير في مدينة القائم ، شاهدوا الصور

    قديييييييييييييمة
    ؟؟
    ؟
    ؟
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    . بس الالم مستمر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-09
  7. المشهور

    المشهور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: بالصور : القوات الأمريكية تعتقل إرهابي كبير في مدينة القائم ، شاهدوا الصور

    هكذا يبينوا جبنهم حتى من لاطفال يرتعبون .. الله يزيلهم ويشتت شملهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-10
  9. جنوبي قح

    جنوبي قح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-08
    المشاركات:
    582
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: بالصور : القوات الأمريكية تعتقل إرهابي كبير في مدينة القائم ، شاهدوا الصور

    نائب رئيس التخطيط في القيادة المركزية للجيش الأميركي يؤكد استمرار الحرب على الإرهاب... الجنرال كيميت يحذّر سورية: هل تريد على حدودها مع العراق 25 مليوناً من «الإخوان المسلمين»


    حذّر جنرال أميركي سورية من مغبة سياستها إزاء العراق، قائلاً ان مصلحتها في قيام عراق «ديموقراطي تعددي فيديرالي موحد ومستقر»، وان البديل عن ذلك سيكون «25 مليوناً من الإخوان المسلمين» على حدودها. وقال البريغادير جنرال مارك كيميت، في مقابلة مع «الحياة» أُجريت في مقر السفارة الأميركية في لندن، ان جماعة «القاعدة في بلاد الرافدين» بزعامة أبي مصعب الزرقاوي ليست أكبر جماعات «التمرد» في العراق، لكنها بالتأكيد «أخطرها».

    ونفى ان تكون بلاده تخسر «الحرب ضد الإرهاب»، قائلاً: «لا أوافق على ذلك. الحرب ضد الإرهاب ستأخذ سنوات عدة. هناك اجراءات عدة تُخبرنا ان الحرب ضد الإرهاب لا تتم خسارتها، بل، على العكس، إننا نحقق تقدماً كبيراً (فيها). إن الحرب ضد الإرهاب هي نضال ضد أيديولوجية متطرفة تريد ان تعود بنا ألف سنة الى الوراء، الى مرحلة زمنية خرافية لا توجد فيها حكومات علمانية وليس للناس فيها حق الكلام والتحدي والمواجهة والتفكير. (فترة مماثلة) لما حاولت «طالبان» ان تفعل في أفغانستان. لكن الإرهابيين لا يُحققون تقدماً في هذا الإطار. في الحقيقة، هم يخسرون في كل مرحلة. بالتأكيد يمكنهم القيام بالتفجيرات الكبيرة مثلما فعلوا هنا في لندن في 8 تموز (يوليو) أو في اسطنبول ومدريد وجاكرتا وجدة. ولكن ذلك لا يؤدي سوى الى قتل الناس، وفي الأساس الأبرياء. لا أحد يؤمن بهم، بل ان الناس ترفضهم. شعوب العالم تقف في وجههم. وكلما قتلوا أكثر كلما كشفوا مدى ايديولوجيتهم الاجرامية وكلما رفضهم الناس أكثر. وبحسب هذا المقياس أعتقد اننا نحقق نجاحاً».

    ورفض القول ان الحرب ضد العراق كانت انحرافاً في ما تعتبره بلاده «الحرب ضد الإرهاب» خصوصاً بعد نجاحها في إسقاط نظام «طالبان» في أفغانستان. وقال: «دعنا ننظر أين نحن في العراق الآن. إننا نواجه القاعدة في العراق كل يوم. واجهنا ما بين 400 و500 سيارة مفخخة أرسلتها «القاعدة» والزرقاوي هذه السنة وحدها في العراق. إنه صراع يحصل داخل العراق ضد هذه الشبكة الارهابية العالمية للقاعدة والتنظيمات المرتبطة بها».

    وسألته «الحياة» عن مزاعم بلاده قبل اجتياح العراق، عام 2003، عن علاقة «القاعدة» بنظام الرئيس السابق صدام حسين، فأجاب: «دعني أقول ما هو واضح الآن: القاعدة موجودة في العراق الآن، القاعدة تقتل في العراق كل يوم. هناك دليل على نشاط للقاعدة في العراق كل يوم. هل كان هذا (النشاط) موجوداً داخل العراق قبل 3 سنوات؟ الواضح ان الزرقاوي كان ناشطاً في العراق قبل الحرب. وواضح انه تلقى رعاية طبية في مستشفى عراقي قبل الحرب. ربما كان ذلك مهماً من ناحية تاريخية، لكن الأكيد الآن ان القاعدة موجودة في العراق ويجب مكافحتها وتدميرها».

    وسألته «الحياة» عن شعوره يوم اعلانه والحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر اعتقال الرئيس صدام في حفرة قرب تكريت، وهل كان يعتقد ان ذلك سيؤدي الى تراجع المقاومة. فرد: «علمت آنذاك ان الاعتقال (صدام) لن يؤدي الى هذه النتيجة. التمرد أكبر من رجل واحد ولن ينهار باعتقاله. لم نتصور أبداً ان ذلك سيحصل. لا نفكّر بهذه الطريقة. فلو اعتقلنا الزرقاوي غداً فلن يكون نهاية الارهاب وتنظيم القاعدة في العراق. هذا ليس بيت ورق إذا سحبت منه ورقة ينهار البيت. فهمنا تماماً ان اعتقال صدام ضروري لكنه ليس كافياً واننا سنظل سنوات نكافح التمرد».

    وعن تقدير بلاده لقوة الجماعات المتمردة في العراق، قال: «نعتقد ان التمرد كله بضعة آلاف. وهذا يشمل البعثيين السابقين والصداميين السابقين والعسكريين السابقين. وهؤلاء هم المجموعة الأكبر. لكن مع دخول السنّة في العملية السياسية، فإن هذا الرقم سيتراجع. لكن في المقابل فإن جماعة الزرقاوي أصغر لكنها أكثر فاعلية ودموية».

    وهل لدى بلاده أدلة على ان تسلل المقاتلين الأجانب الى العراق يتم بمساعدة الاستخبارات السورية، قال: «انا لست رجل استخبارات، ولكن الدليل هو ان سورية دولة لها سيادتها، وهي مذنبة سواء تم ذلك (تسلل المقاتلين) بمبادرة منها أو بغض الطرف (كوميشن أو أوميشن). مسؤوليتها ان تضمن ان اراضيها لا تُستخدم ملجأ آمناً ضد دولة أخرى».

    واضاف: «نريد من سورية أولاً وقبل اي شيء ان تكون قوة خير في المنطقة، خصوصاً في ما يتعلق بالعراق. نريدها ان تشجع على استقرار العراق وان تراه ينجح لا ان يفشل. سورية والعراق مرتبطان بحدود مشتركة. ان عراقاً تعددياً مستقراً فيديرالياً موحداً هو في مصلحة سورية. أسوأ شيء يمكن ان يحصل لسورية هو ان يقوم على حدودها نظام إسلامو-فاشي في عراق غير مستقر تعمه الفوضى. تعامل السوريون في الماضي مع «الإخوان المسلمين» في الثمانينات. تذكر ذلك؟ هل تريد سورية 25 مليوناً من «الإخوان المسلمين» على حدودها؟ لذلك فإن من مصلحة سورية ان يكون على حدودها عراق مستقر
     

مشاركة هذه الصفحة