اللـي شــاف يرفــع إيــده..!

الكاتب : معــين   المشاهدات : 602   الردود : 1    ‏2005-11-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-07
  1. معــين

    معــين عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-15
    المشاركات:
    81
    الإعجاب :
    0
    هذه القصة شفتها بالتلفزيون وكتبتها هنا بطريقتي الخاصة
    أرجو ان تنال الاستحسان ....... وإن طالت !


    القصـة


    العم يوسف .. صاحب العمر المناهز لـ60 سنة.. وفي جلسة عائلية جميلة
    مع أولاده الذين قد صاروا رجالا ونساء .. جلس يحدثهم عن ذكريات صباه،
    ومن بين ما حدثهم قص عليهم قصة جرت له عندما كان صغيرا
    وقال: ... في مرة من المرات وأنا في المدرسة الابتدائية وكنت تلميذا مجتهدا
    وذكيا إلى درجة أن الاستاذ كان يحب أن يوقفني دونا عن التلاميذ الآخرين
    للرد على أسئلته .. ربما لأريحه ممن يتعبونه في أجوبتهم ، وفي إحدى
    المرات اتخذت قرار وصممت على تنفيذه .. وكانت القصة التالية:-

    الاستاذ: وأثناء حصة التاريخ وبعد ان خلص من شرح الدرس قال:
    والآن مين منكم يا أبنائي يجاوب ويقوللي من الذي فتح الندلس؟ .....

    التلاميذ: ... سكوت ..

    الاستاذ: ينتظر من يجاوب ونظراته تتنقل بين التلاميذ .. فجأة حط
    نظره كعادته على تلميذه الشاطر (يوسف.. اللي هو أنا) وقال :
    أيوه يا يوسف .. أوقف يا ابني وقول لنا مين اللي فتح الأندلس؟

    يوسف: وقف إمتثالا لأمر الاستاذ ولكنه بقي صامتا

    الاستاذ: ومعه التلاميذ ينتظرون .. طال صمت يوسف ..
    لعله يجمّع الجواب ... طال الانتظار ..
    كرر الاستاذ السؤال: هاه يا يوسف مين فتح الاندلس؟
    .. جاوب وخلي زملائك يعرفوا يا ابني

    يوسف: هز رأسه شمال ويمين وقال: ما با قول

    الاستاذ: نعم .!.! ليش ما تقول .. ما تعرف !!؟

    يوسف: إلا أعرف الجواب بس ما با قول

    الاستاذ: ليش ما با تقول .. يعني ما بتعرف الجواب وإلا مش متاكد منه ؟

    يوسف: إلا أعرف الجواب ومتأكد منه .. بس ما با قول

    الاستاذ: كيف تعرف الجواب وما تقول!؟! .. ليش هيه على
    كيفك!! .. مين فتح الأندلس .. قووول..

    يوسف: لا ما با قول

    الاستاذ: إيه .. يمكن انت ناسي الجواب ومستحي تقول جواب
    غلط قدام زملائك.......

    يوسف مقاطعا: لا.. ماني نا سي الجواب ولا ني مستحي
    من زملائي .. بس ما با قول

    الاستاذ: (ساخرا) يعني انت عارف الجواب ومانت ناسيه .. بس مزاجك
    بيقول لا تجاوب!؟!؟!؟! صح؟؟

    يوسف: ...... صامت ...

    الاستاذ: ..... غصبا عنك تجاوب على السؤال احتراما
    لاستاذك .. قل لي مين فتح الاندلس؟

    يوسف: لا ما با قول

    الاستاذ (وما زالت عصبيته تتلاطف) : يا ابني يا شاطر ليش
    ما با تقول .. إذا كنت ناسي الجواب معليش

    يوسف: لا ماني ناسيه بس ما با قول

    الاستاذ مغتاظا وصارخا: إذا ما تقول إيش هو الجواب
    والله العظيم أضربك امام زملائك ..!؟!؟!

    يوسف: ممممممممما با قول

    الاستاذ: يعني بتستعبط ... يا أولاد امسكو لي ارجوله وارفعوها
    فوق أوريه هذا اللي بيستعبط عليّ!!!!!!

    التلاميذ ما صدقوا على الله: .. اجلس .. امسك.. ارفع ..
    امسك .. تفضل يا أستاذ ...........

    الأستاذ: خذ .. هههيه .. هههيه .. هههيه ....... والولد
    يصيح .. آي .. آي .. آي

    فراش المدرسة سمع الزعيق والصياح واقترب ينظر ما يحدث
    .. فأسرع إلى المدير .. يا سعادة المدير

    مدير المدرسة: ايش في .. مالك ؟

    الفراش: الاستاذ فلان في الفصل الفلاني يضرب تلميذ والتلميذ يصيح بالبكاء

    المدير: أوف .. ليش؟؟

    الفراش: ما أعرف لكني شفت الطلبة ماسكين الولد والاستاذ يضربه
    بعنف زي ما يكون بيشفي غليله من حاجة.

    المدير: نعم!! يالله نشوف .. انشا الله خير ..... وصل المدير ...
    أوف أوف إيش هذا يا أستاذ ليش تضرب الولد هكذا .. إيش سوأ لك ؟؟

    الاستاذ: يا سعادة المدير .. هذا التلميذ قليل أدب وتربية .. سألته سؤال
    وصار بيستعبط عليّ وبيقول انه عارف الجواب بس ما با يقوله .. وصمم
    يسخر مني قدام زملائه .. لازم يتأدب ويحترم استاذه!!

    المدير: ( مذهولا) تروح تضربه بهذا الشكل!؟!؟ ... حرام عليك!؟!؟! ..

    المديرليوسف: تعال تعال يا إبني معي .. أخذ المدير يوسف إلى مكتبه ملاطفا
    إياه ومحاولا أن يمحي من عليه آلام الضرب بينما يوسف المسكين لا يستطيع
    السير على قدميه من الضرب الذي أخذه .. لكنه بمساعدة المدير وصلا إلى المكتب

    المدير: (أجلس يوسف على الكرسي وجلس على الكرسي المقابل تعاطفا معه)
    هاه يا ابني إيش اللي حصل .. ليش ضربك الاستاذ؟

    يوسف: (وعلى وجهه آثار البكاء والألم) سألني سؤال
    من فتح الأندلس وأنا ما جاوبته

    المدير: طيب وإيش يعني بسيط إذا ما عرفت تجاوب .. يروح يضربك
    بهذا الشكل .. معليش

    يوسف: لا لا أنا كنت عارف الجواب بس ما قلته له

    المدير: نعععم ؟!؟.. يعني كنت عارف من هو اللي فتح الاندلس؟

    يوسف: أيوه

    المدير: الله يصلحك وليش ما قلت الجواب ما دام انت عارف

    يوسف: سكت وهو مشغول بمسح دموعه ثم جاوب بصوت البكاء: ما با قوول

    المدير: ( يريد يتأكد من إدعاء يوسف) طيب يا ابني يعني انت عارف مين فتح الأندلس؟

    يوسف: أيوه

    المدير: طيب قللي مين اللي فتح الأندلس

    يوسف: لا ما با قول

    المدير: إيه معليش .. انت يمكن ناسي وخجلان تقول جواب غلط قدام
    زملائك .. قللي أنا .. نحنا هنا لحالنا ما حد بيسمعنا .. وإذا كان
    الجواب غلط أنا أقول لك ايش هو الجواب الصح

    يوسف: لا أنا عارف الجواب الصح ومتأكد منه .. بس ما با قول

    المدير: لا يا ابني لازم تقول .. أنا المدير وأنا بحاول أساعدك

    يوسف: لا ما با قول

    المدير: (صمم يعرف الجواب) يا ابني يا ابني احنا بمكتبي لوحدنا ..
    الاستاذ وزملائك مش موجودين .. قللي ايش هو الجواب ما دام انت
    عارفه ... خلصني !!

    يوسف: لا ما با قول

    المدير: لالاا باين عليك فعلا ما انته مؤدب .. أنا المدير ولازم تحترمني
    وتجاوبني على السؤال

    يوسف: لا ما با جاوب ولا با قول

    المدير: (نفذ صبره) شوف أنا عصبي أخس من الاستاذ اللي ضربك .. ولو ما
    جاوبتني على السؤال با تشوف مني ضرب عمرك ما شفته .. فأحسن
    لك قول الجواب .. يالله!!!!!!

    يوسف: لا ما با قول

    المدير فاقدا أعصابة: .. ما با تقول؟! .. والله فعلا تستأهل بالجزمة كمان .. خذ
    .. طاخ طيخ والولد يبكي والمدير يصرخ بأعلى صوته .. أنا المدير لازم تجاوب
    إذا سألتك .. طاخ طيخ -- إلى أن جري الفراش والاساتذة وفرعوا المدير ..

    وانصرفوا الطلبة وروّح يوسف ماشيا يتعرج من آلام الضرب على أقدامه ويبكي
    من ضرب المدير .. وبينما هو ماشي في طريقة ، كانو زملائه قد سبقوه وأخبروا
    أبو يوسف بما جرى وبينما والده يستمع من التلاميذ إذا بيوسف قادم وهو يبكي
    ويتألم فهرول إليه وأخذه إليه وهو يسئل مين عمل فيك كذا الله يلعنه؟

    الأب: أخذ يوسف على جنب وهو زعلان عليه وبدأ يهديه ويسئله
    .. ليش ضربك الاستاذ؟

    يوسف: ( وهو يمسح دموعه) الاستاذ ضربني وكمان المدير ضربني

    الأب: ( وهو غاضب) كمان المدير ضربك ليش .. الله يخرب بيوتهم .. والله
    لارويهم من أنا ومن تكون وأخليهم يندموا على الذي عملوه فيك ...

    وبعد ان هدأ الموقف قليلا

    الأب: ... بس يا ابني ما قلت لي .. ليش ضربوك .. وايش كان السبب؟ ..

    يوسف: على شان سألوني مين فتح الأندلس وأنا رفضت اقول لهم الجواب

    الأب: مين فتح ايش ؟؟؟

    يوسف: مين فتح الأندلس

    الأب: وانت عارف مين فتح الأندلس؟

    يوسف: أيوه

    الأب: طيب يا ابني ليش ما جاوبت وخلصت نفسك ...
    مش السؤال من الدروس اللي بتتعلمها؟

    يوسف: أيوه

    الأب: طيب الله يصلحك كان قلت لهم الجواب!!!!!!!

    يوسف: لا ما با قول

    الأب: ( ليعرف الحقيقة) طيب قل لي أنا مين فتح الأندلس

    يوسف: لا ما با قول

    الأب: لا يا ابني أنا أبوك .. قل لي لا تخاف

    يوسف: لا ما با قول

    الأب: (يحاول يستخلص الجواب من ابنه) يمكن أنا أعرف
    مين هو اللي فتح الأندلس ....... عنتر بن شداد؟؟

    يوسف: لا مش عنتر بن شداد

    الأب: طيييييب ........ الزير سالم ؟؟؟؟؟؟

    يوسف: لا مش الزير سالم

    الأب: طيب غُلب حماري .. قل لي انت مين فتح الأندلس؟

    يوسف: لا ما با قول

    الأب: ( بدأ يفقد شي من الصواب) الظاهر انك مش عارف بس عامل
    نفسك بتعرف .. انت كذاب

    يوسف: لا انا مش كذاب وأعرف مين فتح الأندلس

    الأب: طيب قووووووووووووول!!!!!!
    يوسف: لا ما با قول

    الأب: (فقد صوابه) غصبا عنك تقول لي مين فتح الأندلس وإلا با كسر هذه العصا بجلدك

    يوسف: (خايف) .................................. لا ما با قول

    الأب: ********** بتعاند كمان أبوك يا قليل الأدب .. طيب خذ .. طاخ طيخ ..

    وأكل يوسف العلقة الثالثة بعصاء أبوه وفوقها اللعن والشتم ثم طرده أبوه
    من امامه يائسا منه. وصل يوسف البيت ودخل على أمه وهو يبكي وبحالة
    يُرثى لها من آثار الضرب وهدومه مقطعة ، ففزعت أمه من هول ما رأت
    فأخذت ولدها وهي تصيح وتندب ... مين اللي عمل فيك كذا .. مين مين ؟!؟؟!

    يوسف: أبي ضربني

    الأم: أبوك !!!!!!! ... ليييييييش ؟؟؟

    يوسف: وكمان الاستاذ ضربني ومدير المدرسة ضربني

    الأم: ( متحسرة على ابنها) يا لطيف!!! .. ليش يضربوك كذا الله لا يوفقهم!! ...
    ويش سويت فيهم؟؟ (وهي تمسح دموع ولدها)

    يوسف: على شان سألوني مين فتح الاندلس وانا ما قلت لهم مين هو

    الأم: سألوك ايش؟؟؟؟

    يوسف: مين فتح الأندلس

    الأم: وايش هذه ..... تنكة سمن ؟!؟؟!

    يوسف: لا لا مش تنكة سمن

    الأم: وإلا ايش .... علبة صاردين !؟!؟

    يوسف: لا ولا علبة صاردين

    الأم: طيب ويش هيه؟؟ ....... انتبه تكون بنت حلوة وإلا حاجة... !؟؟!؟؟؟؟؟!؟!؟!؟

    يوسف: لا لا هذا واحد رجال فتح الندلس

    الأم: طيب وأبوك ضربك كمان على شان هذا الرجال اللي بتقول عليه؟

    يوسف: يهز راسه ... أيوه

    الأم: طيب وعلى شان ما تعرف .. المجرمين يروحو يعملوا فيك كذا ..
    الله لا يوفقهم ...!!!!

    يوسف: إلا أنا أعرف مين فتح الاندلس

    الأم: طيب ما دام انت عارف ليش ما قلت لهم ؟!

    يوسف: لا ما با قول

    الأم: (تريد ان تعرف الحقيقة) طيب يوسف حبيبي قل لي مين هو ذا
    اللي فتح الأندلس؟

    يوسف: لا ما با قول

    الأم: (وفضول المعرفة قد طغى عليها) مش انته بتقول انك عارف ؟

    يوسف: أيوه عارف بس ما با قول

    الأم: لا يا ابني انا أمك .. قل لي وإلا معناتها انته مش عارف بس بتكابر

    يوسف: لا ما بكابر .... أنا عارف مين فتح الأندلس

    الأم: (والغيظ شغال) متأكد ؟؟

    يوسف: أيوه متأكد

    الأم: صار معاهم حق لما ضربوك .. أنت قليل أدب ولازم لك من يربيك ...
    يا تقول لي من فتح الأندلس يا إما يا ويلك مني أنا كمان ... قوووووول
    يابن الكلللب!!!!!!!!!

    يوسف: لا ما با قول

    الأم: طيب خذ .. ويأتي دور الأم بالضرب وهي تصيح .. قليل حيا حتى أمك
    ما تسمع كلامها .. طاخ طيخ ..

    وانتهى مشهد الذكريات وسكت العم يوسف وأبناءه ما زالوا صامتين يستمعون
    للقصة بتعجب غريب ويتسائلون هذا الحكاية حدث مع أبوهم .ّ؟!

    قال العم يوسف: نعم هذا القصة حدث معي ... لا تستغربوا !!

    سأله أحد أبناءه: طيب وانته فعلا كنت عارف مين فتح الندلس

    قال العم يوسف: طبعا عارف

    سأله الابن ثانية: لا لا مش الآن .. عندما كنت صغير وكانوا يسألونك

    قال العم يوسف: أقسم بالله العلي العظيم إني كنت عارف مين فتح الأندلس

    ردت إحدى بناته: طيب يا بابا ... مين اللي فتح الأندلس؟؟

    رد العم يوسف: ( باستغاظة شديدة) نعععععععم!!!!!!!!!! .. بعد خمسين سنه
    تناحة وقلة عقل .. تقولي لي أقول لكم مين فتح الأندلس ... والله الذي
    خلق الخلق اني ما با قول ما با أقول !!!!!!!!!

    وقام وتركهم وهوه يردد ...... ما با قول ... ما با قول ... ما با قول

    وآسف للتطويل

    وسلامتكم​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-07
  3. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    مشاركة: اللـي شــاف يرفــع إيــده..!

    هههههههههههه
    حياك الله أخي معين

    طولتها بس ، وكان ممكن تختصرها

    هذا القصة في احد المسلسلات السورية

    للفنان يوسف العظمة

    شكرا لك مع خالص تحيتي ....
     

مشاركة هذه الصفحة