حلمي بكر: البورنو كليب.. قضى على الاغنية الدينية الرمضانية!!

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 582   الردود : 1    ‏2005-11-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-06
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    لماذا اختفت اغنيات ومواويل رمضان؟!
    حلمي بكر: البورنو كليب.. قضى على الاغنية الدينية الرمضانية!!


    "الجمعة, 28-أكتوبر-2005" - القاهرة/ فنون الثورة

    الحال الذي اصبحت عليه الاغنية الرمضانية الآن.. ما يدفعنا إلى طرح السؤال..
    من هو المسئول عن غياب أو اغتيال الاغنية الرمضانية والدينية ؟
    المايسترو سليم سحاب أكد على ان عدم انتاج اعمال جديدة في رمضان يرجع إلى أننا نعيش الآن في فترة من فترات الحذر في الابداع، وربما تحمل الفترة القادمة ثراء في ابداعات هذا الجانب الفني مشيرا إلى أنه من المؤسف ان هذه النوعية من الاغنيات الدينية الرائدة لم يتم توثيقها ولم يتم انتاج اغنيات جديدة تماثلها منذ عشرين سنة، مشيدا بأغنية وحوي ياوحوي التي قدمها الفنان احمد عبدالغفار قبل 04 سنة، ولازالت رمزا للإعلان عن قدوم الشهر الكريم، ورمزا للسعادة والمرح بتعبيرها الدقيق عن الحالة الشعورية التي يحس بها الناس- من فرحة -بهذا الشهر.
    مشاركة فرحة الناس
    الموسيقار حلمي بكر قال قديما عندما كان المطرب يحاول تقديم الاغنية الرمضانية كان يفكر في ان يكتب في تاريخه انه قدم هذا اللون من الغناء، ويعتبر ذلك مساهمة منه في معايشة فرحة الناس بشهر رمضان، ولم ينظر مطلقا إلى الربح أو تكرار إذاعة الاغنية على مدار العام لأنه يعلم انها اغنية موسمية تذاع فقط في رمضان، إلا ان المطرب يكون سعيدا بذلك، هذا بالإضافة إلى أن اجهزة الاعلام الرسمية كان لها دور كبير في انتاج هذه الاغاني، ولم يكن الأمر محسوبا بالمليم كمايحدث في هذه الأيام، فالمطرب عندما يقدم اغنية، يكون كل همه ماذا سيربح من ورائها،وكم مرة ستتكرر إذاعتها في اليوم الواحد، ولايهمه ان يشارك الناس في أي مناسبة مؤكدا أن فترة البورنو كليب الموجودة الآن غير مناسبة على الإطلاق للحديث عن انتاج اغنيات دينية جديدة.
    الادعية الرمضانية
    الشاعر الغنائي سمير الطائر أكد أن الميزانية التي خصصتها الاذاعة المصرية للادعية الرمضانية هي ميزانية مهدرة لأن هذه الادعية لايمكن ان تستمر أو تعيش طوال العام، مثل الاغنية ، اضافة إلى أنه يوجد المئات من هذه الادعية لدى كل المحطات المصرية، مؤكدا ان خروج الاغنية من إطار الشرعية إلى المنطقة التجارية البحتة، قد أدى إلى غياب الاغنية الدينية الجيدة، لأنها سلعة فنية لن تمكن المطربين من الاستفادة منها ماديا أو اذاعتها عبر القنوات الغنائية أو الموبيلات، وأشار إلى أن أغاني سامي يوسف حالة خاصة جدا ولا يمكن القياس عليها، لأن وراءه مؤسسة ضخمة جدا تعمل على نجاحه، مؤكدا أنه قد شارك بكلماته في مجال الاغنية الدينية، وكتب نور على نور لهاني شاكر ولحنها محمد سلطان، كما كتب لكل من نادية مصطفى ،سيد اسماعيل ، لكن هذه الاغاني لاتذاع إلا نادرا مما يشعر الجمهور بندرتها.
    اعمال راسخة
    المطرب علي الحجار يرى أن ميزة الاجيال الغنائية السابقة انهم قدموا اعمالا لكل المناسبات ومع مرور الزمن رسخت اعمالهم في وجدان المستمع العربي، وأصبحت علامات لهذه المناسبات مما يجعل تقديم اغانٍ بديلة شيئا صعبا جدا، ومن هنا احجم العديد من المؤلفين والملحنين الشباب وجيل الوسط عن المشاركة في هذه النوعية، مؤكدا أن الاحساس بندرة هذه الاغاني يعود إلى موسمية اذاعتها فقط، لكن الحقيقة ان مكتبات الاذاعة مليئة بالأغنيات الدينية وبالتواشيح والابتهالات والانشاد الصوفي وكلها مناسبة للإذاعة في رمضان.
    والله بعوده يارمضان
    الموسيقار جمال سلامة قال إن الإذاعة هي الجهة الوحيدة المعنية بإنتاج مثل هذه الاغنيات، وأن تراجع انتاجها كان كنتيجة مباشرة لتخلي الاذاعة عن دورها في رعاية مثل هذه الاعمال التي لايقبل على انتاجها القطاع الخاص لارتباطها بفترة محددة من العام، واشار إلى أن اغنية محمد قنديل والله بعودة.. بعودة يارمضان والتي كتب كلماتها الشاعر عبدالوهاب محمد ومن ألحانه ربما تكون آخر اغنية قدمت قبل اكثر من 02عاما!!
    الشعور بندرتها
    المطرب أحمد ابراهيم أشار إلى أنه قدم أغاني عديدة في هذا المجال خلال الاعوام الماضية ومنها مسحراتي السيرة المحمدية ومسحراتي المحافظات، ومسحراتي الأمة الإسلامية، إلى جانب أغانيه الدينية العديدة مثل يارب أنت المنعم المتفضل من كلمات الشاعر محمد التهامي، وأغنية يارب أزور المصطفى من كلمات العارف بالله الشيخ سلامة الراضي، مؤكدا على أن الإذاعة المصرية بها تراث ضخم من الأغاني الدينية المختلفة ومدارس فنية متنوعة، لكن اذاعة هذه الأعمال في وقت محدد هو شهر رمضان فقط يشعر الناس بندرتها، مشيرا إلى أن الاغنيات القديمة علقت بوجدان المستمع العربي ومنها اغنية المطرب أحمد عبدالغفار «وحوي ياوحوي» وهي الاغنية الوحيدة الباقية من أعماله وكذا المطرب محمد عبدالمطلب وأغنيته الخالدة رمضان جانا وفرحنا به.. أهلا رمضان، ومثل هذه الأغنيات الرائعة لايمكن أن تسقط من ذاكرة المستمع العربي، لأنها ارتبطت ارتباطا وثيقا بشهر رمضان الكريم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-06
  3. شمريهرعش2005

    شمريهرعش2005 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    5,030
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: حلمي بكر: البورنو كليب.. قضى على الاغنية الدينية الرمضانية!!

    و الله صحيح,,,الله يعين امتنا

    و جزاك الله خير على الموضوع


    و عيدك سعيد
     

مشاركة هذه الصفحة