تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته

الكاتب : No Way   المشاهدات : 1,554   الردود : 15    ‏2005-11-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-06
  1. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    أعزائى فى عرب تايمز:

    أرجو نشر هذا التهديد الموجه لى وتعليقى هذا عليه... انه واحد من عشرات الرسائل التى ترد دائما على بريدى الاليكترونى ..

    بعون الله تعالى وتوفيقه فأن قلمى لن يسكت ما دمت حيا ..وقد تعودت على هذه التهديدات منذ ربع قرن ودائما أضعها وأضع أصحابها تحت حذائى لأن هذا هو المكان الملائم لكل من يهدد بالسلاح كاتبا لا يملك الا علمه وقلمه ...

    اننى أتحداهم واعرف انهم أجبن وأقل واحقر وأتفه من أن يخيفوا أحمد صبحى منصور..
    لن تستطيع قوة فى الأرض أن تميتنى قبل موعد موتى كما لا تستطيع قوة فى الأرض أن تؤجل موعد موتى...

    كل منا محكوم عليه بالموت . وربما أكون الوحيد الذى يفرح بقدوم الموت وينتظره فلم أر فى هذا الزمن الأغبر ما يجعلنى أوثر الحياة الدنيا..

    ان أكبر نصر لى أن أموت قتلا بسبب كتاباتى الاصلاحية.. هذه أمنيتى والله تعالى على ما أقول شهيد ...
    الشيخ الدكتورأحمد صبحى منصور



    [FRAME="6 70"]From: fariddd aliii <farid_amirouche_17.yahoo.fr>
    To: mas3192003.yahoo.com
    Subject: لعنة الله عليك
    Sent: Saturday, November 5, 2005 7:03 PM

    والله ثمّ والله ثمّ والله انّها أيّام فقط وسترى.. وستعلم يومها أنّك كنت تحتمي ببيت العنكبوت

    لعائن الله عليك وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون..[/FRAME]
    انتهى النقل..


    السؤال : لماذا هذا الاصرار على المواصلة و التضحية بحياته؟؟

    لماذا لا يهادن؟؟

    لماذا لايغير من افكارة ويتمتع بالامن والامان هو واولادة الستة؟؟

    لماذا لايتنازل عن بعض من افكارة ليذهب ليلقي محاضرات هنا وهناك ويجمع الملايين..كالبقية؟؟

    لماذا لا يتوقف..

    هل طلب الاحتكام للقران اليوم اصبح جريمة تستحق القتل؟؟

    هل حقا الايمان بالحق يحتاج كل هذا العناء وكل هذه التضحية؟؟

    اسئلة كثيرة تبادرت الى ذهني لم اجد لها اجابات... لا اعلم علي اجدها لديكم..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-06
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    مشاركة: تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته

    اصراره هذا مثل مسيلمة الكذاب الذي لم يتنازل عن مبادئة التي يؤمن بها حتى قتل وفصل رأسه عن جسده ...

    اصراره هذا مثل اصرار ابو جهل رأس الكفر ن قريش

    اصراره هذا مثل اصرار الخارجي ابن مجلم الذي قتل الامام علي رضي الله عنه وارضاه وحينما قطعوا يديه ورجليه لم يتأوه ولم يتألم وعندما ارادوا قطع لسانه خاف فقالوا لعله الان جزع فقال اخاف ان يقطع لساني وتمر لحظات لااذكر فيها الله !!!!


    فكيف نستغرب على اصرار ضال طبع الله على قلبه وزاداه ضلالا الى ضلاله وفقو هذا هو عميل يعمل لامريكا وله لقاءات في قناة الحرة الوحيدة التي تستضيفه ...
    فهو يدعو الى القرآن فقط ولايعترف بالرسول صلى الله عليه وسلم ولا بسنته النبويه الشريفة ولابأحاديثه الشريفة ويقول ان نسبه الاحاديث عن رسول الله هي 0% !!! فهل يعقل هذا ياقوم ؟؟!!
    وماقاله تلميذه البائس NO WAY
    يدل على غبائه لان الله تعالى امرنا بألاحتكام الى الله ورسوله ليحكم بيننا فيما اختلفنا فيه واما الاحتكام الى الله فهو الاحتكام الى كلامه وهو القرآن العظيم واما الاحتكام الى رسوله وذلك بأتباع سنته صلى الله عليه وسلم وتطبيقه لشريعة الله في الارض


    وهو يرى ان غزو امريكا للعراق وافغانستان امر مرحب به ويرحب بهم في اي مكان من العالم الاسلامي ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-06
  5. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    فرصة للقارئ لكي نعرفكم بأحمد صبحي منصور الضال

    التعريف بـ أحمد صبحي منصور :


    من قرية حريز مركز كفر صقر بمحافظة الشرقية/ مصر، جاء صبحي منصور من بين حقول الزرع التي كان يملكها آل هيكل الذين ينتمون إلي الطريقة الشبراوية الصوفية، صبياً عصامياً يتيماً، معتزاً بنفسه، ماقتاً على حاله.
    التحق بالأزهر الشريف متفوقاً بين قرنائه، ثم عمل أستاذاً مساعداً بكلية اللغة العربية، يلفت الأنظار إليه بما يطرحه من آراء مخالفة لإجماع المسلمين، لا بعدائه للصوفية وحسب، إنما بعدائه للسنة النبوية، وانكشف أمره من طلابه، واعترف في التحقيقات بضلاله الذي تمسك به، فأصدر الأزهر قراراً بفصله من الجامعة.
    التقى به رشاد خليفة في مصر، ثم ذهب هو إليه في أمريكا، لكن العام الثاني لم ينقض حتى عاد إلى القاهرة، ووضع صبحي قدميه على أحد المنابر المسجدية، يبشر بدعوته الجديدة التي تقوم على تسفيه كل ما ورد في السنة النبوية من أحكام، إلا أن عوام المسلمين الذين لم يستوعبوا الدعوة الخبيثة، استشعروا الكفر البواح فحملوه على أكتافهم إلى قسم الشرطة، حيث أودع في السجن عدة أسابيع، ثم خرج ليعمل محاضراً بالجامعة الأمريكية في القاهرة لعدة شهور، إلى أن تفرغ للعمل مع سعد الدين ابراهيم، مدير مركز ابن خلدون بالقاهرة، الذي داهمته الشرطة المصرية عام 2000، وألقت القبض عليه بتهمة خيانة الوطن.


    من هو أحمد صبحي منصور ؟؟ هو المدير السابق لرواق ابن خلدون والمستشار الإسلامي السابق لمركز ابن خلدون !!

    ما هو مركز ابن خلدون ؟؟ هو مركز اقامته المخابرات الاميركية في القاهرة , وتموله بالملايين , ليكون احد المراكز العربية اسما , والتي تدعو الى المشروع الاميركي لاصلاح دين الشرق الاوسط – مشروع الشرق الاوسط الكبير – الذي يريد تخريب الاسلام بدعوى اصلاح الاسلام واصلاح المسلمين، وذلك بالدعوة الى "عقيدة الكهنوت" التى يرفضها الإسلام . ويدعو الازهر الشريف الى مواجهة اعضاء هذا المركز بقوة لأنّ ما يفعلوه (وصمة عار ونكبة يجب أن يتداركها المجتمع والمسلمون) ويطالب بقوة ( بمنع هذه المهاترات ) و (ضرورة ايقاف مركز ابن خلدون لدورها التخريبي فى المجتمع المصري) وأنه ( يجب محاكمته). ويقول الأزهر " ان توصية المركز بتنقية التراث الديني ، لا سيما ما يتعلق بالحديث النبوي والسنة واعتماد النص القرآني مرجعية حاكمة وحيدة هى دعوة صريحة لإغفال مصدر رئيسي فى الاسلام وهو السنة النبوية " .

    وأما المدعو أحمد صبحي منصور فيقول أن

    : 1- القرآن مرجعية حاكمة وحيدة .

    2- يهاجم التراث والأحاديث والسنن .

    3- لا يعتبر السنة النبوية من مصادر التشريع فى الإسلام.

    ومقال أحمد صبحي منصور هو نسخة طبق الاصل عن تعليقه على هجوم الازهر على مركز ابن خلدون الاميركي – الصهيوني .

    أحمد صبحي منصور , هذا توأم المدعو جمال البنا في اقوالهما , وهو من اسوا من يهاجمون الاسلام , وهو يتخفى بتلبس الدعوة الى الاخذ بالقران فقط , وترك واهمال السنة النبوية ,التي هي المصدر الثاني للتشريع الاسلامي بعد القران الكريم مباشرة .

    ومن مرجعياتهم محمد عبده , الذي كان يسافر الى اوروبا كل سنة , ولم يفكر مرة بالسفر الى الحجاز لاداء فريضة الحج , وهو الذي طلب من قاسم امين كتابة كتابه تحرير المراة , بعد ان وضع له اسس الكتاب . ومن مرجعياتهم احمد امين الذي تعلم على يد المستشرقين وعاد ليهاجم السنة النبوية فى كتبه.

    هؤلاء يهاجمون الاسلام باعلان وشن هجومهم على السنة النبوية والاحاديث الشريفة , لان السنة مفسرة للقران وموضحة لمجمله ومبينة لاحكامه , فهم بذلك يريدون التقليل من المصادر التشريعية في الاسلام , فيقولوا : ان تلك الأحاديث ليست جزءا من دين الاسلام , حتى يعودوا ويقولوا : الاسلام دين ناقص , ولا يصلح لتحكيمه في امور البشر ..!! ليقولوا : ان القرآن الكريم هو المصدر الوحيد للتشريع فى الاسلام، فهل يعقل أن تظل مصادر التشريع فى الإسلام ناقصة , لازم نصلح الوضع ,, ولا يتم اصلاح الوضع الا باصلاح الاسلام , ولا يتم اصلاح الاسلام الا بتصليحه بمفاهيم الغرب , وهي الليبرالية " الحرية المطلقة ", والدمقراطية " وهي الغاء الاحكام الدينية ووضع الاحكام المدنية , وان الشعب بالبرلمان الذي يمثله هو الذي يضع هذه الاحكام , وليس الله ولا رسوله ".

    يقول هذا الكاتب المنسلخ عن هذه الامة : ان البخاري يحوي فى داخله أفظع الاتهامات للنبي عليه السلام ،ولدين الاسلام العظيم وتشريعاته ، وكل ذلك كنا قد أوضحناه فى كتاب لنا بعنوان "القرآن وكفى مصدرا للتشريع" أثبتنا فى الفصل الأول أن القرآن وحده هو المصدر التشريعي للإسلام وفى الفصل الثاني عرضنا أحاديث البخاري التي تطعن فى النبي وفى الاسلام وتشريعاته ، وقد أبى الناشر إلا أن يغير عنوان الكتاب فجعله "القرآن لماذا" وإلا أن يغير اسم المؤلف ، فجعل اسمه د. عبد الله الخليفة ، ومع ذلك فقد صودر الكتاب من المطابع سنة 1991. ويقول : ان عصرنا ، عصر الانترنت الذين يضعون المتاريس أمام حركة العقل والفكر ، ونذكر بأن مشروع اصلاح التعليم الديني فى مصر ، الذى بدأه مركز ابن خلدون وكان لى شرف وضع مناهجه الدينية وتزعم الأزهر الحملة ضده ، حتى أسقط سنة 1999 ، هذا المشروع هو الذى نبه العالم الى خطورة الفكر المتعصب وأصبح ذلك المشروع مطلبا عالميا وتمخض عنه رغبة العالم فى اصلاح الشرق الأوسط سياسيا ودينيا من الداخل ، وقام مركز ابن خلدون ببحث الاصلاح ، اصلاح المسلمين بالاسلام ومن الداخل وبعرض التراث على القرآن . وقبلها سنة 1982 فى خاتمة كتابي "السيد البدوي بين الحقيقة والخرافة" تنبأت بأن الصدام سيحدث بين الشباب المتدين والسلطة المصرية إذا لم يتم تنقية التراث من تلك الأحاديث الكاذبة. وأنا الآن فى غربتي عن بلدي الحبيب مصري أخشى إننا إن لم نصلح أمرنا بأيدينا فسيأتي الدمار. " هذا بعكس الكتاب الذي كتبه رئيس وزراء الاردن سعد جمعه , والذي كتبه بعد اعتزال السلطة , وسمى كتابه القيم باسم " الله أو الدمار " . وهذا هو القول الحق : " الله أو الدمار " .

    في شهادة أحمد صبحي منصور , في الجلسة السابعة اثناء محاكمة سامي عمر الحصين في اميركا بتهمة الارهاب ,-- وقد برأته المحكمة من التهمة -- , وقال أحمد صبحي منصور الذي يعمل حاليا دكتور زائر في جامعة هارفرد في شهادته أن انتشار الإسلام قبل 1300 عام عن طريق القتال هو منشأ الاعتقاد السائد بين المسلمين أن اللجوء إلى العنف هو عمل مبرر لنشر الإسلام (!!). وجاءت هذه الشهادة لكي تدعم زعم الحكومة أن سامي كان متأثراً بمعتقدات إسلامية متشددة . وخلال استجواب فريق الدفاع لهذا الشاهد افاد بأن هذا التفسير الذي أورده في شرحه لانتشار الإسلام مخالف لمعتقدات المذاهب الإسلامية .. كما أقر أن هذا التفسير كان سبباً في فصله من الأزهر عام 1978 بعد محاكمته . وأن الأزهر قد صنّفه " معادياً للإسلام ". ويذكر أن منصور قد جاء إلى الولايات المتحدة عام 2001 تفادياً لإلقاء القبض عليه في مصر ومنح اللجوء السياسي عام 2002 , كما يتقاضى أجرأ مقداره 200$ في الساعة جراء تعاونه مع الحكومة ضد قضية سامي .

    فهذا الكاتب من جماعة القرانيين امثال جمال البنا الذين يقولون بالاخذ بالقران وحده واهمال السنة , ثم ان نجحت اقاويلهم هذه انتقلوا الى القول باهمال القران ." كما نلاحظ في اخر ما كتبه " .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-07
  7. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته

    ظننت إني سالاقي إجابات لأسئلتي.. ولكن كالعادة يتحفنا أبو خطاب بإجابات يضحك منها الحزين..

    في البداية قارن بين احمد صبحي منصور و مسيلمة الكذاب.. ولا ادري كيف نقارن الظالم بالمظلوم.. فمسيلمة حين ادعى النبوة لم يكن كحال احمد صبحي.. فالكل يعلم ان مسيلمة كان من قبيلة بني حنيفة في اليمامة وهي قبيلة تتميز بقوة و كثرة رجالها.. وشدة تعصبهم لأهلهم.. فكيف تقارن من له السند و القوة برجل يقاوم لوحدة لا أهل يساندوه ولا قبيلة تحميه.. والأخر كان عمرو ابن هشام احد أسياد مكة و التي كانت قريش تعمل له ألف حساب ويكفي أنة كان احد العمرين.. فهل تقارن هذا بذاك.. هل تقارن من يمتلك المال و القوة و السلطة.. بمن لا يمتلك إلا علمه و قلمه.. مالكم كيف تحكمون..
    و ما القصة الثالثة بخير من سابقتيها فالرجل يتقطع ولم يتألم.. وفي هذا احتمالين إما أن يكونوا قد اخترعوا المخدر في ذاك الزمان.. وإما أن يكون قد مات من قبل أن يبدءوا بتعذيبه..و أقربهم الى العقل ان الرجل كان يتألم من بداية التعذيب..والله اعلم



    حسنا وصفته بالعميل لأنه ظهر في قناة الحرة وهي امريكية.. وهذا غريب فاذا كان عميلا فقط.. لانة ظهر في قناة الحرة.. فماذا نسمي إذا اسامة بن لادن وعبد المجيد الزنداني و...و....و... الذين لم يظهروا على القنوات الامريكية فقط بل كانوا يستلموا منها المال والعتاد.. وعموما فقد كان الشيخ الدكتور احمد صبحي يكافح من اجل تبرئة رسول الله وديننا الحنيف منذ بداية الثمانينات وقد كتب اغلب كتبة في منتصف الثمانينات.. وهي فترة الحب و الوفاق بين الأمريكان و الافغان العرب ..ومن ضمنهم هذا الذي صورته تحت معرفك.. ولا اظن ان الامريكان كانوا سيفسدون هذه العلاقة..لدعم شخص يحاول أن ينقي التراث الإسلامي.. ليعيد لهم المسلمين اقوياء كما كانوا..


    وصفتني هنا بالغباء وانا لن ارد عليك بمثل ماقلت ..ولكن سافسر لك الاية.. ولتكن للحليم اشارة..استخدمت هنا الاية 48 من سورة النور ﴿وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون﴾
    وقلت ان كلمة رسوله هنا يقصد بها سيدنا محمد صلاوات الله وسلامة علية.. وانا اقول لك ان المقصود بهذه الكلمة هو القران كلام الله.. والله وصفاته واحد..قل هو الله احد.. لذلك قال واذا دعوا الله ورسوله ليحكم بينهم.. واذا كان يقصد به سيدنا محمد كما قلت كان الأولى أن يقول.. واذا دعوا الله ورسوله ليحكما بينهم.. وتوجد الكثير من الآيات تثبت هذا خذ مثلا قوله تعالى ﴿يحلفون بالله لكم ليرضوكم والله ورسوله أحق أن يرضوه﴾ (التوبة 62)
    ولو كان الرسول فى الآية يعنى شخص النبى محمد لقال تعالى "أحق أن يرضوهما" ولكن الرسول هنا يعنى فقط كلام الله لذا جاء التعبير بالمفرد الذى يدل على الله تعالى وكلامه.


    اما بالنسبة لمقالة سلطان عثمان التي اقتبست منها التعريف باحمد صبحي فاقول لك قد قراءتها قبل فترة ليست بالقريبه في عرب تايمز..حيث ان من عادتي ان أقراء كل مقالات النقاد علي اجد حجة تقنعني اغير بها رائيي.. ومع الأسف هذه المقالة لم تكن منهم.. فقد تجاوز الكثير من الأشياء و ركز على جزئيات لا تؤثر في قوة الموضوع.. وسنرد عليها كلها حين تتعمق في القص و اللصق منها..

    سلام..



     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-07
  9. الشريف الجعفري

    الشريف الجعفري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    461
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته

    لقد قرأت عدة مقالات لأحمد صبحي منصور ، وما ضايقني هو أسلوبه وطريقة طرحه أكثر من مضمون مقالاته ، من آخر ما قراته له مقال بعنوان (أبو هريرة والكلاب) العنوان نفسه مستفز ، نعم أنا أتفق مع أن الكثير من مرويات أبي هريرة عجيبة وغريبة وهذا يعود لما رواه عن كعب الأحبار وتم نقله بعد ذلك وكأنه كلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولكن هناك فرق كبير بين النقد العلمي والتحريض أو السخرية بأسلوب مستفز .
    أما جمال البنا فهو مفكر أحترمه جدا وهو يكتب وجهة نظره باحترام وبالأدلة .
    أما الشيخ محمد عبده رحمه الله فقد كان عالما عاملا مناضلا ضد الاستعمار والكلام عن سفره كل عام لأوربا يحتاج من صاحبه إلى تدقيق فقد نفي الشيخ محمد عبده إلى فرنسا بعد اشتراكه في ثورة الشريف أحمد عرابي الحسيني ومن أجمل ما كتبه بعد عودته من فرنسا (الرد على هانوتو) وهانوتو هو وزير خارجية فرنسي هاجم الإسلام فرد عليه الشيخ محمد عبده وحده ولم يفعل غيره ذلك ، كما رد هلى شبهات المستشرقين ففند أكذوبة الغرانيق التي ذكرها محمد بن عبد الوهاب في كتابه عن السيرة النبوية ، وكذلك أكذوبة انتشار الإسلام بالسيف وما روي حول زواج النبي من السيدة زينب بنت جحش وغير ذلك ، فقبل أن يتحدث أحد عن الشيخ محمد عبده يقرأ كتبه .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-11-07
  11. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته

    أصبح الكثير ممن يريدون الشهرة يضعون أنفسهم في موقع الضحية لإستخراج تعاطف الناس وشفقتهم ، فكم من كاتب أعلن تعرضه للتهديد في محاولة لغزو قلوب الناس بتعاطفهم بعد أن فشل في غزو عقولهم... ولعل من آخرهذه القصص رسائل التهديد المزعومة ضد سيد القمني وأحمد صبحي منصور !

    ثم إن كان هناك تهديد حقيقي له أو لغيره فليس هذا دليل إمتلاكه الحقيقه ، فكم من أناس هددوا بل وقتلوا ولم يتنازلوا عن مبادئهم فلا أخالك تقول بأنه دليل صواب منهجهم وعندك سيد قطب كمثال .... فهل تعتقد بصحة منهجه لمجرد التهديد بالقتل والذي نُفذ فعلاً !!!

    أما قضية الحماية فلا تقل لي بأن بني حنيفة أو قريش أشد منعةً من أمريكا!!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-07
  13. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته


    الأخ الشريف الجعفري

    شكرا على المشاركة..وانا أوافقك على العناوين الاستفزازية التي يستخدمها..ولكن لا احد يعتب علية فقد تعرض للسجن و التعذيب والاضطهاد و التكفير خلال مسيرته النضاليه.. وعناوين مواضيعه الاستفزازية تأتي كنوع من التحدي وكأنة يقول لهم لن تتمكنوا من إيقافي.. والعبرة تكون دائما بمحتوى المقال.. لاننا في النهاية بشر نغضب و نكره و نقهر..ومن الطبيعي ان تنعكس كل هذه الظروف على كتاباتنا..
    و أشكرك على التوضيح في مايخص جمال البنا و الشيخ محمد عبده رحمة الله.. وأؤكد لك أن ابو خطاب لا يعرف من هم اصلا.. وانما يقوم بالقص واللصق دون معرفة كعادته.. وقد قرأت المقالة كاملة التي اقتبس منها مشاركته من قبل.. ولم تكن تحوي الكثير.. ​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-08
  15. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته


    اهلا.. بقتيبة


    حسنا قولك انة ربما يدعي هذا.. قد يكون فيه نوع من الصحة.. ولكن هذا اذا كان احمد صبحي شابا صغيرا مهمش غير معروف و يحاول كسب بعض الشهرة ليعيش من رزقها.. ولكننا الان نتكلم عن دكتور كان له صولات و جولات في الثمانينات و التسعينات.. وتم اعتقاله بل وصدرت فتاوي بقتلة.. وهو معروف عند كل علماء الدين تقريبا في مصر.. ولأظنه يحتاج ان ينظم اشاعات على نفسه لكي يصبح مشهورا.. و عموما التهديدات أو حتى قتل علماء الدين المعارضين ليست جديدة لنستبعدها .. فتاريخ المسلمين مليء بالكثير من هذه الأحداث.. وقد ذكرت أنت سيد قطب.. وما هو إلا قطرة في بحر..إذا موضوع استبعاد حدوثها ليس بمنطقي..

    وحكاية انهم لم يفحلوا في غزو القلوب.. فأعتقد انه من المبكر جدا ان نحكم ألان.. فمقالاته تنشر على الانترنت منذ فترة لا تتجاوز الثلاث سنوات.. و اعتقد ان صداها إلى الان يدخل في نطاق المعقول.. وعموما انا تابعت مقالاته منذ اول مقال أصدره تقريبا.. و اتذكر اني كنت معترض علية.. ربما لاني كنت ما أزال حبيس ما وجدت و أبائي علية ..

    أما ما يخص أن التهديد بالقتل لا يعني صحة المنهاج.. فانا موافق معك.. ولكن حتى إن كان هناك عدو لنا .. ووجدناه متمسك بمبادئه الى هذه الدرجة.. فأعتقد انه سيستحق منا الاحترام و التقدير..بغض النظر عن مدى اعتراضنا على هذا المنهاج.. ولا يمكننا تجاهل كل الاحترام و التقدير الذي يحضا به صلاح الدين عند الغرب الى يومنا هذا.. رغم انه كان عدو لهم..

    اما مايخص امريكا وانها اكثر منعة من بني حنيفة.. فالحال الان متغير تماما.. فلن تضطر دولة مثل السعودية ان تخوض حربا مع أمريكا لقتل احمد صبحي.. بل تستطيع بكل بساطة ان ترسل لة شخصا لقتلة.. او الاكثر من هذا انها تسطيع ان تدفع بضعة ملايين وسيقوم الامريكان ذاتهم بقتلة.. وهذا ما قصده المرسل تماما ببيت العنكبوت.. انت تتعامل مع اشخاص يستطيعوا بيع اغلا ماعندهم من اجل حفنة من المال.. وهناك اخرين مستعدين عمل أي شئ ليحصلوا على صك من شيوخهم يدخلون به الجنة.. ومايوعدون الا غرورا..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-08
  17. No Way

    No Way عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته

    وهذه صفحه من تاريخ احمد صبحي منصور وعلاقتة بالشيخ الغزالي وجمال البنا.. للمزيد من الاطلاع

    أتذكر هنا أنه حين ألقي القبض علينا واعتقالنا بتهمة "انكار السُنّة" سنة 1987 كانت الصحافة الرسمية والحزبية تنهش أعراضنا وتفترى الأكاذيب علينا، وتنقل فتاوى الشيوخ بتكفيرنا واستباحة دمائنا حتى كنا نخشى الخروج من السجن نفسه خوفا من الاغتيال. كنت فى التحقيق أمام نيابة أمن الدولة العليا أؤكد لهم من الذاكرة وبالآيات القرآنية التناقض بين القرآن والتشريع السلفى ومنه أن حد الردة لا وجود له فى الاسلام. وتنقل صحيفة "اللواء الاسلامى" فقرات التحقيق معى وتذيعه على الملأ وعليه تعليقات الشيوخ بتكفيرى، وسخريتهم من انكارى حد الردة قائلين ان منكر السنة يقول ذلك خوفا من تطبيقه عليه. كانت القضية رسميا تحت عنوان يقول" قضية القرآنيين " فحولتها الحملات الصحفية وهجوم الشيوخ الى مصطلح جديد هو "منكر السنة". من بين الفرسان القلائل الذين دافعوا عنى دون معرفة مسبقة بى كان الدكتور فرج فودة يرحمه الله تعالى في مقال رائع له في جريدة "الأهالي" بعنوان: "أحمدك يارب" سخر فيه من أجهزة الدولة التى قبضت على كاتب كل جريمته أنه يستشهد فى أبحاثه بالقرآن ويكرر ما قاله أبوحنيفة فى عدم الاعتداد بالأحاديث.

    بعد الافراج عنى وعن اخوتى القرآنيين، توثقت الصلة بينى وبين فرج فودة. وفى سنة 1992 اتفقنا على اشهار حزب جديد باسم "حزب المستقبل" يقف ضد تيار التطرف الدموى الذى كان يستبيح دماء الأقباط وأموالهم في موجة عنف لم تعرفها مصر حتى في العصور الوسطى عصور التعصب . ونشرت الصحف البيان التمهيدي الرسمي عن الحزب ومؤسسيه وكان اسم فرج فودة رقم 2 بينما كان اسمى رقم 6. وفورا اصدرت ندوة علماء الأزهر والتي تمثل التطرف السلفى الوهابى بزعامة عبد الغفار عزيز بيانا دمويا في تكفير فرج فودة وتكفيرى والتحذير مسبقا من صدور الموافقة الرسمية على الحزب الجديد. نشرت جريدة " النور " التى كان يمتلكها الحمزة دعبس هذا البيان بفتواه الدموية في يوم الاربعاء الأول من يونية 1992 ورأيته على مكتب فرج فودة صبيحة ذلك اليوم . قال : لا بُدَّ أن أردَّ عليهم . قلت له "لا تفعل. انهم لا يستحقون" .

    كان مقررا أن يسافر فودة الى فرنسا بعد عيد الأضحى مباشرة ليعود بعد اسبوعين ليستأنف اجراءات اقامة الحزب حيث كان قد حصل على موافقة على تأسيسه كما كان مقررا أن اسافر الى بلدتي لأقضي عيد الأضحى مع اهلي .ثم نلتقى معا لمباشرة اعلان الحزب . يوم الاثنين التالي اغتالوا فرج فودة اثناء خروجه من مكتبه واصابوا ولده الصغير بجراح خطيرة وطالت الجراح صديقا آخر لفرج كان معه.
    كتبت في عمودى في جريدة "الأحرار" متسائلا من قتل فرج فودة؟ وقلت ان القاتل الحقيقى هم أولئك الذين أفتوا بقتله وبعد موته توضأوا بدمه وهم يتحدثون عن سماحة الاسلام. قلت ان القاتل الحقيقى هو الذى يفتى بالقتل ولا بُدَّ ان يمثل في قفص الاتهام باعتباره شريكا ومحرضا على الجريمة . ونشرت الجماعة الاسلامية بيانا لها في اذاعة لندن تقر فيه بمسئوليتها عن قتل فرج فودة ، وانها قتلته تطبيقا لفتوى العلماء.
    وقف الشيخ محمد الغزالي يدافع عن القتلة في المحكمة التي حولها الطاغوت السلفي الى محاكمة للقتيل وليس القاتل. قال الغزالي ان القتلة افتأتوا فقط على السلطة حين بادروا بقتل فرج فودة وهو مستحق للقتل باعتباره مرتداً.

    قبل ذلك كانت العلاقة بينى وبين الغزالي تدخل طور الاستحسان .كان يهاجمنى فى جلساته الخاصة التى يحضرها اصدقاء لى ، وقالوا لى انه نشر مقالا عرض فيه بى تحت لقب " أغلمة العلم " ـ اغلمة جمع غلام ـ ولكن جهد الأصدقاء المشتركين جعله يقرأ بعض كتبى وبعض مقالاتى التى كانت تنشر فى بعض الصحف المصرية الرسمية والحزبية، وتغيرت نظرته لى وكما قيل كان يأمل خيرا فى مستقبل الأزهر اذا تم تجاوزالمشاكل بينى وبينهم وعدت الى الأزهر لأعيد حركة الاجتهاد التى بدأها الامام محمد عبده. وكان على نفس الرأى الشيخ عبدالله المشد رئيس لجنة الفتوى فى الأزهر وآخرين من الشيوخ غير الأنذال. بدأ الغزالى بنفسه توطيد هذه العلاقة من طرف واحد حين نقل كثيراً من آرائى في كتابه المشهور عن (السُنَّة بين أهل الفقه وأهل الحديث) ليمهد لقبول آرائى فى المجتمع الأزهرى والفقهى. ورددت عليه التحية بأحسن منها حين راجعت له رسالة دكتوراه عن "علم الحديث في القرن السادس الهجري" كتبها باحث في كلية دار العلوم ، وكان الغزالي احد أعضاء لجنة المناقشة.وقد ارتعب من حجم الرسالة وعنوانها فارسلها لى ـ عن طريق صديق مشترك لا يزال حيا يرزق ـ لأتفحصها عنه ولأسجل ملاحظاتى عليها. وكتبت له تقريرا كاملا عنها منهجيا وموضوعيا، وبهذا التقرير كان الشيخ الغزالى فى أثناء مناقشة الرسالة هو الفارس من بين أعضاء اللجنة يصول ويجول على الباحث المسكين . وليرد على التحية بأحسن منها نشر الغزالي كتابه " تراثنا الفكرى " يشيد بى وينقل عنى مقالا قديما اقحمه في السياق. كما اقحم في الكتاب فتوى عن انكار السنة صيغت خصيصا من الشيخ المشد رئيس لجنة الفتوى في الأزهر للدفاع عنى، وكان لا بد من نشرها وتوثيقها علنا فقام الغزالي بوضعها في كتابه. وانتظر أن أرد تحيته فاذا بشهادته المسمومة ضد فرج فودة تطيح بكل جهود الشيوخ الشرفاء في التقريب بيننا.

    هاجمت الغزالي بقسوة في مقالات متتابعة في جريدة "الأهالى " كان منها : "الغزالي ينهزم أمام فرج فودة بعد موته"، " الغزالي يرد على الغزالي "،وفى هذا المقال نشرت ماكتبه الغزالى نفسه فى تأكيد حرية العقيدة فى الاسلام وبأن مايعارض ذلك ليس الا أكاذيب، وهذا ماتناثر فى كتابه "السنة بين اهل الفقه والحديث" والذى تاثر فيه بكتاباتى واتهموه من اجله بانكار السنة، وكتبت أيضامقالا آخر اهاجمه وغيره من الشيوخ وأحلل موقفهم من فرج فودة تحت عنوان: " لأنه كفر بهم ". ومقالات أخرى أحدثت أثرا طيبا جعل صديقى الدكتور محمد أبو الاسعاد ـ رحمه الله تعالى ـ يطلب منى ان اكتب بحثا خاصا يوضح حقيقة حد الردة ومنشأه وعلاقته بالاسلام ، ويتعهد بنشره على نفقته.

    كنت قد كتبت بحث "حرية الرأي بين الإسلام والمسلمين "؛ للملتقي الفكري الثالث للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان في أوائل مايو 1992 ونشرته مجلة القاهرة . ثم صدر كتاب حد الردة سنة 1993 ، ثم نشرته بعد عامين مجلة القاهرة في العدد 152سنة 1995. واحدث كتاب حد الردة صدى هائلا خصوصا بعد نشر جريدة الأحرار فصوله فى أعداد متتالية، وتتابعت عليه التعقيبات والاستشهادات، وتشجع آخرون يهاجمون حد الردة فى مقالات اوفى كتب ، فاصدر جمال البنا كتابه ( كلا ثم كلا لفقهاء التقليد ) يؤكد ما قلته من ان حد الردة صناعة فقهية تتناقض مع الإسلام وكان ذلك بعد عام من صدور كتابي حد الردة. وعلي الجانب الآخر لم يستطع فقهاء التطرف مواجهة كتابي حد الردة؛ فكتب د . محمد سليم العوا يقول إن عقوبة الردة مجرد تعزير من حق الحاكم وليست حدا مشروعا له حكم الحدود ؛ وأجهد نفسه في كتابه ( أصول النظام الجنائي الإسلامي : 151 : 170 ) كي يثبت ان عقوبة الردة مجرد تعزير ؛ وهو يعلم ان عقوبة التعزير في الفقه اقل من أربعين جلدة. فكيف يستقيم هذا مع عقوبة قتل المرتد ؟ ثم كيف يكون لولي الأمر ان يحكم بغير ما انزل الله خصوصا فيما يخص الدماء وحق الحياة . ومعروف ان التيار المتطرف يهاجم الحكومة بحجة أنها تحكم بغير ما أنزل الله . و ثارت معركة تجديد الفكر عندما لم يقتنع فقهاء التطرف بالردود التي حاولت ان تقف أمام كتابي حد الردة، وواكب هذا قضية نصر أبو زيد، وقد نشرت عدة مقالات ادافع عنه في الأهالي وروزاليوسف ثم صدر كتابي ( الحسبة بين القرآن والتراث) الذي صدر في طبعتين سنة 1995 (المحروسة) (النداء الجديد ) ونشرته مجلة القاهرة في العدد 158 في العدد1996 .

    و أسفر هذا الجهد مع جهد جمال البنا عن قيام حركة استنارة متواضعة داخل الأزهر وخارجه تنادى بتجديد الفقه وتنقية الأحاديث وتمتعض من شفاعة البشر وعصمة النبي خارج الوحي ؛ وتواجه هذه الحركة المستنيرة ( جبهة علماء الأزهر) المتشددة . واضطر كبارالشيوخ فى الأزهر فى النهاية لمواكبة الركب ـ متأخرين كالعادة ـ فتحدثوا على استحياء عن حرية الفكر فى الاسلام دون الاشارة الى حد الردة، ثم اضطرتهم اسئلة الصحفيين الى الاشارة الضمنية لعدم الاعتداد بحد الردة، واخيرا جاءت الفتوى من مجمع البحوث عام 2002 تنفى حد الردة وقتل المرتد اكتفاءا باستتابته ... ولكن السؤال ماذا اذا رفض الاستتابه؟؟
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-11-08
  19. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: تهديد بقتل الدكتور احمد صبحي منصور بسبب مقالاته

    أنا أحترم الشجاعة عندما تكون حقيقية أما الشجاعة المزيفة فلا ...

    لقد قرأت كتاب الشيخ الغزالي رحمه الله " السنة النبوية بين أهل الفقة وأهل الحديث " و أعلم بأن الشيخ لم يُنكر السنة النبوية ، فالشيخ يعترف بالسنة النبوية كمصدر من مصادر التشريع ، وإن كان لكثير من العلماء ملاحظات على الكتاب وأعتقد بأنها صحيحة وإنما هي تعود لمنهج الشيخ في العمل بالحديث ، فالشيخ يشترط للأخذ بالحديث شروط غير صحيحة بخلاف من ينكر السنة إبتداءً .....

    وسأُعرض صفحاً عن القصص التي ذكرها صاحبك والتي حاول فيها صاحبك أن يقرن نفسه بالغزالي .... والحقيقة أن مكانه مع فرج فودة وفؤاد زكريا وغيرهم من العلمانيين.
     

مشاركة هذه الصفحة