ليلة القدر

الكاتب : هراب   المشاهدات : 552   الردود : 0    ‏2005-11-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-04
  1. هراب

    هراب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    1,813
    الإعجاب :
    0
    [grade="ff4500 4b0082 0000ff 000000 F4a460"]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    قال تعالى : إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ{1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ{2} لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ{3} تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ{4} سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ{5}

    معنى القدر :
    القدر كون الشيء مساوياُ لغيره من غير زيادة ولا نقصان وقدر الله هذا الأمر بقدره قدراُ إذا جعله على مقدار ما تدعو إليه الحكمة .

    لماذا سميت هذه الليلة بليلة القدر ؟
    اختلف العلماء في معنى هذا الاسم ومأخذه فقيلٍ
    ـ سميت ليلة القدر لأنها الليلة التي يحكم الله فيها ويقضي بما يكون في السنة بأجمعها من كل أمر .
    ـ هي الليلة المباركة في قوله تعالى : (إنا أنزلناه في ليلة مباركة)
    ـ لأن الله ينزل فيها الخير والبركة والمغفرة .
    ـ هي ليلة القدر أي ليلة الشرف والخطر وعظم الشأن .
    ـ سميت ليلة القدر.. لأنه أنزل فيها كتاب ذو قدر إلى رسول ذي قدر لأجل أمة ذات قدر على يدي ملك ذي قدر .
    ـ وسميت بذلك .. لأنها ليلة التقدير لأن الله تعالى قدر فيها إنزال القرآن .
    ـ وقيل سميت بذلك لأن الأرض تضيق فيها بالملائكة لنزولهم في تلك الليلة وذلك من قولة ( ومن قدر عليه رزقه ) أي ضاق عليه ويراد به ضيق الأرض وربما تكون هذه المعاني كلها مقصودة من لفظ كلمة القدر .

    وإن كان يبدوا أن أهم ما في هذه الليلة المباركة هو تقدير شؤون الخلائق في هذه الليلة إلى مثلها من قابل من حياة وموت ورزق وسعادة وشقاء وغير ذلك كما يدل علية قولة تعالى في سورة الدخان ( فيها يفرق كل أمر حكيم) فهي ليلة الأقدر المقدرة

    فضل إحياء ليلة القدر :
    ليلة القدر هي ليلة لا يضاهيها شئ في الفضل من الليالي والعمل فيها خير من عمل ألف شهر وفيها تنزل الملائكة وفيها يقدر شؤون السنة وما يجري على الإنسان إلى قابل.وأعلم أن إحياء هذه الليلة بالعبادة لا يقدر ثوابها إلا الله عز وجل .
    عن النبي (صلى الله عليه وآله ) قال: " من صلا ـ ركعتين ليلة القدر ـ لا يقوم من مقامه حتى يغفر الله له ولأبويه وبعث الله ملائكة يكتبون له الحسنات إلى سنة أخرى ، وبعث الله له ملائكة إلى الجنان يغرسون له الأشجار ويبنون له القصور ويجرون له الأنهار ولا يخرج من الدنيا حتى يرى ذلك كله
    عن النبي (صلى الله عليه وآله ) قال : " من أحيا ليلة القدر غفر الله له ذنوبه ولو كانت عدد نجوم السماء ومثاقيل الجبال ومكاييل البحار "
    عن النبي (صلى الله عليه وآله ) قال : " تفتح أبواب السماء ليلة القدر فما من عبد يصلي فيها إلا كتب الله له لكل سجدة شجرة في الجنة لو يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها . وبكل ركعة بيت في الجنة من در وياقوت وزبرجد ولؤلؤ وبكل أية تاجاً من تيجان الجنة.وبكل تسبيحه طائر من العجب (طائر بحجم الحمام جميل اللون ) وبكل جلسة درجة من درجات الجنة.وبكل تشهد غرفة من غرف الجنة. وبكل تسليمه حلة من حلل الجنة " ). وبكل تمجيده حوراء من حور الجنة فإذا انفجرعمود الصبح أعطاه الله كاعبة من الكواعب البالغات .والجواري العانسات والغلمان المخلدين .والنجائب المطيرات والرياحين المعطرات .والأنهار الجاريات والنعم الراضيات . والتحف والهدايات والخلع والكرامات .وما تشتهي الأنفس وتلد الأعين وهم فيها خالدون)

    ليلة القدر خير من ألف شهر
    أي من أحيا تلك الليلة فقد حصل على ثواب عمل ألف شهر أي كأنه عمر ألف شهر فإذا يستطيع الإنسان أن يمد عمره بأن يحصل على ثواب ذلك العمر فيكون كأنه لو عاش إنسان هذه المدة الزمنية في ليلة واحدة وهي ليلة القدر
    فقد روي أن رسول الله (صلى الله عليه وآله ) رأى أعمار الأمم قبله فكأنه تقاصر أعمار أمته أن لا يبلغوا من العمر مثل ما بلغ غيرهم في طول العمر ، فأعطاه الله تعالى ليلة القدر وجعلها خير من ألف شهر

    وفقنا الله وإياكم .. لإحياء ليالي القدر المباركة

    ونسألكم الدعاء[/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة