مسلمين مع أيقاف التنفيذ وسنّة ولا اقول في سِنَةٍ بل في نوم عميق

الكاتب : حيدر الحربي   المشاهدات : 264   الردود : 0    ‏2005-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-03
  1. حيدر الحربي

    حيدر الحربي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-01
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    قال نوف لعلي ( عليه السلام ) صف لي شيعتك يأمير المؤمنين . فقال : يانوف شيعتي والله العلماء بالله وبدينه العاملون بطاعته وأمره ، المهتدون لحبه ، أنصار عباده ، جلاس زهاده ، صفر الوجوه من التهجد، عمش العيون من البكاء ، ذبل الشفاه من الذكر ،خمص البطون من الطوى ، تعرف الربانية في وجوههم ، والرهبانية في سمتهم ، مصابيح كل ظلمة ، وريحانة كل قبيلة ، لا يشنئون من المسلمين سلفا ، ولا يقتفون لهم خلفا ، سرورهم مكنونة ، وقلوبهم محزونة ، وأنفسهم عفيفة ، وحوائجهم خفيفة ، أنفسهم منهم في عناء والناس منهم في راحة ، فيهم الكياسة ، وهم الاولياء والخلاصة النجباء الراغبون الرادعون ، فرّارا بدينهم ، أن شهدوا لم يعرفوا ، وأن غابوا لم يفقدوا ، أولئك من شيعتي الاطيبون ، وأخواني الاكرمون الا آهات شوقا اليهم ……
    مهما يكن سبيل العمى الذي أختاره لك الاباء والاجداد وصوّروه لك كما صوره لهم آباؤهم وأجدادهم أنه دين الحق ، وكيفما كان الصنم الذي تعبد ، نقبـّلك قبلة رحمة الله المهداة ونقول لك : حاسب نفسك بنفسك ، أنت كنت من المدعين بأنهم شيعة وبعد أستماع الشاهد فما حكمك على نفسك ؟ هل أنت شيعي ؟ سنترك الجواب لك … أمـّا ان كنت من المدّعين بأنهم على سنة محمد ( صلى الله عليه وآله ) فتابع معي لاعرّفك سنة محمد ( صلى الله عليه وآله ) وهي باختصار (( من كان يعبد محمدا فأن محمّدا قد مات )) ... نعم مات محمد بن عبد الله كجسد ولكنه بقي حيا كصفة لله بشخص يحصي أسماء الله الحسنى ويتصف بها في كل زمن فصاحبوا محمد زمنكم أن كنتم في القرن العاشر أو الخامس عشر أو أي زمن منذ ظهور الاسلام على يد محمد بن عبد الله ( صلى الله عليه وآله ) أن لم نقل منذ عهد آدم الى يوم القيامة ، صاحبوه ليزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة فتكونوا بصحبته رجالا كما وصفهم علي ( عليه السلام) ... نعم تلك هي سنـّة محمد وهي أن تشايع محمدَ زمنِك أي تقتبس نوره فتصبح مثله رحمة للعالمين ، ولن تستطيع أن تكون كذلك الا بصحبته ((لاَ تَنفُذُونَ إِلاَّ بِسُلْطَانٍ )) وبتحقيق هذا يكون أجر رسالة محمد ، فأجر رسالته ان يصنع ممن حوله محمّدين ، والاّ فليست غاية محمد والتي هي غاية الله ان يثبت لك انه رسول الله فتصدّقه ،بل الغاية ان يستنسخ محمداً ، وعليه ايضاً فلابدّ ان يكون في كل زمن محمد موجوداً قد حقق الغاية ويأتي للناس ليكون أسوة لمن يشاء ان يتأسى به فيساويه ويصبح مثله لتتحقق امة محمد الوسط ليكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليهم شهيداً ، فالقرآن حي لا يموت وهو اليوم يقول كما قال بالامس ((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً )) ، وفي كل زمن رسول ، اما من بعد محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله) فالرسول ليس برسالة جديدة وانما بربوبية الله وتأويل للقرآن يتناسب مع زمنك والذي يختلف عن التأويل الذي يتناسب مع غيره من الازمان …
    دين محمدالحق هو ان تتبع سنة محمد والتي عرّفناها لك لتشايع بسيرك فيه محمد زمنك ، وتحقق في النهاية الاحدية التي حققها قبلك من صَحِبتَه وتلك هي الغاية .
    الشيعي لا يقول انا شيعي ، ونحن اليوم محاطون بالكثيرين ممن يقولون بأفواههم : نحن شيعة ، وصدّقوا انهم شيعة ، وشرعوا يقرأون الروايات التي رويت عن اهل البيت (عليهم السلام) في ما ينتظر الشيعة من غفران للذنوب ومن الرحمة والرضوان فترى الاستبشار يبدو على محيا احدهم والغبطة تملأ كيانه ، ولو عدت الى ما بنى عليه بنيانه هذا وأفرحه لم تجده سوى وهماً وكذبة كذبها على نفسه أنْ قال انا شيعي وصدّق نفسه ، ولعلّ يهودياً اونصرانياً في حقيقة الامر هو أقرب لأن يكون شيعياً منه ، فالشيعي الحق هو احد اثنين اما عالم رباني قد أجتباه الله وأراه ملكوت كل شيء فأصبح بابه الذي يؤتى منه هادياً مهدياً على صراط مستقيم ،او سائر مع ذلك الرباني ليتعلم منه على سبيل ربانيته ليشايعه من بعدُ بأقتباس نوره ، وما عدا هذان الاثنان فلا شيعة ، فأين المدّعون بألاسلام من أسلام الحق هذا …



    www.alrabany.com
     

مشاركة هذه الصفحة