الله موجود باليمن والشيطان يفر هارباً منها

الكاتب : Kyle   المشاهدات : 482   الردود : 1    ‏2005-11-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-01
  1. Kyle

    Kyle عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-03
    المشاركات:
    1,716
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحيه طيبه أما بعد

    الله موجود باليمن والشيطان يفر هارباً منها

    قد يتغيب على البعض المقالة الشهيرة التي تقول بأن " الله موجود باليمن " ويدور المفهوم الرئيسي حول هذه المقالة القديمة التي تعود إلى كاتب فرنسي عاش باليمن لفترة وبعد مغادرته قام بكتابتها بإحدى الجرائد الفرنسية وقد أثارت ضجة كبيرة حينها وذهول شديد لكل من سمع هذا العنوان . فقد كان مضمونها هو عبارة ما رائه الكاتب في اليمن من أحوال فكان يرى الحالة المعيشية والدخل الفردي في المجتمع متدني جدا مقارنة بمعدل الصرف والإخراج وعند سؤال الكاتب للأفراد اليمنيين عن كيفية حدوث هذا الآمر كان دوما يأتيه الرد " على الله يا رجال " - " الله كريم " – " بيفرجه الله " . فكما نعلم بأن الأوروبيين والشعوب المتحضرة دوما ما تخطط وتنظم جميع حساباتها حتى تخرج في أخر الشهر بأقل الخسائر وهذا ما يخاطب المنطق والعقل والواقع ولكنه صدم بجميع هذه الثوابت تدمر في بلاد اللا ثوابت واللا منطق وواقع .. فعندها أيقن الكاتب بأن ما يحدث لا يمكن أن يحدث بمجرد المحض أو الصدفة وإنما هنالك مقدرة إلهيه وتدخل رباني لذلك الشعب حتى تسهل أمورهم وهذا بالطبع ما ندعوه نحن المسلمين بالبركة التي دعا لنا رسول الله عليه أفضل الصلوات والتسليم .. فأقتنع الكاتب الفرنسي وخضع بأن هذه الأمور تحدث لوجود الله الذي يذكروه دائما عند سؤاله عن كيفية حالهم الاقتصادية .
    وكما أن الشيطان لم يفر من اليمن هاربا من قليل فها أنت تجوب الأراضي اليمنية من أن تدخل بأول نقطه حدودية من أول البلاد حتى أخرها ، لتجد تلك النقشات والمنحوتات الجدرانية بالعبارات التالية : اذكر الله – ما شاء الله – صلي على النبي – يا داخل الدار صلي على المختار . ولأن ذكر الله لا نستطيع كرهها أو التعليق عليه ولكن لما نجد هذه الظاهرة منتشرة في اليمن وإن كنت أعلم أنا والكثيرين بأن السبب هو الخوف من العين ولكن هل من المنطقي أن شعبنا هو من يملك فقط العين أم أنه لا يوجد بيوت في الخارج أجمل من تصاميمنا المعمارية ولم يكتب عليها ما شاء الله ولم يحدث لها شي إن استثنينا برجي التجارة طبعاً وما حدث لهما
    أسئلة كثيرة حول تلك العادة التي لا أدري هي قبيحة أم حميدة ولكن ما أعلمه بأن الذكر هو من يطرد الشيطان فلهذا بالتأكيد هو لا وجود له باليمن فقد أبدلنا الله بحكومة تغنينا عنه .

    أتمنى أن أكون قد وفقت فيما قلت و تحياتي للجميع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-01
  3. Kyle

    Kyle عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-03
    المشاركات:
    1,716
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحيه طيبه أما بعد

    الله موجود باليمن والشيطان يفر هارباً منها

    قد يتغيب على البعض المقالة الشهيرة التي تقول بأن " الله موجود باليمن " ويدور المفهوم الرئيسي حول هذه المقالة القديمة التي تعود إلى كاتب فرنسي عاش باليمن لفترة وبعد مغادرته قام بكتابتها بإحدى الجرائد الفرنسية وقد أثارت ضجة كبيرة حينها وذهول شديد لكل من سمع هذا العنوان . فقد كان مضمونها هو عبارة ما رائه الكاتب في اليمن من أحوال فكان يرى الحالة المعيشية والدخل الفردي في المجتمع متدني جدا مقارنة بمعدل الصرف والإخراج وعند سؤال الكاتب للأفراد اليمنيين عن كيفية حدوث هذا الآمر كان دوما يأتيه الرد " على الله يا رجال " - " الله كريم " – " بيفرجه الله " . فكما نعلم بأن الأوروبيين والشعوب المتحضرة دوما ما تخطط وتنظم جميع حساباتها حتى تخرج في أخر الشهر بأقل الخسائر وهذا ما يخاطب المنطق والعقل والواقع ولكنه صدم بجميع هذه الثوابت تدمر في بلاد اللا ثوابت واللا منطق وواقع .. فعندها أيقن الكاتب بأن ما يحدث لا يمكن أن يحدث بمجرد المحض أو الصدفة وإنما هنالك مقدرة إلهيه وتدخل رباني لذلك الشعب حتى تسهل أمورهم وهذا بالطبع ما ندعوه نحن المسلمين بالبركة التي دعا لنا رسول الله عليه أفضل الصلوات والتسليم .. فأقتنع الكاتب الفرنسي وخضع بأن هذه الأمور تحدث لوجود الله الذي يذكروه دائما عند سؤاله عن كيفية حالهم الاقتصادية .
    وكما أن الشيطان لم يفر من اليمن هاربا من قليل فها أنت تجوب الأراضي اليمنية من أن تدخل بأول نقطه حدودية من أول البلاد حتى أخرها ، لتجد تلك النقشات والمنحوتات الجدرانية بالعبارات التالية : اذكر الله – ما شاء الله – صلي على النبي – يا داخل الدار صلي على المختار . ولأن ذكر الله لا نستطيع كرهها أو التعليق عليه ولكن لما نجد هذه الظاهرة منتشرة في اليمن وإن كنت أعلم أنا والكثيرين بأن السبب هو الخوف من العين ولكن هل من المنطقي أن شعبنا هو من يملك فقط العين أم أنه لا يوجد بيوت في الخارج أجمل من تصاميمنا المعمارية ولم يكتب عليها ما شاء الله ولم يحدث لها شي إن استثنينا برجي التجارة طبعاً وما حدث لهما
    أسئلة كثيرة حول تلك العادة التي لا أدري هي قبيحة أم حميدة ولكن ما أعلمه بأن الذكر هو من يطرد الشيطان فلهذا بالتأكيد هو لا وجود له باليمن فقد أبدلنا الله بحكومة تغنينا عنه .

    أتمنى أن أكون قد وفقت فيما قلت و تحياتي للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة