ادب الخيال العلمي....

الكاتب : jawvi   المشاهدات : 410   الردود : 3    ‏2005-11-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-01
  1. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    [GRADE="00008B FF6347 008000 4B0082"] ادب الخيال العلمي....

    مزيد من الا متاع....قليل من الا بتذال!![/GRADE]

    http://us.moheet.com/asp/show_f2.asp?do=1628830

    كلهم تعرضوا لنفس الموقف..فكرة ادبية مختلفة تنبت في عقولهم ..رفض قاطع من دور النشر لقبول نشرها..ناشر يؤمن بالفكرة..نجاح منقطع النظير..وفي النهاية يحفر اسمهم في التاريخ..وكلهم ايضاً تعرضوا لنفس الموقف..نقد لازع من اشهر نقاد العالم..اعتبار اعمالهم نوع تافه لا يستحق النجاح..ثم اعتراف بانهم " نجوم ادب مختلف"..
    "برام ستوكر" نموذج اخر للاديب "المختلف".. ولد الكاتب الأيرلندي ابراهام أو برام ستوكر الذي اشتهر في أرجاء العالم كافة بروايته "دراكولا" في 8 نوفمبر 1847 في مدينة دوبلن..وعلى الرغم من أنه ولد ضعيفا وتوقعت عائلته المكونة من والديه واخوته الستة وفاته في أية لحظة سيما وأنه كان يعاني من مرض غير معروف حيث لم يستطع المشي أو الجلوس من دون مساعدة حتى بلغ السابعة من عمره وكذلك الأمر بالنسبة إلى مقدرته على الكلام..فقد تجاوز مرضه وتحول إلى شاب رياضي مليء بالحيوية حتى أنه حاز على لقب بطل كرة القدم في كلية ترينتي .
    "برام ستوكر" كان مديراً لاحد المسارح الانجليزية..عاني طويلاً من الكساد واحجام المشاهدين عن زيارة مسرحه..فراح يندب حظه..ويقضي لياليه الارقة في القراءة..

    بداية من عام 1890م..بدأ "ستوكر" في كتابة روايته "دراكولا" التي لم ينته منها إلا في عام 1897 ..والتي تعتبر الرائدة في عالم أدب الإثارة والرعب..الرواية مزيج من الخ000يال والحقيقة..فكر فيها "ستوكر" نتيجة حديث احد اصدقائه وهو بروفيسور من جامعة بودابست بهنغاريا..وفي أحد لقاءاتهما حكى الأخير لصديقه قصصا عن أساطير مصاص الدماء في ترانسلفانيا..فتوجه ستوكر إلى أهم المكتبات في لندن ودرس جميع المواضيع والأبحاث التاريخية عن مصاصي الدماء في ترانسلفانيا..كما درس أيضا طائر الخفاش وهو من الثدييات كمصاص دماء..يعيش في جنوب أميركا..

    استوحى "ستوكر "فكرة بطل روايته من شخصية حقيقية..هي الأمير فيلاد دراكولا الذي حكم هنغاريا ورومانيا..كذلك من الشخصية الواقعية الكونتيسة إليزابيث باثوري من ترانسلفانيا..التي اشتهرت بجمالها..والتي حينما بدأت تتقدم بالعمر أصيبت بجنون الخوف من فقدان جمالها..واعتقدت بأن دماء الفتيات الشابات ستحفظ لها تألقها..هكذا قتلت 50 من خادماتها لتسبح في دمائهن..وذلك قبل أن تكتشف فعلتها حيث احتجزت خلف جدران قلعتها حتى وفاتها في عام 1614.

    "هل انت مجنون..هل تعتقد انني سأنشر لك قصة مخيفة مثل هذه؟"..هذه هي الجملة التى سمعها "ستوكر" من صاحب دار نشر انجليزي رفض ان ينشر له رواية "دراكولا" لانها كابوسية..تدعو للخوف..لم يدرك الناشر انه امام نوع جديد من الادب هو ادب الرعب..وبعدها بحث "ستوكر" كثيراً عن ناشر يقبل نشر القصة..حتي وجده اخيراً..وتحولت "دراكولا" بذلك الي اهم قصة عالمية في تاريخ ادب الرعب الذي رفضه النقاد كثيراً..وهاجموه لسنوات طويلة واعتبروه اقل شأناً من الادب الواقعي..

    "دراكولا" تناولتها السينما بصورة تجارية..علي الرغم من أنها تحمل أبعادا ومضمونا اعمق بكثير..فهي محاولة لتجسيد الصراع بين الخير والشر..نجد فيها أفكاراً مقتبسة من العهد الفيكتوري الذي انتشرت فيه المثالية..حيث ينتصر الخير في النهاية.. إلا أن ما فات الكثيرين هو أن ستوكر كان يحاول من خلال روايته تلك تجسيد فساد المجتمع الطبقي في عهده..حيث تمثل شخصية الكونت فساد وجشع الطبقة الارستقراطية مقابل مجموعة الأصدقاء التي تمثل الطبقة الوسطى والتي تنتصر في النهاية.

    "هاري بوتر"..سلسلة روايات عالمية للكاتبة البريطانية جوان كاتلين رولينج..او كي.جي.رولينج.. المولودة في 31 يوليو 1965..تقع أحداث السلسلة في مدرسة داخلية مليئة بالمغامرات المثيرة..حيث يتعلم فيها الأطفال الألعاب السحرية..تتناول السلسلة قصة صبي نحيف يتيم يرتدي نظارة طبية..يعاني من الاضطهاد الأسري...ودائما يتغلب على قوى أكبر منه بكثير..كما يمكنه أن يحقق النجاح بسهولة باستخدام السحر..صدر من هذه السلسلة حتى الآن ستة أجزاء.

    رحلة نجاح الكاتبة الانجليزية "رولينج" بدأت عام 1990 عندما ورد الى ذهنها فكرة الجزء الأول من رواية هارى بوتر..استغرق الأمر من "رولينج" 5 سنوات الى أن نجحت في وضع اللمسات الأخيرة على هذه الرواية..الغريب في الأمر أن رولينج..المدرسة السابقة..انتهت من كتابة هذه الرواية على مقهى بمدينة أدنبرة..

    ظلت"رولينج" اكثر من سنتين تبحث عن ناشر للرواية حتي استطاعت ان تقنع مطبعة بلومسبيري على نشرها..اعتبر الجميع ان الرواية دعوة للتخلف والايمان بالسحر في ظل التقدم التكنولوجي الذي يعيشه الاطفال في جميع انحاء العالم..

    لم تتحسن أوضاع رولينج المالية الا عندما قامت شركة كبيرة هي سكولاستيك بوكس للطباعة والنشر بشراء حقوق نشر رواية "هاري بوتر وحجر الفيلسوف" في الأسواق الأميركية بمبلغ وصل الى مائة وخمسة آلاف دولار في خطوة غير مسبوقة لكتاب موجه للاطفال..

    تمكنت رولينج بعد ذلك من التفرغ للكتابة والتأليف وانتقلت للعيش في قصر يطل على ضفة نهر تاي بمدينة بيرث شاير الاسكتلندية..وحصلت على عدة جوائز عالمية لجهودها في مجال أدب الأطفال.

    بعد مرور ثماني سنوات على تاريخ نشر روايتها الأولى..نشرت رولينج خمس روايات أخرى من سلسلة هاري بوتر الشهيرة..بدأتها برواية "هاري بوتر وغرفة الأسرار" في عام 1998 و "هاري بوتر وسجين أزكابان" عام 1999 ثم تبعتها على نحو سريع برواية "هاري بوتر وقدح النار" في عام 2000.

    وصلت مبيعات رواية "هاري بوتر وقدح النار" في اليوم الأول من طرحها بالأسواق الى أكثر من مليون نسخة لتحطم بذلك كل الأرقام القياسية المسجلة لمبيعات الكتب في اليوم الأول من نشرها.

    حولت هذه السلسلة من الروايات "رولينج" من أم مطلقة عاطلة الى أغنى امرأة في بريطانيا حيث تقدر ثروتها في الوقت الحالي بنحو 600 مليون جنيه إسترليني..وقد ترجمت رواياتها التي حازت على عدد كبير من الجوائز في بريطانيا والخارج الى أكثر من 40 لغة.. وتحولت الروايات الثلاثة الأولى إلى أفلام سينمائية حققت نجاحات مذهلة.
    مازالت "رولينج" تتعرض لهجوم شرس من اشهر نقاد العالم الذين يعتبرون "هاري بوتر" سلسلة ساذجة لا تستحق ان تكون ادباً..مؤخراً نشر الناقد الأدبي الشهير هارولد بلوم من صحيفة "وول ستريت جورنال" مقال أكد فيه ان "هاري بوتر سلسلة روايات تافهة لا تستحق النجاح ".. واضاف قائلاً " عندما بدأت قراءة هذه القصص لم أكن أصدق أبدا أنها يمكن أن تحظى بكل هذه الشعبية..ان هذه القصص مجرد عمل تافه"..المذهل انه بعد نشر مقال "هارولد بلوم" في "وول ستريت جورنال" بعشرة أيام وصل لمقر الجريدة أكثر من 4000 خطاب تهاجم المقال وخطاب واحد يمدحه..
    معلومات عن جول فيرن
    www.jules-verne.net
    معلومات عن برام ستوكر
    www.horror.org/stokers.htm
    معلومات عن جوان كاتلين رولينج
    www.jkrowling.com






    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-01
  3. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    [GRADE="00008B FF6347 008000 4B0082"] ادب الخيال العلمي....

    مزيد من الا متاع....قليل من الا بتذال!![/GRADE]

    http://us.moheet.com/asp/show_f2.asp?do=1628830

    كلهم تعرضوا لنفس الموقف..فكرة ادبية مختلفة تنبت في عقولهم ..رفض قاطع من دور النشر لقبول نشرها..ناشر يؤمن بالفكرة..نجاح منقطع النظير..وفي النهاية يحفر اسمهم في التاريخ..وكلهم ايضاً تعرضوا لنفس الموقف..نقد لازع من اشهر نقاد العالم..اعتبار اعمالهم نوع تافه لا يستحق النجاح..ثم اعتراف بانهم " نجوم ادب مختلف"..
    "برام ستوكر" نموذج اخر للاديب "المختلف".. ولد الكاتب الأيرلندي ابراهام أو برام ستوكر الذي اشتهر في أرجاء العالم كافة بروايته "دراكولا" في 8 نوفمبر 1847 في مدينة دوبلن..وعلى الرغم من أنه ولد ضعيفا وتوقعت عائلته المكونة من والديه واخوته الستة وفاته في أية لحظة سيما وأنه كان يعاني من مرض غير معروف حيث لم يستطع المشي أو الجلوس من دون مساعدة حتى بلغ السابعة من عمره وكذلك الأمر بالنسبة إلى مقدرته على الكلام..فقد تجاوز مرضه وتحول إلى شاب رياضي مليء بالحيوية حتى أنه حاز على لقب بطل كرة القدم في كلية ترينتي .
    "برام ستوكر" كان مديراً لاحد المسارح الانجليزية..عاني طويلاً من الكساد واحجام المشاهدين عن زيارة مسرحه..فراح يندب حظه..ويقضي لياليه الارقة في القراءة..

    بداية من عام 1890م..بدأ "ستوكر" في كتابة روايته "دراكولا" التي لم ينته منها إلا في عام 1897 ..والتي تعتبر الرائدة في عالم أدب الإثارة والرعب..الرواية مزيج من الخ000يال والحقيقة..فكر فيها "ستوكر" نتيجة حديث احد اصدقائه وهو بروفيسور من جامعة بودابست بهنغاريا..وفي أحد لقاءاتهما حكى الأخير لصديقه قصصا عن أساطير مصاص الدماء في ترانسلفانيا..فتوجه ستوكر إلى أهم المكتبات في لندن ودرس جميع المواضيع والأبحاث التاريخية عن مصاصي الدماء في ترانسلفانيا..كما درس أيضا طائر الخفاش وهو من الثدييات كمصاص دماء..يعيش في جنوب أميركا..

    استوحى "ستوكر "فكرة بطل روايته من شخصية حقيقية..هي الأمير فيلاد دراكولا الذي حكم هنغاريا ورومانيا..كذلك من الشخصية الواقعية الكونتيسة إليزابيث باثوري من ترانسلفانيا..التي اشتهرت بجمالها..والتي حينما بدأت تتقدم بالعمر أصيبت بجنون الخوف من فقدان جمالها..واعتقدت بأن دماء الفتيات الشابات ستحفظ لها تألقها..هكذا قتلت 50 من خادماتها لتسبح في دمائهن..وذلك قبل أن تكتشف فعلتها حيث احتجزت خلف جدران قلعتها حتى وفاتها في عام 1614.

    "هل انت مجنون..هل تعتقد انني سأنشر لك قصة مخيفة مثل هذه؟"..هذه هي الجملة التى سمعها "ستوكر" من صاحب دار نشر انجليزي رفض ان ينشر له رواية "دراكولا" لانها كابوسية..تدعو للخوف..لم يدرك الناشر انه امام نوع جديد من الادب هو ادب الرعب..وبعدها بحث "ستوكر" كثيراً عن ناشر يقبل نشر القصة..حتي وجده اخيراً..وتحولت "دراكولا" بذلك الي اهم قصة عالمية في تاريخ ادب الرعب الذي رفضه النقاد كثيراً..وهاجموه لسنوات طويلة واعتبروه اقل شأناً من الادب الواقعي..

    "دراكولا" تناولتها السينما بصورة تجارية..علي الرغم من أنها تحمل أبعادا ومضمونا اعمق بكثير..فهي محاولة لتجسيد الصراع بين الخير والشر..نجد فيها أفكاراً مقتبسة من العهد الفيكتوري الذي انتشرت فيه المثالية..حيث ينتصر الخير في النهاية.. إلا أن ما فات الكثيرين هو أن ستوكر كان يحاول من خلال روايته تلك تجسيد فساد المجتمع الطبقي في عهده..حيث تمثل شخصية الكونت فساد وجشع الطبقة الارستقراطية مقابل مجموعة الأصدقاء التي تمثل الطبقة الوسطى والتي تنتصر في النهاية.

    "هاري بوتر"..سلسلة روايات عالمية للكاتبة البريطانية جوان كاتلين رولينج..او كي.جي.رولينج.. المولودة في 31 يوليو 1965..تقع أحداث السلسلة في مدرسة داخلية مليئة بالمغامرات المثيرة..حيث يتعلم فيها الأطفال الألعاب السحرية..تتناول السلسلة قصة صبي نحيف يتيم يرتدي نظارة طبية..يعاني من الاضطهاد الأسري...ودائما يتغلب على قوى أكبر منه بكثير..كما يمكنه أن يحقق النجاح بسهولة باستخدام السحر..صدر من هذه السلسلة حتى الآن ستة أجزاء.

    رحلة نجاح الكاتبة الانجليزية "رولينج" بدأت عام 1990 عندما ورد الى ذهنها فكرة الجزء الأول من رواية هارى بوتر..استغرق الأمر من "رولينج" 5 سنوات الى أن نجحت في وضع اللمسات الأخيرة على هذه الرواية..الغريب في الأمر أن رولينج..المدرسة السابقة..انتهت من كتابة هذه الرواية على مقهى بمدينة أدنبرة..

    ظلت"رولينج" اكثر من سنتين تبحث عن ناشر للرواية حتي استطاعت ان تقنع مطبعة بلومسبيري على نشرها..اعتبر الجميع ان الرواية دعوة للتخلف والايمان بالسحر في ظل التقدم التكنولوجي الذي يعيشه الاطفال في جميع انحاء العالم..

    لم تتحسن أوضاع رولينج المالية الا عندما قامت شركة كبيرة هي سكولاستيك بوكس للطباعة والنشر بشراء حقوق نشر رواية "هاري بوتر وحجر الفيلسوف" في الأسواق الأميركية بمبلغ وصل الى مائة وخمسة آلاف دولار في خطوة غير مسبوقة لكتاب موجه للاطفال..

    تمكنت رولينج بعد ذلك من التفرغ للكتابة والتأليف وانتقلت للعيش في قصر يطل على ضفة نهر تاي بمدينة بيرث شاير الاسكتلندية..وحصلت على عدة جوائز عالمية لجهودها في مجال أدب الأطفال.

    بعد مرور ثماني سنوات على تاريخ نشر روايتها الأولى..نشرت رولينج خمس روايات أخرى من سلسلة هاري بوتر الشهيرة..بدأتها برواية "هاري بوتر وغرفة الأسرار" في عام 1998 و "هاري بوتر وسجين أزكابان" عام 1999 ثم تبعتها على نحو سريع برواية "هاري بوتر وقدح النار" في عام 2000.

    وصلت مبيعات رواية "هاري بوتر وقدح النار" في اليوم الأول من طرحها بالأسواق الى أكثر من مليون نسخة لتحطم بذلك كل الأرقام القياسية المسجلة لمبيعات الكتب في اليوم الأول من نشرها.

    حولت هذه السلسلة من الروايات "رولينج" من أم مطلقة عاطلة الى أغنى امرأة في بريطانيا حيث تقدر ثروتها في الوقت الحالي بنحو 600 مليون جنيه إسترليني..وقد ترجمت رواياتها التي حازت على عدد كبير من الجوائز في بريطانيا والخارج الى أكثر من 40 لغة.. وتحولت الروايات الثلاثة الأولى إلى أفلام سينمائية حققت نجاحات مذهلة.
    مازالت "رولينج" تتعرض لهجوم شرس من اشهر نقاد العالم الذين يعتبرون "هاري بوتر" سلسلة ساذجة لا تستحق ان تكون ادباً..مؤخراً نشر الناقد الأدبي الشهير هارولد بلوم من صحيفة "وول ستريت جورنال" مقال أكد فيه ان "هاري بوتر سلسلة روايات تافهة لا تستحق النجاح ".. واضاف قائلاً " عندما بدأت قراءة هذه القصص لم أكن أصدق أبدا أنها يمكن أن تحظى بكل هذه الشعبية..ان هذه القصص مجرد عمل تافه"..المذهل انه بعد نشر مقال "هارولد بلوم" في "وول ستريت جورنال" بعشرة أيام وصل لمقر الجريدة أكثر من 4000 خطاب تهاجم المقال وخطاب واحد يمدحه..
    معلومات عن جول فيرن
    www.jules-verne.net
    معلومات عن برام ستوكر
    www.horror.org/stokers.htm
    معلومات عن جوان كاتلين رولينج
    www.jkrowling.com






    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-02
  5. ابوعهود

    ابوعهود عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-09
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: ادب الخيال العلمي....

    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-02
  7. ابوعهود

    ابوعهود عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-09
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: ادب الخيال العلمي....

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة