الإرهاب: واشنطن تحذر من عمليات إرهابية محتملة في اليمن ومن نشاط لإرهابيين !!

الكاتب : قلب الجنوب   المشاهدات : 363   الردود : 1    ‏2005-10-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-30
  1. قلب الجنوب

    قلب الجنوب عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-22
    المشاركات:
    16
    الإعجاب :
    0
    :eek: 30/10/2005 يوم الاحد

    " التغيير" ـ خاص : حذرت الولايات المتحدة الأميركية رعاياها من السفر إلى اليمن ودعتهم إلى التفكير الجدي قبل القيام بذلك، كما حذرت المقيمين منهم في اليمن بتوخي الحذر وذلك بسبب المخاطر العالية التي تهدد الأمن في البلاد



    . مؤكدا أن قد السفارة سوف تغلق أبوابها بشكل مؤقت وسوف ستعلق خدماتها التي تقدمها للمواطنين ولكنها ستقدم الخدمات الطارئة عبر الفريق المناوب ودعا بيان لوزارة الخارجية الأميركية ـ حصل " التغيير " على نسخة منه باللغة الإنجليزية ـ الرعايا الأميركيين إلى التنبه للمخاطر المحيطة بالسفر إلى اليمن " حيث أن مستوى التهديد الإرهابي مازال مرتفعا نظرا للأنشطة التي يقوم بها الإرهابيون في الجمهورية اليمنية ، بحسب ما جاء في البيان !!
    وأعرب واشنطن في بيان الخارجية عن قلقها من احتمال قيام الإرهابيين بالهجوم على الأفراد ومنشآت الأعمال التي قد يعتقدون بأنها أميركية .
    وقالت الخارجية الأميركية إن على الرعايا الأميركيين تجنب ارتياد المطاعم والفنادق والأماكن التي يتردد عليها السياح الأجانب والالتزام بعدم السفر إلى المناطق التي تحظر عليهم السفارة أو الحكومة اليمنية السفر إليها بما في ذلك بعض أجزاء من مدينة صنعاء ( العاصمة )!!
    ويأتي التحذير الأميركي بعد اجتماع انعقد في السفارة في السادس عشر من الشهر الجاري تقرر فيه إطلاق التحذير ، وذلك عقب التصريحات القوية التي أطلقها السفير الأميركي بصنعاء توماس كرادجسكي حول توقف الديموقراطية بصنعاء ، كما تأتي قبيل وقت وجيز على الزيارة المقررة للرئيس علي عبد الله صالح إلى العاصمة الأميركية واشنطن لإجراء مباحثات مع المسؤولين الأميركيين وفي مقدمتهم الرئيس بوش بشأن جملة من القضايا بين البلدين التي بينها مكافحة الإرهاب.
    ويرى مراقبون ومحللون سياسيون أن توقيت هذا التحذير يحمل تفسيرات عدة منها : وجود معلومات استخباراتية حول تخطيط إرهابيين لشن هجمات إرهابية على مصالح حيوية وهو ما يشير إليه البيان بصورة واضحة عندما يؤكد أن هناك أنشطة يقوم بها الإرهابيون في الوقت الراهن.!
    وقال المراقبون للتغيير إن القول بان المخاطر مازالت مرتفعة قبيل زيارة صالح إلى واشنطن يشير بشكل واضح إلى إن جهود اليمن في مجال مكافحة الإرهاب لم تحقق أي تقدم كما هو الحال مع الديموقراطية ..!
    وكشف مصدر أميركي لـ " التغيير " عن أهم القضايا التي سيبحثها الرئيس علي عبد الله صالح مع الإدارة الأميركية خلال زيارته فأكد أنها تتمحور حول ثلاث قضايا رئيسية هي : مكافحة الفساد ، مكافحة الإرهاب والعملية الديموقراطية .!
    و ويؤكد المراقبون أن حدة الانتقادات التي توجه إلى اليمن في مجالات الديموقراطية واستفشاء الفساد زادت مؤخرا وها هو جهد مكافحة الإرهاب ينضم إلى قائمة القضايا التي لم تنجح الحكومة اليمنية في القيام بها !!

    نص المقال:
    http://www.al-tagheer.com/news/modules.php?name=News&file=article&sid=808

    لقراء المقال باللغة الانجليزية:
    http://www.al-tagheer.com/news/modules.php?name=News&file=article&sid=807
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-30
  3. الحاشديه

    الحاشديه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-10-01
    المشاركات:
    418
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: الإرهاب: واشنطن تحذر من عمليات إرهابية محتملة في اليمن ومن نشاط لإرهابيين !!

    اعتقد ان هذا التحذير مقدمه لزبارة الرائس للولاياة المتحده الأمريكيه = والله اعلم الدور القادم علي من = زيارته الماظيه توجه لحسين بدر الدين الحوثي = وكانت حجته محاربة الإرهاب مع علمناء جميعأً ان كل ماعمله الحوثي هو الدعاء علي من امرالله عباده بدعاء عليهم = وهم أعدأء الله ورسوله من اليهود والنصارئء اللذي غزوا ارض المسلمين بدون اي مبرر وهذا واجب ديني= قال الله سبحانه وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولي تعتدوا ان الله لايحب المعتدين= والحوثي وجماعته لم يتمكنوا من قتالهم في العراق او أفغانستان او فلسطين= وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم إنهئء عن المنكر بقلمك او لسانك او قلبك وهذا اضعف الإيمان= وهذا كل ما عمله الحوثي الدعاء علي اعداء الإسلام وعبارة الموت لامريكا الموت لإسرائل = وهذا الشعار كم سفكت دماء بسببة وكم سجنوا شباب وكم عذبوا شباب في الامن السياسي = والان الله اعلم بأي ذريعه سايعود الرائس = ونحمد الله انناء مسلمون ونؤمن بماء قال الله = لاتحسبون اللذين قتلو في سبيل الله امواتأً بل احياء عند ربهم يرزقون صدق الله العظيم=
     

مشاركة هذه الصفحة