ضد الملكيّة المشاعة للأداء الشعري !

الكاتب : مـروان الغفوري   المشاهدات : 552   الردود : 8    ‏2005-10-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-29
  1. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]


    ( ضد الملكيّة المشاعة للأداء الشعري )


    بقلم : مروان الغفوري​
    .
    .​

    http://www.almotamar.net/news/25397.htm

    ... منذ طرفة بن العبد ، و أبعَد ، و الشعراء يعانون من هاجس الوقوع في حقل غيرهم الشعري ، سواءً أحدث مثل هذا الانزلاق عند مستوى البناء البكر للنص الشعري " اللفظة – الشرائح اللغوية " أو عند مستويات أعلى " البناء و التراكيب ، يدخل في هذا المستوى : الأسلوب و الأداء الشعري إجمالاً " .. وصولاً إلى الحقل المحيط بالنص الشعري ، و نعني به " المشار إليه ، أو الدلالة " . فالفكرة هي رأس مال الشاعر ، و لأجلها يسعى و يكد و يأرق وليس أعنف ، آنئذٍ ، من أن يرثها عنه غيرُه . فقد جعلت العرب من سرقة المشار إليه " المعنى " جريرة لا تغتفر ، كما لم يتسامح كبار النقّاد و الشعراء – قديماً – في محاكمة المحاكاة الفنيّة و الدخول في جلباب الآخر ، فهذا ابن الحاجب يفضح البحتري ؛ متّهماً إياه بسرقة حبيب بن

    أوس الطائي " أبي تمام" قائلاً :

    كل بيتٍ له يجودُ معناهُ ... فمعناهُ لابن أوسٍ حبيب

    الأمر الذي دفع جل الشعراء ، كباراً و صغاراً ، إلى محاولة التبرّؤ من هذه المثلبة و نفيها عنهم متى تسنّ لهم الأمر . و من هنا ، أيضاً ، يتوفّر لدينا فهمٌ ناجز عن قول طرفة بن العبد عن نفسه:و لا أغيرُ على الأشعار أسرِقها .. عنها غنيتُ و شرّ الناس من سرقا ..

    فكان هذا الهاجس الفني و الأدبي وراء مقولة الإمام عليّ بن أبي طالب في قوله " لولا أنّ الكلام يعاد لنفد " و ما جسّده " رهينُ المحبسين " في قوله " ما نرانا نقولُ إلا معاداً " فالأمر يببدو ، و ربما بوضوح مخادع ، منهما محاولة لفك شفرة تأزّم الأداء الشعري ، و اختلاط مهارات التقديم الفنّي ، و أيضاً توطئة ذهنية لمفهوم مصالحة مع واقع يحتمل الإغارات و الاستنساخ . في حين جعل بعضهم يفضح العملية برمّتها ، و لم ينجُ منها البحتري على جلال مكانه ، حتى قيل : يغير البحتري على أبي تمّام إغارةً و يأخذ منه صريحاً و إشارة .

    و لأن الشعر ظل إلى ما قبل تحولات أدوات الإنتاج المدينيّة في مجتمع الدولة العربية المتّسع و المتنامي ، و منها أدوات الإنتاج الثقافية ، ديوان العرب – حسب توصيف ابن خلدون – فإن قضية السرقة الأدبية ( تنقّلت اللفظة في درجات : الاختلاس ، التلفيق ، الاهتدام ، الاستلحاق ، الإدعاء ، الاصطراف ، الإغارة ، ... الغصب .) أخذت حقّها و أكثر من حقّها ، بل أصبح علم " السرقة الأدبية " فنّاً من الفنون له رجاله و ناسه ، كأبي عمرو بن العلاء ، و ابن الحاجب ،و الجرجاني ، و غيرهم ..و لم يكُن من اليسير أن يمر معنى شعري مستنسخ لشاعر على يد شاعر آخر دون أن يقبض عليه بطاركة النقد و الشعر . و في ثنايا هذا الهوجة ، لم تفلح معالجات شعراء و نقّاد حاولوا التهوين من القضيّة ، ربما عملاً بوصية سلفهم علي بن أبي طالب ، كالمتنبي القائل : الشعرُ جادّة ، و ربما وقع الحافرُ على الحافر . غير أن شاعراً كالمتنبي ما كان له أن يعتقد بمثل هذه العقيدة ما لم تكن قولته في معرض رد على سائل يسأله عن تطابق " أسلوب " شاعرٍِ و شاعر آخر لم يسمعا من بعضيهما و لم يرَ أحدُهما صاحبه أو يجايله . كما أنّ المتنبي نفسه لم يُعلم عنه أن أحداً انتحل شعره و نسبه إليه ، و إن كان ذلك قد حدث بالفعل . و أيضاً ، و إن حدث أن سرِق المتنبي ، فإن الذاكرة الجماعية حفظت أصوله الفنيّة و نبذت كل دخيل يقاويه ، أو يحاكيه ، أو يتماحك معه . و من هنا نفهم سر مهادنته في هذا الشأن . كما كان الحال مع شعراء آخرين كبشار بن برد الذي خرج في الناس صارخاً و لاعناً و هو يقول : ابن الفاعلةدعبل الخزاعي ذهب ببيتي . ذلك أن بشاراً قال :

    من راقب الناس لم يظفر بحاجته .. و فاز بالطيّبات القاتلُ اللهجُ ..

    فقال دعبل ، من بعده :

    من راقب الناس مات غمّاً .. و فاز باللذة الجسور ُ .

    و قد كانت العربُ ، و هم لا يفتأون يكونُ الشعرُ " علمهم الذي لا علم عندهم أعلمَ منه ( عن عمر بن الخطّاب ) ، يقولون : يسير شاعرٌ على خطى شاعرٍ فيكون أشبه به من التمرة بالتمرة ، و أقرب إليه من الماء إلى الماء ، و ليس بينهما إلا كما بين الليلة و الليلة . فإذا ما اختلف الشاعران أداءً و أسلوباً يقولون : بينهما كما بين نون و باقي النجوم .(السرقات الأدبية .. د .بدوي طبانة )


    و يبدو ، و الحال كذلك ، أنّ الشعر ليس بإمكانه أن يغدو ملكاً مشاعاً ضمن " الكلأ و المرعى و النار " كما عند ماركس ، و لا ضمن " النساء و البنين و الأرض " كما عند المزدكيّة و المانوية . فأبو تمام ، الذي ضاق ذرعاً بسارقيه ، وقف أخيراً أمام الناس يفضح " محمد بن يزيد الأموي " و هو يقول

    يا عذارى الأشعار صرتن من بعدي ... سبايا تبعن في الأعرابِ ..

    و هو ما يعد انقلاباً مبكّراً على عقيدة " موت المؤلف " و صفعةً مباشرة لرولان بارت و ملكيات و مكاسب نظريات التلقي . فعلاقة النص بصاحبه علاقة ولادة و بنوّة ، و تلازم أبدي ، سواءً وجد القارئ أم لم يوجد . هو أعلى من الانتماء ، و أقدس من العبوديّة . و هنا يمكننا أن نتفهّّم تماماً ما يذكره مؤرّخٌ و ناقد كابن رشيق في " العمدة" : كانت القبائل تهنّئ بعضها إذا نبغ فيهم شاعرٌ ، أو أنجبت لهم فرس ، أو ولد لهم مولود ( غواية التراث – جابر عصفور ) . فهي علاقة " ميلاد " و أبوّة على المستوى الجماعي و على المستوى الشخصي ، و ميراث كبير بين الشعر و صاحبه و بين الشاعر و الكون و بين الشاعر و النبوّة . هو ذلك الميراث الذي جعل الأثينين يكتبون قصيدة " الأوليمبيّة السابعة " لشاعرهم العظيم " بندار " بماء الذهب على جدران معبدهم المقدّس . كذلك فعلت الأعاريب من بعدهم في " المعلّقات" ، حين رفعها الأعيان و السادة إلى جدران الكعبة ، و حفظها الملوك و الذوات في " خزائنهم " .. لأن الشاعر يخلد في نصّه ، و لا ينبغي أن ينهب . و قديماً قال سذّج العرب : يغار الشعراء على بنات الأفكار كما

    يغارون على البنات الأبكار


    ... أين يقع الانتحال الأدبي ، أو دعنا نكُن أصدقاءًا أكثر:

    أين يكون الاحتذاء الأدبي ؟



    - يكون عند المستويات الإبداعية المتدرّجة للنص الشعري .

    اللغة ، كأدوات أولية ، و مشغل مليء بالخرز و الإبر و الخيوط المتباينة و أقمشة جاهزة أو مجهّزة

    • مستوى التركيب

    .. و يدخل فيه " الأسلوب ، بتكنيكاته اللانهائية ، خانة الاستدلال ، حقول التعاطي الفنّي ، تقنيّة تشكيل الصورة ، العبارة و الجملة نفسها، الشكل الشعري فيما يخص الابتكار الفردي فيه ، تقنيّة الارتقاء بالنص إلى مستوى الوحدة العضويّة ، الأداء السردي في النص ، العلاقات الداخلية في النص و طريقة توزيعها و استخلاص أشكالها و أنماطها ، المساحات الشعرية الجديدة التي يخلقها النص فتصبح فتحاً خاصّاً لصاحب النص نفسه ، .... ) إلخ

    الحقل الدلالي ، أو المشار إليه .. و هنا قد يصعب الاتّفاق ، وإن كان التسليم بوقوع الانتحال الأدبي عند المستوى الدلالي " المعنى " منطقيّاً و جائزاً جدّاً . و إذا كانت العرب تعتقد أن المعاني موجودة على السكك وفي الطرقات ، و هي – بالتالي - ثمرة مشاعة فإن الحال تغيّر حديثاً عندما أصبحت الدلالة المفتوحة و اللانهائية ملكاً للقارئ نفسه ، و أصبح من حقّه أن يعتبر الانتحال عند هذا المستوى جريمة لا تقل عن جرائم سرقة الأداء الفني . و لأن الفهوم الشعرية ، بما في ذلك التصور النموذجي للشعر ، قد تغيّرت كثيراً حين رُشّح الشعر ليكون وعياً جديداً بالكون ، و فلسفة منوطًا بها أن تزيد سعة الأرض" على حد تعبير أدونيس " فقد غدت السرقة عند مستوى الصورة المؤدّية / المفضية إلى مشار إليه قريب أو سامي عملاً تخريبيّاً في فنون الأداء الشعري .



    المساحة الراهنة التي يتحرّك فيها النص و يفتتحها بحدوسه العالية ، و بكل سماتها التخليقية المتوقّدة. يدخل في هذا الأمرِ الفضاءُ الشعري الذي " يشتغل " فيه الناصّ ، و ما به من مساحات و إجراءات و معادلات شعرية غير تقليدية ؛ مما يوقع أي شاعر يحاكي الناص في مأزق الدخول في " منطقة تحظر فيها الكتابة وفق تعليمات صاحب السور " قد لا تكون محسوسة لدى الشاعر المحاكي نظراً لانشغاله في الأداء الجزئي " صور و تراكيب و إضاءات ، .." و هو أداءٌ لا ينجو به من جنحة اختراق منطقة شعرية محرّمة ، أو التسارر معها ، على الأقل.

    و لأن الأداء الشعري في جوهره هو خلق لـ" حقل " فنّي إبداعي قبلاً ، و استشعار حدسي بعد ذلك ، فإن شاعراً كالفرزدق كان يعي كيمياء هذا النوع من النشاط الذهني و الوجداني ، معاً ، لمّا أن هتف بأصحابه " كأنه شعري ، أو: هذا يشبه شعري " بينما كانوا جميعاً يستمعون إلى شاعر يلقي على الناس شعراً .. كانت الناس تحفظ شعر الفرزدق ، أو جلّ شعره على الأقـل ، و لم يجدوا في ما يلقيه الرجلُ من شعر الفرزدق شيئاً يدفعهم إلى الاعتقاد بمثل ما يعتقد الفرزدق نفسه ، لكنه – و هو صاحب الحدس الشعري المتوقّد – أدرك أن الفضاءات the atmospherics التي يتحرّك فيها الشاعر المشار إليه لم تكن من تخليقه أو مهارات تنوع الأداء و التجربة لديه " بمعنى: ليس لهذا الرجل علامات أسلوبية بالإمكان أن نعزو إليها عمله الشعري قيد التداول " بل بدا ، و الأمر كذلك ، تجاوزاً و دخولاً في منطقة الأداء الشعري الخاص بالفرزدق ، و من حقّه ألا يهادن في مثل هذه القضية حفاظاً على استقلاله الإبداعي .

    و لعلّ هذا الأمر سيدعونا إلى إعادة التفكير – بسخرية ليست مقصودة لذاتها - في مفهوم الرئي الشعري ، أو الجنّي الموحي للشاعر . حيثُ سيبدو لنا أن الجنّي هنا هو إنسيٌّ مكتمل البشرية ، و أن الشاعر نسخة تحاول أن تفر من حالة التلبّس هذه ربما بكسل ، أو بانعدام حيلة . و الفروق – في الحال هذه - قد لا تكون بيّنة لكنها ستنصرف في جوهرها إلى حقيقة " الأداء الشعري " من حيثُ هو أرض لم توطّأ ، ثم لا شيء أهم بعد ذلك . فالحركة داخل إطار جاهز ليست مآل الأداء الشعري ، و إن امتلأت بالعمل الجزئي اللامع . هذا الوعي سيجعلنا نرفض ما ردده بعض النقاد القدامى عن " الحلية الماهرة " و الجديدة التي يكسبها شاعرٌ لمعان شاعر آخر، و أحقيته – بل أسبقيته – بالمعنى الشعري حينذاك . إن الجاهزيّة الفنيّة و الذهنية تقف دائماً وراء أي أداء غير نمطي . و لأن كيمياء النص الشعري و معادلاته الداخلية قد لا تنجح في التخفّي كما يجب ، أو يُوجَب ، فنحنُ سنعلمُ يقيناً أن كل شاعر قد يصبح في مرمى الاستنساخ ما لم يفر من ذلك بالاحتماء بالذاكرة الجمعية و سرعة تأسيس ذائقة سريعة لأدائه المنفرد ( بمعنى : تسجيل بصمته الصوتيّة كرقم إيداع ينشّط الذاكرة البيولوجية لدى المتلقي الجمعي باستمرار و يزيد من حساسيتها لأي أداء مقارب ) ثم يترك أمر حراسة ممتلكات نشاطه الفنّي للمجموع ، قارئاً و ناقداً




    و لعلّي سأختم مقالتي بتصوير فاجعة السطو الشعري ، بما قاله السّريّ الرفاءُ في شاعرين أغارا على أشعاره بالإشارة و الادعاء الصريح :

    شنّا على الآداب أقبح غارةٍ ..جرحت قلوب محاسن الآدابِ

    لا يسلبان أخا الثراء ، و إنما .. يتناهبان نتائج الألباب ..

    فجاء " الحريري " من بعده - كما في السرقات الأدبية لطبانة - ليصوّر عِظَم هذه الجنحة نفسياً و أدبيّاً : و استراق الشعر عند الشعراء أفظع من استراق البيضاء و الصفراء . و ليتهم الحريري ذاته " عاش في القرن السادس الهجري " بمحاكاة ، بل وسرقة ، مقامات الهمذاني ، لدرجة تكرار عناوين المقامات ذاتها ..و ليتأصل ، رغماً عن الجميع ، المفهوم الجارح و الموجع على حدّ سواء " الشاعر سنبلة تعرّت للجياع " كما أطلقها الشاعر الاسكندري الجميل " محمود أمين " .. لكن ، أي جياع أولئك الذين يأكلون قلوب الناس و عيونهم !

    مروان الغفوري

    القاهرة

    رمضان .


    أرجو أن تنال هذه القضية حقها .. هنا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-29
  3. رمزي الخالدي

    رمزي الخالدي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-19
    المشاركات:
    231
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: ضد الملكيّة المشاعة للأداء الشعري !

    الدكتور والاديب مروان الغفوري:

    شئ جميل ان وضعت شرحا في القسم الادبي نظرا لان المجلس مكتظ بالقصائد والمبادرات

    الشعريه .

    شئ جميل ان نضع مواضيع كهذه..

    لك الشكر.​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-31
  5. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-31
  7. مربط الجن

    مربط الجن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-02-12
    المشاركات:
    254
    الإعجاب :
    0
    هناك سطو من الصنف الغبي و الساذج, يقوم فيه الجاني بالسطو الحرفي على النص, وهناك الذين يسطون ب (اقتدار) وحرفية عالية, لا يستطيع إلا القلة كشفهم. وهم بعد انكشاف أمرهم يبررون جريمتهم تحت لافتة ( التناص).....

    ما هو رأيكم ؟؟​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-31
  9. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: ضد الملكيّة المشاعة للأداء الشعري !

    التناص ، أو the intertextuality يختلف كليّةً .

    هو عملية تسارر و مقاربة مع " نص " سابق . و ليس دخولاً فيه ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-31
  11. الشامـــــــخ

    الشامـــــــخ مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-04-09
    المشاركات:
    29,877
    الإعجاب :
    1
    مشاركة: ضد الملكيّة المشاعة للأداء الشعري !

    الشاعر والاديب د/مروان الغفوري,,,,,,,,,,,,,,,,

    طلما استمتعت وانا اقرأ لك مقاله او قصيده اخي,,,,,,,,,,,,,,,
    وليس بجعبتي الكثير لاقوله لك فما انا باعلم منك بالأدب,,,,,,,

    سلمت يداك على ما كتبته وما تكتبه اخي العزيز,,,,,,,,,,,,,

    جل الود لشخصك الكريم ولقلمك المتألق,,,,,,,,,
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-11-01
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    مشاركة: ضد الملكيّة المشاعة للأداء الشعري !

    تحية لك من القلب ... تعرف أخشى على نفسي من النقاش معك ولكن يكفي أن تشعر أني من المتابعين لك هنا وهناك حيث الجمال ألادبي .... أظنك عرفت المكان ؟
    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-11-01
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    مشاركة: ضد الملكيّة المشاعة للأداء الشعري !

    تحية لك من القلب ... تعرف أخشى على نفسي من النقاش معك ولكن يكفي أن تشعر أني من المتابعين لك هنا وهناك حيث الجمال ألادبي .... أظنك عرفت المكان ؟
    تحياتي لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-05
  17. مربط الجن

    مربط الجن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-02-12
    المشاركات:
    254
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: ضد الملكيّة المشاعة للأداء الشعري !

    ألا يوجد مناطق يحدث فيها تداخل ما بين التناص و السرقة/الإقتباس ؟
     

مشاركة هذه الصفحة