النص الكامل لخطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في يوم القدس

الكاتب : MUSLEM   المشاهدات : 734   الردود : 4    ‏2005-10-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-29
  1. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2


    29 تشرين الأول, 2005 - 12:41 م [القدس المحتلة]

    [​IMG]
    السيد نصر الله اثناء الخطاب


    ألقى الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله كلمة جاء فيها:-
    "إن أفضل الأشهر عند الله هو الشهر المبارك وأفضل أيامه ولياليه. وأفضل الايام هي العشرة الأواخر. وأفضل الأيام هو يوم الجمعة هذا. لهذا اختاره الامام الخميني "قد" أعظم يوم وأقدس يوم وأشرف يوم ليكون يوما للقدس العظيمة والشريفة والمقدسة. إن عبقرية الامام الخميني وهو العارف بزمانه أوصلته إلى هذا الربط العميق فكريا
    وعقائديا وسياسيا وعاطفيا وشعبيا. بين أغلى مناسبة دينية إسلامية وأقدس قضية وأهمها. إن شهر رمضان هو شهر القيام والصيام. وعلامة قبول الصلاة هي الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر. وعلاقة قبول الصيام أنه يحدث في الانسان نفسه حال التقوى. التي تعني اجتناب المعاصي والآثام.

    أيتها الأمة الإسلامية القائمة الصائمة في شهر رمضان أي منكر وأي فحشاء وأي معصية. من أكبر وأشد من أن تسكت أمة المليار مسلم عن احتلال مقدساتها وهتك حرماتها في بيت المقدس وفلسطين من قبل عصابات إرهابية ودموية أسست كيانها. على المجازر والاغتصاب والقمع والإرهاب. يا أمة المليار الصائمة والكاظمة. كيف يكون
    الصيام والقيام والعيد وأهلكم في فلسطين في جنين وطول كرم وقطاع غزة تسفك دمائهم في كل يوم. ويقصفون في كل ليل ويقتلون في كل ساح. ألا تكون هذه الأيام حجة إلهية على أمة المليار مسلم. وهي تشهد أعظم الفساد وأعظم المنكر من دون أن تحرك ساكنا ومن دون أن تأمر بمعروف أو تنهى عن منكر أو تنطق بكلمة أو تغير بيد.

    نحيي يوم القدس هذا العام. ونحن نواجه تحديات كبيرة وخطيرة. فعلى مدى 25 عاما من الصراع مع العدو الصهيوني في هذه المنطقة كان عبء هذا الصراع يقع مباشرة على عاتق الشعب الفلسطيني ولبنان وسوريا. بعدما أخرجت اتفاقية كامب ديفيد أكبر دولة عربية. أعني مصر من المعركة. وكان الشعب الفلسطيني في لبنان وسوريا يحض دائما بدعم واضح من ايران بعد انتصار ثورتها الإسلامية. ومن الشرفاء في أنحاء العالمين العربي والإسلامي والعالم كله.
    فيما كنا وما زلنا نخوض هذا الصراع. إما في ظل صمت عربي رسمي ودولي مطبق أو في ظل انحياز واضح وظالم للعدو في أغلب الحالات.
    وبالرغم من كل الظروف القاسية والصعبة. استطاع الشعب الفلسطيني أن يتابع مقاومته. وصولا إلى انتفاضة الأقصى المباركة التي انجزت حتى الآن تحرير قطاع غزة. واستطاع لبنان بالمقاومة والشعب وكل قواه الوطنية. وحدته وحدة الدولة والجيش والشعب من تحقيق إنجاز تاريخي في الخامس والعشرين من أيار. وقبلها من إسقاط المشروع الاميركي الصهيوني. وإلغاء اتفاقية السابع عشر من أيار. وطرد الصهاينة أذلاء من أرضنا على مراحل. واستطاعت أيضا خلال خمسة وعشرين عاما سوريا قيادة وشعبا وجيشا أن تصمد في موقع الممانعة ورفض الاستسلام والخضوع إلى الشروط الأميركية والصهيونية. وأن تستمر في وقفتها التاريخية إلى جانب المقاومة في لبنان والمقاومة في فلسطين لتستكملا مسيرتهما في النصر والتحرير.
    وحصلت بعد ذلك أحداث.
    كانت أحداث 11 أيلول وحرب أفغانستان وغزو العراق وتطورات خطيرة في منطقتنا وضعتاه على خط الزلزال.
    وجاء القرار الدولي 1559 وبعده الحادثة المأساوية بكل المقاييس الانسانية والوطنية حادثة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه. وأصبحنا في مرحلة واقع صعب وقاس ومرير. لكننا من خلال هذه التطورات نشعر بأن ما يجري الآن يستهدف هذا المثلث. ومن يقف وراءه ويدعمه. وعلى صعيد الدول العربية والإسلامية أصبح تقديم الدعم المالي والمعنوي لحركات المقاومة في لبنان وفلسطين جريمة يحاسب عليها قانون مكافحة الارهاب او تحريضا على الارهاب ومعاداة للسامية.

    وها هي الجمهورية الإسلامية. تواجه الصعوبات الجمة بسبب موقفها العقائدي الحاسم في هذا الصراع.

    أما في فلسطين المحتلة فإن السلطة الفلسطينية تتعرض إلى ضغوط هائلة من اميركا واسرائيل والمجتمع الدولي من أجل نزع سلاح فصائل المقاومة وقمع هذه الفصائل باعتبارها منظمات إرهابية ومنعها من ممارسة أبسط حقوقها المدنية حتى على مستوى المشاركة في الانتخابات النيابية. مع أن الاحتلال الصهيوني ما زال قائما. وما زال قطاع غزة مهددا ومعتدى عليه ومحاصرا. وما زالت القدس مغتصبة. وما زال اللاجئون الفلسطينيون مشردين في الشتات.
    إن المجتمع الدولي لا يريد مصلحة الفلسطينيين ولا اللبنانيين ولا العرب. ولا هذه المنطقة. إن المجتمع الدولي يبذل كل جهده ليحقق مصالح اميركا وإسرائيل فقط وفقط وفقط. ان المجتمع الدولي يدفع بالفلسطينيين الى التقاتل والتصارع من اجل ان تأمن اسرائيل وترتاح. وترفض شروطها وسيطرتها في شكل نهائي على هذا الشعب المظلوم. في فلسطين المحتلة. يبارك المجتمع الدولي عدوان اسرائيل وهمجيتها وقتلها وتشريدها للناس أو بالحد الأدنى يسكت. ولكنه يسارع إلى إدانة الفلسطيني الذي يدافع عن شعبه ويتهمه بالإرهاب.

    وكما في فلسطين تستهدف قوة المقاومة في لبنان سواء أكانت لبنانية ام فلسطينية. ولكن هذه المرة بواسطة المجتمع الدولي أيضا. بعدما عجزت إسرائيل عن الحاق الهزيمة بالمقاومة اللبنانية بل اندحرت امام بطولات رجالها. وبعدما عجزت عن سحق الانسان الفلسطيني في مخيمات لبنان وتهجيره من لبنان. أصدر مجلس الامن الدولي القرار 1559 وعين له متابعا وناظرا ومسؤولا. وهو السيد لارسن. وطلب منه أن يقدم تقريرا مفصلا
    عن متابعته لتنفيذ القرار كل ستة أشهر. وقد أتحفنا هذه الايام بتقريره نصف السنوي. وما يجب أن نتوقف عنده قليلا. ونبدي بعض الملاحظات السريعة.

    أولا قبل أن نقرأ تقرير لارسن في الصحافة العالمية. وقبل أن يصل إلى يد كوفي عنان ومجلس الامن الدولي. اطلعنا بكل فخر واعتزاز على مضمون تقرير لارسن من الصحافة الإسرائيلية. وتبين في ما بعد أن كل ما قالته الصحافة الاسرائيلية عن مضمون تقرير لارسن كان صحيحا.

    ثانيا من الغريب ان مجلس الأمن عندما اتخذ القرار 1559 عين له ناظرا ومتابعا ومسؤولا. لماذا لأنه يتطلب استحقاقات من سوريا ولبنان. وطلب من هذا الناظر ان يقدم إليه تقريرا للمتابعة كل ستة أشهر. الغريب والعجيب أن كل قرارات مجلس الأمن المتعلقة بإسرائيل لم يعين لها ناظر ولا متابع ولا مسؤول. ولم يحدد لها مدة زمنية. ولم يطلب فيها تقارير متابعة. ولا يسأل عنها مجلس الأمن إسرائيل منذ عشرات السنين. ولم يعين ناظر في القرار 194 و242 338 و425 بمعزل عن موقفنا من بعض هذه القرارات الدولية. لماذا لأن المطلوب في مجلس الامن أن تحمى إسرائيل وان تكون اسرائيل قوية. اما لبنان واما سوريا والعرب فعليهم دائما ان يدفعوا الاثمان تحت السيوف التي يسلطها عليهم المجتمع الدولي حامي اسرائيل.

    ثالثا من الواضح في تقرير لارسن. ومن التفاصيل الواردة فيه أنه يمارس وصاية دولية على لبنان. هذه الوصاية التي ننكرها في لبنان. أو ننفيها في لبنان. ولكنها واضحة. هو يتحدث عن كل شيء لا يتحدث فقط عن بنود 1559. تحدث عن إجراء الانتخابات النيابية والحكم عليها. ما علاقة هذا بالقرار 1559 تحدث عن مشاركة "حزب الله" في الحكومة. تحدث عن طبيعة العلاقات التي يجب أن تقوم بين لبنان وسوريا. تحدث عن طبيعة العلاقات التي يجب ان تقوم بين لبنان والفلسطينيين. تحدث عن قانون الانتخاب المطلوب. تحدث بالنص أنه ينوي تأسيس إطار عمل ملائم مهنيا وقانونيا بتأمين عملية انتخابية عادلة وحرة في لبنان. ما علاقته بقانون الانتخابات القادمة. تحدث عن الاصلاح السياسي والاقتصادي والمالي. تحدث عن تعيين مدراء واجراء تغييرات
    على مستوى الموظفين. والأخطر تحدث عن تغيير الثقافة. أي ثقافة هي التي يطالب لارسن اللبنانيين بأن يبدلونها. هذا كله يعبر عن ممارسة لوصاية دولية كاملة على لبنان مندوبها السامي هو السيد لارسن نفسه يحمل سيف 1559. ويلاحق به السلطة واللبنانيين والفلسطينيين والسوريين. وعلينا أن نقف في لبنان كل ستة أشهر على ارجلنا باحترام لنقدم اجوبة للسيد لارسن. على رؤسائنا ووزرائنا ونوابنا واحزابنا كل ستة اشهر ان يقدموا امتحانا شفهيا او خطيا للسيد لارسن. أين اصبحتم في تنفيذ التوصيات الدولية.

    رابعا في تقرير طويل. تكرم علينا السيد لارسن وخص الإسرائيليين بسطرين فقط. تحدث عن استمرار الخروق الجوية وقال "إن إسرائيل تعلن أنها تفعل ذلك للحفاظ على أمنها". يذكر حجة إسرائيل ودليلها ولكن عندما ينتقد المقاومة لا يرى لها حجة. في تقريره.
    أيها الاخوة والاخوات. لتروا عدالة المجتمع الدولي. هذا المجتمع الدولي الذي نراهن عليه ليعيد إلينا حقوقنا. أو الذي يطالب السيد لارسن الحكومة اللبنانية لتلجأ اليه ليعيد اليها حقوقها من اسرائيل لتروا بعض مشاهد هذه العدالة. في الوقت الذي تجاهل القصف الإسرائيلي. وترويع المزارعين في منطقة شبعا وكفر شوبا. وتجاهل
    خطف الرعاة اللبنانيين. الذين أعادتهم قوات الطوارئ الدولية الى لبنان بعد تهديد المقاومة. وتجاهل احتجاز إسرائيل لأسرى لبنانيين في سجونها. فسمير القنطار ويحي سكاف ونسيم نسر ليسوا بشرا. وليست لهم حقوق الانسان حتى يتطلع اليهم السيد لارسن من عليائه. أما مزارع شبعا فلا يعترف بلبنانيتها.

    خامسا عندما يتصل الأمر باللبناني او الفلسطيني او السوري يسمي الأشياء بأسمائها. لكن عندما يتصل الامر باسرائيل يجهل الفاعل. هذه عدالة التقرير الدولي. يقول في 29 حزيران. أدى تبادل كثيف لاطلاق النار بين "حزب الله" واسرائيل إلى سقوط أحد عناصر قوة حفظ السلام الدولية وجرح أربعة آخرين. مشيرا في ذلك الى
    الضابط الفرنسي "لأن اسرائيل قتلت الضابط الفرنسي. وجرحت أربعة آخرين من قوات حفظ السلام الدولية. لانها القاتل يجهل لارسن القاتل. ويقول ان هؤلاء قتلوا او جرحوا في اشتباك بين "حزب الله" وإسرائيل.

    سادسا يقول ألا شرعية للمقاومة في مزارع شبعا أساسا. هو لم يعترف بشرعية المقاومة في يوم من الأيام. وأنا أعلن من هذا المنبر أن أرض مزارع شبعا لم أقل أنا أنها لبنانية. لم يقل "حزب الله" أنها لبنانية. قالت ذلك حكومات الرئيس الشهيد رفيق الحريري. والتي سبقتها وتلتها والحكومة الحالية. قالها المجلس النيابي اللبناني. ونحن في المقاومة كما أعلنا عشية الاندحار الإسرائيلي من لبنان. أن كل أرض تعتبرها الدولة اللبنانية لبنانية. نحن ملتزمون بتحريرها بدمائنا وبنادقنا وتضحياتنا وأعناقنا لم ننتظر شرعية من لارسن. ولن ننتظر شرعية من لارسن أو غيره.

    سابعا إن أخطر ما في تقرير لارسن هو التحريض وبث سموم الفتنة بين اللبنانيين من جهة والفلسطينيين. بين اللبنانيين والسوريين. بين اللبنانيين انفسهم. بين المقاومة والحكومة. من خلال ادعائه لأقوال والتزامات يقول أن رئيس الحكومة اللبنانية قدمها إليه أو أن الحكومة اللبنانية قدمتها إليه. عندما يقول السيد لارسن هذه المسائل. ويذكرها كتابة في تقريره. يضعنا وجها لوجه. يريد أن يثير الشكوك في ما بيننا كلبنانيين. يريد أن يبعث الفتنة في ما بيننا كلبنانيين. لأن ما قاله في تقريره هو غير ما نقوله لبعضنا البعض في جلساتنا الخاصة. وهو غير ما
    يقرر في مجلس الوزراء. وهو غير ما اعلن في البيان الوزاري. سواء لحكومة الرئيس ميقاتي أو حكومة الرئيس السنيورة. مثلا "يقول في الفقرة 49". أكدت لي الحكومة اللبنانية أنها تبقى ملتزمة تنفيذ كل بنود القرار 1559. ولكن ذلك يتطلب وقتا.أي حكومة لبنانية أكدت ذلك". لكن المسألة تحتاج بعض الوقت. هنا. أريد أن اسأل هذا السيد لارسن اي حكومة لبنانية أكدت ذلك حكومة الرئيس ميقاتي أم حكومة الرئيس السنيورة وفي البيانيين الوزارين. لم يرد شيء من هذا. أي حكومة التي قدمت هذا التاكيد. وهذا الالتزام. السيد لارسن من خلال هذا الكلام يريد أن يقول لنا في "حزب الله". ويريد أن يقول للفلسطينيين. ونحن اللذين وافقنا ونوافق على أن يكون هناك حوار داخلي لبناني لبناني. حول مسألة حماية لبنان وحماية سلاح المقاومة. وحوار لبناني - فلسطيني حول مسائل السلاح الفلسطيني خارج المخيمات. وتنظيم السلاح داخل المخيمات. السيد لارسن يريد ان يقول لنا انهم
    يضحكون عليكم. لتضييع الوقت. يحرضنا على الحكومة. ويحرض الفلسطينيين على الحكومة.
    ويخون المسؤوليين في الحكومة. لانهم قالوا لنا شيئا. ويدعي السيد لارسن. أنهم قالوا له شيئا آخر. وإن كان في الأمس موقف مجلس الوزراء أو ما نقل من مواقف في مجلس الوزراء تقطع الطريق بنسبة كبيرة على هذا التحريض وهذه الفتنة. أيضا. عندما يتحدث السيد لارسن عن أنه موعود بحوار نتيجته تطبيق القرار 1559.
    إذا ما جدوى أن نذهب إلى الحوار في المقاومة. لماذا نتحاور الفلسطيني لماذا يحاور إذا كان المطلوب من الحوار الوصول إلى نتيجة واحدة هي نزع السلاح. قد يقال لنا ولماذا نتحاور اذا كان المطلوب من الحوار ابقاء السلاح. نحن لا نطرح هذه المقولة. نحن نقول تعالوا لنتحاور كيف نحمي لبنان هل للمقاومة دور ووظيفة ام لا على أساسها نحكم للسلاح. اما السيد لارسن يقول انه موعود بتنفيذ البنود. ولكن المسألة ستتحقق من خلال حوار داخلي. ويقول ايضا السيد لارسن. وقد ابلغني رئيس الحكومة انه سيقوم كخطوة اولى بإرساء النظام والسيطرة على مثل هذه المجموعات الفلسطينية في المخيمات. هذا يعني تنظيم السلاح داخل المخيمات. هذه هي الخطوة
    الاولى.
    ما هي الخطوة الثانية عندما يحرض لارسن على ترسيم الحدود مع سوريا وهذا مطلبه.
    ويصر على هذا المطلب رغم الاجواء المتوترة بين لبنان وسوريا لماذا عندما يمتدح لارسن نشر القوات المسلحة اللبنانية على الحدود مع سوريا ماذا يعني هذا أو عندما يمتدح محاصرة المواقع الفلسطينية خارج المخيمات ماذا يعني هذا إن الغاية القصوى للارسن واسياده هو نزع سلاح المقاومة والفلسطينيين في لبنان.
    سلاح المخيمات المتواضع .الذي يحمي الفلسطينيين في مخيماتهم ويحمي اعراضهم بعد كل التجارب الاليمة التي مرت عليهم. وسلاح المقاومة الذي لو غضينا النظر عن مزارع شبعا. يبرره التهديد الإسرائيلي الدائم للبنان. هذا غير مقبول عند الامم المتحدة انظروا الى مقاييس المجتمع الدولي. "حزب الله" أو لبنان او الفلسطيني داخل
    فلسطين. لن يكون لديهم سلاح متواضع ليدافعوا عن انفسهم وبلدهم وأوطانهم. هذا امر خارج القانون والسيادة. ويجب ان ينزع مع أننا نقول أن ارضنا مهددة وبلدنا مهدد وامننا مهدد وسيادتنا مهددة. ولكنهم يقبلون ويسكتون بل يقرون امتلاك اسرائيل لمائتي رأس نووي في حجة ان اسرائيل مهددة. اسرائيل مهددة لا مانع من امتلاكها
    للسلاح النووي. خلافا لكل القوانين الدولية والموازين. لا مانع من دخولها الوكالة الدولية للطاقة النووية. ولا مانع اذا لم توقع على البروتوكول الذي يحضر من انتشار اسلحة الدمار الشامل. لماذا لان اسرائيل مهددة. اما الفلسطيني الذي يذبح في كل يوم في فلسطين ليس مهددا. واللبناني الذي استباحت اسرائيل ارضه ويمكن ان
    تجتاح ارضه في أي يوم من الايام هذا ليس مهددا. ولا يحق له ان يمتلك السلاح.
    والذي لا يحترم ارادة اللبنانيين ويتعاطى معها بعلو واستكبار. عندما يقول ان اللبنانيين يعتبرون ان "حزب الله" ليس ميليشيا. بل حركة مقاومة. ولكنه يعترض على رأي اللبنانيين لان مزارع شبعا ليست لبنانية. والمقاومة ليست شرعية ووجود "حزب الله" المقاومة مخالف للقرارات الدولية. هذا مع السيد لارسن. مع الوصاية الدولية.
    التي من ينكرها. وهي بينة واضحة كعين الشمس تفرض. توصف. تحكم. تميز وتفرض التفاصيل. وتتابع حتى اصغر المسائل في لبنان.
    هل هذه هي السيادة هل هذا هو الاستقلال هل هذه هي الحرية هل هذا هو الذي يسعى اليه اللبنانيون. ويتطلع اليه اللبنانيون.

    نأتي إلى ملف آخر. مهم وخطير وحساس. وهو ملف اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وتقرير ميليس والموقف من سوريا أو مع سوريا. عندما وقفت خطيبا بينكم في تظاهرة 8 آذار التي قال عنها تقرير ميليس نفسه أنها ضمت مليون شخصا. إذا لم تكن مظاهرة حزبية ولا فئوية ولا طائفية. مليون شخص. وتكلمت باسم كل القوى التي شاركت في 8 آذار. قلنا يومها نحن جميعا ندين جريمة الاغتيال. نحن جميعا نطالب بتحقيق جدي
    وقضائي وحقيقي. نحن جميعا نطالب بكشف الحقيقة ومعاقبة الجناة أيا كان هؤلاء الجناة. حول هذه المطالب توحد اللبنانيون. ولم يكن هناك خلاف. لكنني قلت أيضا. حرصا على الحقيقة ودماء الرئيس الشهيد ولبنان. علينا ألا نسمح بأي توظيف سياسي للجريمة أو للتحقيق. أخطأ البعض فهمي. وتصوروا أننا نريد من خلال هذا الكلام أن
    نحمي أحدا أو ندافع عن أحد. ولكن كنا نطلب الحقيقة لأن التسييس يضيع الحقيقة. والعمل الجدي التحقيقي الفني يوصل إلى الحقيقة. دعونا. خوفا من التوظيف السياسي. إلى لجنة تحقيق مشتركة لبنانية - سعودية. وبعدها
    دعونا إلى لجنة تحقيق عربية في إطار جامعة الدول العربية. طرحت لجنة التحقيق الدولية. تحفظنا وقلنا بصراحة نحن نخاف من التسييس وإضاعة الحقيقة وفتح الباب أمام أميركا وغيرها لعقد صفقات أو فرض شروط تخدم مشاريعها على حساب دماء الرئيس الشهيد رفيق الحريري. تشكلت اللجنة وانطلقت في عملها. وسكتنا احتراما لإرادة بعض اللبنانيين. والذين لم يكونوا قلة. واحتراما لمشاعر عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وإرادتها. وانتظر الجميع تقرير القاضي ميليس في 21 تشرين الأول. وأعلن في لبنان ما يشبه حال الطوارئ. كأن لبنان ينتظره زلزال آخر. وقيل لنا أن التقرير في 21 تشرين الأول سيقدم الحقيقة كاملة للعالم بأدلة واضحة ودامغة وملموسة. وجلس الجميع. أيديهم على القلوب. في لبنان وسوريا وكل العالم العربي والإسلامي. فوجئنا
    بالاعلام الإسرائيلي. أيضا. يتحدث عن محتويات التقرير الذي سيقدمه ميليس قبل أن يصل التقرير إلى السيد كوفي عنان أو إلى الحكومة اللبنانية. أو إلى أعضاء مجلس الأمن. وكل ما ذكره الإعلام الإسرائيلي عن مضمون تقرير ميليس. للأسف الشديد أيضا. كان صحيحا.
    والسؤال الكبير كيف تصل معلومات ومعطيات تقرير بهذه الحساسية والأهمية والخطورة إلى الإسرائيليين قبل أن يصل إلى الأمم المتحدة والحكومة اللبنانية ثم فوجئنا بوجود نسختين مختلفتين عن التقرير. واحدة سربتها البعثة البريطانية وفيها أسماء. وأخرى أعلنها الأمين العام كوفي أنان مما أحرج ميليس أمام الصحافيين في اليوم
    الثاني. وجعله مربكا في إجاباته وتوضيحاته ومصداقيته. في كل الأحوال. نشر التقرير في وسائل الإعلام. وقرأناه جميعا ودققنا فيه وتريثنا. في 22 تشرين الأول في اليوم الثاني. وجه الأخ الشيخ سعد الدين الحريري خطابا متلفزا. ومما قال فيه "إن النتائج التي توصلت إليها لجنة التحقيق الدولية لن تكون محل مساومة داخلية أو
    خارجية لأن دماء اللبنانيين. دماء رفيق الحريري ورفاقه باتت منذ اليوم غير قابلة للمساومة. وهي ليست معروضة لأي شكل من أشكال المقايضات السياسية". ويضيف "لن نقبل أن تكون وسيلة للاقتصاص السياسي وغير السياسي في ساحات أخرى".
    أيها الأخوة والأخوات. ليس مجاملة. هذا كلام مسؤول وعاقل وحريص. ولكن ماذا حصل منذ 21 تشرين الأول. وبمعزل عن تقييمنا للتقرير. كيف تعاطت الإدارة الأميركية ومعها دول أخرى ومن بينها إسرائيل. وكيف وظفت سياسيا نتائج هذا التحقيق الذي لم ينته بعد. أيها السادة ألم يبدأ الاقتصاص السياسي الأميركي والإسرائيلي والدولي في أكثر من ساحة. أعني سوريا. لبنان. الفلسطينيين. قامت قيامة الإدارة الأميركية من بوش إلى رايس إلى الآخرين. قالوا "إن التقرير أثبت تورط سوريا في الاغتيال. وعلى مجلس الأمن أن يسارع إلى محاسبة سوريا وفرض عقوبات عليها. أنهى الأميركيون التحقيق. ولم يعد هناك من داع لا إلى 15 كانون أول. ولا أن تجدد الحكومة بعد 15 كانون الأول. انتهى التحقيق عند الأميركيين ووجهوا الاتهام. وجلسوا في موقع الإدعاء وموقع القضاء. وحكموا على سوريا وكل الموقوفين في لبنان وكل الموضوعين في دائرة الشبهة. وما على مجلس الأمن إلا أن يحدد العقوبة. ولولا بعض المواقف الدولية العاقلة وبعض المواقف العربية العاقلة. وأعتقد أن عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. كما الكثير من قوى 14 آذار. ترفض هذا التوظيف وهذا الاقتصاص السياسي. لولا كل هذه المواقف لذهبت أميركا لتعلن حربا على سوريا وعلى حلفاء سوريا وعلى أصدقاء سوريا. باعتبار أنه ثبت لديها بالدليل القاطع أن هؤلاء جميعا ارتكبوا هذه الجريمة النكراء.
    فعل الأميركيون كل هذا. مع أن تقرير ميليس نفسه ختم بالقول في آخر ثلاثة أسطر فيه "إن اللجنة ترى أن جميع الأشخاص بمن فيهم أولئك الذين اتهموا بجرائم يجب أن يعتبروا أبرياء إلى أن تثبت إدانتهم في محاكمة عادلة". عند أميركا هم محكومون. ويجب أن يعاقبوا بلا نقاش. مع أن التقرير نفسه أيضا يقول أن التحقيق لم ينته. وأنه يحتاج أشهرا. وقد يحتاج سنوات. ومع أن التقرير نفسه أيضا يتحدث بلغة يفترض ويتصور ولا يتصور ويرجح ويحتمل. ولا يتحدث بلغة قاطعة حازمة حاسمة. لم يقدم أدلة حسية واضحة ومباشرة على بعض استنتاجاته. نعم. أقصى ما يمكن أن يقدمه هو شبهات. قد يمكن الانطلاق منها في التحقيق. هذه الشبهات قد تصمد أو تسقط عند تحقيق جدي وحقيقي. ومع ذلك كله فإن الإدارة الأميركية تتعاطى كأن الحقيقة بانت. والأمور انتهت ويجب تحديد العقوبة على سوريا والبدء بتنفيذها سريعا.
    أيها الإخوة والأخوات. إننا في يوم الحق وفي يوم القدس. في اليوم الذي لا يقبل فيه إنسان حر ولا عاقل ولا مؤمن ولا مسلم صائم قائم في شهر رمضان أن يطلب العدل بالظلم والجور. التقرير إلى العدالة هو التحقيق الجدي المهني البعيد عن التسييس الحريص على الوصول إلى الحقيقة الذي يرفض المساومة ويرفض الصفقات ويرفض التوظيف السياسي. نعم. هذا طريق العدالة. كلنا مع عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في
    كشف الحقيقة. وكلنا مع عائلة الرئيس الشهيد في تحقيق العدالة. ولكن أيضا يجب أن نكون كلنا رافضين للاقتصاص السياسي الذي بدأت تمارسه أميركا وإسرائيل في حق سوريا قيادة وشعبا ودولة ووطنا. هذا مقتضى العدل أيضا. ومقتضى الحق. ما نشهده اليوم هو تذرع بتقرير ميليس لمعاقبة سوريا على جريمة لم يثبت أنها تورطت بها حتى الآن. والعقاب على خياراتها السياسية والاستراتيجية.

    إننا في لبنان نرفض هذا التحريض الدولي والأميركي في شكل خاص للبنانيين على معاداة سوريا. نرفض الهتافات التي تستبدل إسرائيل عدو الله بسوريا عدو الله. مهما كانت الاعتبارات العاطفية. نرفض أن يذهب لبنان إلى مواجهة سوريا ومحاربة سوريا واعتبار سوريا عدوة للبنان. فيما يتحدث الصهاينة عن البركة النازلة عليهم هذه الأيام ويقيمون أعراس الفرح ويتوقعون تغيرات كبرى في لبنان. وأن يدخل لبنان العصر الإسرائيلي. وأن يستبدل لبنان حدوده إلى العالم العربي. حدوده البرية. من حدوده مع سوريا إلى حدوده مع فلسطين المحتلة. كما قال كبار المحللين والمسؤولين الإسرائيليين.

    إننا نرفض من حيث المبدأ أن يحكم على أحد. أي أحد في لبنان أو في سوريا أو من الفلسطينيين من دون دليل ومن دون محاكمة عادلة. إننا في القدس نعبر عن خشيتنا الكبيرة جدا من أن تخرج هذه القضية الحساسة والخطيرة من تحت سيطرة أولياء الدم لتصبح سلاحا فتاكا في لعبة الكبار توظف إما لانتقام في خدمة مشاريعهم ومصالحهم وعلى حساب لبنان وسوريا أو لفرض صفقات مشبوهة على حساب لبنان وسوريا ودماء الرئيس
    الشهيد.

    إننا نشعر بحفلة تحريض مكشوفة في أكثر من موقع دولي وتقرير غربي لتخريب علاقات اللبنانيين في ما بينهم. وعلاقات اللبنانيين والفلسطينيين. وعلاقات اللبنانيين والسوريين. فما هو الداعي. على سبيل المثال. في تقرير ميليس لذكر بعض أسماء شخصيات وقيادات سياسية بالاسم. وتقديم شهاداتها وفي شكل مجتزأ. فيما تخفى أسماء
    أشخاص وشهود آخرين! لماذا هل يراد حشر بعض هذه الشخصيات السياسية التي قدمت شهادتها في تحقيق مفترض أن يكون مهنيا. ويفترض أن يكون سريا. ويفترض أن يكون جديا. ثم تقدم شهاداتها مجتزأة إلى العالم للبنانيين. لتغلي في ما بينهم الخلافات والأحقاد والصراعات. ما هو الداعي لماذا يتم زج أسماء سياسيين وجهات سياسية في شكل غير منطقي في التقرير مع أنهم ليسوا معنيين في التحقيق مباشرة قال التقرير أنه عثر على تسجيلات لمكالمات هاتفية. وهذه المكالمات الهاتفية تدل على مدى تدخل المخابرات السورية في الشأن اللبناني. لكن السؤال. لماذا من بين كل أشرطة التسجيل هذه لم يتم إلا اختيار تسجيل واحد أو مكالمة واحدة مع المستر "إكس" ثم يأتي بعض وسائل الإعلام ليتبرع ويقول أن مستر "إكس". هو شخصية. وتشير بالاسم إلى شخصية
    شيعية كبيرة ومركزية في الحياة السياسية اللبنانية. هل ينقصنا في لبنان جوقات تحريض جديدة بين السنة والشيعة عندما يذكر شيء عن المستر "إكس" ثم يبث هذا النص ويوزع ثم يقال للسنة انظروا ماذا قال مستر "إكس" الشيعي ألم يجدوا سوى هذه المكالمة بمعزل أنها صحيحة أو غير صحيحة وبمعزل أن المستر "إكس" هو من قالوا أو ليس من قالوا لكن لماذا هذا التعمد هل هذا صدفة! أم هذا تحريض بين الشيعة والسنة في لبنان. أم هذه محاولة لزج أسماء جديدة وأطراف جديدة في هذا الاستهداف. أنا بكل صراحة. وباسم من أمثل. أعتبر أن ما ورد عن المستر "إكس" في تقرير ميليس إهانة وطنية كبيرة. وهو تحريض طائفي بامتياز. ثم نذهب إلى الفلسطينيين ليتم الحديث في تقرير ميليس عن تورط جهة فلسطينية محددة في الاغتيال. وأنها قدمت دعما
    لوجستيا في فقرة أسقطت إسقاطا في التقرير. وبعد يوم أو ساعات يخرج السيد ميليس في نيويورك بلسانه ليقول أن هذه الجهة الفلسطينية غير مشتبه بها.

    نعم. مع مواصلة التحقيق. نعم مع المطالبة بأدلة وليس بافتراضات وتصورات وترجيحات.
    إن من مصلحة الوصول إلى الحقيقة أولا. وإلى العدالة ثانيا. أن يفند وأن ينقد هذا التقرير وأي تحقيق آخر. مصلحة الوصول إلى الحقيقة. مصلحة تحقيق العدالة. لا يجوز عندما يقف أي لبناني ليفند تقرير ميليس. أن يمارس عليه إرهاب فكري أو سياسي أو إعلامي كأن ميليس نبيا من الأنبياء وتقريره كتابا مقدسا. مصلحة كشف حقيقة اغتيال الرئيس الحريري تقضي أن نفند وأن ننتقد لنصل إلى الحقيقة. حتى لا يؤخذ البريء بجرم لم يرتكبه أيا كان هذا البريء. نحن لا نتهم أحدا ولا ندافع عن أحد. ولكننا نريد لهذه القضية الخطيرة أن تأخذ مسارها القضائي والطبيعي بعيدا عن توظيف الكبار. إن لبنان وسوريا يواجهان مأزقا كبيرا وخطيرا وتحديا مصيريا نتيجة التطورات الخطيرة الأخيرة. هناك من يريد أن يدفع الأمور إلى الأسوأ والأسوأ. نحن جميعا في
    لبنان وسوريا معا. معنيون بالتفكير والتشاور والقيام بالمبادرات التي تمنع التوظيف الأميركي والإسرائيلي من جهة. وتسهم أيضا في تأمين الفرصة المناسبة لتحقيق جدي يكشف الحقيقة كاملة لكلا الأمرين. مواجهة التوظيف والتعاون لإيجاد فرصة مناسبة وحقيقية لتحقيق جدي يكشف الحقيقة كاملة.

    إننا ندعو جامعة الدول العربية إلى التدخل سريعا. وليس بعد فوات الأوان. كما تفعل الآن في العراق. ندعوها إلى مبادرة عربية جدية لمعالجة المشاكل العالقة سواء في ما يرتبط بالتحقيق أو العلاقات الثنائية بين لبنان وسوريا. على دول عربية مهمة. كالسعودية ومصر مسؤوليات كبيرة في هذا المجال. ولا يجوز لها أن تقف جانبا وتترك
    لبنان والمنطقة للسيد الأميركي. ماذا ستكون نتيجة حاكمية السيد الأميركي في منطقتنا. الفوضى. القتال. الخراب. الدمار. التنازع. الفتنة. التقسيم وتحقيق مصالح إسرائيل. لا يجوز أن يترك لبنان لتتحكم به الأهواء الدولية وتستغل مصائبه ومآسيه لتحقيق مشاريع لا تمت إلى مصالحه بصلة.

    إننا في ختام الكلمة. نقول وبكل صراحة وشجاعة ومسؤولية ونؤكد ما يلي نرفض كل تحريض للبنانيين على بعضهم البعض. ونتمسك بالوحدة الوطنية وبالتعاون وبالتآخي وباليد الممدودة. نرفض كل تحريض للبنانيين على الفلسطينيين. وبالعكس. ونصر على الحوار. وندد بأي إجراءات سلبية قد تلحق بأي منهما. نرفض كل تحريض
    للبنانيين على السوريين وبالعكس. لأن مصيرنا شئنا أم أبينا في هذه المنطقة مشترك.
    وخصوصا أن هدف كل هذا التحريض الوصول إلى مرحلة التقاتل خدمة لإسرائيل.

    ندعو إلى حل كل مشاكلنا. لبنانيين. فلسطينيين. سوريين. عرب. إلى حل كل مشاكلنا ومعضلاتنا بالحوار والتواصل وإطلاق المبادرات وعدم اللجوء إلى القوة أو السلبية. نؤكد مطالبتنا بالحقيقة وإجماعنا على وجوب كشفها. ونؤكد مطالبتنا بالعدالة والإجماع على لزوم تحقيقها. نؤكد أيضا. وبكل وضوح. وقوفنا إلى جانب سوريا. قيادة وشعبا في مواجهة الاستهداف الأميركي - الصهيوني لها ومحاولات الاقتصاص السياسي منها.
    سوريا تعاقب لأنها وقفت إلى جانب لبنان وإلى جانب مقاومة لبنان. ولأنها رفضت الصلح المنفرد. ولأنها وقفت إلى جانب الفلسطينيين. مقتضى الوفاء أن نقف إلى جانبها وألا نتركها طعمة لكيد الأميركان والصهاينة. نؤكد التزامنا تجاه أهلنا الفلسطينيين في لبنان على كل صعيد. أمني وإنساني وسياسي. ومساعدتهم للعودة إلى
    ديارهم.

    نؤكد عزمنا على تحرير كل شبر من أرضنا المحتلة. ونؤكد في يوم القدس عزمنا على تحرير كل أسير في سجون الاحتلال. عهدنا من جديد لسمير القنطار ويحيى سكاف ونسيم نسر. لكل الشهداء والمفقودين والأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال. وسنفي بعهدنا إن شاء الله.

    نؤكد وقوفنا إلى جانب الدولة والجيش وكل القوى اللبنانية الشريفة للدفاع عن بلدنا وحمايته من أي عدوان أو تهديد.
    وأخيرا. نؤكد إيماننا بأن القدس ستعود حرة. عزيزة. أبية. طاهرة. نقية من دنس الصهاينة. القدس التي قدمت أمتنا في سبيل إنقاذها مئات الآلاف من الشهداء. وسقط على طريقها قادة كبار. كعز الدين القسام وفتحي الشقاقي وأحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وأبو علي مصطفى وأبو جهاد الوزير وعباس الموسوي وراغب حرب. هذه القدس لن تضيع طالما في الأمة قادة كهؤلاء الشهداء. طالما في الأمة رجال ونساء وأطفال وأجيال كتلك التي قاومت وتقاوم في لبنان وفلسطين وعلى امتداد عالمنا العربي.

    في يوم القدس نجدد العهد للقدس ولشعب القدس ولقضية القدس ولإمام القدس أنها ستبقى في الوجدان وسوف تبقى القضية والمعركة والهدف".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-29
  3. شمريهرعش2005

    شمريهرعش2005 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    5,030
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: النص الكامل لخطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في يوم القدس

    الله المستعان يا اخي Muslem
    كنت زيدي معتدل قريب للسنة,,اش خلاك تقلب موجة الروافض؟
    راجع نفسك أخي العزيز,,و خواتم مباركة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-29
  5. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    مشاركة: النص الكامل لخطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في يوم القدس

    طيب ممكن الخلاصه من الخطاب الذي لايغني من جوع

    طول حياتهم بيتمون روافض أبناء المتعه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-30
  7. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2
    مشاركة: النص الكامل لخطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في يوم القدس


    أخي العزيز , خواتم مباركة اولا

    راجعت نفسي وراجعت التاريخ الحديث وراجعت بتمعن حال المسلمين وقيادتهم اليوم فلم اجد اصدق قولا من هذا الرجل .

    وكلي اماني ومنى ليوم تجتمع الامه الاسلامية حول رجل مثله لدحر جبروت الطغيان الصهيوني وعملائه من الانظمة العربية وبعدها نتناقش في تفاصيل المذهبية التي لا تزيدنا الا خبالا ,,,,
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-11-08
  9. جاد

    جاد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-30
    المشاركات:
    817
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: النص الكامل لخطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في يوم القدس

    الله يخليلنا السيد حسن اللي رفع راسنا...

    اما امثال الجوكر فالسيد حسن اذلهم... وذلك لانهم لا صلة لهم بالعروبة، وان كنت تؤمن بانك مسلم فهذا ليس معناه انك المسلم الوحيد والعقل الصائب...

    والدليل واضح من اقوال وافعال القيادة الحكيمة لحزب الله، ولسنا بحاجة لارائك التافهة

    شكرا لك اخي كاتب الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة