كلمه عن حقوق الانسان

الكاتب : محمد اليماني 2   المشاهدات : 564   الردود : 1    ‏2005-10-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-28
  1. محمد اليماني 2

    محمد اليماني 2 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-16
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    الغريب ان العديد منا لازالوا ينظروا لحقوق الانسان كمنحه من السلطه للمواطن، فهل هي كذلك ام انها حق اصيل لكل انسان دينيا وقانونا وانسانيا. فلماذا تمن علينا الحكومات انها تمنحنا بعض الحقوق وانها تسير بنا في طريق الديمقراطيه وكيف وصلنا الى هذا الحال الذي نحن عليه فيسيطر على حياتنا وامورنا ومعاشنا ومماتنا عدد بسيط من الافراد صالحين كانوا او طالحين. فالاصل في السلطه ان تحافظ على مصالح الناس وحقوقهم لا ان تمنعها عنهم وتتفضل عليهم ببعضها حين تريد. الاصل في السلطه ان تنظم حياتنا لا ان تسيطر عليها، والاصل في السلطه ان تحمي حريتنا لا ان تمن علينا بها.
    تفكروا بهذا الحال وكيف وصلنا اليه، تفكروا بحالة الخوف والفزع التي تنتابنا ان نحن فكرنا ان نطلب حق من حقوقنا. تفكروا حالة الرهبة والتردد التي تتملكنا ان نحن قررنا ان نقترب من قسم شرطه بسيط ناهيك عن الاجهزه الامنيه المتعدده. تفكروا وامعنوا التفكير في حالة الذل والمسكنه التي تفرضها علينا اوضاعنا السياسيه والاقتصاديه والاجتماعيه.
    السنا نحن من صنع هذه الحاله، السنا نحن من اوصلنا انفسنا الى هذا الوضع بتقديس الاشخاص والشعارات بدون تفكير ولا مراجعه. ان كل دول العالم لها عظماء، عظمتهم شعوبهم لما قدموه من خدمات لها، ولكن عظمائنا عظمو انفسهم بانفسهم. ان كل دول العالم لها مبادىء تحترمها وقيم تقدسها لدورها في تنظيم وخدمة حياة مجتمعاتها ولكنها تدرس هذه القيم والمبادىء وتناقشها وتعدلها وتراجعها وتجعل من مردوداتها ووظائفها مبادىء مقدسه ، ولا تقدس نصها او شكلها او لفظها،بينما نحن نقدس شعارات وقيم لم نطبقها يوما واحدا ولم نحترم مضمونها لحظة واحده وانما نقدسها حتى تكون سيفا مسلطا على رقاب من يخالفنا او ينازعنا.
    اوليس هذا ما جعلنا على هذا الحال، او ليس هذا ماجرنا الى اخر الركب، او ليس هذا ما احبط آمال الناس وعرقل التطور وكرس التخلف والفقر والاحباط واليأس.
    فهل لنا من مخرج دون البدء بالحقوق والحريات؟ الا ترون ان حقوق الانسان وحرياته هي البدايه الصحيحه لاطلاق الطاقات وتحفيز المواهب ودفع قوى التفكير والعمل. ان التفكير الحر الخلاق وحق الانسان في المساواه داخل وطنه وممارسته حقوقه المدنيه كامله دون تمييز هي الوضع الطبيعي الذي خلق الله الانسان عليه وليست هبه ولا منه من احد.
    رمضان كريم وكل عام وانتم بخير
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-29
  3. نمشة

    نمشة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: كلمه عن حقوق الانسان

    كلام جميل ورائع ومجهود تشكر علية اخوى
    والى الامام ان شاء اللة
    اما حقوق الانسان فموضوعها طويل ونرى يوميا ونسمع الحكومات العربية تتشدق بحقوق الانسان وكانها شئ ترعرع وتربى على احضانها ؟!
    ولكن الشئ الصحيح ان الانسان مكرم ولة حقوق وواجبات ومن واجب الحكومات رعايتها وتقديمها للمواطن على طبق من ذهب لا التشدق بها واعتبارها منجز من منجزات الدولة
     

مشاركة هذه الصفحة