على ذمة التغيير:ضباط من الشمال يحصلون على اللجوء في أمريكا بحجة انهم جنوبيين مضطهدين

الكاتب : mddahabutar   المشاهدات : 543   الردود : 1    ‏2005-10-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-27
  1. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    خاص: تلقى " التغيير" رسالة موجهة إلى اللواء عبد الله علي عليوة ، وزير الدفاع اليمني ، من يمنيين جنوبيين يعيشون في أميركا الشمالية ، تتعلق بمساواة الجنوبيين بالشماليين في تطبيق قانون التقاعد.!! وتكشف الرسالة



    أن هناك أكثر من ألف لاجئ في دول أميركا الشمالية، يمنيون شماليون، حصلوا على حق اللجوء في تلك الدول عبر وثائق يحملونها من أجهزة الأمن اليمنية وجهات اخرى !!
    نص الرسالة:
    الأخ اللواء ركن عبد الله علي عليوة
    تابعنا باهتمام ما نشر على صفحات جريدة الأيام المستقلة, العدد 4013 في تاريخ 22-23 سبتمبر 2005م , وزير الدفاع:" قانون التقاعد ضمن الحقوق لكل فئات العسكريين.. وذكر في سياق تصريحه الخاص, أنه تجاه القانون ليس هناك شمالي أو جنوبي, أو شرقي أو غربي, كون الكل سواسية أمام القانون.."
    مستر عبد الله, نحن نتفهم لموقفكم وطبيعة وضعكم في الماضي و الحاضر, ولاسيما وأنه يوجد أكثر من وزير دفاع (مواز) لكم .. وقد كان ولازال موقفكم بين المطرقة و السندان, الأمر الذي جعلكم تتعاملوا مع الأمور بذكاء و بمرونة أكثر من اللازم, وفق ما صعب (ما عجي) أتركوه, وتجسد ذلك من خلال تمثلكم طريقة عمل مأمور مديرية نصاب سابقاً الأخ ( مكوار) وأنتم خير من يعلم. ففي ظل ظروف لا يملك فيها العسكريون الجنوبيون المحالون للاستيداع وفق قانون (خليك بالبيت)، أكثر من الشكوى و الصمت.
    إن مركزكم السياسي و العسكري المرموق يحتم عليكم الحديث, بلغة القانون نظرياً, بينما الواقع خلاف ذلك تماما. تتحدثوا ولو كلاعب خارج اللعبة, وتقول إلا أولاد الخالة, أنه لا يمكن للضعيف أن تكون له حقوق أو يفرض شروطه على القوى, وعليكم أن تتقبلوا مكرمة القوي (النظام) ولو بعد خمسة عشر عاماُ من المطالبة و الانتظار لان: من يهن يسهل الهوان عليه/ ما لجرح بميت إيلام.. ولا ندري عن الفترة الماضية ما قبل الإعلان عن القانون ما بعد الحرب, هل يسري عليهم القانون؟ أو أنها تعتبر فترة تربية و تأديب, تحت بند مصائب قوم عند قوم فوائد, ما فات مات, و باللهجة الدارجة ثور لحس خرقة. وطالما الآن وجد قانون, و الكل سواسية أمام القانون (كأسنان المشط) فأن التفسير الوحيد لهذا القانون هو بمثابة إخراج المعدوم من العدم إلى الوجود, عكس أسلوب تصريحكم المقولة المشهورة: هذا المطر فازرعوا و أحصدوا و أشكروا (الرب) الذي أفاض عليكم بنعمته.
    وطبقاُ للقانون سالف الذكر, فأنه من حقنا, نحن العسكريين في أمريكا الشمالية, أن نطالب المستر عليوة, بالعمل على تطبيق القانون على الكل دون شمالي أو جنوبي, ليصبح الكل في الغربة سواسية كالأتي:
    أولاُ: تمكن منذ 7/7/1994م لغاية اليوم من زيارة أمريكا الشمالية من الجيش اليمني (المظفر) ما يربو على (1400) شخص من مختلف الوحدات و الرتب العسكرية, تخلل هذا الرقم (1100) من شمال الوطن عدد قليل من السلك المدني و (300) من جنوبه... الكل قدموا على اللجوء السياسي كل واحد بطريقته نتيجة كما يفيد كل واحد في رسالة طلب اللجوء, أنه من الجيش الجنوبي سابقاُ, ومتضرر من حرب 1994م.
    ثانياُ: العجيب الغريب حقاُ هو أن الأخوة العسكريين الذين من الشمال تمكن الغالبية منهم من الحصول على رسائل وخطابات رسمية تحمل شعار الدولة وختم الجهة التي أعطيت من قبلها الرسالة في حوزة العديد منهم.. البعض يحمل رسائل من مجلس النواب.. والبعض من الأمن السياسي.. والبعض الآخر من الشرطة العسكرية و الأمن المركزي و المحاكم المدنية.. وكل رسالة ذات صيغة خاصة, على سبيل المثال لا للحصر: بعض الأشخاص لديهم رسائل ذات( ديباجة) واحدة تفيد بأن المذكور/المذكورين من الجيش الجنوبي سابقاُ, مطلوب من أجهزة الأمن القبض عليهم, بحجة ممارسته نشاط غير قانوني ضد أمن البلد, أفيدونا!!
    والبعض يحمل رسائل تنطوي على طلب من المحاكم المدنية للشرطة العسكرية والأمن المركزي, للقبض على المذكورين/المذكور بهدف تحويلهم للنيابة العامة تحت دعوى شارك في الحرب/قتل شخص من قبيلة أخرى والقتل سياسي.. والبعض هارب من العدالة و البعض محكوم عليه بالسجن .....الخ.
    ثالثاُ: هؤلاء العسكريين (1100) تم القبول لطلبات اللجوء السياسي للغالبية حسب ما ذكر في الفقرة الأولى, بالإضافة إلى إضافة أسباب أخرى... الآن يمارسون أعمالهم التجارية بحرية, ورغم ذلك لازالوا فوق القوة العاملة للجيش اليمني, ثم يستلموا مرتباتهم شهرياُ بانتظام بواسطة وكلاء لكل واحد, وربما يحصلوا على ترقياتهم حسب الطرق (...).
    رابعاُ: بينما الأخوة, العسكريين الجنوبيين المتضررين فعلاُ من حرب 1994م على مستوى الداخل و الخارج, فأن حظوظهم (مدبرة) لم يخطر على بال واحد منهم الحصول على رسالة رسمية أسوة برفاقه من الضفة الأخرى, وفي نفس الوقت فقد جمدوا أو فصلوا هؤلاء العسكريين من الخدمة العسكرية و بالتالي لم يستلموا مرتباتهم أو يخرجوهم فوق التقاعد.
    هكذا وصلت الأمور إلى درجة ممارسة الطرق الملتوية و الغش حتى على مستوى الخارج, فكيف يكون عليه الحال على مستوى الداخل.

    وفي الختام, نرجوا من سيادة الوزير العمل على تسوية أوضاعنا ومساواتنا بإخواننا الذين نحن و إياهم نعيش في الغربة, تنفيذا لما ينص عليه القانون. علما أن هذا العدد موثق في دائرة الهجرة و وزارة الخارجية والسفارة الأمريكية في صنعاء.. أما كيف الشماليين يستلموا مرتباتهم و الجنوبيين لا يستلموها, فأن أهل مكة أدرى بشعابها, فلا مجال للاجتهاد في النفي لان لدينا كشوفات بذلك ومستعدين لنشرها عند الضرورة, كما نود لفت نظر الأخ الوزير إلى أن الموضوع طرح على الأخوة من أعضاء مجلس النواب الذين زاروا الولايات المتحدة أخيرا.. وكان ردهم أن في السعودية و دول الخليج العربي حالات مماثلة أكثر من ذلك و أمور تجرى في (.....) أكثر أهمية من ذلك و يندى لها الجبين.!!

    عن الجنوبيين:
    عمر سالم عبد الله بن هلابي
    اكتوبرر2005م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-27
  3. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    مشاركة: على ذمة التغيير:ضباط من الشمال يحصلون على اللجوء في أمريكا بحجة انهم جنوبيين مضطهدين

    بمقارنة بسيطة يكون 1100 شمالي مقابل 300 جنوبي , وهذه هي فحوى الرسالة , وهؤلاء جميعاُ - حسب الرسالة - مشردون , ومبعدون , ولكن الـ 1100 يستلمون رواتبهم , والآخرون الـ 300 لا يستلمون !!!!!!!

    وهنا "خليك بالبيت" جاءت كأنها نقطة تحول في المرغوب من الرسالة ...

    الجنوبي يريد أن يأكل من خيرات الخارج فإذا بالشمالي يزاحمه فيها ...!!!! يا للظلم ويا للعار ..

    على جميع الجنوبيين الفارين من اليمن أن يطالبوا اليمن بأن تمنحهم الدول التي لجأوا إليها مميزات اللاجئين الشماليين .... هذه هي القصة ..

    با لله عليكم ..
    هل هذا يعقل .. ؟؟!!!!

    نحن نتحدث عن الموجودين في اليمن , والذين يتحدث البعض منا أنهم أحيلوا على التقاعد وأصبحوا خارج الخدمة وهم لم يبلغوا الأجل المحدد بعد , وهؤلاء يتصارعون على الفتات الذي يقدم لهم من الدول التي لجأوا إليها ... :)

    والخلاصة "عز القبيلي بلاده "

    والسلام عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة