ليخ بولندا وعلي اليمن

الكاتب : الخنجر المسموم   المشاهدات : 333   الردود : 1    ‏2005-10-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-25
  1. الخنجر المسموم

    الخنجر المسموم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-24
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    في بولندا هناك تحالف رئاسي مع الأسم ليخ كما هو حاصل عندنا في اليمن مثل التحالف الرئاسي مع الأسم علي , ليخ فاليسا قاد التضامن في صراعها ضد الحكم الشيوعي , مستندا إلى دعم دولي وإلى مرحلة تاريخية كانت تشهد إنهيار المنظومة الأشتراكية التي كانت بولندا أحد بلدانها , نجح نضاله وأصبح رئيسا منتخبا لبولندا , ورغم أنه تعثر في تحقيق ما كان يتمناه أعضاء حركته والشعب البولندي في عملية الأصلاحات , إلا أنه غادر الرئاسة في إنتخابات حرة ونزيهة بعد إن تحول في نظر الشعب البولندي وكثير من شعوب العالم الى بطل , رغم القصور والفساد الذي طغى على فترة حكمه , ثم تأتي إنتخابات رئاسية جديدة اليوم برئيس جديد هو ليخ كاجينسكي , عسى إن يوفق بني ليخ في ادارة بلادهم , وفي بلادنا اليمن وفي المرحلة التي تلت الثورة والأستقلال حدث حلف رئاسي آخر بين الأسم علي والرئاسة , لكن مع أختلاف كبير في طريقة وصول رؤسائنا إلى سدة الحكم الذي تم على ظهور الدبابات وخلف دانات المدافع , يسبقهم الدمار والأشلاء وتتطلخ كراسيهم بالدماء , وبدون الأستناد إلى أي شرعية , بل أنهم ألغوا من وجدانهم أهم مستند كان بأمكانهم الأستناد إليه ألا وهو الأيمان بالله والقضاء والقدر , ولم يضعه الواحد منهم في حسبانه إلا بعد إن يرتكب فعلته , ويقول قضاء وقدر وصولي إلى هذا المكان , وتناسوا إن الأيمان بالله والقضاء والقدر يجب إن يكون متأصلا فيهم وقبل وقوع الأحداث , فيا ترى سيبقى هذا الحلف في اليمن إيضا , أشك في ذلك فنهج البولنديين هو الذي ضمن إستمرارية إستقرارهم , لكون حكامنا في اليمن لم يستندوا إلى الشورى والعدل وهوا ما أتى أتى به ديننا في نظام الحكم القويم , ولم يستند حكامنا إلى أي تقاليد وأعراف لوصولهم إلى الحكم فليس مستبعدا إن يلاقوا نفس المصير الذي أذاقوه من سبقوهم ,
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-26
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    ليخ فاليسا زعيم عمال التضامن البولندية يسجل لة التاريخ انة اول سياسي وقف امام النفوذ الماركسي
    وقبل جورباتشوف وقد بداءالنضال ضد لنظام الشيوعي منذ السبعينيات وفي مطلع الثمانينيات حصل على جائزة نوبل للسلام ...

    ولا مجال للمقارنة بين (ليخ ) و(علي ) ولا مجال للمقارنة بين الشعب البولندي واليمني ..
    فلازلنا في اليمن نعاني مظاهر التخلف والجهل والامية التعليمية والثقافية وحتى ثقافة
    سيادة القبيلة والفرد ..وهو ما يعكس حالة اللاوعي بالمتغيرات العالمية التي ادخلت
    شعوب العالم الى عالم ديمقراطي متحضر...بينما لازلنا نعيش على افكار القرون الوسطى
    لا شعبا يعرف واجباتة وحقوقة ... وقيادات لا تعرف من السلطة الا انها هدفا يجب التضحية
    الى الوصول اليها وان تطلب الامر عبر جماجم ودماء ...


    ولك تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة