يمني يتزلج على الجليد في عالم الظلام

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 933   الردود : 10    ‏2002-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-27
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    في النصف الثاني من عقد الثمانينامن القرن الماضي :

    قرأت مقال لشخص يدعى عبدالله الشيتي صحفي يعمل بالكويت وفي مجلة النهضة وقد تم إنتدابه للذهاب إلى دولة أيسلاندا كونها أول دولة تنتخب فيها رئيسة(إمرأة) وتلك البلاد يكون فيها الليل 6 أشهر في العام 0

    المقالة بدأت بـ:

    بينما كنت أتمشى في إحدى المتنزهات الثلجية وانا أرتدي كل جلود الفقمة من شدة البرد لفت نظري شخص هزيل لا يرتدى سوى بدلة رياضة من النوع الخفيف لون بشرته غامقة قليلا ويختلف عن لون بشرة أهل تلك البلاد التي هي بيضاء ببياض جليدها 0

    أقتربت منه فخاطبته باللغة الإنجليزية فجاوبني باللغة العربية وبلهجة يمنية غالبا ما سمعتها بالكويت ( أنت عربي من فين جيت ؟؟) ففرحت به والله أشد فرح وقلت له انت عربي اكيد وأعتقد بأنك يمنيا فضحك
    وقال لي كيف عرفت ؟
    قلت له من لهجتك
    ثم سألته وكيف عرفت إنني عربي ؟
    قال من من هذا وأشار إلى دليل سياحي مكتوب بالعربي والإنجليزي كنت احمله في يدي 0
    ثم خلع ادوات التزلج وذهبت معه إلى إحدى الأماكن القريبة من منتجع الثلج ودار الحديث بيننا 000000

    لقد أتى على متن باخرة من ميناء جيبوتي ولم يفطن له ربان تلك الباخرة إلا بعد أن وصلت إلى قناة السويس حين دخل عمال النظافة المصريون لتنظيف الباخرة واكتشفوا مكانه فبلغوا الربان والذي اتي ليراه 000

    لقد كان مختبئ في إحدى دهاليز الباخرة ولم يذق طعم الأكل منذ 3 أيام 0

    تعاطف معه الربان اليوناني وشغله عاملا بالباخرة ثم أتى إلى أيسلاندا ونزل في مينائها وطلب اللجوء فمنحوه إياه وهاهو مواطنا أيسلنديا 0


    الغريب بالموضوع إن هذا الشخص أبلغني بأنه حاول الدخول للدول الخليجية ولم يتمكن من ذلك 000 السبب أنه لا يعرف احد ليستخرج له فيزة للدخول 0

    لقد كان مصرا على الهجرة لى خارج اليمن لكي يجمع بعض المال لبناء منزل ويتزوج في بلده أسوة بأبناء عمومته الذين رفضوا مساعدته بالحصول على فيزة بإحدى دول الخليج 00

    البقية تأتي غدا بإذن الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-28
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    مشكور

    مشكور أخوي سرحان وماقصرت على القصة وياليت الكل زيك كل مالقا شي مفيد جابه للمنتدى


    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-03-28
  5. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    سرحاااااااااااااااان لا تتاخر:)

    رجاء:)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-03-28
  7. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    قصة رائعة تشير إلى إعتزاز اليمني بنفسة وبذل كل مايستطيع لكي يحصل على مايريد .


    أخي سرحان نحن منتظرين للتكملة .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-03-28
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    البقية

    نعود لمقال الشيتي:

    ثم سألته عن قوله بعدم معرفته لاحد في الخليج بينما أراك تقول بأن أبناء عمك لم يساعدوك بالحصول على فيزة فقال أن هناك مشاكل بيني وبينهم ولن يساعدوني فقلت له هل جربت وسألتهم فقال لي لا ولكني أعلم النتيجة 0

    المهم إن صاحبنا اليمني يحصل على راتب من الحكومة الأيسلندية بالإضافة إلى تسكينه عند أسرة أيسلندية وتلك الأسرة لديها كافتيريا في منتجع التزلج الذي وجدته عنده وقد اخبرني بأنه في البداية كان يعمل على تنظيف الكافتيريا وغسل الصحون وقد سئم من أكل هؤلاء الذي هو في غالبه عبارة عن معلبات ولحوم وأسماك مقددة (مدخنة) وكان يعمل لنفسه فطائر (خبز السمن) مع الشاي بالحليب وذات مرة شاهده أصحاب الكافتيريا فشاركوه بوجبته الساخنة فاستحسنوها وأشاروا عليه بان يتم تجربتها عن طريق عرضها لرواد الكافتيريا الذين يأتون للتزلج وقد نجحت الفكرة واستطاع أن يجد لنفسه مصدر دخل طيب ثم سألته عن رغبته بالعودة لليمن فقال بأنه مشتاق جدا لاهله ولكنه لن يذهب قبل ان يجمع مبلغ طيب من المال 0

    لقد لفت نظري وفي كل مرة أكلمه بأنه يحمل في نفسه مالم تستطيع حمله الجبال من القهر وكان في كل مرة يحدثني يغير الحديث ويتكلم عن أبناء عمه الذي كان يعتقد بأنهم يكرهونه وانهم كانوا في كل مرة يأتون إلى اليمن يعاملونه بدونية ولا يقدرونه بسبب إنه لا يملك المال مثلهم وكيف انهم استولوا على الكثير من حقه بسبب عدم مقدرته على مشارعتهم وقد لفت نظري كلمة (مشارعة) في البداية ثم عرفت منه بأنها عبارة عن مجلس عرفي ولكن حسب ما شرحه لي فهو أشبه بالأمم المتحدة والكيل بمكيالين والتي تبدوا بأنها معروفة في بلاد العرب قبل أن يخترعها الأمريكان وإسرائيل في تنفيذ القرارات حيث أن المجلس العرفي يعقد ولمدة قد تصل إلى عدة أسابيع وتكون مصاريف ذلك المجلس المكون من أعيان القرية على حساب المتشارعين والذين يجب أن يستعدوا لذلك جيدا حيث يتم الحكم لاكثرهم سخاءً وكرما وليس لصاحب الحق وصاحبنا اليمني يبدو بأنه لم يستطيع أن يجاري أبناء عمومته لضيق ذات اليد فحكم المجلس العرفي لصالحهم 0

    ثم قال الكاتب :
    سألته لماذا يقبل الظلم طالما هو مظلوم وسلب حقه فقال لي لقد وافقت على كل ما يحكم به المجلس العرفي قبل إنعقاده 0
    فقلت له :إذن لقد كنت تثق بهم ثقة عمياء ربما لانك تعلم بأنهم نزيهون 0
    فقال لي لالالالا ولكن هذا عرف عندنا يجب أن توافق على كل ما يحكم به المجلس وإلا فانهم لا يقبلون بالسير في حل الدعوى 0

    قلت لصاحبنا ولكنهم لم يحلوها بل عقدوها فقال لي نعم ولكني أستطيع أن أنقض حكمهم بطريقه أخرى

    فقلت له كيف ؟
    قال سوف أجمع فلوس وأرجع لليمن واطلبهم في مجلس عرفي آخر ولكن بدعوى أخرى 0
    قلت له وما هي تلك الدعوى ؟
    قال : لا أعلم ولكن عندما أجمع الفلوس وارجع هناك سوف اجد طريقة لامحالة 0

    عزيزي القارئ :
    نتعلم من تلك القصة شيئين:
    1) لاحظ كيف حقوق الإنسان في بلاد الغرب على الرغم من انهم لا يعرفونه لكنهم لم يتركوه ووقفوا إلى جانبه وساعدوه 0 أليسوا أفضل بكثير من البلدان العربية ؟
    2) مارأيك بمثل تلك القصة وهل توافق على المشارعة التي زادت وتيرتها بين القبائل وخصوصا بعد قيام الوحدة ؟


    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-03-29
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    لمزيد من المطالعة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-03-29
  13. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أخي سرحان ..

    الموضوع رائع كما عادة الصياد الماهر والصائغ الذكي :)

    اضيف لوجوه الا ستفادة ان اليمني
    يحمل من الحنين لبلده مالايوصف ومايزيد عن كل البشر :)
    فرغم قساوة اليمن ظل قلب صاحبنا معلق في هواها ..

    المشارعة أو العرف القبلي في الاحتكام يلجا إليه بسبب الفساد القضائي
    والتطويل الذي تشهده قضايا المحكمة والرشوات والمحسوبيات ..

    فسرعة الحكم العرفي القبلي وتوارثه
    وغياب الحكم الشرعي القانوني ووجوده بتلك الصورة السابقه ..

    يجعل الكفة في صالح العرف القبلي ..

    مع التبيه أن الخلل موجود فالأصل يظل أصلاً وهو المطالبة بالقضاء النزيه في وجود الحاكم الشرعي القانوني الذكي وفق مواصفات يجب اشتراطها في كل متقدم للمعهد العالي للقضاء ...

    ويظل العرف القبلي رافداً من الرافد ولايمثل بديلاً ...

    تحضرني قصة : عن ان ابن شيخ قبيلة يمنية درس في الجامعة وتخصص في كلية شرعية قانونية وعندما عاد وجد أبوه مازال يحكم بالعرف فنادى باللجوء للمحاكم وعمل ثورة حول الوضع العرفي فقال له ابوه الشيخ إما ورضيت بنظامنا أو عدت الى المدينة ..
    الولد قرر العودة وفي اثناء عودته (( سيراً على الأقدام م )) ننزل بسقيفة تابعة للمسجد (( من أجمل ماشهدته اليمن ويكاد يندثر )) ولم ياته النوم في الليل تفكيراً بما حدث ومقارنه بين الحكم العرفي والقضاء المهم اكتشف ضوء مصباح وهمسات رجل فاتبع الصوت فوجد رجل يقف امام بيت وفجاه نزل من البيت امراه وتوارى الاثنان في اسطبل ثم جاءه صوت رضيع يبكي قامت المراه لتسكت الطفل ثم عادت الى الرجل وتكرر الأمر بكاء الطفل وسمع المراه تقول ساعمل له حل لن يصيح بعدها عادت للرجل ولم يسمع صوت الطفل فسال الرجل المراه ماصنعت قالت : سقوته سماً :( (( كل ذلك وابن شيخ القبيلة يستمع قال : وماذا تصنعين الان قالت اتهم ظرتي بذلك وأكون قد تخلصت منها ومن الطفل ..

    لا أطيل ماحدث ان الولد ردد في نفسه : اليوم في يدي ما يقنع والدي بالجوء للقضاء وترك الحكم العرفي في صباح اليوم التالي والمراه تصيح وتبكي وتندب وتتهم ظرتها اجتمع المجلس العرفي وطلب الشيخ الاجتماع بالمرأتين على انفراد ثم عاد الى المجلس وقال لتتقدم الام فتقدمت وقال لها هل انت مصره على أن الظره هي القاتله قالت نعم قال لها فافعلي ما اتفقنا عليه فهمت بخلع ثيابها فقال يكفي عودي ونادى ظرتها وقال هل فعلتها قالت نعم فقال عودي الى مكانك ..
    ثم وقف في الناس قائلاُ : الام هي القاتله ..
    وهنا ضج الناس فبرز ابنه من بين الحضور حيث كان يريد ان يعرف كيف سيتصرف والده وقال صدق الشيخ وحكى الأمر وكيف تابعه من بدايته الى ما انتهى اليه وقال له ولكني اريد ان اعرف ..
    فقال عندما خلوت بالمراتين قلت للام لكي تثبتي ان الظره هي القاتله ستقومين بنزع ثيابك أمام الناس فوافقت بينما رفضت الضرة وقالت اقر بالقتل ولاافعلها ....ومن تقبل ان ( تفتضح أمام الناس ) يهون عليها قتل ولدها والعكس في حال الضرة ...

    خالص التحية والتقدير ..

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-03-30
  15. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    شكرا

    أخي الصراري على تعقيبك الجميل

    وعلى القصة التي تشبه قصة الحكيم سليمان

    ما تطرقت له يا عزيزي نادرا في عالم المشارعة والشخص الذي سردت قصته عبارة عن شخص ورع الأخلاق وفطن ولكن لو لاحظت بأن ذلك لن يعدو عن كونه شيء نادر علي عالم المجالس العرفية 0

    ثم هل أعتبرك مقتنع بمثل تلك المجالس ونتائجها ؟؟

    شكرا عزيزي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-03-31
  17. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الشكر موصول لك أخي الغالي سرحان ...

    من حيث الإقتناع لا لست مقتنعاً بها بل أنادي بقضاء نزيه :)
    يتوفر فيه القاضي الكفؤ وتتوفر فيه آلية المحاسبة للقاضي وتقييمه ...

    لكن هل يمكننا كمجتمع قبلي في اليمن
    تجاوز هذه المجالس العرفية ؟؟؟

    تحية وتقدير ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-03-31
  19. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    سرحان
    كل موضوع تكتبه يحتاج إلى تعقيب

    المشارعه ، أو الوساطه 0( كما نسميها في يافع ( أو التحكيم ) كما هو معروف بالقانون ،كانت ضروره في الماضي لأنه لم يكن هناك سبيل غيرها ، أما الآن فإن بطء القضاء وفساده وضعف الوعي، وإرتزاق هؤلا الوسطاء من هذا السبيل ، هي التي تجبر الناس إلى اللجوء إلى هذا النوع من التقاضي ، نظام التحكيم هذا ليس كله سلبي بل قد يكون إيجابي إذا إحسن إختيار المحكمين ، وكانوا على علم ودريايه ونزاهة ،حيث أنه وسيله لتوفير الوقت والجهد والمال والسرعه في الفصل في المنازعات ،

    والحل أن على الشباب الواعين أن يقوموا بهذا الواجب وخصوصا في الأجازات ، وقد جربت هذا الأمر و حليت الكثير من المشاكل والحمد لله وبدون مقابل في كل إجازه أقزم بها ،
     

مشاركة هذه الصفحة