السعودية على المسرح السياسي

الكاتب : سامي   المشاهدات : 620   الردود : 5    ‏2002-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-27
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    منقول عن كاتب بريطاني

    هذه أيام غير معهودة بالنسبة للمملكة العربية السعودية، التي تجد نفسها وسط مسرح الأحداث رغم أن سياستها اتسمت تقليديا بالتحفظ وعدم الإقدام على المبادرات في النزاع بين العرب والإسرائيليين.

    وتعد المبادرة السعودية التي تقدم يد السلام لإسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي المحتلة، الموضوع الأساسي في وسائل إعلام المنطقة مما يجذب كثيرا من الانتباه في أنحاء العالم.



    وفي الوقت الذي لم تؤد فيه السعودية في الماضي دورا بارزا في التحركات لمعالجة قضية العرب وإسرائيل، فإن وجهة نظرها في النزاع لم تكن مثار شك. فالمملكة لم تكن داعما ماليا للفلسطينيين فحسب، ولكنها كانت مؤيدة لمطالبهم في إقامة الدولة.


    وتؤكد السعودية على وجه الخصوص أن القدس الشرقية، حيث يوجد المسجد الأقصى والأماكن المقدسة، يجب أن تكون جزءا من الدولة الفلسطينية في المستقبل.

    وكان ولي العهد السعودي الأمير عبدالله قد عبر غير مرة في مناسبات مختلفة عن غضب بلاده ليس فقط بسبب العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، بل أيضا بسبب الدعم الذي تتمتع به إسرائيل من أمريكا.



    وقد برزت المبادرة التي عرضها ولي العهد نتيجة في إطار هذا الغضب الذي زادت منه الانتقادات التي تعرضت لها المملكة في الصحف الأمريكية في أعقاب هجمات سبتمبر أيلول الماضي، مما أثر في العلاقات بين الحليفين.

    ولكن طرح المبادرة السعودية على طاولة البحث أظهر المملكة أمام الرأي العام الأمريكي كدولة مسؤولة ومحبة للسلام. أما أهم ما في المبادرة فهو أنها دعت إسرائيل وأمريكا إلى تنفيذ وعودهما.


    وتحتاج السعودية الآن بعد أن نالت التأييد اللفظي للدول العربية الرئيسية، إلى ضمان موافقة هذه الدول رسميا على المبادرة في القمة العربية في بيروت.

    وإذا سارت الأمور على ما يرام فإن الدور سيكون على إسرائيل وأمريكا للرد.

    وقد تجد الولايات المتحدة نفسها في موقف حرج.


    فبعد أن أثنت أمريكا على المبادرة يجب أن تساعد على تطبيقها. ويتطلب هذا من إسرائيل الانسحاب من جميع الأراضي المحتلة ومن بينها القدس الشرقية.

    ولا يتصور إلا المتفائلون أن يوافق رئيس الوزراء الإسرائيلي المتشدد أرئيل شارون على هذه الشروط.

    ولذلك فمن المتوقع، على أفضل الاحتمالات، أن تكون المفاوضات صعبة ولن تنجح إلا إذا تخلت الولايات المتحدة عن مسلكها التقليدي مع إسرائيل وضغطت عليها للانسحاب من جميع الأراضي المحتلة.


    ومهما كانت نتيجة المبادرة فإن أسلوبها وتوقيت طرحها يعكس براعة سياسية اعتقد كثيرون أن المملكة لا تمتلكها.

    وخلال الأشهر القليلة الماضية فتحت المملكة العربية السعودية أبوابها بإرشاد من ولي العهد الأمير عبدالله على وسائل الإعلام الدولية وأظهرت أنها تريد أن تكون أكثر مشاركة في الشؤون الدولية.

    وبينما يرى بعض المراقبين أن المبادرة الحالية للسلام هي الأولى التي تطرحها المملكة، فإنه يبدو أنها لن تكون الأخيرة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-28
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    هذا اللي واضح

    مشكور أخوي سامي


    معلومة مهمه

    وهذا اللي باين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-03-28
  5. همدان

    همدان عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    إسمح لي يا أخ سامي أن أختلف معك في أن النظام السعودي لم يلعب دوراً- بارزاً في قضية الصراع العربي الفلسطيني..

    كلنا يتذكر الملك فيصل ،،ثم المبادره الشهيرة في قمة فاس..ومبادرات إنهاء الحرب الأهلية في لبنان..أعتقد أن هذه الأحداث شكلت نقاط رئيسيه في القضية الفلسطينية (رغم فشلها كغيرها من جهود العرب لأنه ببساطة اسرائيل مازالت متماديه)

    ربما لا يعرف البعض إحدى الروايات المفسرة لظهور وإزدهار حركة فتح والدور السعودي(الملك فيصل) في ذلك رداً على دعم مصر(عبدالناصر)لأحمد الشقيري(أحد رواد العمل السياسي الفلسطيني)والذي كان ممثلاً للسعودية في الأمم المتحدة وحاملاً لجنسيتها بالطبع ..بعد لجوئه إلى مصر لرفضه وجهة النظر السعودية إبان الثورة اليمنية..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-03-28
  7. باغي الخير

    باغي الخير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-13
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    المبادرة السعودية و طموحات الشعوب العربية

    استطيع ان اقول ان المبادرة السعودية تلبي طموحات القلة القليله من الشعوب العربية حيث ان الشعوب العربيه تطمح لتعيد كامل الحق العربي و طرد المحتل بالكامل من بلاد العرب و هذا يعود لتقاعس الحكام العرب مع شعوبهم و قهرهم لهم فلو تركوا المعركه تدور بين الشعوب و الكيان المغتصم لطرد هذا المغتصب في غضون ايام قلائل و لكن و كما نعرف جميعا حال الشعوب العربية المقهورة على امرها في كل ارجاء بلاد العرب
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-03-28
  9. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    اخواني الاعزاء
    ربما فاتني ان اعلن لكم ان هذا المقال لا يمثل رايي الشخصي وانما طرحته للتداول فقط
    وشكرا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-03-28
  11. همدان

    همدان عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    الاخ سامي انا اقدر هذا وأقدميتك في المجلس وعدد مشاركاتك تؤكد انك جدير بطرح المواضيع الجيدة...فألف شكر لك

    وأقول للأخ باغي الخير فلننتظر ما ستسفر عنه هذه المبادرة وتذكر أن هذا ليس معناه تجاهل الحق العربي بل مرحلة من مراحل القضية كما ذكر صاحب المبادرة

    كم دام إحتلال الصليبيين لبلاد الشام او لأجزاء منها الا يذكر لنا التاريخ أنه خلال فترة إحتلالهم أقاموا علاقات مع الكثير من الكيانات العربية الموجودة آنذاك..بل عاهدوهم وهادنوهم...

    هذه هي طبيعة الصراعات البشرية دائماً
     

مشاركة هذه الصفحة