المواطن:سالم الوعل : بايع المشبك الوهطي المرشح الشعبي بالاجماع

الكاتب : مايسه   المشاهدات : 407   الردود : 0    ‏2005-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-22
  1. مايسه

    مايسه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    2,216
    الإعجاب :
    0
    الملفت للنظر في شهر رمضان المبارك ان الزائر لمناطق مديرية الشعب والمتجول في قراها

    او مراكزها ابتدا بمنطقة بئر احمد الريفيه وانتها بقرية الحسوة تجمع الكبار والاطفال في هذه

    القرى خلال يومي الاحد والاثنين لاستقبال الرجل الطيب العجوز سالم الوعل وحماره المحمل

    باقراص المشبك الوهطي والسمسميه والقرمش اللحجي وهي حلويات رمضان الاساسيه 0

    التى لاتخلو منها اطباق رمضان بين العواءئل في هذه المناطق واصبح تقليد رمضاني سنوي

    وما ان يتوقف حمار الوعل وهو الحمار رقم 50 الذي صاحبه في ترحالة التجاري التسويقي

    المتواضع الذي يبديه مع ضحكة الفجر بعد ان يؤدي صلاة الفجر في مسجد ولى الله الشيخ صلاح

    حتى يتوقف به الترحال في محطته الاولى في مسجد بئر احمد التاريخي الذي يصل عمره الزمني

    الى اكثر من مئتي عام 0 وهناك يتجمع حوله الاطفال مرددين عبارات الترحيب 0 مرحب مرحب

    بالوعل 0 0 ويتجمعون في حلقه حوله كل منهم يناديه بطلب اقراص المشبك 0 فيناولهم اياه 00

    بابتسامه بيضا لاتفارق محياه 0 ومن شدة فرحته بهذا الاستقبال تسقط عمامته الملفوفه على

    كوفيته الحريريه وهي مشغولات النسا الوهطيات المشهورات بهذه الصنعه 0 اذ تسقط عمامته

    بشكل لا ارادي وتلقائي تعبيرا عن ابتهاجه بهذا الترحاب العائلي 0 انه سالم الوعل الرجل

    العجوز الذي لايفقه في العلوم او السياسه انما يفقه حب الترحال حافيا على الاقدام 00

    ريصطحبه سوى حماره العجوز انيسه في الوحشه الذي يحمله اقراص المشبك 0 دون ان يركب

    الحمار اذ يقطع مسافات طويله بين الاوديه والاحراش دون ابه بثعابينها ووحوشها البريه

    التى لايمكن ان تمنعه من تقديم خدماته لاهالي القري الذين احبوه والف طباعهم وطول فتره

    مساومتهم في البيع حينما يشترون مشبكه فهو يجد ذلك حلاوة العشره مع البسطا 00

    ولما يصل الى قرى بئر احمد او المجتمعين من حوله 00 للشرا فيبادر بالسؤال التقليدي

    مخاطب احد الاطفال :: انت ابن من؟ فيجيب الطفل : انا ابن فلان 0 فيبتسم ضاحكا :

    ابوك معروف ياولدي وكنت انا احرث في ارضه مع موسم قدوم الوادي 00 انه اشبه بالكمبيوتر

    الذي يختزن الاسما جميع الناس من الجيل الاول والثاني القاطنين هذه المناطق يعرفهم حتى

    علق احد الظرفا ان عم سالم الوعل اذا ترشح لعضوية المجلس المحلي في مديرية الشعب

    سيحصل على الاصوات دون منافس وسيكون هناك اتفاق على انتخابه من جميع الاحزاب

    والمواطنين ومؤسسات المجتمع المدني 0 انه حبيب الكل وهم واثقون انه اذا نجح في الانتخابات

    لن يفارق حماره العجوز حتى لو اعطى سياره ابودبه هكذا عاش بسيطا وسيعيش بسيطا

    انه الوعــــــل الاصيل الانسان الذي في مستوى العامه
     

مشاركة هذه الصفحة