الانترنت تزوّد المستخدمين صوراً من الأقمار المدارية و"غوغل" تحاول السيطرة على هذا الق

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 855   الردود : 0    ‏2005-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-22
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    الانترنت تزوّد المستخدمين صوراً من الأقمار المدارية و"غوغل" تحاول السيطرة على هذا القطاع



    منقول من صحيفة النهار



    قبل بدء غزو القوات الاميركية للاراضي العراقية بداية عام 2003 حاولت وسائل الاعلام العالمية معرفة حقيقة وضع انتشار القوات البرية على الأرض، لكن وزارة الدفاع الاميركية امتنعت عن اعطاء معلومات. يومها، لم تنتظر وسائل الاعلام المعلومات الرسمية ودفعت ثمن صور جوية لشركات اقمار مدارية أظهرت في وضوح ان الولايات المتحدة كانت تستعد للحرب عبر نشر عشرات آلاف الجنود والآليات العسكرية. وشكلت هذه الحادثة تأكيدا بأن احتكار المعلومات لم يعد أمرا سهلا، ليس بوجه وسائل الاعلام فحسب بل بوجه أي جهة كانت.







    واليوم توفر شركات عدة حول العالم خدمة صور الاقمار المدارية عبر الانترنت، وخدمة تحديد الاماكن الجغرافية( GPS) عبر الهاتف الخلوي بأسعار لم يكن يتوقعها احد قبل عقدين من الزمن. وتشهد هذه الخدمات تنافساً على مستويين. على المستوى الأول توجد مجموعة شركات تملك اقمارا مدارية مجهزة لتصوير مساحات شاسعة بين القطبين. أما المجموعة الثانية فتتشكل من شركات تعمل على تسويق خدمة التصوير وتحديد الاماكن الجغرافية من الفضاء. وبين الشركات التي تسوّق هذه الخدمات، “مايكروسوفت عبر خدمة Terraserver و غوغل عبر برنامج وموقع Google Earth و”ياهو” على موقع Yahoo Maps، اضافة الى شركة Map Quest المتخصصة في تزويد الاتجاهات للسيارات، وسواها من الشركات.



    وإشتهرت مؤخرا بين الشركات الثلاثة شركة “غوغل” التي ضمّنت خدمة التصوير من الفضاء برنامجا مجانيا يمكن استخدامه على جهاز الكومبيوتر الشخصي هو Google Earth . وخرائط “غوغل” هي خدمة مجانية مقدمة من موقع البحث غوغل على الشبكة. وتوفر الخدمة عرض الخرائط لشوارع أربع دول هي الولايات المتحدة، كندا، المملكة المتحدة، وايرلندا مع امكان تحديد مكان عمل ما في تلك الدول. هذا بالاضافة الى اتاحة امكان مشاهدة صور عالية الوضوح لعشرات المدن في العالم. وقد انطلقت خدمة “غوغل” في 8 شباط 2005. وبعدما كانت النسخة التجريبية تدعم متصفح “مايكروسوفت” و”موزيلا” فقط، تمّت اضافة الدعم لمتصفحي “سافاري” و”أوبرا” في 25 شباط 2005. وتضع “غوغل” بعض الشروط على مستخدمي Google Earth، فهي تحذر من انها لا تزوّد الخرائط الا لأطراف تقوم بأعمال مشروعة. واذا لم يثبت الطرف الذي يطلب الخرائط هويته فهي تزوّده فقط بصور خرائط اخذت سابقا، بمعنى انها لا تمثّل صورة فورية. وتشير “غوغل” الى انها ايضا لا تسمح بإستخدام صورها في الدعاية والترويج أو لأي نوع من الأعمال. اضافة لذلك تمنع “غوغل” المستخدم من نسخ وتحليل وتشفير اواعادة هندسة صور الخرائط.


    تتميز خدمة Google Earth بسهولة التعامل معها وتنوع أساليب استخدامها. ففي إمكان الشخص أن يستخدم فأرة الكومبيوتر لتغيير موقعه على الخريطة، أو للإنتقال في عرض الخريطة او الصورة الفضائية للموقع، أو لتكبير وتصغير الصورة. وباستخدام البحث المحلي في البرنامج بالامكان ايجاد عنوان، أو اسم مكان في الولايات المتحدة، كندا، والمملكة المتحدة. واذا ظهرت نتائج للبحث فانها تظهر الى الجانب الأيمن من صفحة الخرائط. وعند الضغط على النتيجة أو الرمز تظهر معلومات متعلقة به، مثل العنوان ورقم الهاتف على الخريطة المعروضة. أما بالنسبة الى قسم وجهات البحث فهو مخصص للولايات المتحدة، كندا، والمملكة المتحدة فقط، وهو يستخدم لانشاء جدول يحوي معلومات عن الوجهات والطرق التي على المستخدم اتباعها لبلوغ مكان معين. ويمكن المستخدم الرجوع الى اي خريطة يريدها بمجرد نسخها.



    تحديد الاماكن بواسطة الخلوي

    ومن الامثلة على الخدمات المتعلقة بتحديد الاماكن Map Quest find me، الخدمة الاستهلاكية التي تستخدم النظام العالمي لإيجاد المواقع عبر الاقمار المدارية لتحديد موقع شخص يستخدم الهاتف الخلوي أو المساعد الاكتروني PDA. من جهة اخرى توفر خدمة Map Police الخرائط للأجهزة الخلوية والكومبيوترات المحمولة، سواء من طريق النظام العالمي لتحديد المواقع GPS أو من طريق بطاقات خرائط يمكن ادخالها في الاجهزة.

    واخيراً قدمت “مايكروسوفت” عبر موقعها MSN، برنامج خرائط للاستخدام على سطح المكتب باسم Visual Earth Satellite لتحديد المواقع بالصور والخرائط. ويتيح هذا البرنامج لمطوري التطبيقات تضمين هذا التطوير العملي من “مايكروسوفت” في الاستخدامات التجارية ومواقع الإنترنت لتكوين خرائط ممزوجة مع أنواع أخرى من المعلومات.


    أما على صعيد صور الاقمار المدارية فيقدم Google Earth صوراً فضائية ذات جودة منخفضة لكل المناطق الرئيسية في الكرة الأرضية. واخيراً اشترت “غوغل” شركة Keyhole واتفقت مع شركتي Digital Globe و EarthSate للحصول على صور عالية الوضوح لمعظم الخرائط الجوية والمرورية لمدن العالم. وقد تستخدم الشركة هذه المعطيات مع خدمة الخرائط في السيارات عبر شاشات متصلة بشبكة الخلوي.

    وبعدما كانت صور الاقمار المدارية تغطي معظم المناطق المدنية في الولايات المتحدة، تمت اضافة صور عالية الجودة لمدن وأماكن عالمية في حزيران 2005. ومن الدول العربية التي اضيفت صور خرائطها: العراق، الكويت، الامارات العربية المتحدة، قطر، مصر، ليبيا، المغرب، وبعض الخرائط الرئيسية في السعودية، الجزائر، وسوريا.

    وأضيفت ايضا صور خرائط لبلدان مثل أفغانستان، الهند، الصين، اليابان، الفلبين، تايوان، روسيا، فيتنام، اوستراليا، وأغلب دول القارة الأوروبية حيث في الامكان رؤية البيوت والمصانع لعواصم تلك الدول أو المدن الرئيسية فيها بوضوح. وفي الولايات المتحدة تمت التغطية على بعض الصور لأسباب سرية تتعلق بالجوانب الأمنية ، من تلك الأماكن البيت الأبيض، الكابيتول، وأماكن حكومية أخرى أغلبها في العاصمة واشنطن.

    في الامكان معرفة المزيد عن هذا الموضع عبر المواقع الآتية:

    www.terraserver.microsoft.com، www.maps.yahoo.com، www.mapquest.com
     

مشاركة هذه الصفحة