الانترنت امام تحدي الجمهور المتوسّع

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 450   الردود : 0    ‏2005-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-22
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    تطرح الكومبيوترات الرخيصة، مثل النوعين المذكورين، تحدياً من نوع خاص على الشبكة الدولية للكومبيوتر. ثمة جمهور كبير، ومن نوع مختلف عن الجمهور الراهن، يستعد للقاء الانترنت ودخول عالمها. أي اثر سيتركه هذا الجمهور، على شبكة ما زالت بين يدي جمهور الدول الصناعية الأغنى في العالم؟ لا يسهل العثور على جواب لذلك السؤال. ولعل من المجدي البدء باستعراض الوقائع الراهنة عن حال الشبكة الالكترونية الدولية.



    أنشئ الإنترنت في الاصل ليستفيد منه الجامعيون والعسكريون. ويستعمل راهناً لتصفّح الشبكة الدولية، وتبادل الرسائل الإلكترونية، بقدر استعماله لإجراء مكالمة هاتفية أو بثّ أفلام الفيديو او غيرها من اهداف الترفيه العام. وبهدف تكييف الشبكة العالمية مع هذه الاستعمالات الجديدة، يحاول الباحثون تطويره بصورة تدريجية.



    تضمّ شبكة الإنترنت اليوم ما يقارب 65 مليون موقع. ويزورها يومياً أكثر من بليون مستخدم في العالم. ويمثل الأمر نوعاً من الانتصار! فما زالت الشبكة تعتمد على تقنيّات قديمة نسبياً. ومثلاً، يعود بروتوكول التواصل الأساسي في الشبكة، المعروف باسم «تي سي بي/ آي بي» Tcp/ip، إلى سنة 1978. في الواقع، تصل الإنترنت إلى حدودها القصوى تدريجاً، وبالتالي، فانها مرشحة باستمرار لتصبح شيئاً «بالياً»!



    يتّفق مؤسسو الإنترنت على القول إنّها قد لا تحتمل الوظائف الجديدة التي تتطور باستمرار. وقد لا يجدي الاعتماد كلياً على اجراءات من نوع تحسين متصفحات الانترنت (مثل «اكسبلورر و «نيتسكيب» وغيرهما) ومحركات البحث (مثل «غوغول» و «وانادو» و «التافيستا» وغيرها)، التي تمثل اساساً في وصول الجمهور الى الشبكة الالكترونية العالمية. وكذلك قد لا تفي خدمات مثل التعليم من بعد وبثّ أفلام الفيديو ذات التقنية العالية والطبّ عن بعد وغيرها، او حتى تطوير ادوات الاتصال مع الشبكة مثل الخوادم والهاتف والراديو وشبكات «واي فاي» للاتصال اللاسلكي مع الانترنت وغيرها.
     

مشاركة هذه الصفحة