(إضمار شخصية) شاهد صاحبة الصوره مع بعض المعلومات عنه (هل تعرفه)

الكاتب : الليث القندهاري   المشاهدات : 979   الردود : 13    ‏2005-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-22
  1. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    هذه صورته
    [​IMG]

    لن اخبركم بموطنه حتى لا يسهل عليكم معرفته
    لكنه مات شهيداً - نحسبه كذلك-
    شخصيه اسلامية معاصره ، مجاهد في سبيل الله ، حمل السلاح ضد الكفار قاتل حتى قتل -اغتيل-
    رحمه الله ، من اهم الشخصيات التي تأثرت بها في حياتي

    مؤسس وقائد كبير للمجاهدين في موطنه


    قال لزوجته يوماً وهو يحدثها عن السجن

    (لم يدع جنود الإحتلال شعرة في ذقني أو صدري إلا نتفوها ، حتىشككت أنه يمكن أن تنبت لي لحية مرة أخرى ، واقتلعوا أظافر قدمي ويدي ، ولكني والله ما شعرت بألم !! ولم أتفوه بآهة واحده .... فقد كنت أردد القرآن !!!)



    تقول زوجته الثانيه التي تزوجها قبل استشهاده بشهرين :

    عشت شهرين في عصر الصحابه .......





    ومن قوة بنيته - رحمه الله- كان يقول : أخشى إن صافحت أحدا أن أكسر يده وأنا لا أشعر !!!!






    ضابط كبير يخاف منه !!!

    يشار الى أن الجندي سعدون قُتل في عام 1989 م ، حيث استطاعت الخليه العسكريه التي يرأسها (-شخصيتنا المضمره - ) خطف جنديين وقتلهما واخفاء جثة أحدهما , وكان قد أدار العمليه من داخل المعتقل !!
    وفي هذه المره أشرف على تعذيبه ضابط كبير يرمز له بـ( أس، مر ) ! واستدعاه الى مكتب مدير السجن
    فجاء به الجنود مقيد اليدين والرجلين ، فأبى الشيخ أن يتحدث مع الضابط حتى يتم فك قيوده
    فاستدعى الضابط الجنود لحمايته من هذا الاسد الاسير وأمر بفك قيوده ـــ حزام أسود جودو ـــ وسأله الضابط عن مكان جثث العسكريين المختطفين ، فأنكر الأسد معرفته أو معرفة أحد من اخوانه السجناء بالمكان ، فقال الضابط : أنت رجل عسكري مثلي مر جنودك أن يسلموا جثة سعدون ، فسأله : هل سلم المجاهدون سلاحه ؟
    وعندما رد بالايجاب ... قال له : من الخطأ أن يفعلوا فطلقة رصاص واحده أفضل عندنا من جندي منكم ، لاننا بالطلقة سنقتل جنديا آخر

    وتابع الضابط مخاطباً الشيخ : ياجنرال ( ..........) ان جنودك جبناء يكذبون !

    فقال له الشيخ : إعلم أن جنودي مؤمنون وشجعان لا يعرفون الكذب ولا يجبنون ، لقد اختطفوا جنودك وهم مدججون بالسلاح !! بينما يقتل جنودك الاطفال والنساء والشيوخ والشباب العزل وقد بالوا على أنفسهم عندما تم اختطافهم ! وقبّلوا أقدام المجاهدين لاطلاق سراحهم ، وكانوا يصرخون ويبكون كالنساء ويستنجدون بامهاتهم !!

    عندها خرج الضابط غاضبا خجلا من فعل جنوده

    هل عرفتموه

    منتظر الاجابه

    أو اسئلة عنه سأجيبكم بـ نعم او بـ لا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-22
  3. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0

    شكله ليس غريبا علي ... ولكني لا اعرف اسمه ..

    رحمه الله واسكنه الفردوس الاعلى مع الانبياء والصديقين ...

    جزاك الله الف خير ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-10-22
  5. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    وانا اظن اني اعرفة رحمه الله طبعا هو من حماس
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-10-22
  7. غريبه

    غريبه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-05
    المشاركات:
    823
    الإعجاب :
    0
    في اي عام استشهد ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-10-22
  9. سامر القباطي

    سامر القباطي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    1,894
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك ليثنا القندهاري
    على تذكيرنا بشخصيات العضماء
    ونتمنى ان تكثر من هذه المواضيع الرائعة

    بالنسبة لشخصيتنا

    واسمحوا لي بالإجابة

    هو الشهيد الشيخ القسامي البطل
    صلاح شحادة



    وهذه نبذة عنه أنقلها لكم من أحد المواقع

    [​IMG]

    الاسم : صلاح مصطفى محمد شحادة.

    البلد الأصلي: يافا - من مواليد بيت حانون شمال قطاع غزة.

    التعليم الابتدائي والإعدادي : في مدارس بيت حانون.

    التعليم الثانوي : في مدرستي فلسطين و يافا الثانوية بمدينة غزة.

    المؤهل الجامعي : بكالوريوس في الخدمة الاجتماعية من جمهورية مصر العربية.

    نزحت أسرته إلى قطاع غزة من مدينة يافا بعد أن احتلتها العصابات الصهيونية عام 1948، حيث أقامت في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين .

    * في عام 1958 دخل صلاح المدرسة الابتدائية التابعة لوكالة الغوث وهو في سن الخامسة، درس في بيت حانون المرحلة الإعدادية، ونال شهادة الثانوية العامة بتفوق من مدرسة فلسطين في غزة .

    لم تسمح له ظروفه المادية بالسفر إلى الخارج لإكمال دراسته العليا وكان حصل على قبول لدراسة الطب والهندسة في جامعات تركيا وروسيا .

    * التحق بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية في الإسكندرية، وفي السنة الثالثة بدأ التزامه بالإسلام يأخذ طابعاً أوضح .

    * بدأ العمل في الدعوة إلى الإسلام فور عودته من مصر إلى قطاع غزة .

    *عمل باحثاً اجتماعياً في مدينة العريش في صحراء سيناء ، وعيّن لاحقاً مفتشاً للشؤون الاجتماعية في العريش .

    *بعد أن استعادت مصر مدينة العريش من الصهاينة في العام 1979 انتقل صلاح للإقامة في بيت حانون واستلم في غزة منصب مفتش الشؤون الاجتماعية لقطاع غزة .

    *في بداية العام 1982 استقال من عمله في الشؤون الاجتماعية وانتقل للعمل في دائرة شؤون الطلاب في الجامعة الإسلامية في مدينة غزة .

    *اعتقلته سلطات الاحتلال في العام 1984 للاشتباه بنشاطه المعادي للاحتلال الصهيوني غير أنه لم يعترف بشيء ولم يستطع الصهاينة إثبات أي تهمة ضده أصدروا ضده لائحة اتهام حسب قانون الطوارئ لسنة 1949، وهكذا قضى في المعتقل عامين .

    * بعد خروجه من المعتقل في العام 1986 شغل منصب مدير شؤون الطلبة في الجامعة الإسلامية إلى أن قررت سلطات الاحتلال إغلاق الجامعة في محاولة لوقف الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت في العام 1987، غير أن الشيخ صلاح شحادة واصل العمل في الجامعة حتى اعتقل في آب/ أغسطس 1988 .

    *في 18-8-1988م، واستمر التحقيق حتى 26-6-1989 في سجن السرايا، ثم انتقل من زنازين التحقيق إلى غرف الأسرى، وفي 14-5-1989م أعيد إلى زنازين التحقيق بعد أن تم الاعتراف عليه بمسؤولية الجهاز العسكري لحركة حماس، واستمر التحقيق لمدة 200 يوم، وبذلك بلغ مجمل التحقيق معه حوالي عام كامل، وكانت التهم الموجهة إليه المسئولية عن الجهاز العسكري لحماس، وإصدار أوامر باختطاف الجنديين (سبورتس، وسعدون)، ومسئولية حماس، والجهاز الإعلامي في المنطقة الشمالية، وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات على تهمة مسئولية حماس والجهاز الإعلامي في المنطقة الشمالية، أضيفت إليها ستة أشهر بدل غرامة رفض الشيخ المجاهد أن يدفعها للاحتلال.

    *وبعد انتهاء المدة حول إلى الاعتقال الإداري لمدة عشرين شهرًا ليتم الإفراج عنه بحمد الله تعالى في 14-5-2000.

    *الشيخ صلاح شحادة هو مؤسس الجهاز العسكري الأول لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" والذي عرف باسم "المجاهدون الفلسطينيون"، ووجهت لهم تهم تشكيل خلايا عسكرية وتدريب أفرادها على استعمال السلاح، وإصدار أوامر بشن هجمات ضد أهداف عسكرية صهيونية .

    *والمجاهد أبو مصطفى متزوج، وعندما دخل السجن كان لديه ست بنات، عمر أكبرهن عشر سنوات، وخرج وله ستة أحفاد.

    *حاز على الحزام البني في المصارعة اليابانية أثناء دراسته في الإسكندرية، ومارس رياضة رفع الأثقال في فترة ما قبل الجامعة .

    استشهد بتاريخ 23 يوليو 2002 مع زوجته وإحدى بناته في مجزرة غزة


    وصية الشهيد

    نقلت حرفياً وحذف منها البند الثامن المتعلق بتفصيل أمواله وديونه



    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا أب القاسم محمد بن عبد الله .. أما بعد

    فهذه وصية شرعية أدعو من يقرؤها إلى تنفيذها بكل ما يرد فيها .

    أولاً : أوصيكم بتقوى الله والجهاد في سبيله وأن تجعلوا فلسطين أمانة في أعناقكم وأعناق أبنائكم إلى أن يصدح الآذان في شواطئ يافا وحيفا وعسقلان .

    ثانياُ: أوصي في كل أموالي وديوني التي ستفصل في ملحق خاص بتنفيذ حكم الله فيها وذلك بعرض تفاصيل ما يتصل بأموالي وديوني على عالم شرعي مختص من أتقياء المسلمين .

    ثالثاً: أؤكد بتنفيذ المواريث حسب شرعنا الحنيف .

    رابعاً: أوصي أن يتولى غسلي إن غسلت الأخ نزار ريان فإن لم يكن فالأخ عبد العزيز الكجك ، على أن يستروا عورتي ويحفظا سري حفظهما الله وأن يتولى لحدي في قبري أحد الأخوين المذكوريين .

    خامساً: تنتهي التعزية بي عند قبري وإني برئ من كل من يقوم بنصب مأتم لي ، وأبرأ إلى الله من كل عمل يخالف شرع الله من النياحة أو اللطم أو شق الجيوب أو نتف الشعور أو تكبير صوري ووضعها على الجدران .

    سادساً: أوصي أهلي وزوجتي وذريتي بالدعاء لي بالمغفرة والستر وأن يسامحوني من أي عمل يجدونه في خواطرهم علي سببته .
    سابعا: أن يكون قبري بجوار قبور الصالحين ما أمكن، وألا يبنى قبري أو يجصص، أو يكتب عليه الشهيد وإن استشهدت فالله أعلم بعباده.



    و أخيراً أدعوا الله تعالى أن يرحمني وإياكم، وإلى لقاء عند رب غفور رحيم كريم بإذنه تعالى

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    كتب صلاح بن مصطفى بن محمد شحادة بتاريخ 20 صفر 1422 هـ
    شهد عليه الشيخ ......
    أشهد لقد كتبها وأنا أنظر وأحضر
    توقيع الشيخ الشاهد



    وفي الأخير تقبلوا جميعا من محبكم في الله نبراس اليماني فائق الحب والتقدير والإحترام
    وخواتم مباركة إن شاء الله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-10-23
  11. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    تسلم أخي الليث

    وبالفعل والله

    خطير ياقباطي


    بس أوبه لنفسك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-10-24
  13. محمد ابوعلي

    محمد ابوعلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-21
    المشاركات:
    101
    الإعجاب :
    0
    معروف هذا كما يسمون صحابي القرن الواحد والعشرين
    الشهيد القائد صلاح شحادة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-10-24
  15. بن الحنيني

    بن الحنيني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-30
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    حياك يا قباطي هوبالفعل الشهيد صلاح شحادة قائد كتائب الشهيد عز الدين القسام رحمه الله
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-10-24
  17. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    رحم الله هذا الشيخ الشهيد صلاح شحاده وتقبله الله في الشهداء عنده ونسأل الله ان يحلقنا به شهداء في سبيل الله عز وجل [​IMG]

    [poem=font="Simplified Arabic,5,white,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://ye22.com/vb/images/toolbox/backgrounds/21.gif" border="double,6,tomato" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ذكرى صلاحٍ تذيبُ القلبَ من كمدِ **** وتلهبُ النفسَ أشواقاً بلا هَمَدِ

    شيخُ الكتائبِ كمْ عشنَا بصحبتِه **** عمراً يراوحُ بينَ الحلو والنكدِ

    عاشَ الشهيدُ بعزمٍ لايزعزعُهُ **** قصفٌ منَ الريحِ أو عصفٌ منَ الفَنَدِ

    صاغَ الكتائبَ في أبهى تألقها **** فيها النجاة وفيها عزةُ البلدِ

    هذي سبيلُكَ ياقسامُ نسلكهَا **** نهجُ النبيِّ قويمٌ غيرُ ذي أَوَدِ

    شَقَّ الدروبَ دروبَ الخيرِ يقطعُهَا **** صوبَ الجنانِ ولمْ يقعدْ ولمْ يَحِدِ

    يمضي بهَدْي رسولِ اللهِ معتمداً **** شرعَ الإلهِ وربي خيرُ مُعْتَمَدِ

    ماكانَ يركنُ للدنيا ويعشقُها **** بلْ كانَ ينشدُ وجهَ الواحدِ الأَحَدِ

    شقَّ الطريقَ إلى الفردوسِ مبتسماً **** وما تشبثَ بالأموالِ والولَدِ

    كمْ أُرْعِدَ الكفرُ منْ أشبالهِ فرقاً **** وليس يخشى هزيمَ القاصفِ الرَّعِدِ

    جاءتْ اليهِ جيوشُ البغي زاحفةً **** تطوقُ الأرضَ بالأرتالِ والمَدَدِ

    وبومةُ الغدرِ بالأجواءِ ناظرةٌ **** إغفاءةَ الصقرِ أو تهويمةَ الأَسَدِ

    تغدو وتخنسُ في خوفٍ وفي قلقٍ **** كأنَّ في جيدهَا حبلٌ منَ المَسَدِ

    ماكانْ يمكنُ والضرغامُ منتبهٌ **** أنْ ينعقَ البومُ أو يدنو ذوو القَوَدِ

    كمْ كانَ يُنْشِبُ في الأعداءِ مخلبَهُ **** كمْ كانَ يفصلُ بينَ الرأسِ والجَسَدِ

    يحيا الغضنفرُ في أحراجهِ مَلِكًا **** والعَيْرُ يرسفُ بينَ القيدِ والوتَدِ

    والسيلُ يجرفُ دفاقاً بأوديةٍ **** غثَّ الغثاءِ ويرمي رغوةَ الزَّبَدِ

    والنجمُ يسطعُ في الآفاقِ مؤتلقاً **** والدودُ يلعقُ تُرْبَ الأرضِ في لَبَدِ

    أنتَ الغضنفرُ أنتَ النجمُ ياأبتي **** أنتَ الشهيدُ الذي استولى على الأَمَدِ

    أنتَ الصفاءُ ونورُ الشمسِ ما سطعتْ **** أنتَ الأباءُ ورمزُ العزِّ والنَجَدِ

    قدْ عشتَ حراً عزيزَ النفسِ مصطبراً **** تلقى الخطوبَ بقلبٍ الواثقِ الجَلِدِ

    إذا رءَاكَ بنو صهيونَ في حُلُمٍ **** نادوا ثبوراً وهَمَّ القومُ بالرَّفَدِ

    حتى تمنوا رياحَ الموتِ تأخذُهُمْ **** وأنَّ سارايَ لمْ تولدْ ولمْ تلدِ

    لو دُستَ يوماً ترابَ الأرضِ في رفحٍ **** لأهتزت الأرض في حيفا وفي صَفَدِ

    أعددتَ جنداً يهابُ الليثُ سطوتَهُمْ **** وإنْ تراءوا لهُ بالغابِ لمْ يَصِدِ

    وإنْ تنادوا على الأحراجِ فارقها **** وإنْ رءاهُمْ بنبعِ الماءِ لمْ يَرِدِ

    يلقى المئينَ بعزمِ الألفِ واحدُهُمْ **** ويَجْبَهُ الجيشَ بالأحجارِ والعَمَدِ

    كأنَّ واحدَهُمْ في الحربِ كوكبةٌ **** منَ الفوارسِ لمْ تنقصْ ولمْ تَزِدِ

    لايستجيرُ بأعدادٍ ولاعُدَدٍ **** لايستجيرُ بغيرِ الواحدِ الصمدِ

    مثلُ الأسودِ إذا لاقوا ململمةً **** لا يسألونَ إذا شدُّوا عنِ العَدَدِ

    تلكَ العزائمُ يامنْ بِتَّ تشحذُهَا **** ليخفقَ العزَّ خفاقاً على أُحُدِ

    لكَ التحياتُ والأشواقُ نرفعُهَا **** ملءَ الحناجرِ يا إطلالةَ الأَسَدِ

    يامنْ صنعتَ بعزِّ الدينِ ملحمةً **** تسري بأمتنَا كالروحِ في الجَسَدِ

    سقيا لكفكَ كمْ أحييتَ منْ مُهَجٍ **** كنتَ الرؤوفَ بها يامهجةَ الكَبِدِ

    لازالَ ذُكْرُكَ في الآفاقِ يغْمُرُهَا **** طيباً تَضَوَّعَ في الأدنى وفي البَعَدِ

    لازلتَ تملأُ أسماعاً وأفئدةً **** تحيا بحبكَ طولَ العمرِ والأَبَدِ


    **************************************************

    * فارس عوده : هو الاسم الشعري المُحبب لأحد شعراء " شبكة فلسطين للحوار " ، ويخص فلسطين وانتفاضتها وشهدائها بكثير من قصائده .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-10-24
  19. الوليد اليماني

    الوليد اليماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-09
    المشاركات:
    841
    الإعجاب :
    0
    انتم السابقون والمجاهدون ونحن الحقون
     

مشاركة هذه الصفحة