ثورة الفقيه سعيد بن صالح - من يعرف عنها يتفضل

الكاتب : greencity   المشاهدات : 4,772   الردود : 29    ‏2005-10-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-22
  1. greencity

    greencity عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    تحياتي للجميع

    هل قد سمع أحدكم بثورة الفقية سعيد بن صالح سنة 1845

    الرجاء لمن لدية معلومات عن تلك الثورة فلا يبخل بها علينا ( مهم جدا )

    اتمنى من الكل إثراء الموضوع

    شكرا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-10-22
  3. greencity

    greencity عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    ليس هناك في المجلس أحد عنده تلك المعلومات
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2010-11-28
  5. greencity

    greencity عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    تذكرت كانه الامس، لما اتى الجراد الى الأعين

    ذكريات الاميرة كاذية عن ثورة الفقية سعيد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2010-11-28
  7. ازد الجيش

    ازد الجيش قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2009-07-19
    المشاركات:
    6,985
    الإعجاب :
    7
    للاسف تاريخها مغيب عن الاجيال الحاليه


    ان شاء الله تجد من يزودنا بمعلومات عنها

    و عن الاحداث التي رافقتها
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2010-11-28
  9. يمني حراف

    يمني حراف عضو

    التسجيل :
    ‏2010-10-31
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    هذه معلومات لقيتها وشانقلها كما هي وفيها رأي من كتبها ونقلناها كما هي


    ثورة الفقية سعيد ، هي ثورة ضد القبائل الغازية لأراضي الرعية ، هي ثورة ضد النهب و السلب و السرقة التي طالت المناطق الوسطى ، هي ثورة منسية في تاريخ اليمن، و ثورة منسية في ذاكرة الفلاحين و المزارعين ( الرعية ) في اليمن
    كانت مناطق اليمن الأسفل ...خلال الفترة السابقة نهباً لطغيان قبائل بكيل الشمالية التي استغلت انحطاط الإمامة وضعف الأئمة وقاموا بممارسة النهب والسلب والظلم واستغلال الفلاحين في اليمن الأسفل، وخاصةً في المخلاف الأخضر (لواء إب)، فقد استوطنت قبائل بكيل هذه المنطقة منذ الإمام المنصور حسين بن المتوكل قاسم بن حسين وكذلك في عهد المهدي عبدالله.ولما زاد طغيان هؤلاء القادمين وتضاعف ظلم وفساد الإمامة

    جاءت ثورة الفقيه سعيد بن صالح بن ياسين العنسي الهتار (صاحب الدنوة) من مخلاف الشوافي من بلاد إب الذي كانت ثورته سنة 1256هـ ضد الإمام الهادي محمد بن المتوكل وضد حكم الإمامة.ومنذ بداية حركته برز الفقيه سعيد ثائراً ومصلحاً وصوفياً ترك العزلة والدروشة وتحول إلى مصلح اجتماعي وثائر وطني، يُعبر عن جماهير الشعب والغالبية من الفلاحين والبسطاء والعوام الذين طحنتهم صراعات الأئمة وأنهكتهم طغيان القبائل، لذلك التفت حوله أعداد كبيرة من ألوية إب وتعز وتهامة ومن المناطق الجنوبية والشرقية، لأنه ركز على هدف واحد هو إزالة الظلم عن كواهل الفلاحين، ورفع عبث قبائل القسم الأعلى المقيمين في اليمن الأسفل ومعظمهم من بكيل.([1])فقد كانت مناطق اليمن الأسفل إقطاعات يوزعها الأئمة على زعماء القبائل لإبعادهم عن صنعاء مقر سلطتهم، وبذلك يقوم هؤلاء بالبسط على الأراضي الزراعية والتسلط على الملاك وأصحاب الحق الذين شعروا بالظلم والمهانة، لذلك وجد الناس في ثورة الفقيه سعيد طوق النجاة وسبيل الإنقاذ فخرجوا فرحين يرددون الأناشيد والأهازيج والتي منها:
    يا باه سعيد يا باه
    أسلمتنا المحنة
    يا صاحب الدنوة
    والعسكر الزُّؤبة

    وكان الفقيه سعيد رجل المرحلة بحق، والمعبر عن تطلعات الجماهير بصدق، فأعد العدة، وشد المئزر، وأعلن نفسه إمام الشرع المطهر المهدي، واستجاب لدعوته كل الناس، وتمكن في وقت قصير من تقوية سلطانه وتطهير مختلف المناطق من تلك القبائل، وضرب السكة (العملة) من الفضة الخالصة وخطب باسمه على المنابر، في كل المناطق التي بسط نفوذه عليها، فقد شمل سلطانه كل مناطق إب وتعز وامتد إلى زبيد غرباً وإلى يافع شرقاً، ووصل إلى يريم شمالاً، وقد ساد العدل والأمن المناطق التي حكمها الفقيه سعيد وبسط نفوذه فيها،

    وكما يذكر الكبسي في تاريخه فقد:"أجفل إلى الفقيه سعيد أهل اليمن من نقيل صيد (سمارة) إلى عدن

    وأتوه بالنذور والزكاة وضرب الضريبة من الفضة الخالصة، وارتعب المشرق والمغرب حين رأوا رجال بكيل قد فارقوا تلك الحصون وخرجوا عنها وارتحلوا عن اليمن مرعوبين منهوبين، فقد استولى الفقيه سعيد على المفسدين من ذي محمد وأخرجهم من حصون شوامخ وجبال بواذخ"([2])
    وكان التفاف الناس حول الفقيه سعيد حقيقياً عن قناعة ومحبة، ورغبة لا رهبة، فقد ساد الأمن والعدل هذه المناطق التي يحكمها،



    ولما تمكن من إخراج المتغلبين من ذو محمد باليمن الأسفل، تقدم الفقيه سعيد نحو يريم، بهدف إسقاط الإمامة القاسمية([3])، مما أ...فزع إمام صنعاء الهادي محمد بن المتوكل، ومعه جميع بيت القاسم وكل أنصار الإمامة الهادوية، فقد بدأ الخوف والقلق ينتاب إمام صنعاء ودولته الزيدية كلها([4])، لأنه ينازع الأئمة حقهم الشرعي كما يزعمون بحصر الإمامة في البطنين، بينما هذا الثائر والعادل لم يكن يمتلك النسب الفاطمي!!، لأجل ذلك فقد شنّع عليه المتعصبون والجامدون من أتباع الإمامة الهادوية، فقالوا عنه ساحر، وكاهن، ومشعوذ، وأنه ادعى المهدوية كذباً وزوراً، يقول صاحب الحوليات:"وفي جمادى الأولى لسنة 1256هـ نشأت فتنة الفقيه سعيد في اليمن الأسفل، وهذا (الشيطان) ما هو إلا أكبر أهل الطغيان، الذي شق للمسلمين العصا وتبع هواه وعصى وقد صارت جميع البلاد من جند الباغي اللئيم والطاغي سعيد، لذلك فقد أمر الإمام الهادي بالتجهيز ومال عن الإمامة والدعة ووصل ذمار وبقي فيها أياماً، وفي نصف شهر رمضان أمر بالخروج إلى يريم، فوقعت الهزيمة في أصحاب سعيد، وأتاهم بأس الله الشديد وهم نائمون" ([5])


    وكان جيش الفقيه سعيد كبيراً وقوياً وكفته راجحة، حيث شارك معه في هذه الثورة العديد من كبار المشايخ والزعامات المحلية أمثال:-
    الشيخ محمد بن قاسم بن علي بن صلاح من مخلاف الشوافي.-
    الأمير سعيد بن أحمد بن علي بن سعد الجماعي صاحب العدين تعز.-
    الشيخ حسين بن يحيى عباد صاحب مخلاف ذي رعين.-
    الشيخ عبدالله محمد فاضل صاحب مخلاف العود والنادرة
    .وهكذا سار الفقيه سعيد وجيشه، وأحاطت الأجناد بمدينة يريم من كل جهة، وضاقت الأحوال بالإمام الهادي وأصحابه ([6])، وكان النصر قاب قوسين أو أدنى من الفقيه سعيد وجيشه، لولا حدوث خيانة من الداخل، فقد كان من ضمن المشاركين في جيشه بعض زعماء قبائل ذو محمد من بكيل الذين أطلق سراحهم وجعلهم ضمن جيشه، وكان هذا هو الخطأ الذي أدى إلى الهزيمة، فقد أخطأ الفقيه سعيد عندما استعان ببعض زعماء بكيل الذين قام بسجنهم عقب ثورته، وأعلنوا له الولاء بينما كانوا يحملون عليه الحقد والكراهية.وقد جاءت الخيانة من قبل النقيب حسين بن سعيد أبو حليقة، والنقيب علي بن علي الهيال، وأتباعهما الذين كانوا سبب الهزيمة، فعندما وصلت قوات الفقيه سعيد إلى يريم وضربت على الإمام الهادي وأصحابه الحصار أوائل شهر شوال سنة 1256هـ / نوفمبر 1840م، وأثناء الحصار تواصلا الإمام الهادي مع النقيب أبو حليقة وأصحابه، الذين أكدوا له أنهم سوف يقومون بالقبض على الفقيه سعيد وأعوانه، في أول هجوم يقوم به جيش الهادي، وستكون الهزيمة من الداخل.وأثناء ذلك كانت قد وصلت إمدادات ومساعدات للإمام الهادي من خولان ونهم وهمدان وتوجهوا إلى يريم، حيث استطاعت قوات الإمام الهادي اقتحام معسكرات جيش الفقيه سعيد،

    الذي لم يكن يتوقع هذه المفاجئة والسرعة، وكانت المفاجئة الأروع قيام النقيب أبو حليقة وأصحابه بالقبض على قادة جيش الفقيه سعيد من المشايخ والزعامات فكانت الهزيمة (الخيانة)([7]).بعد ذلك ومع كل ما حدث فقد أصر الفقيه سعيد وأنصاره على المواجهة والمقاومة، وتم التراجع إلى نقيل سُمارة، الذي وقعت فيه معركة دامية ووقع فيها القتل والنهب، فحصلت حروب عظيمة آلت إلى أسر الفقيه سعيد واعتقاله، ثم نهب قريته المسماة (الدنوة)، وغنم عسكر الهادي جميع ما في هذه البلدة.بعد ذلك توجه الإمام الهادي محمد بن المتوكل إلى مدينة إب، وهناك قام بإعدام الفقيه سعيد بضرب عنقه وصلبه سنة 1357هـ / 1841م، وبذلك فشلت أول محاولة جادة وقوية للقضاء على الدولة القاسمية والإمامة الهادوية الزيدية.وبعد عودته منتصراً قضى الإمام الهادي محمد بن المتوكل عدة أيام في مدينة ضوران آنس، وفي الوقت الذي كان فيه النقيب أبو حليقة ينتظر مقابل خدمته التي قدمها للإمام الهادي، قرر الإمام الهادي قطع رأس أبي حليقة، الذي خان الفقيه سعيد


    طبعا انا لدي تحفظ على نزعة معينة أظهرها الكاتب ولكن لأمانة النقل نقلناها كما كتبها وشكرا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2010-11-28
  11. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1
    يا مسكين :biggrin:
    هو ارادكـ أن تبحث وتقرأ وتنقل .. وغيركـ الكثير ممن سيهتمون بالموضوع .

    لصاحب الموضوع ..
    دعوها فإنها منتنه :rolleyes:

    ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2010-11-28
  13. الرِهان

    الرِهان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2009-11-03
    المشاركات:
    7,083
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم التعارف والتسلية رمضان 2011
    :biggrin::wink:
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2010-11-29
  15. NoOne

    NoOne قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-20
    المشاركات:
    16,015
    الإعجاب :
    21
    شكرا لك أخي الكريم على الإضافة التاريخية التي أضفتها هنا بخصوص شيء جديد من المغيب عمدا من التاريخ اليمني

    وأعتقد جازما أن هناك الكثير من المغيب تاريخيا وأننا فعلا بحاجة لإعادة كتابة التلريخ بدون تزييف أو تحريف أو تسيس

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2010-11-29
  17. امسعييدي

    امسعييدي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2009-12-30
    المشاركات:
    5,886
    الإعجاب :
    1
    وفي الوقت الذي كان فيه النقيب أبو حليقة ينتظر مقابل خدمته التي قدمها للإمام الهادي، قرر الإمام الهادي قطع رأس أبي حليقة، الذي خان الفقيه سعيد

    هذا درس مجاني لعلماء البلاط السنحاني وشلة المنبطحين للامام علي اكبر كذاب من ابناء الجنوب

    ياليت الفقيه يعود ليرى رقبته ذهبت ثمنا لمن ؟

    من امسعيدي سلام
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2010-11-29
  19. أبو تراب

    أبو تراب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2009-03-30
    المشاركات:
    1,781
    الإعجاب :
    0
    كل شيء مغيب في التاريخ

    عن وجود وحضور المذهب الشافعي في اليمن .. رجاله وفقهائه وتراجيم علمائهم وقضاته وقادته التاريخيين ..

    باختصار كل شيء..
     

مشاركة هذه الصفحة