احتفاء بذكرى «غزوة بدر الكبرى» و«فتح مكة» أمسية دينية وانشادية كبيرة لجمعية المنشدين

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 680   الردود : 0    ‏2005-10-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-10-21
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    [align=right]تخللها مهرجان تكريم كبير لعدد من اعضاء مجلس النواب والشورى
    أمسية دينية وانشادية كبيرة لجمعية المنشدين احتفاء بذكرى «غزوة بدر الكبرى» و«فتح مكة»
    كبار الضيوف والمشاركين يتحدثون عن اهمية هذه المناسبة العظيمة ويبدون اعجابهم بهذه الامسية

    احتفاء بذكرى «غزوة بدر الكبرى» و«فتح مكة» ثم الذكرى السادسة لرحيل الشيخ المقرئ /محمد حسين عامر التي تزامنت مع ذكرى المناسبتين العظيمتين اقامت جمعية المنشدين اليمنيين بصنعاء مساء يوم الثلاثاء المنصرم.. أمسية دينية انشادية كبيرة شارك فيها واحياها اكثر من 001 منشد يمني من اعضاء الجمعية والذين قدموا بشكل جماعي أو فردي عددا من الموشحات الدينية التراثية منها والجديدة.. نالت اعجاب واستحسان كل الحضور.
    - وفي هذه الامسية الدينية الانشادية التي تحرص جمعية المنشدين منذ تأسيسها على احياء هذه المناسبات الدينية الثلاث في الخامس عشر من رمضان المبارك من كل عام ويحضرها كبار مسئولي الدولة والشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية وغيرهم.. استمع الحضور الكبير إلى آيات من الذكر الحكيم وبعض الاحاديث والقصص النبوية الشريفة.. ثم إلى عدد من الموشحات والمدائح والابتهالات الدينية البديعة وتوالت فقرات الامسية الساهرة لتخلق جوا من الروحانية والصفاء.
    < ثم تطرق الاستاذ/ علي محسن الاكوع رئيس جمعية المنشدين في كلمته التي ألقاها نيابة عن اعضاء الجمعية تحدث فيها عن اهمية هذه المناسبة الدينية العظيمة وهي ذكرى غزوة بدر الكبرى وفتح مكة واهمية الاحتفاء بهما والاستفادة من دروسهما ومن سيرة الرسول المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم سيما وانهما يتزامنان مع ايام وليالي الشهر الفضيل.
    وتطرق الاكوع إلى سيرة وذكرى رحيل الشيخ / المقرئ محمد حسين عامر والتي تزامنت ذكرى رحيله مع هاتين المناسبتين العظيمتين من كل عام. وتطرق إلى مآثر ومزايا الشيخ العلامة صاحب القراءات السبع ودوره في خدمة الاسلام والوطن.. والذي يعتبر ايضا من كبار المنشدين ومن مؤسسي هذه الجمعية .. وإلى ماتركه من ثراء كبير في الجوانب الدينية والثقافية الانشادية وغيرها.
    مناشط وفعاليات الجمعية
    - وعرج الاكوع في ختام كلمته إلى مسيرة تأسيس هذه الجمعية والفعاليات والانشطة الدينية والثقافية والفنية المختلفة التي تقيمها الجمعية طوال العام والمشاركات المحلية والعربية والعالمية ... ودورها الكبير في جمع وتوثيق الموروث اليمني الزاخر بالموشحات والاناشيد البديعة ونشرها من خلال وسائل الطبع والنشر في الكتب لتكن في متناول القراء والمهتمين في كل مكان أو من خلال الوسائل الاخرى المسموعة والمرئية والصحف والاعلام المختلف.
    كلمات كبار الضيوف بالمناسبة
    < وشارك كل من الاستاذ/ حسين المسوري، والدكتور/ حسين العمري- عضوا مجلس الشورى والاستاذ مطهر تقي رئيس الهيئة العامة للسياحة.. بالحديث عن اهمية هذه المناسبة الدينية العظيمة وجمالياتها واثرها في تثبيت قواعد الدعوة الاسلامية ونشرها على العالم وعن مآثرها المختلفة.
    ثم اشادوا بجمعية المنشدين اليمنيين على اهتمامها وحرصها على احياء مثل هذه الامسية الرائعة احتفاء بهذه المناسبة الدينية العظيمة (غزوة بدر الكبرى- وفتح مكة) من كل عام والوفاء الجميل من قبل اعضائها للشيخ العلامة والمقرئ محمد حسين عامر- رحمه الله.
    والقى الاستاذ يحيى المحفدي نائب رئيس الجمعية
    والشيخ العلامة / نجم الدين طيب أمين والعلامة يحيى ناصر الدره، القاضي عبدالملك المروني واسماعيل ابو طالب وغيرهم عددا من الكلمات تطرقت إلى اهمية المناسبة ودورها وعن فوائد الشهر الفضيل وغير ذلك.
    الفرنسي جون لمبير والموشح اليمني
    < بينما شارك الدكتور جون لمبير - مدير المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء. والباحث المعروف في الغناء الصنعاني وموروثه بكلمة تحدث فيها عن الشيخ محمد حسين عامر ومعرفته به ثم عن الجمعية والموشح اليمني وتحدث عن المشاركات والنجاح الكبير الذي حققته الجمعية في فرنسا وامريكا وغيرها.. وعن اهمية الحفاظ على هذا الموروث الضخم والاهتمام به.
    كلمة اسرة الفقيد/ محمدحسين عامر
    < واختتمت الكلمات بكلمة اسرة الفقيد الراحل الشيخ محمد حسين عامر.. والتي القاها نجله «محمد» شكر فيها الجمعية والمشاركين الكرام على احياء ذكرى والده والحديث عنه وعن مناقبه الخالدة ثم تطرق إلى بعض السيرة الشخصية الكريمة لوالده الراحل وماتركه من موروث زاخر.
    ختامه مسك
    ثم قدم المنشد الكبير / يحيى المحفدي - موشحا رائعا وبديعا بعنوان «عالم السر منا» وقدم المنشدون بشكل جماعي بعض الموشحات الاخرى من كلمات والحان الشيخ محمدحسين عامر وغيرها والتي نالت اعجاب الجميع والتي كانت كلها ابتهالاً الى المولى عز وجل وتغنى بنعمه وعظمته وعزة جلاله وحلقت بالحضور في عنان السماء وكان ختامه مسكا.
    اختيار المسوري وتقي مستشارين للجمعية وتكريمهما
    > بعد ذلك قام الأخ علي محسن الأكوع - رئيس الجمعية بقراءة قرار الجمعية باختيار وتعيين الأستاذ حسين المسوري -عضو مجلس الشورى- مستشاراً عاماً لجمعية المنشدين اليمنيين، والأستاذ مطهر تقي - رئيس الهيئة العامة للسياحة- مستشاراً ثقافياً للجمعية .. وذلك بناء على انتخاب وموافقة جميع أعضاء الجمعية .. وتقديراً لدورهما البارز في دعم الجمعية بشكل مستمر.
    مهرجان وتكريم كبير
    - ثم قام الأخوان علي الأكوع -رئيس الجمعية، ويحيى المأخذي - أمين عام الجمعية بتكريم الأستاذ حسين المسوري والأستاذ مطهر تقي ومنحهما درع الجمعية وشهادتي التقدير .. تقديراً لجهودهما الكبيرة في دعم جمعية المنشدين.
    - ثم قاما بعد ذلك بتكريم عدد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والثقافية والإعلامية من الحضور .. ممن لعبوا دوراً كبيرآً في دعم الجمعية والمنشدين وفعالياتها المختلفة .. ومنحهم شهادات التقدير وسط تصفيق الحضور الجماهيري الكبير..
    والذي لم تتسع لهم قاعات الجمعية فاضطر مسئولو لاستئجار صالة سام للأفراح المجاورة لمقر الجمعية وانتقل الجميع إلى هناك بداية الأمسية وازدحمت الصالة نفس الشيء رغم كبرها ولم تتسع لكل الحضور الكرام..
    - وعلى رأس من تم تكريمهم على سبيل المثال لا الحصر:
    > الأستاذ العلامة أحمد عبدالرزاق الرقيحي -عضو مجلس النواب، والعقيد أحمد السنيدار - عضو مجلس النواب، والدكتور حسين العمري، والأستاذ حسن اللوزي، والأستاذ يحيى الحباري -أعضاء مجلس الشورى، والأستاذ عبدالله محسن الأكوع - نائب رئيس اللجنة العليا للانتخابات، والأستاذ علي ناجي الرعوي - رئيس مجلس الادارة لمؤسسة الثورة للصحافة والنشر رئيس التحرير، والفنان الكبير أحمد أحمدالسنيدار، والفنان فؤاد الكبسي، والباحث الفرنسي المعروف د.جون لمبير -مدير المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية، والشيخ العلامة يحيى ناصر الدرة، وعبدالملك المروني، والإعلامي القدير أحمد الذهباني .. وغيرهم.
    تكريم أكثر من 05 منشداً
    - كما تم تكريم أكثر من 05 منشداً من أعضاء الجمعية الذين شاركوا في تسجيل وتوثيق عدد من الموشحات اليمنية القديمة والجديدة للفضائية اليمنية من خلال برنامج «في رحاب القرآن» وتم تسليمهم الشهائد التقديرية الممهورة بتوقيع الأستاذ حسين العواضي - وزير الإعلام، والأستاذ علي محسن الأكوع -رئيس جمعية المنشدين.
    حضور جماهيري كبير في الأمسية
    حضر هذه الأمسية الدينية الرائعة الأخوان الشيخ أحمد عبدالرزاق الرقيحي والعميد أحمد السنيدار -عضوا مجلس النواب، والأخوة اللواء حسين المسوري، والدكتور حسين العمري، والأستاذ حسن اللوزي، والشيخ يحيى الحباري -أعضاء مجلس الشورى، والأستاذ عبدالله محسن الأكوع -نائب رئيس اللجنة العليا للانتخابات، والأستاذ مطهر تقي -رئيس الهيئة العامة للسياحة، وعدد كبير من المشائخ والعلماء ورجال الدين، وعدد كبير من أعضاء مجلسي النواب والشورى الآخرين والمسؤولين في الدولة وعدد كبير من الشخصيات الرسمية والاجتماعية والأدباء والمثقفين والإعلاميين وجماهير غفيرة من المواطنين.
    وعن الجانب الفني حضرها عدد من الفنانين الكبار وعلى رأسهم: أحمد أحمد السنيدار ومحمد الحرازي وفؤا الكبسي وأحمد شرف والفنان الممثل الكبير أحمد الكوكباني، وغيرهم من الفنانين والمنشدين.
     

مشاركة هذه الصفحة