الاستقرار والراحة النفسية

الكاتب : سمراء الجزيرة   المشاهدات : 677   الردود : 4    ‏2002-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-27
  1. سمراء الجزيرة

    سمراء الجزيرة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    يسم الله الرحمن الر حيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وحياكم الله إخوتي وأصدقائي

    الموضوع الذي نطرحه بين ايديكم مهم جدا ويجب ان نتفكر ونتذكر الكل منا يمر ببعض

    الدورب من هذا الموضوع وألا ن ندخل في الموضوع ,على بركة الله

    حديثي هنا إلى صاحب هذه المملكة الصغيرة نعم فالزوج ملك لهذه الأسرة الصغيرة فيا أيها الملك إن أردت السعادة لهذه المملكة الصغيرة وأردت الاستقرار والراحة النفسية فلا بد من تحقيق هذه القوامة بأركانها وشروطها وآدابها الشرعية
    شكا بعض الإخوة حالهم مع أزواجهم،
    فقائل يقول: أين السعادة والراحة النفسية فإنني لم أشعر بشيء من ذلك .
    وقائل يقول: لم أعد أطيق تصرفاتها وحنقها،
    وقائل آخر: أزعجتني بكثرة خروجها وزياراتها .
    وقائل آخر يقول أرهقتني بكثرة طلباتها ومصاريفها .
    وقائل: تعبت من كثرة هجرها للفراش وتمنعها .
    وقائل: مليت من سكوتها وهدوئها.
    وقائل: لم أعد أري ذلك الجمال ولا التجمل إلا في المناسبات والأفراح وقائل يقول: لا تهتم بأولادها وتربيتهم ومتابعتهم ،
    وقائل: تعبت من إلحاحها بجلب خادمة أعتورها وأفتن بها ،
    وقائل : لا تهتم بي ولا ترعى خاطري ،
    وقائل: لم اسمع منها كلمة طيبة أو عبارة رقيقة
    وقائل : لم أعد أطيق فسأطلق .......
    فكلٌ عليه تبعات وله مهمات فإن كنت تشكو أيها الرجل فإن المرأة تشكو أيضا,
    فقائلة تقول: الصباح في وظيفته وفي الليل مع شلته ولا نراه إلا قليلا.
    وقائلة: لا يسمح لي بزيارة أهلي والجلوس معهم ،
    وقائلة: لا ينظر إلى أولاده ولا يهتم بهم ولا بمطالبهم
    وقائلة: يشتمني ويضربني ويسيء إليّ أمام أولادي ،
    وقائلة: يسيء لأهلي وأقاربي ويمدح تصرفاته وأهله.
    وقائلة: يتعالى علي ويهين أعمالي ولا يمدحني في شيء
    وقائلة: آذاني برائحة الدخان وتركه للصلاة
    وقائلة: كثير النقد والملاحظات والسباب واللعان،
    قائلة : دائما يهددني بالطلاق والزواج من أخرى ،
    و قائلة تقول: أتجمل وأتزين ولم أسمع منه كلمة إعجاب أو غزل وقائلة تقول : يمنعني من الدروس والمحاضرات ولم يحضر لي شريطا أو كتابا فيه خير ،
    وقائلة : كثير السهر والجلوس أمام الأفلام و المباريات والنت
    وقائلة: لا يشاورني ولا يجلس معي ويثور لأتفه الأسباب ،
    وقائلة: آذاني بكثرة جلساء السوء تدخين وغناء وشقاء ،
    وقائلة: لا يهتم بي وبطلباتي الخاصة ، حتى ولا بالمنزل وطلباته ، وقائلة: يسافر كثيرا وليس لنا نصيب ولو عمرة في السنة ،

    وأقول : الحياة الزوجية تعاون وتآلف وحب ووئام ,
    وإنَّ أمثل قاعدة للسعادة والراحة أن نفهم جيدا قول الحبيب صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم :
    "كل بنى آدم خطاء وخير الخطائين التوابون"
    وقول الشاعر:
    وعين الرضا عن كل عيب كليلة
    كما أن عين السخط تبدي المساويا

    خاص بالأزواج ,
    إن النساء رياحين خلقن لنا وكلنا يشتهي شم الرياحين
    شكوى كثير من النساء لسوء معاملة زوجها وقبح أخلاقه معها وقد يصل الأمر في بعض الأحايين إلى ضربها وحبسها وقد يتمنى البعض موتها كما قال أحدهم:
    لقد كنت محتاجا إلى موت زوجتي
    ولكن قرين السوء باق معمر
    فيا ليتها صارت إلى القبر عاجلا
    وعذبها فيه نكير ومنكــر
    ليس هذا هو النهج النبوي في معاملة الزوجة
    فعلى الزوج ان يحسن فن التعامل مع زوجته بـ :
    - التلطف والدلال ، التلطف مع الزوجة والدلال لها ومن صور الملاطفة والدلال نداء الزوجة بأحب الأسماء إليها أو بتصغير اسمها للتلميح أو ترخيمه يعني تسهيله و تليينه ، وهذا أيضا من حياته صلى الله عليه وسلم ...
    وقد كان صلى الله عليه وسلم يقول لـ[عائشة] :" يا عائش ، يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام ".
    إذاً فمن صور المداعبة والملاطفة للزوجة إطعامها للطعام .
    وكم لذلك من أثر نفسي على الزوجة.
    وإني أسألك أيها الأخ أيها الرجل ماذا يكلفك مثل هذا التعامل ؟
    لا شيء إلا حسن التأسي والاقتداء وطلب المثوبة وحسن التعاون وبناء النفس فالملاطفة والدلال والملاعبة مأمور أنت بها شرعا بما تفضي إليه من جمع القلوب والتآل
    أيضا من الفن :
    - التجاوز عن الأخطاء في الحياة الزوجية وغض البصر ، خاصة إذا كانت هذه الأخطاء في الأمور الدنيوية فأقول لا تنس أيها الأخ الحبيب أنك تتعامل مع بشر وكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون ولا تنس أنك تتعامل مع امرأة وكما قال صلى الله عليه وسلم: "قد خلقت من ضلع أعوج"
    - لا تكن شديد الملاحظة لا تكن مرهف الحس فتجزع عند كل ملاحظة أو كل خطأ انظر لنفسك دائما فأنت أيضا تخطئ لا تنس أن المرأة كثيرة أعمالها في البيت ومع الأولاد والطعام والنظافة والملابس وغيرها ولا شك أن كثرة هذه الأعمال يحدث من خلالها كثير من الأخطاء لا تنس أن المرأة شديدة الغيرة سريعة التأثر احسب لهذه الأمور كلها حسابها
    - وبعض الأزواج قد يختلق المشاكل ويَنْفَخُ فيها وقد تنتهي هذه المشاكل بحقيقة مرة وهي الطلاق.
    - التزين والتجمل والتطيب للزوجة,
    أما الجمال والزينة للرجل فبحدودها الشرعية فلا إسبال ولا حلق للحية ولا وضع للمساحيق والأصباغ كما يفعل بعض شبابنا.
    ? القناعة والرضا بالزوجة وعدم الاستجابة لدعاة التبرج ودعاة الفتنة والسفور وذلك بالنظر إلى النساء ، وهذا حال كثير أو حال بعض الرجال النظر إلى النساء في الأفلام وفي التلفاز والمجلات وقد زيفتها الألوان والمكاييج وغير ذلك ونفخ الشيطان في بعض الرجال فقارن وصَوَّرَ زوجته العفيفة الطاهرة بتلك السافرات ******** وأطق ذلك الرجل لبصره العنان في تتبع هذه النساء .
    (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون)
    - الجلوس مع الزوجة والتحدث إليها والشكاية لها ومشاورتها,-
    فإنه كثيرا من الأزواج كثير الترحال ،كثير الخروج ، كثير الارتباطات ، بل سمعنا عن الكثير منهم أنه يخرج للبراري والاستراحات كل يوم وليلة ، بل سمعنا أن بعض الأزواج يسهر كل ليلة إلى ساعة متأخرة من الليل فأي حياة هذه وأين حق الزوجة وحق الأولاد والجلوس معهم
    - والشكاية للزوجة واستشارتها فهذا مما يشعرها أيضا بقيمتها وحبها استشر المرأة ولو لم تكن أيها الأخ الحبيب بحاجة إلى هذه المشورة فإنك تشعر هذه الزوجة بقيمتها وحبك لها ولن تعدم الرأي والمشورة أبداً إن شاء الله لن تعدم الرأي والمشورة وربما فتحت عليك برأي صائب كان السبب في سعادتك

    - مداراة المرأة وعدم التضييق عليها والاعتذار إليها
    لا تطلب المحال افهم جيدا نفسية المرأة وافهم جيدا خلقة المرأة:
    "فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوجا فاستوصوا بالنساء خيرا"

    - إظهار المحبة والمودة للزوجة وذلك بالقول والفعل
    فكان النبي صلى الله عليه وسلم يضع فمه مكان فم عائشة رضى الله تعالى عنها في المأكل أو المشرب يفعل ذلك صلى الله عليه وسلم وعائشة حائض وهنا نكتة أيضا أشار إليها بعض أهل العلم قالوا : لم يكن يفعل ذلك لشهوة صلى الله عليه وسلم وإنما إظهار المودة والمحبة لأن المرأة حائض وإنما إظهار المودة والمحبة ثم لا بأس أيضا من تقديم الزوجة عليك بالشرب والأكل قبلك كل ذلك إظهارا للمودة والمحبة

    هكذا المرأة فإنها معينة لزوجها متى ؟ إذا أشعرها زوجها بقيمتها ولذلك أقول : العلاقة بين الزوجين تنمو وتتأصل كلها تجددت ودارت الأحاديث بينهما فالأحاديث وسيلة التعارف الذي يؤدي إلى التآلف وكما قال صلى الله عليه وسلم:
    "فالأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف"

    فالحذر من تعود الصمت الدائم بينهما ,فتتحول الحياة إلى روتين بغيض كأنها ثكنة عسكرية فيها أوامر من الزوج وطاعة من الزوجة: خذي هاتى كلى اشربي قومي اقعدي تعالي اذهبي نامي استيقظي ماذا تريدين؟
    متى تخرجين؟
    أسطوانة مكرورة مكروهة تجعل الحياة الزوجية بغيضة باهتة باردة فأين الحب وأين اللطافة ؟
    وأين المودة والرحمة وما بينهما ؟
    أين الأحاديث الحسان منك أيها الرجل عن جمال عيونها وعذوبة ألفاظها ورقة ذوقها وحسن اختيارها للباسها,
    وأين كلمات الشكر والثناء عند الطبخ والغسل والكنس ، وأين الحديث عن تربية الأولاد وصلاحهم ؟
    وأين الحديث عن هموم المسلمين ومشاكلهم ، فيا أيها الرجل العاقل إن من فن التعامل مع الزوجة أن تخصص وقتا للجلوس معها تحدثها و تحدثك وتفضي إليك بما في نفسها, بدل أن تكبت ذلك الحديث الذي في النفس ...
    اجعلها تفضفض تعطي بما يدور في نفسها بدل ذلك الكبت وسيتضح ذلك جليا على سلوكها وتصرفاتها ,
    ثم ينعكس ذلك على أولادها وأعمالها وأشغالها ثم ينعكس ذلك على تصرفاتها وسلوكها معك أنت كزوج ..

    أرأيت أيها الأخ الحبيب أنك تملك مفتاح السعادة وهذه المملكة الصغيرة بحسن تصرفاتك وأفعالك .

    ------------------------------------------
    انا لا اعلم لم اكتب...ولا لأي شيء اكتب...ولكن ما اعلمه حقا ان القلم هو من يكتبني..والورق هو من يجريني عليه...انني اكتب حتى اضمن استمرار حياتي ...فبقاء كتاباتي يعني بقائي...وحداثة عهدها يدل على دوامي ...اما زوالها فلا يدل الاعلى شيء واحد !! وهو مغادرتي الى المكان الذي لابد ان اصير اليه

    --------------------------------------------------------------------------------

    :eek:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-27
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    مشكورة

    مشكورة أختي وما قصرتي وهذا شي ظبع علينا


    وما كل من طلب السعادة نالها
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-03-27
  5. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    أختي سمراء الجزيرة ..

    أولا .. دعيني ارحب فيك . .أخت عزيزة تنضم إلينا ونأمل أن نكون عند حسن ظنك .. فأهلا ومرحباً .

    ثانياً .. مفاتيح السعادة يملكها كل من الزوج والزوجة .. منهم من يفقدها ومنهم من لا يستخدمها .. لكنها حتماً موجوده .. والحاذق من يعرف كيف يستفيد منها من أجل ضمان حياة زوجية سعيدة .. فهي لا تحتاج إلا إلى الشعور الصادق وليست بحاجة إلى تعليم .


    شكراً لك على هذه المقال وانصح كل زوج وزوجة بقرأتها ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-03-27
  7. sarah 4

    sarah 4 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    274
    الإعجاب :
    0
    اختي السمراء ارحب بكي انا ايضا ، ويارب نرى لك مشاركات قيمة كثيرة مثل هذة .
    اما تعقيبي على موضوعكِ اقول ان وجد التفاهم بين الزوجين صدقيني ماكنا سمعنا مثل هذة الاقاويل ، وعن تجربة شخصية اقول مع انني لي فترة متزوجة وحديثا فقط اصبحت ام ، الا ان كل من رائنا انا وزجي يفكرنا في شهر العسل ، ويستقرب ان لنا كل هذة الفترة مع بعض ولم يمل اي واحد من الاخر ، وانا اقول ان سر ذلك هو الحب والتفاهم الحمد للة كل منا يعرف مالة وما علية ، واتمنى ان نضل هكذا
    --------------------------------
    وعن تجربة شخصية ايضا اقول
    لي قريبة من يوم ماتزوجت الى الان وهي في نكد مع زوجها مع ان صار لهم يمكن 15 سنة متزوجين وعندهم اطفال ، بس لو تشوفيهم هو في وادي وهي في وادي ، بتقولو يمكن لان لهم فترة وانا اقول هم كذا من زمان ومن قبل مايخلفو كمان ، ويضرب فيهم المثل بعدم التفاهم .
    -------------------------------------
    اطلت عليكم ، انما احببت ان اوصي المتزوجين والمقبلين على الزواج بان يحاولو التقرب من ازواجهم ويحاولو التفهم دائما ويجب ان يعرف كلا الزوجين مالة وماعلية

    تحياتي / سارة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-03-27
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    كلام رائع جزاك الله خيراً :)
    وهي " روشته " بالتأكيد ناجعة وبلسم شافي ...


    لكني من باب الوقاية خير من العلاج :)
    أضع لكل من هو مقبل الأساس :

    الأساس إخواني ...في البداية اختيار سليم قائم على اسس صحيحة من دين وخلق وتجانس وتناسب عمري " اكبر فارق 7 سنوات " ومستوى دراسي مناسب ...

    بعدها الخطوة الثانية : أول ليلة ...

    إن بدات بغناء ...فالحياة كلها صارت " دان ودندنه "
    وإن استهلت بركعتين وإمامة زوج وقراءة فاتحة على رأسها ..
    ودعاء في ابتهال وتضرع لكتب حياة سعيدة ..

    ثم وقفة من أكون؟ وماذا اريد في شريكة العمر ؟ ومن تكونين وماذا تريدين في شريك الحياة ؟ ودستور حياة يوضح أن الدنيا والحياة الزوجية بالأخص ليست كلها مسرات والبعد عن الإعجاب بالغير والعيش على قدر الامكانات المتاحة وشد العرى بالله عزوجل وصبغة الحياة الزوجية بها ..

    ووضع آلية لحل المشكلات الزوجية :-
    خروج الزوج أو ذهاب الزوجة من وجهه حال الغضب ومن ثم نسيان كل شئ وتناسية والإعتراف بالأخطاء والتقصير ووضع وصية المراة الأعرابية امام العين ..

    والاحترام المتبادل احترام لشخصية الانسان وأهله من الجانبين فلاتجريح ولا *** ولاهمز ...ولاخروج للمشاكل من اطار الزوجين مهما علت واشتدت .!

    تعاهد على هذا المبادئ وتأسيس لهذا الدستور " ضمين " بسعادة الى أن تعود الأرواح الى باريها ..

    هنا كان الجنى سعادة ومحبة الى نهاية العمر :)

    ----------------
    فلاش :
    إن تعثرت حياتك الزوجية فعالجها بهذه " الروشتة "

    1- بحر الحب ------- كاست ابراهيم الدويش
    2- كتاب لاتحزن ----- كتاب لعائض القرني
    3- عتابك " حلو " " حلو " يامحلا العتاب :)
     

مشاركة هذه الصفحة